العالم

كتبت : عبير المعداوي 

كنا ذكرنا منذ أسبوع تقريبا أن هناك دولا في الطريق لاتباع خطى الولايات المتحدة الامريكية في إعلانها نقل السفارة الى القدس تنفيذا لأوامر الشرطي الأكبر في العالم و ها هي أولى البلاد الصغيرة جدا جواتيمالا تعلن عن نقل سفارتها من تل أبيب الى القدس  التي اعتبرتها أيضا العاصمة الإسرائيلية دون أية اعتبارات للحق الفلسطيني و أن إسرائيل دولة محتلة 

حيث اعلن الرئيس الجواتيمالاي جيمي موراليس يوم الأحد عشية الاحتفال بعيد الكريسماس  عبر صفحته في الفيسبوك انه تحدث مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو. و قمنا بتقديم التهنئة و اعلان نقل سفارتنا الى القدس عاصمة إسرائيل حيث قال؛

"نحن نتحدث عن العلاقات الممتازة التي كان لدينا كدول منذ  دعمت بلادنا إنشاء دولة إسرائيل"، كتب موراليس في صفحته الرسمية ب الفيسبوك .

وكانت  احدى الدول التى لم تصوت مع الامم المتحدة عندما اعلنت فى قرار غير ملزم ان قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل "باطل ولاغى".


صوتت تسع دول "لا": هندوراس وميكرونيزيا وجزر مارشال وناورو وبالاو وتوغو وغواتيمالا والولايات المتحدة واسرائيل.

وبالاضافة الى ذلك، امتنعت 35 دولة عن التصويت و 21 دولة "غائبة". وبوجه عام، أيد 128 بلدا هذا القرار الذي تقدمت به مصر ضد ما أعلنه ترامب متخذا القدس عاصمة لإسرائيل .

ووجه السفير الاميركي لدى الامم المتحدة نيكي هالي الذي حذر ان أمريكا سوف تنظر لقائمة  الاسماء التي وقفت ضدها  بعد التصويت، و من ثم  الدول التي لم تصوت لصالح القرار، قام بدعوتهم  الى حفل استقبال في كانون الثاني / يناير  و قال لهم ؛

"شكرا لكم على صداقتكم مع الولايات المتحدة". "

إلى الان لم يعلن أي دولة عن اعترافها بالقدس عاصمة إسرائيليه رغم ان الجمهورية التشيكية قالت انها تدرس مثل هذه الخطوة في نقل سفارتها ما يعني ضمنيا اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل 

ولم تحدد الولايات المتحدة ولا جواتيمالا  بالضبط متى سينقلان سفارتهما بيد ان واشنطن اشترت فندقا في القدس الشرقية و يقال انها خلال أسابيع قليلة جدا سيتم الانتقال المؤقت لحين انشاء سفارة كاملة التجهيزات بالقدس .

وكان نتانياهو قد توقع ان يحذو حذو واشنطن الاخرين. وقد بذل جهودا كبيرة للوصول إلى أمريكا اللاتينية في السنوات الأخيرة كجزء من حملة لمواجهة الدعم الذي طال أمده للفلسطينيين في الأمم المتحدة.

 

Published in السياسة

كتب : توني وايلد 

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب محبطا جدا من عدد الأجانب الذين دخلوا الولايات المتحدة في وقت سابق من العام الماضي الذي ذهب فيه إلى غضبه في المكتب البيضاوي، باستخدام لغة عنصرية غير حساسة  أثناء وصفه  المهاجرين، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

 

وجاءت تصريحات ترامب  خلال اجتماع عقد فى يونيو الماضى بمشاركة الرئيس ترامب وعدد قليل من كبار المسئولين.بالصادمة و التي بدا فيها عنصرية مقيتة 

حيث قال  ترامب أن المهاجرين القدمين من هايتي  "جميعهم مصابون بالإيدز"،

و في موقف آخر للرئيس الامريكي اشتكى من أن حوالي 40 ألف شخص قادمون من نيجيريا، حيث قال ؛

(( إنهم لن يعودوا أبدا إلى أكواخهم " بمجرد أن يضعوا أعينهم على الولايات المتحدة)) 

وطبقا لصحيفة نيويورك تايمز، فان الاجتماع سرعان ما انزلق الى لعبة اللوم مع وزير الامن الداخلى جون كيلى ومستشار السياسات المحلية ستيفن ميلر لافتا الى اصابة وزير الخارجية ريكس تيلرسون، و ألقى ب اللوم على تدفق الاجانب. و قال أيضا أن بلاد العالم يضعون أسوء من لديهم في عملية الاقتراع للحصول على البطاقة الخضراء .

