أمريكا الجنوبية

تقرير |ميس رضا

 

العلاقات المصرية الإريترية وربع قرن من التعاون والتفاهم المتبادل..الزراعة والتعدين أبرز المجالات المشتركة..وأمن "القرن الأفريقى" أولويات الطرفين

 

 

العلاقات المصرية الإريترية  ترجع لــ 1991 قبل استقلال اريتريا

- السلع المصرية بالسوق الإريتري تبلغ نحو 10% من إجمالي السلع

- الأزهر ومنظمات المجتمع المدني يشاركان بفاعلية فى بناء علاقات ثنائية مميزة

 

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم الثلاثاء، نظيره الأريتري أسياس أفورقي، بقصر الاتحادية، خلال زيارته الرسمية إلى القاهرة لمدة يومين.

 

وتتسم العلاقات بين مصر وإريتريا بالقوة والاحترام المتبادل، إذ بدأ ذلك قبل استقلال الأخيرة عام 1991، حينما جاءت التحركات المصرية لتعكس اعترافًا بإريتريا ككيان منفصل عن الكيان الإثيوبي آنذاك.

 

ويتشارك شعب مصر، أبناء إريتريا فى العديد من التقاليد والعادات الموروثة، والتى تؤكد فيما بينها عمق هذه العلاقات التى تقترب من نحو أكثر من 300 عامًا عندما بدأت جولات الملوك الفراعنة المصريين فى البحر الأحمر، ووصلت قوافل التجارة المصرية إلى هذا الشاطئ الإريتري وبعده إلى جيبوتي والصومال خلال هذه العصور الماضية.  

 

وفي إطار العلاقات القوية سيعقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، جلسة مباحثات مع نظيره الإريتري أسياس أفورقي، بمقر رئاسة الجمهورية في مصر الجديدة، إذ يأتي هذ اللقاء في إطار حرص مصر على التواصل والتنسيق المستمر مع أشقائها من القارة الأفريقية، وتدعيم التعاون والتنسيق معهم في جميع المجالات.

 

على المستوى  السياسي، كان لمصر الدور الأكبر في دعم وتأييد الثورة الإريترية حتى إنجاز مشروع الاستقلال الوطني الإريتري وكانت مأوى للاجئين من الزعماء الوطنيين إدريس محمد أدم، وقبلة للطلاب وظلت طيلة فترة الكفاح على علاقات متينة مع فصائل الثورة الإريترية وبعد التحرير أسهمت في تكاليف الاستفتاء.

 

وقامت مصر بزيارة رسمية لإريتريا للتهنئة بإعلان الاستقلال وإرساء أسس قوية لتطوير العلاقة المستقبلية وتنمية التعاون بين البلدين في كل المجالات؛ فيما ترتبط الدولتان بعلاقات قوية عبر بعض الآليات التي تضمهما ودول أخرى ومن تلك الآليات جامعة الدول العربية، والكوميسا ومنظمة حوض النيل.

 

جدير بالذكر، أن آخر زيارات رئيس إريتريا للقاهرة، كانت في التاسع والعشرون من نوفمبر 2016، إذ أجرى أسياس أفورقي زيارة لمصر استقبله فيها الرئيس السيسي؛ وبحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات حيث تم الاتفاق على تبادل زيارات الوفود بهدف تحديد المجالات التي سيتم تطوير التعاون بها وتنفيذ مشروعات مشتركة وذلك تحضيرًا لعقد اللجنة المشتركة بين البلدين.

 

كما شهد اللقاء تباحثًا حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، واتفق الجانبان على الاستمرار في التنسيق المكثف بينهما في إطار المحافل والمنظمات الدولية.

 

وفي مطلع مايو الماضي، قاما عثمان صالح وزير خارجية اريتريا، ويماني جبر آب مستشار الرئيس الإريتري بزيارة مصر، استقبلهما سامح شكري وزير الخارجية، وبحثا فيها الجانبان سبل دعم العلاقات الثنائية في شتى المجالات ومتابعة برامج التعاون القائمة، بما يتسق مع العلاقات التاريخية القوية التي تربط البلدين.

 

وعلى صعيد العلاقات الاقتصادية؛ تشهد نسبة السلع المصرية الموجودة بالسوق الإريتري "بصفة ثابتة" نحو 10% من إجمالي السلع  لا سيما مع القبول الذي تتمتع به السلع المصرية على مستوى المواطن الإريتري، فضلًا عن سمعتها الطيبة.

 

كما تصدر مصر بعض مواد البناء للسوق الإريترية مثل الحديد والأسمنت والمواد الأساسية المرتبطة بمشروعات التنمية.

 

وتُعد آلية إقامة معارض المنتجات المصرية هي الآلية الأكثر أهمية فى عملية التبادل التجاري، حيث أقيمت 5 معارض للمنتجات المصرية منذ استقلال إريتريا.

