أوروبا


بقلم الباحث الدكتور/ أحمد عبد ربه عبدربه

 

إيمانا بدور الاعلام في البحث العلمي و ما يوافيه من اهتمام ملحوظ بالاستثمار في العلم و الابحاث ،يسعد كاسل جورنال أن تواصل مشوارها في دعم العلماء المصريين و العرب و نشر ابحاثهم الموثقة و التي اثبتت فاعلية و جدارة و تميز ،اليوم نستعرض بحثا موثقا هاما حول نبات المورينجا و تاثيرها على مرض السرطان  للباحث د.احمد عبد ربه 

 

  أولا مورينجا أوليفيرا هي شجرةوهبها الله للإنسان:

 

هناك توجه عام لإستخدام العلاجات المعتمدة على النباتات وخاصة فى البلدان النامية مثل مصر.هذا التوجه يوفر أدوية أساسية للعديدمن الأمراض الخطيرة. في تلك البلدان، إستخدام تلك العلاجات البديلة للعلاج الكيميائى فى حالة المرضى المصابين بالسرطان يقلل الآثار و الأعباء والنفقات العاليةتلك العلاجات الكيميائية المتاحة حاليا، لذا قام الكثيرون بالتحويل إلى الطبيعة لتوفير علاج غذائي آمن واسع النطاق.


مورينجا أوليفيرا هو نوع من أنواعالنباتاتالهامة التابعة لعائلة المورينجيسى، حيث تنمو الشجرة في مساحات شبه الهيمالايا في الهند وباكستان وبنغلاديش وأفغانستان. وبالإضافة إلى ذلك، تم إستخدام مورينجا أوليفيرا طبيا من قبل المصريين القدماء والإغريق. ومن بعد ذلك، تم نشر مزارع كثيرة من نبات مورينجا أوليفيرا عالميا وإنتشار فوائدها الطبية على مستوى جميع أنحاء العالم.


جميع أجزاء مورينجا أوليفيرا صالحة للأكل و قد أستخدمت منذ فترة طويلة من قبل البشر.أجزاء مختلفة من مورينجا أوليفيرا معروفة بأن لديها العديد من الأنشطة البيولوجية الجيدة، حيث أنها مكافحة للسرطان، ومضاده للأكسدة، وكذلك منشطهللمناعه، وعلاوة على ذلك، فقد إستخدمت مورينجا أوليفيرا لعلاج الملاريا، و ارتفاع ضغط الدم، والربو، والسكري، واضطرابات المعدة وطرد المشيمة المحتبسة.

 

مستويات المواد المضادة للتأكسد في الأجزاء المختلفة من نبات مورينجا أوليفيرا تم تحديدها مؤخرا.وكانت هناك اختلافات كبيرة في تركيز السكر وتوزيع مضادات الأكسدة في أجزاء مختلفة من نبات مورينجا أوليفيرا. وكان تركيز السكروز عالى في مناطق مختلفة من النباتات، بإستثناء الجلوكوز في جذور النباتات.تم الكشف عن رافينوز في ورقة النباتات، والجذر، في حين أن أعلى تركيز لمضادات الأكسدة لوحظ كالأتى: مجموع مضادات الأكسدة 1.8ملغم فى النبات، و 2.0 ملغم من حمض الاسكوربيك فى الأوراق، ومجموع الفينولات 64.1 غرام؛ و الكاروتينات فى الجزور 29.7 ملغ.و على الرغم من أن يوجد كمية كبيرة من البروتين الكلي الخام بنبات مورينجا أوليفيرا، فإن الورقة تحتوى على أعلى تركيز (76.1 ملغ).

 

2- مورينجا أوليفيرا: نبات مرشح كمضاد للسرطان

السرطان هو السبب الرئيسي للمرض والوفيات في جميع أنحاء العالم، مع ما يقرب من 14 مليون حالة جديدة و 8.2 مليون حالة وفاة بسبب السرطان، على التوالي.ومن المتوقع أن ترتفع بنسبة 70٪ على مدى العقدين القادمين.هناك 5 سرطانات أكثر شيوعا بين الرجال: سرطان الرئة والبروستاتا والقولون والمعدة وسرطان الكبد.أما بالنسبة للنساء تم تشخيص سرطان الثدي والقولون والرئة وعنق الرحم، وسرطان المعدة كأكثر السرطانات إنتشارا.مؤخرا، تم دراسةتأثير أوراق نبات مورينجا أوليفيرا على خلايا سرطانات الثدي والقولون والمستقيم.

