يوافق اليوم الثالث عشر من ديسمبر يوم الاحتفال بواحد من أهم وأشهر الاحتفالات في دولة السويد، احتفال حاملة النور الشهيرة باسم " لوسيا " وأحد أهم التقاليد الرئيسية

في السويد، الذي يعتبر أكثر يوم مظلم في العام" بالانقلاب الشتوي " حسب التقويم الجولياني أو الروماني القديم الذي كان يسري في السويد. وتتشارك جزيرة صقلية مع السويد في الاحتفال بهذا اليوم.

كانت لوسيا أحد الشخصيات الأسطورية القديمة في تاريخ السويد، فهي حاملة النور إلي شتائهم المظلم، مع إشارات واضحة إلي الحياة في مجتمعات الفلاحين السويدية القديمة، كالظلام والنور، والبرد والدفئ.

وقد قال البعض بأن هذا الاحتفال مرتبط باسم القديسة لوسيا الإيطالية شفيعة مدينة "سيراكوسا" في جزيرة صقلية، واسم لوسيا يعني النور أو المنيرة، والتي نالت إكليل الشهادة في عام 304م، ولذلك تحتفل الجزيرة في كل عام مع السويد بعيد حاملة النور، إلا أن الكثيرون من شعب السويد يؤكدون أن هذا الاحتفال القديم لا يرتبط باسم القديسة لوسيا، وحتي أن كافة التقاليد والممارسات التي يحتفل من خلالها الشعب السويدي بهذا اليوم، ذات صلة بالتقاليد السويدية والإسكندنافية.

ويبدأ هذا الاحتفال في فترة الإنقلاب الشتوي، حيث يوافق أكثر الأيام ظلامًا وأطول ليلة في العام، ينتقل بعده الناس إلي أيام أكثر ضوءًا، وفق التقويم القديم الذي كان تسير عليه السويد حتي عام 1753م، ولكن بحسب التقويم الحديث لديهم أصبح اليوم الأكثر ظلامًا والليلة الأطول يوافق يوم 21 أو 22 من ديسمبر، ومع ذلك استمرت السويد في السير علي النهج القديم بالاحتفال بحاملة النور في 13 من ديسمبر من كل عام.

وفي الماضي انتشرت الكثير من القصص والأساطير حول أطول ليلة في العام، والسبب فيها يرجع إلي أن قوي شريرة أو خارقة للطبيعة كانت تتحرك في تلك الليلة، فكانت الإشارة على سبيل المثال إلى الشيطان باعتباره رأس قوى الظلام والشر تطغى على الحدث، بل وأجبر الكثير أنفسهم على البقاء متيقظين لأن واحدة من الخرافات أشارت إلى أن الذي يغط في نوم عميق في هذه الليلة سوف تحل عليه اللعنة و يتجمد. وأن الحيوانات أيضًا كان بإمكانها التحدث كما البشر خلال ليلة لوسيا، وقد اعتاد السويديون إتمام تجهيزاتهم للاحتفال بليلة عيد الميلاد في ليلة لوسيا، حيث كانوا يكثرون من تناول الطعام والشراب أكثر من المعتاد، حتي الحيوانات في المنازل تحصل بدورها علي كميات إضافية من الطعام.

تطور الاحتفال بليلة حاملة النور علي مر العصور، وانتشر هذا الاحتفال بشكل كبير في جميع أنحاء السويد بدءًا من عام 1900م، ومع ذلك الاحتفالات الحديثة لها جذور قديمة وقوية، وخاصة من مناطق غرب السويد، وفارملاند.

بدأ الاحتفال بعيد القديسة لوسيا بشكله الحديث في السويد عام 1927 في استوكهولم عندما نظمت جريدة “ستوكهولم داغبلاد” أول حدث احتفالي. انتشر بعدها الاحتفال في جميع أنحاء البلاد من خلال المبادرات الصحفية المحلية، التي نظمت مسابقات لوسيا، للأصوات التي ستؤدي الشخصية في الاحتفالات العامة.

