كتب : توني وايلد 

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب محبطا جدا من عدد الأجانب الذين دخلوا الولايات المتحدة في وقت سابق من العام الماضي الذي ذهب فيه إلى غضبه في المكتب البيضاوي، باستخدام لغة عنصرية غير حساسة  أثناء وصفه  المهاجرين، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

 

وجاءت تصريحات ترامب  خلال اجتماع عقد فى يونيو الماضى بمشاركة الرئيس ترامب وعدد قليل من كبار المسئولين.بالصادمة و التي بدا فيها عنصرية مقيتة 

حيث قال  ترامب أن المهاجرين القدمين من هايتي  "جميعهم مصابون بالإيدز"،

و في موقف آخر للرئيس الامريكي اشتكى من أن حوالي 40 ألف شخص قادمون من نيجيريا، حيث قال ؛

(( إنهم لن يعودوا أبدا إلى أكواخهم " بمجرد أن يضعوا أعينهم على الولايات المتحدة)) 

وطبقا لصحيفة نيويورك تايمز، فان الاجتماع سرعان ما انزلق الى لعبة اللوم مع وزير الامن الداخلى جون كيلى ومستشار السياسات المحلية ستيفن ميلر لافتا الى اصابة وزير الخارجية ريكس تيلرسون، و ألقى ب اللوم على تدفق الاجانب. و قال أيضا أن بلاد العالم يضعون أسوء من لديهم في عملية الاقتراع للحصول على البطاقة الخضراء .

 من جهة أخرى نفى البيت الأبيض تلك التقارير تماما زاعماً انها محاولات بائسة من البعض للإساءة للرئيس في إطار تحمله مسئولية إعادة ترتيب الهجرة لأمريكا 

 

وقالت السكرتيرة الصحفية سارة هوكابي ساندرز يوم السبت الماضي ، ان الجنرال كيلى والجنرال ماكماستر والسكرتير تيلرسون والامين نيلسن وكبار الموظفين الاخرين فى الاجتماع ينكرون هذه الادعاءات الفظيعة". "من المحزن والقول أن صحيفة نيويورك تايمز ستطبع أكاذيب مصادرها المجهولة على أي حال".

 

وردد مارك شورت، مدير الشؤون التشريعية في ترامب، رفضه في مقابلة مع "فوكس نيوز"، لكنه أصر على أن عدد المهاجرين الوافدين من هايتي مرتفع بشكل مفرط.

وقال شورت "ان الناس هنا من هايتى موجودون هنا منذ زلزال وقع قبل حوالى 10 سنوات - تحت حماية مؤقتة". حيث تسمح قوانينا 

في حالة الحماية المؤقتة (تبس) لمواطني بعض الدول بالبقاء في الولايات المتحدة إذا اعتبرت هذه البلدان غير آمنة. في تشرين الثاني / نوفمبر، أعلنت إدارة ترامب أنها ستنهي تسمية تبس للمهاجرين الهايتيين.

 

وحتى قبل صدور هذا الإعلان، شهدت كندا تدفق أعداد كبيرة من الهايتيين إلى البلد، ولا سيما خلال فصلي الربيع والصيف.

ومع ذلك، لا يمنح سوى 10 في المائة منهم مركز اللاجئين

Rate this item
(2 votes)
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…