نبات مورينجا أوليفيرا يعد من ضمن أكثر الخضروات شيوعا التي يستخدمها سكان الدول الاستوائية وشبه الاستوائية، ولقد وجد العلماء أن النبات يقوم بتنشيط موت الخلايا السرطانية المبرمج واعتقال دورة الخلية السرطانية لكل من القولون والمستقيم.وبالإضافة إلى ذلك، فإن تحليل مقتطفات من النبات وجد أنها تحتوى علىمركبات هامة مضادة للسرطان. من ناحية أخرى، تم تقييم التأثير المضاد للورم للأوراق و لمقتطفات نبات مورينجا أوليفيرا على خط خلايا سرطان الكبد. وقد وجد أن مستخلص الأوراق له تأثير مضاد للسرطان كبير على خلايا سرطان الكبد مقارنة بما كان عليه من مستخلص لحاء النبات.


3- النانوبيوتكنولوجى: نهج علاجي واعد

تقنية النانوبيوتكنولوجى أو البيونانوتكنولوجى هي مصطلح يشير إلى نقطة ربط بين مجالين علميين: تكنولوجيا النانو وعلم الأحياء.هذا الربط يساعد على تعيين نهج دمج جديد بين الأبحاث البيولوجية وتكنولوجيا النانو. إستراتيجية توصيلأدوية علاج السرطان عن طريق مركبات نانوميتريه تسمح لعلماء الأحياء تصور وتصميم أنظمة تسليم دوائى أمن يمكن أن تستخدم على وجه التحديد ضد السرطان أو معالجة أمراض أخرى.

 

4-مورينجا أوليفيرا: مضاد للسرطان جديد بتقنية النانوبيوتكنولوجى

بسبب الاهتمام المستمر بتكنولوجيا النانو فى التطبيقات المستقبلية لتقديم الخدمات الصحية والدواء لعلاج السرطان، تم تصميم مركبات نانوميتريه بوليمرية و توليف مركبات نانو المذيلات مع قياس مواصفاتها النانوميتريه الفيزيائية والكيميائية الفريدة الناتجة من تأثير حجم النانو. وافقت إدارة الاغذية والعقاقير الدولية على مركب النانو من بوليمر قابلة للتحلل، بيلجا، حيث يستخدم على نطاق واسع لتقديم العلاجات المختلفة بشكل طبيعي إلى الموقع المستهدف. ومع ذلك، إبتلاع المركبات النانوميتريه السريع من قبل البالعات يمثل تحديا كبيرا لتحقيق دواء فعال، لذلك فإن الفكر الجديد للتغلب على تلك الصعاب تتمثل فى طلاء سطح البوليمرات القابلة للتحلل لتصبح أكثر حيويه مع سمية منخفضة على خلايا الجسم الطبيعية، تلك الفكرة تم استخدامها للحد من آثار البلعمة وتعزيز طول العمر المركبات النانوميتريه.ومن المثير للاهتمام، فإن التعديل الكيميائيللمركبات النانوميتريه ليس فقط هدفه تلك التحسينات، ولكن يمكنك أيضا تقليل امتصاص بروتينات البلازما على سطح تلك المركبات.


5- المشروع الجارى: الهدف والاستراتيجية

الهدف من المشروع الحالي هو تقييم الآثار المضادة للسرطان بإستخدام أجزاء مختلفة من نبات مورينجا أوليفيرا، والمستمدة من الجمعية المصرية العلمية للمورينجا (ESSM)، بالمركز القومي للبحوث، الدقي، القاهرة، مصر.لقد قمنا بتصنيع مركبات نانو المذيلات من زيت البذرة وكذلك مركبات نانوميتريه من أجزاء أخرى بنبات مورينجا أوليفيرا وتوليفها وفحصها كيميائيا وفيزيائيا وذلك لإختبارها ضد سرطان الكبد، وسرطان الثدي، وخطوط الخلايا السرطانية للقولون والمستقيم، و ذلك بالمقارنة مع الخلايا الطبيعية لتحديدقدرتها على إستهداف الخلايا السرطانية، في حين تجنبها الخلايا الطبيعية مع تأثير سمية قليل كحد أدنى على تلك الخلايا الطبيعية.وبالتالي، فإن الجديدفى عملنا البحثىهو اختبار جميع أجزاء نبات مورينجا أوليفيرا في الشكل النانوميترى وكذانظائرها الحرة. وعلاوة على ذلك، تأثيراتها على الخلايا السرطانية المقاومة للتحقق من فعاليتها المستديمة.