 

وقدمت مصر الكثير من المساعدات للدول الإفريقية من خلال الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا ومنها إريتريا، فأعد الصندوق المصري للتعاون الفني دورة خاصة لدولة إريتريا في مجال الزراعة في يناير 2010 في مجال "سبل الري الموفرة والزراعات الأقل استهلاكًا للمياه"، وذلك تفعيلًا للدور المصري في بناء الكوادر الإريترية.

 

كما قدم الصندوق المصري للتعاون الفني في فبراير 2010 معونة دوائية بوزن إجمالي 6 طن لدولة إريتريا، وشحنة من الصوب الزراعية مقدمة من الصندوق إلى الحكومة الإريترية.

 

كان للأزهر الشريف على مر التاريخ دورًا بارزًا في نشر وترسيخ الثقافة الإسلامية والعربية في إريتريا، وتمثل هذا الدور في فتح أبواب الأزهر لطلاب العلم من أريتريا، وتوفير المنح الدراسية لهم، كما حرصت مصر على تأهيل كوادر للمعهد الإسلامي فى إريتريا من خلال إرسال علماء الأزهر للتدريس لجيل من المتعلمين والمثقفين الإريتريين.

 

أما الإطار التعاقدى للعلاقات المصرية الإريترية فيقوم على الاتفاقيات التالية:

 

أولا: مذكرة التفاهم بين حكومتى مصر وإريتريا بمجال التعاون الطبى والدوائى والمنتجات الطبية، وتم توقيعها فى أبريل 2010 أثناء زيارة وزيرة الصحة الإريترية آمنة نور حسين لمصر خلال الفترة من 17 – 20/4/2010.

 

ثانيا: اتفاق الصداقة والتعاون بين مدينتى أسمرة والقاهرة الموقع بتاريخ 31/3/2009.

 

ثالثا: بروتوكول تعاون بين المجلس القومى للشباب بمصر والاتحاد الوطني لشباب وطلبة إريتريا بتاريخ 14/12/2009 تم توقيعه خلال زيارة سلطان سعيد رئيس الاتحاد الوطنى لشباب وطلبة إريتريا لمصر خلال الفترة من 2 – 15/12/2009، وتضمن نفس بنود اتفاق 13/11/2008 وأهمها: تبادل الزيارات لممثلى الشباب، والمشاركة فى المناسبات المحلية والدولية التى تعقد فى كلا البلدين، وإقامة المعسكرات المشتركة، وتبادل الإصدارات والبحوث فى مجال الشباب، وتبادل الخبرات والمعلومات فى مجال بناء القدرات وإدارة المؤسسات العاملة فى مجال تنمية الشباب.

 

رابعا: اتفاق غير حكومى لتنظيم حقوق الصيد بين مؤسسة الأسماك الوطنية NFC التابعة لوزارة الثروة البحرية الإريترية وشركة الموجة للصيد والأعمال البحرية EEZ شركة مساهمة مصرية، والموقع بتاريخ 28/10/2009 وبمقتضى الاتفاق، حصلت شركة الموجة على حقوق صيد حتى 30/6/2010 عبر تشغيل 80 مركب صيد من جنسيات مختلفة منها مراكب مصرية.

 

خامسا: اتفاق التعاون الفنى بين الحكومة الإريترية والصندوق المصرى للتعاون الفنى مع أفريقيا والموقع بتاريخ 21/8/2000، والذى نص على أن تقدم مصر لإريتريا خبراء مصريين للمساعدة فى عملية التنمية والرعاية الصحية فى إريتريا، واستقدام إريتريين لتلقى الدورات تدريبية فى مجالات عديدة كالمجالات الزراعية والصحية والشرطية فى القاهرة.

 

سادسا: اتفاق التعاون بين الاتحاد الوطني لشباب وطلبة إريتريا والمجلس القومى للشباب فى مصر  والموقع بتاريخ 13/11/2008 والذي تضمن الاتفاق حول أوجه التعاون الثنائى المختلفة بين البلدين على مستوى الشباب والتى تتمثل أهمها فى: تبادل الزيارات لممثلى الشباب، والمشاركة فى المناسبات المحلية والدولية التى تعقد فى كلا البلدين وإقامة المعسكرات المشتركة، وتبادل الإصدارات والبحوث فى مجال الشباب، وتبادل الخبرات والمعلومات فى مجال بناء القدرات وإدارة المؤسسات العاملة فى مجال تنمية الشباب.

 

على جانب آخر؛ هناك عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التى لا تزال قيد الدراسة؛ وأبرز تلك الاتفاقيات:

 

- مشروع مذكرة تفاهم فى مجال التعاون السياحى بين مصر وإريتريا.

- مشروع مذكرة تفاهم حول التعاون المشترك فى مجالات الشئون الاجتماعية بين مصر وإريتريا.

- مشروع بروتوكول بين مصر وإريتريا فى مجال التعاون القنصلي.

