بقلم رئيس التحرير الدكتورة / عبير المعداوى

رسالتي موجهه لفئه بعينها ..دوليا وعالميا وأكتبها بالعربية كي يفهم بنو قومي موقفي و توجهي ؛

النظام العالمي ومنظمة الماسونية لهم اتباعهم واجهزتهم ومخابراتهم ومؤيدين لهم في الفنون والاعلام والثقافة والسياسة  والاقتصاد والعلوم وفي كل مجال ..وأصبحوا ذو هيمنة وسيطرة كبرى في كل انحاء العالم …

من قانون الطبيعة أقول أن كل شيء سلبي لابد يخرج أمامه شيء إيجابي ..شر أمامه خير ..والفكر بالفكر ..وأنا أعلنتها من عام٢٠٠٩ أن السيطرة على عقول البشرية  والهيمنة الغير مباشرة أو مباشرة أعتبرها عبودية مقيتة طالما المستهدف الإنسان من تسلب إرادته أمام تعرضه لفيض من الإغراءات  والإبتزاز والتحريض المستمر وسرقة الأرض من تحت أقدامه في مقابل لعبة إسمها موبايل ..

وعليه من يومها أعلنت موقفي الثابت الراسخ ..

وأؤكد أني لست عدوة لأحد لكنني ضد هذه الافكار ولي أفكاري التي تحترم حرية الانسان ومعتقداته وحياته وتحافظ على البشرية  وكوكبنا الطيب الكرة الأرضية كله سواء في البحار أو في السماء أو في الفضاء أو تحت أعماق الأرض أو ما تحمله عليها من بشر ومخلوقات ..هذه مهمتي كمفكرة و أديبة أولا ثم كصحفي دولي ثانيا  وثالثا  كرائدة أعمال متعلقة بالإعلام والعلوم والثقافة  ..وصوتي كما كتاباتي  تصل لكل العالم ..

من حق الحياة و البشرية  والارض أن تجد من يدافع عنها .

وأظن أني مجرد صوت واحد مع أن هناك آلاف الاصوات من قبلكم يقرعون طبول آذان البشرية  كل يوم في كل مجال …

وما واجهته  وأواجهه  وسوف أواجهه  لن يمنع تقدمكم  على الاطلاق بل سيعطي للانسان الحر القدرة على الاختيار بين ما تقدموه وما  أقدمه ..

اتركوا الناس  تختار وأنا أتحدث بالعربية لكن مقالاتي تنزل بالانجليزيه  وغيرها لأنها لكل البشرية  وهذا لأني لا أفرق بين شعوب العالم  ..

من هنا أيها السادة الكاردينالات  واللوردات الكبار في العالم  وأنا متأكدة  أن رسالتي ستصل اليكم

كفي رقم ثلاثة  في حياتي وإجعلوا حربنا منطقية  وطبقوا أفكاركم في الحرية والديمقراطية  والعدل  ..من يقبل أن يسير على دربكم هو حر وهذا قراره  وهو من سيلقى عاقبته  والعكس ..

افتحوا مساحات للحوار ..اتركوا الموجب يمشي بجوار السالب كي تستمر الحياة ..

قد تبدوا الصورة أننا الأضعف   بما أنكم تملكون المال وكل شيء آخر يساعدكم ..

لكن تذكروا أننا السبب  خلف قضاء الله  ورحمته بالأرض  وبمن عليها  ..وأننا نقيم حياة الإنسانية  بالخير بالحب بالتسامح بالصبر على الظلم بالكفاح لتحسين الحياة على كوكب الارض …الطريق للهاوية  ليس الان وليس غدا بل مازل أمام الارض والانسان الكثير من الوقت والعمر يعرفه الله عز وجل وحياة طويله ستأتي بعدكم ..