 نبذة عن المؤلف


تقرير الدكتور/ أحمد عبد ربه عبدربه، دكتوراه فى الكيمياء الحيوية، باحث (محاضر) في مجال علاج السرطان بتقنية النانو، قسم الهرمونات، شعبة البحوث الطبية، المركز القومي للبحوث، القاهرة، مصر،

 

Published in أبحاث

أجرى الحوار : عمرو ممدوح

رغم فوائدها التي لا تعد وتحصى، وبالرغم من استفادة الكثير من الدول حول العالم من شجرة المورينجا طبيا واقتصاديا، إلا أن الكثير من المصريين لا يعرفون عن فوائدها شيئا، ولا تلتفت أنظار المسئولين لها، ما دفع أعضاء الجمعية المصرية للمورينجا لتأسيس هذا الكيان الذي يحلم بأن تصبح شجرة المورينجا أمام كل بيت مصري، ونشر فوائدها آملين أن تلقى الشجرة الاهتمام الذي يستحقها من الدولة.

كان لـ”كاسل جورنال” هذا الحوار مع الأستاذ الدكتور إيهاب رجائي، رئيس قسم ذوي الاحتياجات الخاصة بالمركز القومي للبحوث، و رئيس اللجنة العلمية بالجمعية العلمية المصرية للمورينجا إلى نص الحوار:

استاذ دكتور إيهاب رجائي
يشرفنا لو تعرفنا عن سيادتكم …. من هو الدكتور إيهاب رجائى؟

أعمل بالمركز القومي للبحوث رئيسا لقسم ذوي الاحتياجات الخاصة، أستاذ مخ وأعصاب، ورئيس اللجنة العلمية بالجمعية العلمية المصرية للمورينجا، وأهتم بالمورينجا لخدمة طب الأطفال، لما لشجرة المورنيجا من فوائد كثيرة لعلاج الأطفال.

حدثنا عن تجاربك البحثية في خدمة المورينجا و ما سر إهتمام سيادتكم بها؟

أنا كطبيب أهتم أولا بإجراء الأبحاث للتأكد بأن شجرة المورينجا يستخلص منها غذاء و دواء آمن خالي من السموم أو ملوثات، واستطعنا بفضل الله الحصول على شهادة ببراء المورينجا من أنها لا تحمل أي ملوثات أو سموم.

علاج المورينجا1و ما هي فوائد المورينجا للأطفال؟

المورينجا لها أثر في تنقية الدم من الملوثات البيئية، كما تفيد في علاج الأطفال الذين لديهم فقر مزمن في الشهية وعدم ملاحقة النمو البدني بالسن العمري، فيتم الاستعانة بالمورينجا كمادة غذائية داعمة وتعمل على تعويض الجسم بالحديد والكالسيوم ومضادات الأكسدة، وفيتامين أ، فهي غنية جدا.

كما يتم الاستعانة بالمورينجا في تعظيم الجزء المناعي لدى الأطفال، وعلاج سوء الأغذية، وبعض الأمراض مثل متلازمة داون ففي التركيبة الجينية خلل مناعي تجعله عرضة للإصابة بنزلات البرد باستمرار التي تؤثر على كفاءة السمع.

ما سر شجرة المورينجا في علاج متلازمة داون؟

يتم عقد برنامج لمدة 3 أشهر بشكل دوري، مع الأطفال المرضى بمتلازمة داون، حيث أن استخدام أعشاب المورينجا كمكمل غذائي للأطفال يعزز كفاءة العلاج والإقلال من التعرض للإصابة بالبرد.

Published in أبحاث

القاهرة

من مركز القومي للبحوث اثناء الندوة التثقيفية و حفل تكريم علماء و باحثين مصر من قبل مؤسسة كاسل للثقافات العالمية و الاعلام و جريدة كاسل جورنال

قالت الاستاذة الاديبة عبير المعداوي رئيس مجلس المؤسسة و الجريدة و رئيس التحرير ان العلم و النتائج العلمية تحتاح للتسويق و الاعلام الاعلاني كي نصل بالمنتج العلمي و البحث للعلمي للاستثمار الذكي و تحويل وزارة البحث العلمي من وزارة مستهلكة الى وزارة منتجة و بهذه الاستثمارات يمكنها من الاكتفاء الذاتي بل و التقدم بالبلاد

وشكت عبير المعداوي تعنت وزارتي الصحة و الزراعة من الموافقة او حتى بحث مشروع المورينجا بابحاثه الكبيرة التي يعمل فريق عمل مكون من 52 عالم يدفعون اموالهم الخاصة لدفع هذا المشروع العلمي للامام