- مشروع مذكرة تفاهم فى مجال الثروة السمكية بين وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى (الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية) ووزارة الثروة السمكية بدولة إريتريا.

- مشروع اتفاق تعاون ثنائى بين سلطتى الطيران المدنى المصرية والإريترية.

 

الزيارات المتبادلة بين الطرفين:

- فى 6/5/2017  زار كل من عثمان صالح وزير خارجية اريتريا، ويماني جبر آب مستشار الرئيس الإريتري بزيارة لمصر، استقبلهما سامح شكري وزير الخارجية، وبحثا الجانبان سبل دعم العلاقات الثنائية في شتى المجالات ومتابعة برامج التعاون القائمة، بما يتسق مع العلاقات التاريخية القوية التي تربط البلدين.

 

- فى 19/3/2017 زار وفد إريتري رفيع المستوى ضم وزير الخارجية عثمان صالح والمستشارين السياسي والاقتصادي للرئيس الإريتري على التوالي يماني جبر آب وهاجوس جبرهويت مصر، استقبلهم سامح شكرى وزير الخارجية.

 

وبحثا الجانبان التعاون الثنائي والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها أمن منطقة البحر الأحمر وتطورات الأوضاع في كل من اليمن والصومال وجنوب السودان بالإضافة إلى التنسيق بين البلدين في المحافل الدولية فضلا عن موقف إريتريا من العقوبات المفروضة من قبل مجلس الأمن عليها.

 

- في 29/11/2016 استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس اريتريا  أسياس أفورقي، خلال زيارة لمصر، وبحثا الجانبان سُبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، حيث تم الاتفاق على تبادل زيارات الوفود بهدف تحديد المجالات التي سيتم تطوير التعاون بها وتنفيذ مشروعات مشتركة، وذلك تحضيرًا لعقد اللجنة المشتركة بين البلدين. كما شهد اللقاء تباحثًا حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث اتفق الجانبان على الاستمرار في التنسيق المكثف بينهما في إطار المحافل والمنظمات الدولية.

 

- فى 7/5/2015 زار وزير الخارجية سامح شكرى اريتريا، وعقد جلسة مباحثات ثنائية بكل من وزير الخارجية الإريتري عثمان صالح ومستشار الرئيس أفورقى للشئون السياسية يمانى جبر آب.

 

وتناول اللقاء كافة جوانب العلاقات الثنائية التي تجمع بين البلدين الشقيقين وسبل المزيد من تطويرها، فضلا عن تناول عدد من القضايا الإقليمية الهامة وفي مقدمتها الأزمة اليمنية وأمن منطقة البحر الأحمر والتعاون المشترك في مجال مكافحة الإرهاب والوضع في القرن الأفريقي وتطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

 

- في 9/9/2014 أجرى الرئيس أسياس أفورقي رئيس إريتريا زيارة لمصر، على رأس وفد ضم عثمان صالح وزير الشئون الخارجية، ويماني جبرياب مستشار الرئيس الاريتري، والسفير  فاسيل جبرسيلاسي تكلا، سفير دولة إريتريا بالقاهرة، والأمين حسن سكرتير الرئيس الإريتري للمعلومات.

 

واستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي الوفد، مشيدا بالموقف الاريتري الداعم لثورة 30 يونيو، وهو الدعم الذي تبلور على مستوى الاتحاد الإفريقي، ولاسيما في مجلس السلم والأمن الإفريقي، كما استعرض الجانبان تطورات الأوضاع في القارة الإفريقية، لا سيما فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف والقرصنة، حيث اتفقت رؤى الرئيسين على ضرورة تدعيم التعاون والتنسيق بين الدول الإفريقية في هذا الصدد، وبما يحقق السلم والأمن والاستقرار بالقارة الإفريقية.

 

- زيارة الرئيس الإريتري أسياسي أفورقي لمصر فى 2010 لبحث آخر التطورات على الساحة الإفريقية والعلاقات بين مصر ودول حوض النيل والجهود المبذولة لمكافحة القرصنة في الصومال، بالإضافة إلى استعراض سبل تعميق وتوسيع نطاق العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر واريتريا بما يحقق مصالح البلدين ، وتعد هذه الزيارة هي الزيارة الثامنة عشرة للرئيس الأريتري إلى مصر، وقد أعقبها بزيارة أخرى فى ديسمبر 2010 لبحث أبرز القضايا على الساحة الإفريقية ومنطقة الشرق الأوسط .

 

- زيارة وزيرة الصحة الإريترية آمنة نور حسين لمصر فى ابريل 2010، وشهدت هذه الزيارة توقيع اتفاق تعاون فى المجال الطبى والتصنيع الدوائي، بالإضافة إلى تنظيم زيارات لوزيرة الصحة الإريترية لعدد من المستشفيات والمراكز الطبية بمصر، ولقائها مع المستثمرين ورجال الأعمال فى مجال الدواء.