 من جهة أخرى نفى البيت الأبيض تلك التقارير تماما زاعماً انها محاولات بائسة من البعض للإساءة للرئيس في إطار تحمله مسئولية إعادة ترتيب الهجرة لأمريكا 

 

وقالت السكرتيرة الصحفية سارة هوكابي ساندرز يوم السبت الماضي ، ان الجنرال كيلى والجنرال ماكماستر والسكرتير تيلرسون والامين نيلسن وكبار الموظفين الاخرين فى الاجتماع ينكرون هذه الادعاءات الفظيعة". "من المحزن والقول أن صحيفة نيويورك تايمز ستطبع أكاذيب مصادرها المجهولة على أي حال".

 

وردد مارك شورت، مدير الشؤون التشريعية في ترامب، رفضه في مقابلة مع "فوكس نيوز"، لكنه أصر على أن عدد المهاجرين الوافدين من هايتي مرتفع بشكل مفرط.

وقال شورت "ان الناس هنا من هايتى موجودون هنا منذ زلزال وقع قبل حوالى 10 سنوات - تحت حماية مؤقتة". حيث تسمح قوانينا 

في حالة الحماية المؤقتة (تبس) لمواطني بعض الدول بالبقاء في الولايات المتحدة إذا اعتبرت هذه البلدان غير آمنة. في تشرين الثاني / نوفمبر، أعلنت إدارة ترامب أنها ستنهي تسمية تبس للمهاجرين الهايتيين.

 

وحتى قبل صدور هذا الإعلان، شهدت كندا تدفق أعداد كبيرة من الهايتيين إلى البلد، ولا سيما خلال فصلي الربيع والصيف.

ومع ذلك، لا يمنح سوى 10 في المائة منهم مركز اللاجئين

كتب :  عبير المعداوي  

 

ووفقا للقناة السابعة الإسرائيلية قالت أن الحكومة الأمريكية قد اشترت فندقا في جنوب شرق القدس المحتلة تمهيدا لنقل سفارتها إليه، تنفيذا لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل. فقد أكدت لها عضو الكنيست الإسرائيلي (البرلمان)، كسينيا سفيتلوفا، من كتلة "المعسكر الصهيوني"، أن الإدارة الأمريكية اشترت مؤخرا مبنى الفندق.

وفي السياق ذاته، كشفت القناة الثانية الإسرائيلية مؤخرا، أن هناك  وفد أمريكي، يترأسه ممثل شخصي عن ترامب، قادم لإسرائيل لاستكمال انتقال السفارة الأمريكية التي سيكون مقرها في القدس الشرقية ، الوفد الامريكي مهمته هي لتفقد التحضيرات الميدانية، للاسراع بنقل السفارة

وقالت القناة الإسرائيلية إن السفارة الأمريكية ستنقل إلى فندق "دبلومات" بحي "الأرنونا" بالقدس، بشكل مؤقت لحين الانتهاء من إنشاء المكان المخصص للسفارة، حيث وضع طاقم من الفنيين كاميرات وأبواب حراسة إلكترونية على مداخله.

وبحسب القناة ذاتها، فإن قسم التخطيط في بلدية القدس المحتلة، صادق على مخطط هندسي لإنشاء مبنى خاص بالسفارة الأمريكية بالقدس، يشتمل على غرف محصنة، وملجأ وجدران أمنية محيطة بها.

من جانبه قال رئيس قسم التخطيط في بلدية القدس، مئير ترجمان، للقناة الثانية إن "مهندس السفارات الأمريكية حضر إلى القدس قبل أسبوع للإشراف على خطة البناء".

وأضاف: "معايير البناء المعروضة بالمخطط الهندسي الأمريكي للسفارة، مختلفة عن تلك المعتمدة في إسرائيل.. المخطط يشمل إنشاء بناية قصيرة؛ تجنبا لهجوم بالطيران".