كتب |زكريا محمد

Published in أبحاث

القاهرة

اقيم يوم الاحد الموافق 30 اكتوبر 2016 حفلا لتكريم علماء و باحثين المقيمن على مشروع شجرة المورينجا في مصر و التابعين للمركز القومي للبحوث تحت رعاية مؤسسة كاسل للثقافات العالمية و الاعلام و جريدة كاسل جورنال التي تسعى بكل جهد لارساء قواعد العلم و الثقافة و في افتتاحة الندوة و الاحتفال تحدثت الدكتورة عبير المعداوي عن نتائج الحملة القومية لشجرة المورينجا نحو افاق متجددة للامن الطبي و الامن الغذائي و عن نجاح الحملة الكبيرو الذي دعا الى امتدادها لمرحلتين قادمتين و قالت عبير المعداوي ان الحملة الجزء الثاني منها تبداء من نوفمبر تنتهي في فبراير و بعنوان علم .استثمار.تنمية 

 

 

 

 

 

 

 

Published in أبحاث

 

بقلم|الاستاذ الدكتور محمد عزو و

الاستاذ الدكتورة | صفية محمد آدم

حتى نقوم بتعمير سيناء لابد أن نهتم بأمرين الزراعة والصناعة واننا بحثنا عن أفضل الأشجار التى يمكن أن تكون من الأشجار التى نبدأ بها فى تعمير سيناء الحبيبة فوجد أن شجرة المورينجا لهى نعمة عظيمة من الله تبارك وتعالى وقد أعطها الله للمصريين ولابد أن نتمسك بهذه الشجرة المباركة لأنها أمانه وأكرمنا الله بتحمل هذه الأما نه وندعوا الله أن يوفقنا لحسن أداء هذه الأما نه فهذه الشجرة كلها خير عظيم ويمكن أن ننشىء عليها الكثير والكثير من دعائم الإقتصاد القومى وذلك كما يلى أولا هذه الشجرة المباركة يمكن أن تنشىء عليها تصنيع الزيوت فالبذور تحوى نسبة مالا يقل عن 30-40% من وزنها زيت من أجود وأفضل الزيوت وهو زيت يستخدم فى أغراض عديدة أولا يقوم عليه مصانع العصر والتعبئة وكذلك يقوم عليه مصانع الشامبو والكريمات وأدوات التجميل الآمنه الغير ضارة بالبشرة والزيت لا يتزنخ ولا يدخن عند إستخدامه والناتج من عصر البذور يستخدم كعلف للما شية وهو يحتوى أضعاف المحتوى الغذا ئى مقارنة بالأعلاف الأخرى .

مورينجا1

ثانيا الأوراق يمكن أن تقوم عليها صناعات متعددة مثل صناعة الكبسولات الطبية التى تمد الإنسان بالطاقة والحيوية – وأيضا يقوم على الأوراق صناعة تعبأة المسحوق الذى يستخدم كمشروب مغذى وطبى وواقى من كثير من الأمراض.

مورينجا2

وأيضا تستخدم الأوراق التى تحش من النباتات بعد 90 يوم من الزراعة ثم تحش بعد ذلك كل 45 يوم وهذه الأوراق التى تؤخذ من النباتات تجفف وتستخدم فى تصنيع الكبسولات الطبية وأيضا تستخدم الأوراق كأعلاف مفيدة ومغذية للماشية وبالتالى يمكن أن تقوم على أوراق المورينجا نهضة كبيرة فى إنتاج رؤس الماشية حيث أن هذه الأوراق إذا تم إضافتها للعلائق كمخلوط تزيد نسبة اللحوم فى إنتاج الماشية وتزيد إدرار الألبان بنسب لا تقل 35-40% مما يحل مشكلة اللحوم فى مصر .
وأيضا على الأوراق تقوم صناعة مشروب الزيجا وهو من المشروبات الهامة التى تمد بالطاقة والحيوية للرياضين وهو مشروب يصل ثمنه الى حوالى 12 يورو وهو مصنوع من أوراق شجرة المورينجا بدون أ ية إضافات وكذلك تقوم على الأوراق صناعة الشاى بالمورنجا والبن بالمورنجا وغيرها للإستفادة من المحتوى الطبى والمغذى للمورينجا .

مورينجا3

وكذلك نستخدم أوراق المورينجا كما نطبخ السبانخ ونطبخ قرون المورنجا فى الأكلات المغذ ية والمفيدة للصحة كما نطبخ الفاصوليا الخضراء ويمكن وضع أوراق المورينجا للسلطة . ويمكن أن تقوم على الأزهار أنتاج عسل النحل وهو من أفضل النوعيات حيث النحل يمتص الرحيق المحمل بكل الكنوز الطبية والغذائية للإنسان الذى يتناول هذا العسل الصحى المغذى .

