تمتلئ كتب الحكايات والأساطير القديمة بالعديد من قصص الآلهة والأبطال والمخلوقات الخرافية، وقد انتشرت هذه الأساطير في البداية عن طريق التاريخ الشفهي والشعر

والرويات التي تتناقلها الأجيال، ويمكن أن نجدها اليوم في الأدب مثل الأدب اليوناني الملئ بقصص الميثولوجيا اليونانية القديمة، أحد تلك الحكايات هي قصة الثعبان العظيم هيدرا.

هيدرا هي أحد وحوش الميثولوجيا أو الأساطير اليونانية القديمة، تتمثل في شكل ثعبان ذو رؤوس تسع، واشتهرت بأنه إذا تم قط واحدة من تلك الرؤوس ينبت مكانها رأسين آخرين. سكنت هيدرا بحيرة ليرنا في أرغوليد ، والتي كانت أيضًا موقعًا لأسطورة دانايدس Danaïdes، واشتهرت بحيرة ليرنا بأنها مدخل العالم السفلي.

كانت الهيدرا ابنة تايفون وإيكيدنا، عرفت بأن أنفاسها ودمها ولعابها سام حتى أن رائحتها يمكن أن تكون سامة ومميتة. وهي الأكثر شهرة في حكاية هيراكليس (هرقل) ابن الإله زيوس والبشرية ألكمينى ذو القوي الخارقة، وقد كلف بأثني عشر مهمة من قبل الإلهة هيرا واكنت ثاني هذه المهام قتل الهيدرا. طلب هيراكليس مساعدة ابن أخيه إيولاس لقطع كل رؤوس الهيدرا وحرق عنقها باستخدام السيف والنار.

عندما وصل هيراكليس إلي بحيرة ليرنا غطى فمه وأنفه بقطعة قماش لحماية نفسه من الأبخرة السامة المتصاعدة من أنفاسها، وأطلق سهامًا مشتعلة إلي عرينها، ثم واجه الهيدرا ، مستخدماً إما منجل حصاد ، أو سيفاً ، أو عصاه الشهيرة. ولأنه لم يكن من السهل قتلها بتلك الطريقة أخبره إيولاس أن يستخدم مشعل نار لحرق جذوع العنق بعد كل عملية قطع للرأس، حتي لا ينمو غيرها. قطع هيراكليس كل رأس وقام إيولاس بكي جذوعها المفتوحة. تم قطع رأس هيدرا الخالد بسيف ذهبي أعطته أثينا لهيراكليس، ووضع هيراكليس رأسها التي كانت لا تزال حية وتتلوي علي الأرض تحت صخرة كبيرة على الطريق المقدس بين ليرنا وإيليوس ، وغمس سهامه في دم هيدرا السام، وهكذا أتم هيراكليس مهمته الثانية.

تم العثور على أقدم صور لهيدرا على زوج من الشظايا البرونزية يعود تاريخها إلى عام 700 ق.م في كلا هذين المصدرين ، كانت الزخارف الرئيسية لأسطورة هيدرا موجودة بالفعل: ثعبان متعدد الرؤوس ذبحه هيراكليس وإيولاس. في حين أن هذه الشظية تصور هيدرا بستة رؤوس ، تم تحديد عدد رؤوسها أولاً في كتاب كايوس (حوالي عام 600 ق.م) ، الذي أعطاها تسعة رؤوس. بينما سيمونيدس ، الذي كتب بعد قرن من الزمان ، زاد عدد رؤوسها إلى خمسين ، بينما لم يقدم يوريبيدس وفيرجيل وآخرون رقمًا دقيقًا.

كان للهيدرا العديد من أوجه التشابه في ديانات الشرق الأدنى القديمة على وجه الخصوص ، احتفلت الأساطير السومرية والبابلية والآشورية بأفعال إله الحرب والصيد نينورتا Ninurta.

الأكثر مشاهدة

  • بالترتيب
  • بالعنوان
  • الأكثر شهرة

بقايا انسان

عندما تتكلم الدموع... وتسقط ...

فنزويلا تفتح خط ...

أعلنت السلطات الفنزويلية، اليوم ...

حراس الحضارة المصرية ...

  كتب : وليد حسام -الجيزة 

مكاني و كاسل جورنال ...

كتبت : سولاف محمد - القاهرة 

حلمى بكر ينتقد موجة ...

  القاهرة - كاسل جورنال

أحمد حسنين باشا

  من مواليد ٣١ أكتوبر ١٨٨٩م ،

"فيسبوك" يغير اسم ...

 تقرر تغيير اسم عملة "ليبرا" ...

"فيفا" يرشح 11 ...

 تقدم روبرت ليفاندوفسكي، الفائز ...

أردوغان: بإمكان ...

 قال الرئيس التركي رجب طيب ...

أرمينيا ترى أنه لا ...

 أعلن رئيس أرمينيا، أرمين ...

أرمينيا: إسقاط ...

أعلنت أرمينيا، السبت، إسقاط ...

أسرار كلينتون.. ...

 كشفت رسالة جديدة مسربة من بريد ...

تظهر نتائجه بأقل ...

 قال باحثون، الخميس، إن علماء من ...

الدولة السلجوقية ..

 الدولة السلجوقيَّة أو دولة بني ...

أخصائي يعلق على مرض ...

 أعلن الدكتور سيرغي فوزنيسينكي، ...

كاسل جورنال تعلن عن ...

ترحب مجموعة  كاسل جورنال ...

ماكرون يتحدث مع السيسي ...

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ...

أول ترخيص لمعهدين ...

تحرير : يوسف جودة أعلن الأمير بدر ...

Who's Online

224 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الدائرة الأخيرة

لماذا لا داع ان تقلق من الرئيس
بقلم : عبير المعداوي انه ...
الذئب ينجح معكم كالعادة
 بقلم عبير المعداوي اذا ...
روح أكتوبر إجعلوها طوق النجاة
ان هذا النصر كلف الله به ...
أزمة سد النهضة و علاقته بالاعلام
بقلم رئيس التحرير : د عبير ...
ارفعوا علم ليبيا
 لا تنسوا وسط الزحام قضيتها ...
صانع المعجزات
 بقلم د عبير المعداوي ...
العبور الثانى
بقلم د عبير المعداوي  قد ...

فيديو كاسل جورنال

الدائرة الأخيرة  

الدائرة الأخيرة مع الدكتور عاصم الليثى

 الدائرة الأخيرة مع اللواء نبيل أبو النجا

 كلمة د/عبير المعداوى فى عيد الشرطة

عنوان الجريدة

  • 104-ش6-المجاورة الأولى-الحى الخامس-6أكتوبر
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 01004734646

إصدارات مجموعة كاسل