 

- زيارة وزير الزراعة الإريتري أرفاينى برهى لمصر فى الأسبوع الأخيرة من شهر أبريل 2010، التقى خلالها وزير الزراعة المصرى، إذ تم عقد محادثات حول إمكانات سبل تعزيز التعاون بين الدولتين فى مجال الزراعة.

 

- زيارة الرئيس الإريترى أسياس أفورقي إلى جمهورية مصر العربية خلال الفترة من 4 – 6/5/2010 على رأس وفد عال المستوى، والتى التقى خلالها مع رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، بالإضافة إلى اللقاءات مع وزير الخارجية ورئيس جهاز المخابرات، فضلًا عن اللقاءات الفنية التى تمت بين أعضاء الوفد المرافق للرئيس الإريتري والوزراء المصريين (التعاون الدولى/ الزراعة).

 

- زيارة وزير الخارجية الإريترى عثمان صالح والسيد يمانى جبر آب، مسئول الشئون السياسية بالجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة إلى مصر فى منتصف مايو 2010.

 

- زيارة وزير الخارجية ورئيس المخابرات العامة فى 3/10/2009 إلى إرتيريا، وعقدا لقاءً مهمًا مع رئيس إريتريا أسياس أفورقى، وتم التباحث خلاله حول ملفي الصومال والسودان، وسبل إيجاد معالجة شاملة لكلا الملفين فى استجابة مصرية للتنسيق مع الجانب الإريترى.

 

- فيما زار وزير الخارجية الإريتري عثمان صالح مصر 4 مرات خلال عام 2009، ففى 24 يونيو 2009 التقى مع وزير الخارجية فى إطار مشاورات ثنائية تم خلالها تناول الأوضاع فى منطقة القرن الأفريقى ودور مصر فى ملفى دارفور والصومال، ثم فى منتصف يوليو 2009 للمشاركة فى قمة الاتحاد الأفريقى على رأس الوفد الإريتري، ثم فى نهاية أغسطس 2009 فى زيارة رفيعة المستوى ضمت وزير الخارجية الإريترى والسيد يمانى جبر آب تم التركيز خلالها على ملف الصومال، وأعقب ذلك زيارة الوزير عثمان صالح لمصر فى نوفمبر 2009 للمشاركة فى المؤتمر الوزارى الرابع لمنتدى التعاون بين الصين وأفريقيا.

 

- زيارة وزير الزراعة الإريترى أرفاينى برهى لمصر فى بداية يونيو 2009، وأجرى فيها عدة مقابلات رسمية تم خلالها بحث سبل تفعيل التعاون بين البلدين فى مجال الزراعة، ومد مصر يد المساعدة لإريتريا فى هذا المجال.

 

- زيارة وزير الأراضى والمياه والبيئة الإريترى لمصر على رأس الوفد الإريتري المشارك فى الاجتماع الثاني للمنتدى البرلمانى لدول حوض النيل الذى عُقد بالقاهرة خلال يومى 17 و 18/6/2009.

 

- شاركت إريتريا فى اجتماع رؤساء برلمانات دول حوض النيل بالقاهرة خلال الفترة من 17 – 18/7/2009.

 

- زيارة وزير الأراضى والمياه والبيئة الإريتري تسفاى جبر سيلاسى لمصر على رأس الوفد الإريتري للمشاركة فى الاجتماع الوزاري لمبادرة دول حوض النيل فى الإسكندرية يومى 27 و28/7/2009.

 

- زيارة الوزير أحمد حاج علي وزير الطاقة والتعدين الإريتري لمصر لحضور الاجتماع الثاني للجنة التحضيرية للطاقة المتجددة (IRENA) يومى 29 و 30/6/2009 فى شرم الشيخ.

 

- شارك الجانب الإريتري فى اجتماعات المنتدى الرابع للتعاون بين الصين وأفريقيا FOCAC بشرم الشيخ خلال الفترة من 6 – 9/11/2009، وجاء على رأس وفد إريتريا، وزير الشؤون الخارجية الإريتري عثمان صالح، وعضوية حاجوس جبر هويت المستشار الاقتصادى للرئيس إسياس أفورقى، إذ التقى الأخير ـــــــ على هامش أعمال المنتدى ـــــ عددًا من المسئولين المصريين ورجال المال والأعمال، وتباحث معهم حول التعاون المصرى الإريتري فى مجالات التعدين، والإنشاء والتعمير، والثروة السمكية وغيرها.

 

- أجرت السفيرة الأمين العام للصندوق المصرى للتعاون الفني مع أفريقيا زيارة رسمية لإريتريا خلال الفترة من 2 – 5/12/2009، والتقت خلالها بعدد من الوزراء والمسئولين الإريتريين للتباحث حول سبل دفع التعاون عبر الصندوق لاسيما فى ضوء الطفرة التي حققها الصندوق فى التعاون الثنائى على المستوى الزراعى (تقديم 20 صوبة زراعية لإريتريا خلال عام 2009، وتقديم دورات تدريبية لمتدربين زراعيين من إريتريا).