من هنا  وأنتم تتمتعون بالحكمة منذ ثلاثة  آلاف عام  عليكم الان التريث وكفى إذلال البشرية لأجل المال وتخويف العالم من الفقر والجوع وكل ما يروع الناس من دمار وسفك الدماء الى آخره .. اعتقد أن الآن يجب القول علنا ان الامر بيدكم

انتهي أنتم لكم افكاركم

ونحن لنا افكارنا

والارض تجمعنا

والله والضمير يفصل بينا

كلنا إنسان

د.عبير المعداوي

الأكثر مشاهدة

  • بالترتيب
  • بالعنوان
  • الأكثر شهرة

بقايا انسان

عندما تتكلم الدموع... وتسقط ...

" الصين تشجع المنتجين ...

بعيدا عن المحتوى العنيف أو المبتذل ...

ازمة اوكرانيا و الدروس ...

القاهره في 18 فبراير 2022

نجاح البعثة الأثرية ...

أعلنت وزارة السياحة والآثار ...

أول يونيو عيدًا لكل ...

كتب د. عبد الرحيم ريحان خبير ...

مصر.. مشروع علمي لتحويل ...

عن طريق مزج الهيدروجين الأخضر ...

صمت مهيب يرافق ...

  في رحلة تستمر 6 ساعات الأحد عبر ...

مصر تطور الوادي ...

  "في محيط جبلي موسى وسانت كاترين ...

"حليف مقرب من ...

  بينما تنفي رسميا أي نية للغزو، ...

"فيسبوك" يغير اسم ...

 تقرر تغيير اسم عملة "ليبرا" ...

"فيفا" يرشح 11 ...

 تقدم روبرت ليفاندوفسكي، الفائز ...

أردوغان: بإمكان ...

 قال الرئيس التركي رجب طيب ...

تظهر نتائجه بأقل ...

 قال باحثون، الخميس، إن علماء من ...

الدولة السلجوقية ..

 الدولة السلجوقيَّة أو دولة بني ...

أخصائي يعلق على مرض ...

 أعلن الدكتور سيرغي فوزنيسينكي، ...

ماكرون يتحدث مع السيسي ...

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ...

كاسل جورنال تعلن عن ...

ترحب مجموعة  كاسل جورنال ...

سابالينكا تتوج بلقب ...

أحرزت البيلاروس آرينا سابالينكا ...

Who's Online

377 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

ملفات حصرية

الدائرة الأخيرة

القادم الذي علينا الإستعداد له
بقلم الروائية ا.د. / عبير ...
لو أيقظنا ضمير نحن الجمع
بقلم رئيس التحرير الدكتورة / ...
كلنا إنسان .. رسالتي للنظام العالمي
بقلم رئيس التحرير الدكتورة / ...
هذه عقيدة وطن .. الجيش للشعب
  بقلم  رئيس التحرير ؛ ...
العالم يحترق سياسيا وإقتصاديا
بقلم : ا.د. عبير المعداوي ...
نظرة مستقرة و بشائر خير
  بقلم ... دكتورة عبير ...
ضحية من ؟
بقلم الروائية الدكتورة عبير ...
في القرن الماضي عصر النهضة المصرية
بقلم رئيس التحرير الدكتورة / ...
هذه هي جمهورية مصر الجديدة لمن لا
بقلم الروائية الدكتورة عبير ...
ملاحظات حول موقف الولايات المتحدة
كتب؛ د عبير المعداوي - رئيس ...
لماذا لا داع ان تقلق من الرئيس
بقلم : عبير المعداوي انه ...
الذئب ينجح معكم كالعادة
 بقلم عبير المعداوي اذا ...

فيديو كاسل جورنال

الدائرة الأخيرة  

الدائرة الأخيرة مع الدكتور عاصم الليثى

 الدائرة الأخيرة مع اللواء نبيل أبو النجا

 كلمة د/عبير المعداوى فى عيد الشرطة

عنوان الجريدة

  • 104-ش6-المجاورة الأولى-الحى الخامس-6أكتوبر
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 01004734646

إصدارات مجموعة كاسل