وكان ترامب قد أقدم في 6 ديسمبر الجاري، رغم التحذيرات الدولية الواسعة على توقيع قرار رئاسي يعترف بمدينة القدس الفلسطينية المحتلة عام 1967 عاصمة لدولة إسرائيل، وأوعز لوزارة الخارجية الأمريكية بالبدء في إجراءات نقل السفارة إلى القدس، وسط تنديد ورفض الدول العربية والإسلامية والغالبية الساحقة من دول العالم.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

كتب / محمد محي

 

لندن  - أ ش أ

ذكرت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، أن الرئيس الامريكي ترامب يخصص 4 مليارات دولار لتمويل الدفاعات الصاروخية الأمريكية.ذلك القرار تم أثناء توقيع ترامب على مشروع قانون الميزانية، مشيرة إلى أن القرار تضمّن تمويل شراء أنظمة دفاع صاروخية جديدة للتصدي للصورايخ البالستية، وتدشين منظومات اعتراض صواريخ جديدة في ولاية ألاسكا.

وقال ترامب “إننا نأمر بتخصيص 4 مليارات دولار قيمة معدات دفاعات صاروخية وصواريخ؛ هي الأحدث والأكثر تطورًا في العالم.. نحن نصنع المنتج العسكري الأفضل في العالم”.

ووصف ترامب، الصواريخ بأنها مكافأة للجيش الأمريكي على نجاحه، قائلًا “لقد أدى جيشنا مهمة رائعة بطرق عديدة إزاء تنظيم داعش الإرهابي وكل ما يُقدم عليه الجيش مؤخرًا من مهمات ينجح فيها ومن ثم فنحن نوقع هذا القرار”.

ونوهت الصحيفة إلى أن الصواريخ يمكن استخدامها في التصدي للتهديد الصاروخي المتنامي من كوريا الشمالية – التي أجرت سلسلة اختبارات ناجحة على برنامجها الصاروخي – الذي بات بعض الخبراء يعتقدون أنه قادر على ضرب مدن على الأراضي الأمريكية.

الثلاثاء, 19 كانون1/ديسمبر 2017 12:28

الحل البديل القدس وطن الأديان بلا تبعية

بقلم الروائية الأديبة / عبير المعداوي

و صدر الفيتو الامريكي و قال كلمته برفض القرار المصري لإدانة اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل

وقف العالم منبهراً صامتا أمام القرار الظالم

لكنهم يعرفون الأزمة و يعلمون كيف سيتصرف العرب و بعض المسلمين ،العالم كما اسرائيل و أمريكا اجمعين يعلمون من نحن

المضحك هنا اننا لا نعرف من نحن حتى نحكم على أنفسنا

من هنا المؤكد ان طريقة التعامل مع ملف القدس عليها ان تتغير اولا بالإدراك لحقيقة وضعنا الدولي و قيمة تأثير مواقفنا .


و خاصة بعد ما ورد لي من معلومات من داخل الامم المتحدة تشير الى 
الوضع القلق و الذي يرشح لازدياد الدول التي ستتخلى بوعودها حول قضية فلسطين . إذا أمريكا أخذت القرار و دافعت عنه و رأينا صمت الهند بل أن كلمتها كانت الأضعف بما يفيد وقوفها موقف المتفرج و هي البلد الذي نصف اعداده السكاني مسلم ،هذا رغم الحديث مع مندوبها الرسمي بالأمم المتحدة من قبل السعودية و مصر و غيرهم لكن لم يغير شيء ،فإني أقول من واقع معلومات مؤكدة أن 
الهند ليست البلد الوحيد بل هناك دول أخرى أوروبية و إِفريقية و آسيوية سوف يلتزموا الصمت ثم يعلنوا هم الآخرين اعلان القدس  عاصمة اسرائيل ، و هذا من اجل الاستقرار و السلام بالمنطقة .


المفاجاة ان هناك بلاد اسلاميه غير عربية قاربت على تغيير موقفها و هناك غيرهم
المؤامرة محكمة ،و الرئيس الأمريكي شخصية جادة في قرارته و لا يتراجع و خاصة أنه وجد من يؤيده من داخل إدارته بل أن موقفه و قراره  يرضي الكثيرون من أصحاب السادة في اللوبي اليهودي المسيطر على القرار الأمريكي

لذا لم يكن فشل لمشروع القرار المصري داخل اروقة الامم المتحدة
بل فشل في ضمير الانسانيه التي جعلت دولة واحدة تتحكم في العالم
الامر حسم و كل السياسون يعلمون هذا
لذا من وجهة نظري
تخلص مدينة القدس من التبعيه و تحررها من اسرائيل عن طريق خضوعها لادارة اسلاميه مسيحيه يهوديه يشرف عليها اليونسكو تحت رعاية رجال الدين و ليس رجال السياسه ،هذا هو الحل الوحيد لأجل الحفاظ على الهوية العربية و الاسلامية لمقدساتنا .