 

- في أكتوبر 2006 توجه وزير الخارجية السابق أحمد أبو الغيط إلى العاصمة الإريترية أسمرا لحضور التوقيع علي اتفاق السلام الشامل بين الحكومة السودانية وجبهة الشرق‏.

 

- فى أكتوبر 2005، زار الشيخ علي سيد عبدالله وزير الشئون الخارجية الاريتري، القاهرة لبحث سبل تحقيق السلام في أفريقيا بوجه عام وفي القرن الإفريقي بوجه خاص، إضافة إلى بحث العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين، و فى ديسمبر من نفس العام أجرى الرئيس الأسبق حسنى مبارك زيارة لاريتريا لبحث تطورات الأوضاع في أفريقيا والنزاعات المسلحة في القارة والتوتر بين إريتريا وأثيوبيا.

 

 

 

Published in ملفات حصرية

كتب : محمد محي

المحلة الكبري

بيتهوفن العرب الفنان المصري الاستعراضي رضا عبد العزيز ، هو فنان يقود حركة فنية ثقافية في مصر لكنه تفوق على هذا و أصبح أحد أهم العلامات المصرية التي تهتم برعاية ذوي الإعاقة و اشتهر من خلال مؤسسته التي أنشأها في إحدى مدن مصر بدلتا مصر المحلة الكبرى أن يطلق منها صيحته الإنسانيه و الفنية و يبزغ جهوده الرامية لإعادة توطين المواطن المصري من ذوي الإعاقة لحياة طبيعية يحترمها المجتمع و يساهمون في اعلاء كلمة الإنسانيه أولا

من تقدم الفنان رضا عبد العزيز بطلب للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بانشاء وزارة خاصة تهتم ب الانسانية و أطلق عليها وزارة الإنسانيه المصرية ، و كان لكاسل جورنال السبق في نشر هذا الطلب الإنساني الهام حيث نجد إنه طلب عادل في ظل رعاية سيادة الرئيس بحقوق المصري من ذوي الإعاقة و المرأة و الشباب كما رؤيته الثاقبة للمستقبل من خلال حزمة من المشاريع العملاقة أنشأت خصيصا لخدمة الإنسانيه ، و يقول الفنان رضا عبد العزيز 


" وزارة الإنسانية المصرية هي احد مطالب وامنيات مؤسسة بلدى من سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى عام ذوى الاعاقة 2018
سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى؛

رئيس جمهورية مصر الانسانية
انا المخرج رضا عبد العزيز مؤسس مسرح الصامتين للصم الاول من نوعه عالميا ، ومسؤل الاعاقة بالملحق الطبى بالمركز الثقافى الفرنسى فى الفترة من 2005 وحتى 2010 ، ورئيس شعبة الفن الخاص بمتحدى الاعاقة العرب بنقابة العاملين بالمهن الفنية لمدة ثلاثة اعوام متتالية ، واول مصرى طالب بتأسيس مجلس قومى لشئون الاعاقة فى مصر ولى الشرف ووضعت منهج عمله فى كتابى الدراما والطفل الاصم الذى تم نشره فى عام 2008 وفى ابريل 2012 تم تأسيس المجلس القومي لشئون الإعاقة بموجب القرار الوزاري رقم 410 وتعديلاته ..
اتوجه الى سيادتكم الان واقترح استحداث وزارة جديدة بالحكومة المصرية لرعاية شئون ذوى الاعاقة تحمل اسم الانسانية تتولى شئون ذوى الاعاقة فى مصر ويتم الاعلان عنها فى مؤتمر ذوى الاعاقة فى عام 2018 عام ذوى الاعاقة فكما تعلم سيادتكم ان تعداد ذوى الاعاقة فى مصر بلغ 15 مليون مواطن مصرى حسب تصريح السيد رئيس الوزراء مؤخرا ، وبناء عليه يجب ان تتسع مظلة الاهتمام والرعاية لتشمل هذا العديد الضخم الذى يفوق تعداد دول مجاورة ، فالذوى الاعاقة فى مصر الحق فى الحياة والعمل من اجلهم فكلنا انسان فى مصر الانسانية
المخرج رضا عبد العزيز
رئيس مؤسسة بلدى للابداع

و من المعروف أن مؤسسة بلدى للابداع والتنمية الثقافية مشهرة برقم 1975 لسنة 2015
و هي منظمة  مصرية اهلية تحت اشراف وزارة التضامن الاجتماعى، أسسها الفنان رضا عبد العزيز 
و تقوم بأنشطة فى مجال التنمية الانسانية والتنمية الثقافية وتعمل على تنمية المجتمع بالثقافة والفنون وترعى الكثير من المشروعات للتنمية الانسانية بدلتا مصر والقاهرة

وتعمل على تنفيذ مشروعاتها من خلال التعاون مع المؤسسات والوزارات والمنظمات داخل مصر وخارجها

Published in مدونة

كتب  |محس الحلو

محسن الحلو
أكد رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي خلال استقباله في 22 من  أكتوبر الجاري  في القاهرة لرئيس مجلس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي، إن مصر كانت ومازالت داعمة للعراق، فيما أكد العبادي على أهمية تعزيز العلاقات مع جمهورية مصر العربية في مختلف المجالات.
 
