عبير المعداوي

  إرهاب


صرحت في وقت سابق اليوم الداخلية  المصرية في بيان رسمي لها قالت فيه  إن حوالي 11 إرهابيا على الاقل في سيناء تم قتلهم وهذا أثناء اشتباكات معهم وجاءت هذه العملية إمتداد للجهود المتواصلة التي تبذلها قوات الأمن المصرية لتطهير سيناء من الجماعات المسلحة  الإرهابية في ظل حربهم على الإرهاب.

و وفقا لما أعلنته وزارة الداخلية المصرية اليوم أنه خلال عملية تطهير سيناء من عناصر إرهابية تنتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، تمكنوا من قتل 11 إرهابيا على الأقل في سيناء.

"قتل ما لا يقل عن 11" عناصر إرهابية "مشتبه فيها خلال غارة على مخبأ للمسلحين الذين يقدمون الدعم للجهاديين في سيناء بمصر"
نص بيان وزارة الداخلية اليوم الثلاثاء.


وقال بيان للوزارة ان الشرطة تبحث في التعرف  على هوية المسلحين المشتبه فيهم الذين قتلوا فى الغارة فى محافظة الاسماعيلية بعد أن فتحوا النار على قوات الأمن التى تقترب من المخبأ.

وطبقا للبيانات الامنية الرسمية فان مالايقل عن 14 ارهابيا لقوا مصرعهم وتم اعتقال 14 اخرين من المشتبه فيهم خلال الغارة.


وجاءت العمليات العسكرية ضد داعش ردا على الهجوم المميت الذي وقع في محافظة شمال سيناء على مسجد  الروضة بمدينة بئر العبد و التي يقطنها نحو 750 شخصا كلهم من عائلة واحدة تنتمي للصوفية و تم استهدافهم خلال صلاة الجمعة ،حيث  أسفر الهجوم الارهابي  عن مقتل 310 وجرح 128 و 30 طفلا دون سن العاشرة، وهي الجريمة التي صدمت المجتمع المصري و كشفت عن الوجه الصحيح للإرهاب. فيما أكد رئيس الجمهورية السيد عبد الفتاح السيسي تأكيده للمصريين عن الرد الغاشم على الارهابين و أنه سيطهر كل مصر و ليس فقط سيناء من الارهاب ...وهذا و من المعروف أن مصر تتعرض لأسوء موجة إرهاب في تاريخها المعاصر منذ اندلاع ثورة 30 يونيو بعد طرد المصريين لجماعة الاخوان الارهابية من الحكم الشيء الذي دخلت البلاد بسببه حرب مع الارهاب لم تنتهي قتل فيها المئات من أبناء الشعب المصري.

Rate this item
(0 votes)
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…