كتب : د.عبير المعداوي-رئيس التحرير 

الصين -بكين -

نشرت وكالة شينخوا الصينية للانباء تقريرا سنويا صادرا عن الخارجية الصينية و الحزب الشيوعي الاشتراكي قالت فيه انه يجب تعديل مسار العلاقات الصينية الامريكية التي بلغت أدناها العام  المنصرم مع تدهور العلاقات الدبلوماسية و الاقتصادية و السياسية على حد سواء ،حيث تعمد صقور واشنطن اضفاء سخونة للعلاقات و تشدد غير واضح المعالم مما عرض العلاقات لازمة كبيرة ..

و استعرض التعليق على التقرير بوكالة شينخوا قوله ؛ 

لقد  انزلقت العلاقات الصينية-الأمريكية للأسف في دوامة الهبوط وسط تفشي جائحة كوفيد-19.

وخلال العام المنقضي، دفع صقور واشنطن العلاقات بين البلدين إلى أدنى مستوى لها منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية الثنائية، من خلال تشويه جهود الصين في مكافحة الوباء، والتدخل في شؤونها الداخلية، وفرض العقوبات على شركات التكنولوجيا الفائقة الصينية.

التقرير اوضح ضرورة اعادة العلاقات الصينيه الامريكية لوضعها الطبيعي و هذا من  أجل مصلحة البلدين والعالم بأسره، آن الآوان لإعادة ضبط المسار الصحيح لسفينة العلاقات الصينية-الأمريكية العملاقة والابتعاد بها عن الاضطرابات حتى تواصل الإبحار بشكل سلس.

حيث إن المخاطر والتحديات التي تواجه المجتمع العالمي غير مسبوقة. وتحتاج الصين والولايات المتحدة، باعتبارهما دولتين رئيسيتين في العالم، إلى العمل معا وكذلك مع بقية دول العالم من أجل التغلب على الصعوبات، ومواجهة التحديات، ومواصلة التنمية.

التقرير اشار الى أهمية التعاون المشترك في ظل تعرض العالم لأزمة كورونا و هو وباء يتطلب دحره بجهود مشتركة من قبل المجتمع الدولي،لذا  يتعين على الدول التي تتمتع بقدرات أقوى، مثل الولايات المتحدة والصين، أن يتحملا معا  مسؤولية أكبر و يكونا  قدوة لغيرهم و لدى التغرير يقدم صياغة دبلوماسية رومانسية لتحسين العلاقات و دعم و تعزيز التعاون على المستوى العلمي و البحثي . حيث طالب التقرير  أن التعاون بين البلدين سيشمل العمل  على انتاج العلاجات واللقاحات اللازمة وإمداد المعدات الطبية الحيوية من شأنه أن يعظم مساهمات البلدين، بوصفهما عضوين مسؤولين في المجتمع الدولي، في المعركة العالمية ضد الوباء.

 

و في اشارة ذكية لضرورة الاستقرار الاقتصادي لكلا البلدين مما يشير لفتح سيل تعاون مغايرة عما سبق خاصة مع قدوم رئيس جديد البلد خلفا للرئيس دونالد ترامب الاكثر تشددا و عدائيه للصين و الذي عمد على العمل لقمع الشركات الصينيه ...في التقرير السنوي اوضح ان عودة علاقات  طبيعية بين البلدين  مع ترنح الاقتصاد العالمي وسط الوباء، يحتاج أكبر اقتصادين في العالم ،سوف يساهم على استقرار علاقاتهما الاقتصادية والتجارية للمساعدة في إعادة الاقتصاد العالمي إلى مسار النمو في وقت مبكر.

وفي تقريره الاقتصادي العالمي الأخير الصادر في أكتوبر، توقع صندوق النقد الدولي أن ينكمش الاقتصاد العالمي بنسبة 4.4 بالمئة في عام 2020، وحذر من أن الطريق للخروج من الأزمة سيكون على الأرجح "طويلا وغير منتظم وغير مؤكد بدرجة كبيرة".

ولأنه من المتوقع أن يكون اقتصادها هو الاقتصاد الرئيسي الوحيد الذي سيشهد نموا إيجابيا في عام 2020، فقد التزمت الصين بتعزيز التجارة العالمية وتوسيع انفتاح سوقها المحلية، مما سيحقق فوائد ملموسة للاقتصادات الأخرى التي تضررت بشدة من الوباء، بما في ذلك الاقتصاد الأمريكي.

وبهذا المعنى، فإن دعوات فك الارتباط عن الاقتصاد الصيني التي يروج لها بعض السياسيين المناوئين للصين في واشنطن، ليست سوى عزل المرء عن أحد أهم الأسواق الاستهلاكية في العالم، وعن فرصة سانحة للتعافي السريع من الوباء.