وتابع مراسل ومدير مكتب كاسل جورنال في العراق بيانات لمكتب رئيس مجلس الوزراء العراقي حول الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء العراقي إلى مصر مؤخرا والتي جاء فيها، "بارك السيد السيسي للعبادي الانتصارات المتحققة على عصابات داعش الارهابية، معربا عن دعمه لوحدة العراق، مؤكدا ان مصر كانت ومازالت داعمة للعراق في حربه ضد الارهاب و داعمة لخطوات الحكومة العراقية لبسط السلطة الاتحادية، فيما أكد الدكتور حيدر العبادي على اهمية تعزيز العلاقات مع جمهورية مصر العربية في مختلف المجالات بما يخدم مصلحة الشعبين الشقيقين، مشيرا الى ان العراق طرح رؤية لمستقبل المنطقة تقوم على اساس التنمية وبسط الامن بدل الخلافات والحروب، مبينا اهمية مكافحة جذور الارهاب و التعاون في مجالات الإعمار والبناء".
 
وكان رئيس الوزراء العراقي قد وصل مصر في زيارة استمرت لمدة يوم واحد حيث جرت مراسيم الاستقبال الرسمي للدكتور العبادي بعزف النشيدين العراقي والمصري وبحث الدكتور العبادي مع رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، ومحاربة الارهاب، والاوضاع السياسية والامنية في المنطقة، إضافة الى الرؤية العراقية لمستقبل المنطقة والتي تقوم على اساس التنمية وبسط الامن بدل الخلافات والحروب.
محسن الحلو

 

 

كتب مراسل و مدير كاسل جورنال مكتب العراق |محس الحلو

Published in السياسة

باربس

في بيان نشر لوسائل الاعلام من قبل وزارة الاقتصاد  و المالية الفرنسيه اجتمع الرئيس المصري عبد الفاتح السيسي مع السيد الوزير 

الوزير برونو لومير، حيث يقوم السيد الرئيس بزيارة هامة لفرنسا تأتي على قمة أولويات المباحثات هو التبادل  الاقتصادي و الاستثماري

البيان الصادر من ودارة الاقتصاد و الماليه الفرنسي أكد على أهمية الشراكة الاقتصادية مع مصر لبلاده في العديد من القطاعات، لاسيما المشروعات الجديدة التي يمكن تنفيذها خلال الأشهر القادمة.

و التقي الرئيس صباح يوم الأربعاء ب عدد من رؤساء الشركات الفرنسيه العامله في مصر او من لديها الرغبة في العمل هناك

وسيبحث السيسي مع الشركات الفرنسية مشروعات استثمارية في مجالات الطاقة، والاتصالات، والمواصلات، والمدن المستدامة، وتوقيع أربع خطابات نوايا، الأول في مجال عربات الطعام المتنقلة لدعم ريادة الشباب المصري، وتمويل دراسة حول النقل الحضري في مدينة المنصورة.

والثاني بين الشركة الوطنية للسكك الحديدية (إس أن سى إف) في فرنسا ونظيرتها المصرية، والثالث بشأن عقد بين الهيئة المستقلة للنقل في باريس (أر آي تي بي) والهيئة الوطنية للإنفاق حول إنشاء خط للمترو.

 وأضاف البيان أن الوزير الفرنسي والسيسي، سيبحثان خلال اجتماع عمل، مع رؤساء 25 شركة فرنسية متواجدة في مصر أو راغبة في فتح فروع لها هناك، تسهيل عملها وتذليل العقبات التي تعترض زيادة استثماراتها.

Published in الإقتصاد
كتب|عبير المعداوي
في قمة مصرية فرنسية في باريس جمعت الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي و الفرنسي امانويل ماكرون عقد بعد انتهاء المباحثات مؤتمر صحفي قال فيها الرئيس السيسي كلمة شدد خلالها علا اهمية العلاقات الفرنسية المصرية المميزة و الدور الايجابي المنوط بتلك العلاقة و تاثيرها في قضايا المنطقة
الرئيس تطرق لقضايا الارهاب في مصر و كذلك القضية الفلسطينية و الليبية و السورية والازمة القطرية كما فتح ايضا ملفات حقوق الانسان و ما تعانيه مصر من احتياج لمنظومة تطوير التعليم و الصحة .
 