القرار الامريكي سوف يسرع من عمليات الهدم و الاعتداء على الأقصى و هذا لإعلان الامبراطورية الاسرائيليه التي طالما كتبنا عنها و عن حلمهم . لقد سعت اسرائيل و حلفاؤها في العالم لتحقيق جميع أهدافها بما فيها وعد بلفورد ثم الحروب و الاحتلال الاسرائيلي ثم تدمير الشعوب العربية على كافة المستويات نهاية بثورات الربيع العربي و تمزق العرب و محاربة الشعوب لنفسها .

لقد صنعوا كل شيء بذكاء عظيم لتدمير العرب و إضعافهم حتى يكونوا هم الأقوى و الأكثر هيمنة و بالتالي يحققوا ما خططوا له من مئات السنين

و لذا استرداد القدس من اياديهم اليوم اصبح أمرا صعبا جدا و لم يعد أمامنا سوى التفكيرإلا في الحل البديل !

الحل البديل سيكون في سياق الضغط الدولي للمطالبة  بتحرير القدس من تبعية اسرائيل و إخضاعها لتبعية ثقافيه دينيه تحافظ على هويتها الاثريه المعرفية و كذلك حفظا لمقدسات كل دين  .

على أن تكون القدس مدينة عالمية تحت رعاية بلاد العالم كله .
بهذا سوف تنجوا المدينة المقدسة  من ملف الاغتصاب الصهيوني و من فكرة تدمير المقدسات و ان نضع حائط صد أمام أية قرارات من شأنها  أن تضيع مقدساتنا و تراثنا الديني و العربي الفريد .

إنما أحذر ما كشفه الموقف الأخير من فشل القرار المصري بالأمم المتحدة يعني أن السياسة لوحدها لن تقوى أن تغير الواقع  بشيء  
و عليه فلابد من التفكير بطرق مختلفه
فإذا كان و مازال الاسرائيليون يعتمدون على واقع العرب المرير
بما أننا أصبحنا افواه بلا افعال
و بتنا نحن العرب ملمحة من الأمور المصطنعة الكاذبه
و الشعوب تضج بالالم و المعاناة من الفقر و اليأس
لذلك رجاء أيها العرب و المسلمين ان تعدوا انفسكم الى السيناريو الاخطر
كم حذرنا منه هنا و في اعمالنا لكن أين انا اليوم و أين ما حاولت ان انشره وعيا بينكم
ان الالم و الأنين اللذان يخلدان أسطورة من الحنين لواقع مختلف مازال مستمرا !


سأعيد كلامي حول القدس كنت اتمنى لو اليونسكو يترأسها مصريا اليوم ربما استطعنا أن نخرج  بقرار يخدمنا
لكن هذا ما حصدناه من الخيانه و الايادي الخبيثه

مع هذا الأمل موجود في الله رب العالمين

ربما إرادة الله أن نصدم بقوة حتى تتوحد كلمة المسلمين و الى ان يتحقق هذا الحلم ،ستظل القدس عربيه فلسطينيه رغم كل الادعاءات الإسرائيلية و الاعتداءات السافرة على الفلسطينين .


ستظل فلسطين العربية هي صاحبة كل الارض
و الحق مع بقاء و وجود الشعب الفلسطيني
لن يستطيع الشر أن يغير التاريخ
و لن يظل منتصرا للابد
وعدا حق هذا قول الرب
في التوراة و الإنجيل و القران
و الله سينصر الصالحين
و لو كُان أهل الشر الاكثر مالاً و ولداً
تحيا فلسطين للابد تحيا القدس
يحيا صلاح الدين الأيوبي
يحيا الحق


بقلم : عبير المعداوي

 

كريستيان ميغان

       متابعة ل الأزمة الناشئة بسبب  قانون إدارة ترامب ضد الهجرة، حيث يتعرض الملايين من الأمريكيين اللاتينين الذين لديهم رخص إقامة مؤقتة و حماية للاقامة و العمل في الولايات المتحدة  ، سوف يجبرون على العودة لبلادهم الاصلية  خلال الفترة القادمة  رغم أن معظمهم  مهجرين بسبب ظروف سياسية و بيئية و استفادوا من تراخيص مؤقته للحماية للبقاء داخل الولايات المتحدة الأمريكية ..