ويبدأ الاحتفال باختيار امرأة تلعب دور لوسيا في تلك الليلة تضع علي رأسها مجموعة من الشموع، وحول خصرها وشاح أحمر، تسير وحولها مجموعة من الخادمات تحمل كل منهن شمعة بين يديها، علي أن يرتدي الأطفال رداء باللون الأبيض، ويحملون نجومًا علي عيدان، وعلي رؤوسهم قبعات مخروطية، ويحملون فوانيس صغيرة مرددين تراتيل من أنشودة لوسيا المتوارثة عبر الأجيال.

من بين أغنيات لوسيا الأكثر شهرة وتقليدية: “سانتا لوسيا” وهي لحن شعبي صقيلي، كتب نصه السويدي سيجريد إيمبلاد، إضافة إلى مجموعة أخرى من الأغاني ذات الطابع التقليدي والكنائسي مثل: “الليل غني”، “ليلة هادئة”، “الوهج فوق البحيرة والشاطئ”، “أضاءت ألف نور في عيد الميلاد”، “مساء الخير، مساء الخير”.

انتقل الاحتفال بعيد حاملة النور إلي مناطق أخري خارج الحدود السويدية، إلي فنلندا والنرويج، وأجزاء من الدنمارك، وكذلك المستوطنات السويدية في الولايات المتحدة الأمريكية.

تحرير .. سهر سمير فريد

نقلًا عن .. www.ar.sweden.se

الأكثر مشاهدة

  • بالترتيب
  • بالعنوان
  • الأكثر شهرة

بقايا انسان

عندما تتكلم الدموع... وتسقط ...

فنزويلا تفتح خط ...

أعلنت السلطات الفنزويلية، اليوم ...

تقاليد عالمية .. ...

 تختلف عادات وتقاليد الزواج من بلد ...

وفاة الممثل المصري ...

 برحيل هادي الجيار عن عالمنا، غيب ...

حراس الحضارة المصرية ...

  كتب : وليد حسام -الجيزة 

زاخاروفا تصف الإجابة ...

روسيا : -

"فيسبوك" يغير اسم ...

 تقرر تغيير اسم عملة "ليبرا" ...

"فيفا" يرشح 11 ...

 تقدم روبرت ليفاندوفسكي، الفائز ...

أردوغان: بإمكان ...

 قال الرئيس التركي رجب طيب ...

أرمينيا ترى أنه لا ...

 أعلن رئيس أرمينيا، أرمين ...

أرمينيا: إسقاط ...

أعلنت أرمينيا، السبت، إسقاط ...

أسرار كلينتون.. ...

 كشفت رسالة جديدة مسربة من بريد ...

تظهر نتائجه بأقل ...

 قال باحثون، الخميس، إن علماء من ...

الدولة السلجوقية ..

 الدولة السلجوقيَّة أو دولة بني ...

أخصائي يعلق على مرض ...

 أعلن الدكتور سيرغي فوزنيسينكي، ...

كاسل جورنال تعلن عن ...

ترحب مجموعة  كاسل جورنال ...

ماكرون يتحدث مع السيسي ...

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ...

١٠ نصائح للحفاظ علي ...

١:السير معا في اليوم من ٢٠ الي ٣٠ ...

Who's Online

187 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الدائرة الأخيرة

لماذا لا داع ان تقلق من الرئيس
بقلم : عبير المعداوي انه ...
الذئب ينجح معكم كالعادة
 بقلم عبير المعداوي اذا ...
روح أكتوبر إجعلوها طوق النجاة
ان هذا النصر كلف الله به ...
أزمة سد النهضة و علاقته بالاعلام
بقلم رئيس التحرير : د عبير ...
ارفعوا علم ليبيا
 لا تنسوا وسط الزحام قضيتها ...
صانع المعجزات
 بقلم د عبير المعداوي ...
العبور الثانى
بقلم د عبير المعداوي  قد ...

فيديو كاسل جورنال

الدائرة الأخيرة  

الدائرة الأخيرة مع الدكتور عاصم الليثى

 الدائرة الأخيرة مع اللواء نبيل أبو النجا

 كلمة د/عبير المعداوى فى عيد الشرطة

عنوان الجريدة

  • 104-ش6-المجاورة الأولى-الحى الخامس-6أكتوبر
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 01004734646

إصدارات مجموعة كاسل