وجاء نص الكلمة كالتالي:
 
فخامة الرئيس/ إيمانويل ماكرون رئيس الجمهورية الفرنسية يطيب لى في البداية أن أعرب لكم عن خالص التقدير والشكر على حسن الاستقبال الذى لقيناه منذ وصولنا إلى بلدكم الصديق، والذى تربطنا به علاقات تاريخية ممتدة وشراكة قوية فى شتى المجالات، وهو ما يعكس حالة الزخم التى تشهدها علاقاتنا الثنائية، والمستوى الرفيع من التنسيق إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

السيدات والسادة،لقد تباحثت اليوم مع فخامة الرئيس "ماكرون" حول سبل تعزيز أوجه التعاون بين البلدين على مختلف الأصعدة السياسية والاستراتيجية والاقتصادية والثقافية، حيث اتفقنا على تكثيف التشاور والتنسيق إزاء القضايا ذات الأولوية لبلدينا.

 ولقد أكَدَّتْ محادثاتُنا اليوم الأساسَ القوي الذي نستند إليه في العمل على مواصلة الارتقاء بشتى مجالات التعاون إلى آفاق أرحب، بما يحقق المصالح المتبادلة لشعبينا.لقد حظيت العلاقات الثنائية فى شقها الاقتصادى بأولوية كبرى خلال مباحثاتنا اليوم، حيث استعرضت مع الرئيس "ماكرون" ما تم تنفيذه من خطوات في برنامج الإصلاح الاقتصادى المصرى، وما حققه من نتائج إيجابية في استعادة معدلات النمو المرتفعة والزيادة فى الاستثمارات الأجنبية المباشرة وإجراءات تدعيم شبكة الحماية الاجتماعية للطبقات الأكثر احتياجاً، فضلاً عن توفير العديد من الفرص الاستثمارية، خاصة في إطار المشروعات القومية الكبرى التي تنفذها مصر وتحظى باهتمام من دوائر الأعمال الفرنسية.

 كما شهدنا مراسم التوقيع على مجموعة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم وإعلانات النوايا، بقيمة تبلغ حوالي 400 مليون يورو، فى مجالات الطاقة التقليدية والمتجددة والبنية الأساسية والحماية الاجتماعية والنقل بمختلف فروعه، البحرية والبرية ومترو الأنفاق.

وأود أن أشير أيضاً إلى أن الملف الثقافى والتعاون فى المجالات السياحية والتعليمية كان حاضراً فى محادثاتنا اليوم، حيث اتفقنا على إعلان عام 2019 عاما للثقافة والسياحة المصرية الفرنسية ليعكس عمق الروابط الثقافية والحضارية المشتركة بيننا، خاصة فى ضوء الاهتمام الفرنسى الكبير، الذي نُقدّره ونعتز به، بالحضارة المصرية بمختلف مراحلها التاريخية، لاسيما الفرعونية، فضلاً عن تزامن هذا العام مع الذكرى 150 لافتتاح قناة السويس، والتى تحظى تنمية محورها بأهمية كبرى في خطط الحكومة المصرية منذ ازدواج الممر الملاحي للقناة عام 2015 ليكون هذا المحور أكبر منطقة للخدمات اللوجستية المتكاملة فى الشرق الأوسط.السادة الحضور،لقد تناقشت اليوم مع الرئيس "ماكرون" حول سبل مكافحة الإرهاب الآثم الذى عانت مصر وفرنسا من شروره، وأصبح  يهدد أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط والقارة الأوروبية، ويعد التحدى الأكبر لجهودنا فى تحقيق التنمية، حيث أكدنا على ضرورة تضافر الجهود الدولية والإقليمية لمعالجة أوجه القصور فى مكافحة تلك الظاهرة. 

 وتناولنا أيضاً تطورات الأوضاع فى ليبيا والتى يمثل تحقيق الاستقرار والأمن بها أهمية خاصة لكلتا الدولتين، في ظل تأثيره المباشر على الأمن القومى المصرى والفرنسى ومنطقة البحر المتوسط. كما تناولنا  الجهود المصرية الناجحة في تحقيق المصالحة الفلسطينية، وأهمية استعادة الزخم لاستئناف عملية السلام، وكذا تطورات الأوضاع فى سوريا والعراق ومنطقة الساحل والصحراء بالقارة الأفريقية، وتبادلنا الرؤى حول سبل المعالجة الشاملة لظاهرة الهجرة غير الشرعية، فضلا عن العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبى عقب توقيع وثيقة أولويات المشاركة لتعزيز التعاون بين الجانبين فى يوليو الماضى.

فخامة الرئيس،إنني لعلى ثقة في أن لقاءنا اليوم سيكون بمثابة نقطة انطلاق جديدة لتعزيز التعاون والشراكة بين بلدينا، كما أؤكد لكم حرصنا على الاستمرار فى التنسيق والتشاور من أجل متابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه وترجمته على أرض الواقع، بما يساهم في تطوير علاقاتنا المشتركة على كافة الأصعدة.وفى الختام، يطيب لى أن أجدد لكم، فخامة الرئيس، الدعوة لزيارة مصر في أقرب فرصة لمواصلة التنسيق المشترك، بما يسهم فى تحقيق ما نصبو إليه من تطوير مجالات التعاون المختلفة ويحقق مصالح الشعبين الصديقين.  

