أوروبا

كتب|عبير المعداوي


اصطدمت البحرية الملكية البريطانية باحدى السفن الحربية الروسية عبر بحر الشمال بالقرب من مياه المملكة المتحدة، وفقا لما ذكره مسؤولون اليوم الثلاثاء وسط تزايد التوترات بين البلدين.

واستخدمت السفينة الالمانية سانت ألبانز مع 190 بحارا كانوا على متنها لمرافقة الفرقاطة الروسية الادميرال جورشكوف يوم الاثنين من خلال ما وصفه المسؤولون البريطانيون "المناطق ذات المصلحة الوطنية" في يوم عيد الميلاد.

وبالإضافة إلى ذلك، استخدمت طائرة هليكوبتر تابعة للبحرية الملكية لتعقب السفن الروسية الأخرى في المنطقة.

وقالت البحرية ان هناك زيادة مؤخرا فى السفن الروسية التى تسافر بالقرب من مياه المملكة المتحدة. وقال مسؤولون انه فى ليلة عيد الميلاد استخدمت سفينة بحرية لمرافقة سفينة لجمع المعلومات المخابراتية الروسية عبر بحر الشمال والقناة الانجليزية.

وقال وزير الدفاع غافن وليام ان بريطانيا لن تتسامح مع العدوان.

و أضاف "ان بريطانيا لن تتراجع ابدا فيما يتعلق الامر بحماية بلادنا وشعبنا ومصالحنا الوطنية".

وكانت هناك أيضا تعمد في السنوات الأخيرة من الطائرات المقاتلة الروسية لإختبار قدرات الناتو والدفاعات الجوية البريطانية، مما أدى إلى تدخل من الطائرات البريطانية التي سارعت لإبعاد المقاتلين الروس بعيدا.

وتأتى هذه الحوادث فى البحر فى زيارة صعبة لموسكو من قبل وزير الخارجية بوريس جونسون قبل عيد الميلاد مباشرة. وقد اختلف جونسون ووزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف على عدد من نقاط السياسة، مما يعكس تزايد التوترات بين بريطانيا وروسيا.

واتهم جونسون روسيا بالتدخل فى الشؤون الداخلية لبريطانيا، بيد انه قال انه لا تزال هناك مجالات يمكن للبلدين ان يعملا فيها معا.

وحذر مسؤولون بريطانيون هذا الشهر من ان السفن الروسية قد تقطع كابلات الانترنت تحت سطح البحر فى محاولة لعرقلة الاتصالات والتجارة.

Published in أوروبا
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…