مورينجا4

ونصل الى الخلاصة أن شجرة المورينجا هى شجرة كلها خير ونعمة كبيرة من الله تبارك وتعالى فسبحان الله الذى أبدع كل شىء وعلاوة على كل هذه الفوا ئد التى نحصل عليها من المورينجا فهى رائعة الجمال وأزهارها بديعة المنظر فهى تستخدم كنبات زينة يضفى على المكان بهجة وفرحة وأخيرا أقول لحضراتكم أننا إذا إهتممنا بهذه الشجرة على المستوى الأنتاج الزراعى والصناعى والتجارى والطبى والوقائى وننشرها فى كل مكان ونحمس كل الناس أن ينشروها ستكون داعمة للإقتصاد المصرى والعربى ستكون بمشيئة الله أعظم من أرباح البترول لأن البترول سينضب فى يوم من الأيام ولكن شجرة المورينجا تستمر بفضل الله فى العطاء لأنها هبة من الرحمن الى شعوب العالم وندعوا الله تبارك وتعالى أن يوفق القا ئمين على نشرها أن ينشروها فى كل بقاع مصرنا الحرة وعنواننا فى المركز القومى للبحوث – قسم تكنولوجيا الحاصلات البستانية ونتمنى أن يقوم القائمين على الزراعة بزراعة ونشر هذه الشجرة والتى تسمى فى امريكا الشجرة المعجزة وفى اليابان شجرة الحياة ونحن نسميها فى مصر الشجرة الطيبة.

Published in أبحاث
الجمعة, 16 حزيران/يونيو 2017 19:54

شجرة المورينجا سحر الطبيعة

بقلم المؤلف

ا.د.م. سحر بسطاوي احمد

تغنى الشعراء بشجرة البان وأطلقوا عليها اسم شجرة الحب أو شجرة غصن البان لأن قامتها طويلة ممشوقة، وتوصف المرأة عند العرب بأنها كغصن البان لو كانت طويلة وعودها مفرود
كما يطلق عليها شجرة الرواق لما لها من خصائص في تنقية المياة ومن أسماء شجرة المورينجا: شجرة اليســر – شجرة اليسار – شجرة البهين – شجرة الحياة. تنمو في البيئات الحارة ونصف الجافة والجافة في المناطق المعتدلة والدافئة في أغلب أنواع الأراضي. والبيئــة قارتى أسيا وأفريقيا
فهي شجره متعدده الفوائد العلاجيه والغذائيه وقد لوحظ أن الزيت يحظى بمكانة هامه الا ان استخدام هذه الشجره ما زال قليل علي ارض الواقع . فالابحاث اثبتت ان الاجزاء المختلفه لشجره المورينجا يمكن استخدامها للوقايه مما لا يقل عن 300 مرض.

شجرة المورينجا
ومن هنا اتت الفكره لعمل بحث لاستخدام زيت المورينجا اوليفيرا كبديل لبعض الادويه لتقييم الدورالعلاجي لهذا الزيت كمضاد للتقرح ومضاد للالتهابات لما يحتويه هذا الزيت من مواد هامه للجسم كما يتميز بعدم قابليته للتزنخ لما يحتويه من احماض هامه للجسم وله خصائص مضاده للاكسده لاحتوائه علي المركبات الفينوليه والفلافونيدات التي تعمل ككاسح للشقوق الحره الضاره باجسامنا. واجريت التجربه باستخدام الزيت المستخلص من بذور المورينجا اوليفيرا مقارنا باستخدام عقار الرانتيدين كمضاد للالتهاب وعقار الايبوبروفين كمسكن للتقرح وتمت الدراسه علي ذكور الجرذان البيضاء لمده شهر حيث تم تقسيم المجاميع الي الي اربعه مجاميع وفي نهايه التجربه تم تقدير بعض التحاليل البيوكيميائيه اظهرت النتائج ان استخدام الزيت احدث تاثير مضاد للالتهاب لماده 

الكارجينين المحدثه للاديما

Anti- inflammatory activity carrageenan-induced rat hind paw edema % protection)

بنسبه 72% مقارنه بعقار الرانتيدين

وكذلك احدث تاثير فعال كمضاد للتقرح مقارنه بعقار الايبوبروفين بتركيز20 مج/ كجم وزن جسم وذلك من خلال التحسن في

PH of gastric juice, free acidity, total acidity and % ulcer inhibition

تعرف على المؤلف؛


ا.د.م. سحر بسطاوي احمد
استاذ باحث مساعد بقسم الكيمياء الحيويه
الهيئه القوميه للرقابه والبحوث الدوائيه

Published in أبحاث
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…