شكرا لكم فخامة الرئيس

كتب|اللواء الطيار محمد حامد أبو بكر

من خفايا الذكريات

سأواصل الحديث عن الرئيس محمد أنور السادات حيث عايشت أحلك الأوقات و في بعض الأحيان بدايات الخراب على مصر التي بدأت تظهر في أواخر أيامه رحمة الله عليه
اليوم بدون تسلسل سوف أقص عليكم  ما لمسته و شاهدته من  بعض  العمليات  الارهابية المتنوعه سواء تطرف ديني او ارهاب سياسي او ارهاب فكري خلال مدة خدمتي ، بعضها نحن المصريين السبب فيه و بعضها  الآخر يثبت أن ما  يحدث اليوم  من أنواع الإرهاب  التي نواجهها هو من مؤامرات خارجية و أيادي خبيثة تلعب لصالح الشيطان و أن ما يحدث اليوم من إرهاب مقيت ليس أكثر من إمتداد لنفس الارهاب الذي ظهر في عهد السادات من عناصر إرهابية تعمل مع منظمات إرهابية عالمية بعيدة عن الدين الإسلامي لكنها ترتدي ثوب الدين
 
فخلال عام 77 أثناء فترة حكم السادات حدث   نتيجة رفع الدعم الجزئي أن قام البعض من الشعب بهدم بعض  الاتوبيسات النقل العام و بعض  المنشأت  الحكومية وسمعت السادات خلال الطلعة الجويه قال ان ما يحدث لايمكن ان يكون من الشعب لأن ما حدث يثبت وجود الدخلاء وحدث أيضا اضطرابات نتيجة أحداث الزاويه الحمراء واضطرابات بين بعض المسيحيين والمسلمين و ايضا قال السادات  كيف يحدث ذلك ونحن نعيش منذ زمن نسيج واحد ؟
 
وسمعته بنفسي وايضا خلال اغتيال رفعت المحجوب والشيخ الذهبي واغتيال اصحاب محلات الذهب لبيع المشغولات الذهبيه للصرف علي العمليات الإرهابيه أن هؤلاء الإرهابيون ليسوا مسلمين لكنهم يتسترون خلف الدين و أن البلاد ستتعرض لازمة عنيفة إذا لم يتم مواجهتهم بقوة و بلا رحمة و إلا أعدادهم سيتزايد و سيلعبون على وتر الدين الذي هو منه بريء براءة الذئب من دم يوسف ابن يعقوب.
وقال السادات هذا هو الاحتلال الجديد ،فإما أن نستعد له و أما ان نخسر امامه الوطن و الدين
 
وبسؤاله انت من اطلقوا عليك الرئيس المؤمن فقال :
المصريون طيبون ،اما تلك المنظمات اقتلعت الشباب من عقولهم و جذورهم المتدينة الاصيلة و لست نادم على تمكين الاخوان المسلمين بقدر فتح الباب أمام التيار الاسلامي و دخل في حرب علنيه معهم الي ان تم اغتيال السادات على يدهم
 
اما  ما حدث سنه 97  العمليه الارهابيه في الاقصر و توجه مبارك الي الاقصر و قابل وزير الداخليه الالفي وحد اغتيال لعدد من السياح نحو 81 و كنت مكلف بالذهاب الي مطار اسيوط لسرعه نقل عدد من ضباط الشرطه و الجنود المصابين و نقلهم الي القاهره و شاهدت بنفسي إصابات الافراد المدنين و السياح و الجنود و مشاهدتي للاصابات جعلتني اتذكر كلمات السادات جيدا عن ضرورة مواجهة هذا التيار و الا سيستفحل في البلاد و نتائجه كارثيه ...أتمنى ان لا أقص عليكم مشهد الدم و القتلى و المصابين و كان من بينهم جنود فقراء مسلمين جميعا كانوا يصرخون و ينادون الله ويتشهدون خشية أن يأتي الموت فيموتوا مسلمين...وكان مبارك في قمة غضبه لأن رغم كل مجهوده في هذا الملف لم يستطيع دحرهم وسمعته مرة يقول :
 
"سيظل هذا السيف مسلط على اعناقنا طويلا طالما يلقون دعما خارجيا"
 
 و أنتهي حول ملف الارهاب خلال سفري لاداء الحج سنه 90 وبعد خروجي من الحرم الشريف حاول بعض الأفراد اعتقد إنهم  كانوا يريدوا تجنيد بعض الشباب والرجال وتحدث معي احدهم وقال لي لأني من الممكن أن اشارك في الجهاد في سبيل الله فقلت له لكنني ضابط وجاهدت فانسحب من أمامي .
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…