فى وقت متأخر من يوم الاثنين، تظاهر مئات الالاف من الاشخاص من السلفادور وهايتى وهندوراس ممن سوف يجبرون على الرحيل من الولايات المتحدة الامريكية و يعودوا الى ديارهم بالرغم من ان اقامتهم قانونية .

لقد تظاهر الامريكيون اللاتينيون منددين بقانون ادارة ترامب الجديد الذي يقضي برحيلهم و قد تظاهروا امام وزارة الامن العام  فى واشنطن مساء أمس الاثنين.  وعلى مدار اليوم، التقى بعض المتظاهرين بأعضاء الكونجرس والموظفين. و طالبوا التحالف الوطني التابع ل الكونغرس أن يضع الكونغرس تشريعا من شأنه أن يسمح لأصحاب الرخص  المؤقتة بالحصول على وضع قانوني للاقامة الدائمة. و من المقرر اثناء التظاهر الإضراب عن الطعام في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

TPS يعني "الوضع المؤقت المحمي" الذين لديهم الحق في البقاء في الولايات المتحدة ولكن بموجب القانون الجديد، فإنهم ربما عليهم العودة إلى ديارهم بتاريخ انتهاء الحماية لهم ...وهنا  تختلف نظم الترحيل  بلد عن بلد، فهناك فرق بين نيكاراجوا و هندوراس من يواجهون الترحيل الجبري في  5 يناير حيث  موعد انتهاء الصلاحية. ومن المتوقع أن  وزراة الامن العام  تتخذ قرارات بشأن ما إذا كانت ستحصل على تأجيل  بحلول 6 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

تم منح الرخص TPS " الوضع المؤقت المحمي" من قبل وزارة الأمن الداخلي إلى الناس بالفعل في الولايات المتحدة من البلدان التي تعاني من الظروف السياسية أو البيئية التي تمنعهم من العودة إلى ديارهم. ويستمر الوضع عموما من ستة  إلى 18 شهرا، اعتمادا على الإعلان الأولي، ولكن يمكن تمديده عدة مرات كما يرى مسؤولون في وزراة الامن العام  ووزارة الخارجية مناسبا.

وقد تلقى مواطني هندوراس بطاقة TPS في عام 1999 عندما ضرب البلد إعصار ميتش، وهو إعصار فظيع من الفئة الخامسة. وقد فازت السلفادور وهايتي بنفس الرخصة في عامي 2001 و 2010 بعد الزلازل المميت. وقد امتدت الإقامات المؤقتة إلى ما يقرب من 10 سنوات بالنسبة للهايتيين وحوالي 20 عاما للسلفادوريين وهندوراس بسبب التمديدات المتعددة لمؤسسات الرعاية الصحية التابعة لهم.

كتب|محمد زكريا
في تويته له اليوم قال 
 
 
 الدكتور محمد البرادعي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، هاجم موقع الولايات المتحدة الامريكية و رئيسها دونالد ترامب من انسحب من اتفاقية المناخ ثم من اليونسكو و الان من اتفاق ايران النووي معلنا الحرب على كوريا الشمالية ثم  التخلف عن السداد في برنامج العمل المشترك. وعلق  البرادعي قائلا أليس هذا  إن أمريكا في طريقها للعزلة.
 
 
 
  وكتب البرادعي على صفحته الرسمية على "تويتر": الولايات المتحدة انسحبت من اتفاقية باريس للمناخ، وكذلك من اليونسكو، وفي طريقها للانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران.. في عصر العولمة هل تصبح أمريكا في طريقها للعزلة؟. 
 
في وقت سابق يوم 13 اكتوبر كتب ايضا  منددا بمواقف الرئيس الامريكي في تجاهله لقرارات وكالة الدولية للطاقة الذرية
 
ترامب يتجاهل نتائج التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في ملف  إعادة امتثال إيران حول الاتفاق النووي مما يعيد للأذهان ما حدث قبل الحرب العراقية - متى سنتعلم؟
ويؤكد أن انسحاب ترامب من اتفاقية إيران رغم نتائج الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ما هي إلا رسالة  يرسلها لكوريا الشمالية لإحترام اتفاقات  الدولية !

و كانت الولایات المتحدة الأمريكية أعلنت انسحابها من اتفاقیة باريس، والیونسکو، كما تخلفت عن السداد في برنامج العمل المشترك. في ظاهرة غريبة على تصرفات أمريكا التي تقود العالم من خلال إدراتها و حجم انفاقها على تلك المنظمات مما يعني انسحابا جزئيا من هيمنتها العالمية
الصفحة 1 من 3
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…