وفي واقع الأمر، على الرغم من عراقيل واشنطن، فقد أوضح الشعب الأمريكي موقفه. وكشف تقرير حديث لصحيفة ((نيويورك تايمز)) أنه على الرغم من فرض الإدارة الأمريكية الرسوم الجمركية على الواردات الصينية، إلا أن الأمريكيين كانوا في الواقع يشترون المزيد من السلع صينية الصنع خلال الوباء، حيث قادت منتجات مثل الأثاث والأجهزة والألعاب إلى هذا الازدهار وسط عمليات الإغلاق.

وبالإضافة إلى التعامل مع الجائحة العالمية وتحقيق الاستقرار في الاقتصاد العالمي المتعثر، من المتوقع أيضا على نطاق واسع أن تتعاون الصين والولايات المتحدة في القضايا المتعلقة بالمستقبل المشترك للبشرية.

وهناك قضيتان تبرزان في تلك الفئة وهما مكافحة التغير المناخي وحماية عدم انتشار الأسلحة النووية، وقد قامت الصين والولايات المتحدة، بصفتهما عضوين دائمين في مجلس الأمن الدولي، بدور حاسم في هذا الصدد وينبغي أن تستمرا في ذلك.

وطالما تصرف البلدان بحس من المسؤولية تجاه التاريخ والإنسانية، مع مراعاة المصالح الأساسية للشعبين والعالم أجمع، فيمكنهما تقديم مساهمات أكبر للعالم بأكمله.

إن الأولوية بالنسبة للجانبين تتمثل في التمسك بمبادئ الاحترام المتبادل والمساواة، والسعي إلى أرضية مشتركة مع تنحية الخلافات جانبا، والاستمرار في الالتزام بالتعاون المربح للجميع.

فبذلك فقط، سيكون بمقدور سفينة العلاقات الصينية-الأمريكية الأمريكية أن تبقى على المسار الصحيح، وتبتعد عن المياه الضحلة والصخور الخفية، وتبحر عبر التيارات المضادة والأمواج العاصفة. وهذا يصب في مصلحة البلدين والعالم بأسره.

وكالة شينخوا 

 

الأكثر مشاهدة

  • بالترتيب
  • بالعنوان
  • الأكثر شهرة

بقايا انسان

عندما تتكلم الدموع... وتسقط ...

فنزويلا تفتح خط ...

أعلنت السلطات الفنزويلية، اليوم ...

حراس الحضارة المصرية ...

  كتب : وليد حسام -الجيزة 

بمناسبة يوم الشهيد ...

تحرير حسام وليد - القاهرة - نقلا ...

رمسيس الثاني و موكب ...

كتب : رئيس التحرير د. عبير ...

كاسل الحضارة والتراث ...

ننفرد باحدث المعلومات و الاخبار ...

"فيسبوك" يغير اسم ...

 تقرر تغيير اسم عملة "ليبرا" ...

"فيفا" يرشح 11 ...

 تقدم روبرت ليفاندوفسكي، الفائز ...

أردوغان: بإمكان ...

 قال الرئيس التركي رجب طيب ...

أرمينيا ترى أنه لا ...

 أعلن رئيس أرمينيا، أرمين ...

أرمينيا: إسقاط ...

أعلنت أرمينيا، السبت، إسقاط ...

أسرار كلينتون.. ...

 كشفت رسالة جديدة مسربة من بريد ...

تظهر نتائجه بأقل ...

 قال باحثون، الخميس، إن علماء من ...

الدولة السلجوقية ..

 الدولة السلجوقيَّة أو دولة بني ...

أخصائي يعلق على مرض ...

 أعلن الدكتور سيرغي فوزنيسينكي، ...

ماكرون يتحدث مع السيسي ...

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ...

كاسل جورنال تعلن عن ...

ترحب مجموعة  كاسل جورنال ...

أول ترخيص لمعهدين ...

تحرير : يوسف جودة أعلن الأمير بدر ...

Who's Online

558 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الدائرة الأخيرة

ملاحظات حول موقف الولايات المتحدة
كتب؛ د عبير المعداوي - رئيس ...
لماذا لا داع ان تقلق من الرئيس
بقلم : عبير المعداوي انه ...
الذئب ينجح معكم كالعادة
 بقلم عبير المعداوي اذا ...
روح أكتوبر إجعلوها طوق النجاة
ان هذا النصر كلف الله به ...
أزمة سد النهضة و علاقته بالاعلام
بقلم رئيس التحرير : د عبير ...
ارفعوا علم ليبيا
 لا تنسوا وسط الزحام قضيتها ...
صانع المعجزات
 بقلم د عبير المعداوي ...
العبور الثانى
بقلم د عبير المعداوي  قد ...

فيديو كاسل جورنال

الدائرة الأخيرة  

الدائرة الأخيرة مع الدكتور عاصم الليثى

 الدائرة الأخيرة مع اللواء نبيل أبو النجا

 كلمة د/عبير المعداوى فى عيد الشرطة

عنوان الجريدة

  • 104-ش6-المجاورة الأولى-الحى الخامس-6أكتوبر
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 01004734646

إصدارات مجموعة كاسل