بِسْم الله الرحمن الرحيم

السادة و السيدات الحضور

بعد التحية

يسرني أن أقف بينكم اليوم على منصة السلام في دولة الامن و الأمان مصر ...مصر درة الشرق و التاريخ

هي اول دولة منذ آلاف السنين قدمت اول نموذج حضاري لمفهوم الدولة و مؤسساتها و لذا نحن هنا اليوم لنؤكد حق مصر في الحياة

و التي ندفع بأرواحنا كي تعيش في استقرار و أمان

و أبدء حديثي إليكم اليوم و أنا ارى حولي الزملاء الصحفيين و الاعلاميين من كافة وسائل الاعلام الدولي و العالمي و المحلي المختلف و يسعدني الترحيب بالسادة الحضور لمؤتمرنا الصحفي ، حيث أشهد اهتماما وفيرا لسماع بيان الحملة الوطنية للاعلام السياسي التي أتشرف بقيادتها و اطلاقها منذ ثلاث سنوات ،خضنا فيهم حرب شرسة مع الاٍرهاب و الأفكار المعادية لمفهوم الاستقرار و الحفاظ على مؤسسات و هيبة و قوام الدولة .

و كان همنا الاول هو تقديم لغة إعلامية صحفية تقدم الحقيقة و تحترم الجميع كما تحترم استقرار البلاد.

لغة إعلامية صحفية متنوعة تقدم الحقيقة و تسعى لتوصيل المعرفة الصحيحة للمصريين و للعالم في ظل ما يقدم من معلومات مغلوطة و أخبار كاذبة تخت مظلة ميكنة إعلامية مضلله استخدم فيها كل وسائل التكنولوجيا المختلفة و بادرت بتقديم مغالطات جسيمة في حق مصر و المصريين أرضا و شعبا و جيشا و أمنا و قيادة .

فكان علينا لزاما أن نقدم هذا الكيان متمثلا في الحملة الوطنية للاعلام السياسي و اسمها المشهر الحملة الوطنية لدعم الرئيس ل الاعلام السياسي و التي من اهم أهدافها

ليس دفاعا عن شرعية الرئيس لأن الدستور المصري كفلها من خلال الاستفتاء الشعبي ٢٠١٤ و تعديلاته في ابريل ٢٠١٩

بل دفاعنا عن شرعية مصر في حق شعبها الحر لاستكمال حياة مستقرة إرتأى انها الأفضل بعد ثورة ٣٠ يونيو و طرد الجماعة الارهابية و توحيد الصف المصري بقطبي الامة مسيحيها و مسلميها معا يد بيد تحت حكم السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي اخذ البلاد من منعطف الإفلاس و الحرب الأهلية الى الاستقرار و الأمان و التقدم الاقتصادي و السياسي و المجتمعي

و نؤكد ان الهدف الاول هو تاكيد شرعية مصر الحديثة في حماية مؤسساتها جميعا بداية من المؤسسة الرئاسية

ثانيا

من اهم الأهداف التي نسعى لتحقيقها هو خلق فكر اعلام حديث يحترم حق الانسان في المعرفة و يقدم الحقيقة مع الحفاظ على هوية مصر و المواطن و انتماءه

هذا الاعلام بعد دراسة متأنيه اتضح انه اصبح جزء من المشكلة حيث بالغ في التعاطف او بالغ في التفرقة مما ساهم في خلق غيمة ضبابية بين الجمهور و القيادة من ناحية

و من ناحية اخرى أعطى فرصة للاعلام المعادي ان يستغل هذه الثغرات و يتخذها مطية للإضرار بالوطن و ضرب مؤسساته و زعزعة استقرار أمن البلاد ، كما سعى لتصدير المشاكل لمصر هادفاً وقف تعطيل مسيرة التنمية و التشكيك فيها .

و لا نرى في هذا حرية تعبير بل تضليل و كذب و افتراء

و عليه قررنا ان نقدم نموذج مغاير لمفهوم الحملات في مصر و المبادرات

حملة تعتمد اساسا على المنهجية العلمية و تنبثق من دراسات و استراتيجيات متخصصة في الاعلام و الصحافة المحلية و القومية و الدولية

لتكون فيما نموذجا يمكن الآخرين من وسائل الاعلام في مصر ان يحذوا حذوه

و سوف نطلق هنا برنامج الحملة الاعلامي و الصحفي بعد قليل في كلمة نائب رئيس الحملة الدكتورة عبير المعداوي

السادة الحضور

ان مصر التي ترحب بالصداقة و السلام مع العالم حريصة كل الحرص على احترام الاخر و لذا هي تطالب هذا في المقابل و أولى خطوات الاحترام هو عدم التدخل في الشئون الداخلية للبلاد خاصة بما يضلل الرأي العام من اخبار مغلوطة لا تمت للواقع او الحقيقة بصله

و الحملة بفكرها السياسي الاستراتيجي تحرص على خلق أجواء من الشفافية و النزاهة في تداول المعلومات و الاخبار المتبادلة و نحرص على التعاون المهني الاحترافي بما يطور من منظومة الاعلام المصري و يعود الخير على البلاد و يسود السلم المجتمعي و يحافظ على هوية مصر و مؤسساتها

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية