العالم
كاسل جورنال

كاسل جورنال

السبت, 17 حزيران/يونيو 2017 04:42

إعلن معنا

مرحبا 

للإعلان على كاسل جورنال فكرا خاص يميزها ، لأننا نرى الإعلان يجب أن يكون قصة مربحة  للمعلن كما للجريدة التي تمثل وجهة ثقافية دبلوماسيه

اخبارية عالمية ، حيث تسعى لتقديم اعلى خدمة في الاعلام  و الإعلان الالكتروني و الورقي أيضا من خلال أُطر مختلفة مثل الاعلام الإعلاني و الإعلان

الإعلامي معا بما يلبي طلبات المعلن  و تحقق له الغرض المرجو من الإعلان 

كاسل جورنال أيضا تنافس بأسعارها و ليس هذا فقط بل و بالطبعات المتعددة المستقله  دوليا لها التي ينشر الإعلان من خلالهم و  

أتاحت الفرصة لخدمة إعلانية اشمل و تصل بسهولة و يسر للمتلقي .

و الشيء الذي تؤكد عليه كاسل جورنال ان تفوقها في نسب المتابعة و الزيارة من دول العالم المختلفة أبرزها في عالم الانترنت حيث انها تستهدف طبقات

مختلفة من جمهور قراء عريض متنوع مما يجعل للإعلان قيمة دولية استثمارية خاصة

 

إذا كنت ترغب في الإعلان مع كاسل جورنال أيا من طبعاتها أو جميعهن يرجى التواصل مع إدارة الإعلانات بالايميل التالي

ونرجوا الانتباه لإكمال الفقرات المطلوبة في الصيغة باسفل الصفحة


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.journal.com

 

الاسم

اسم الشركة

الموبيل

الموقع

 

السبت, 17 حزيران/يونيو 2017 04:11

من نحن

 

مرحبا

    كاسل جورنال

   صوت الانسان الحر و الاولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي و الثقافي و العلمي  


  بداية نرحب بمعالي القارىء و الزائر المهتم بأن يعرف من نحن و لما أننا نتوق إلى خلق علاقة وطيدة بين القارّىء و الجريدة يهمنا أن نستعرض وجهتنا و نحقق الاستفادة المرجوة من هذا الصرح و هذا هو هدفنا الأصلي على النحو التالي:

    كاسل جورنال  جريدة دولية 
إلكترونية يومية  و أيضا ورقية شهرية

حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة البريطانية  برقم  10675

ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 


حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية


والحكومية والمحلية والحقوقية


كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات و الطبعات المستقلة سواء على المستوى الالكتروني أو الورقي  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية 

كاسل جورنال الإنجليزية

كاسل جورنال الروسية 

كاسل جورنال الصينية 

 

النشأة :

 

منذ عام ٢٠٠٣ تعمل الاستاذة الروائية و المفكرة الكبيرة عبير المعداوي  مالكة و مؤسسة الجريدة على إصدار عمل صحفي عالمي قوي يدخل ضمن المنافسة العالمية القوية في مجال الأخبار و توصيل رسالة سامية بين الشعوب و المجتمعات المتنوعة و المختلفة و سعت عبير المعداوي منذ إصدار الطبعة الانجليزية الأصلية على أن تجعل الخبر هو المهمة الشاقة التي يجب الصعود أعلاه و إنتقاء الأهم و الأفضل لتكون كاسل جورنال بالفعل قلعة الأخبار الجادة الهامة الموثقة التي تحترم عقل القارّون أيا كان مكانه في العالم 

و الجدير بالذكر أن الجريدة عملت منذ الْيَوْمَ الأول في خلق صياغة أخلاقية انسانيه واضحة استهدفت التوحيد بين الشعوب من خلال ارساء قواعد السلام و التسامح بين الشعوب و هذا من خلال الثقافة و العلوم و الفلسفة التي تنشرها سيدة القلعة الروائيه والكاتبه المصرية عبير المعداوي و هذا ما نجحت الجريدة و ميزها عن غيرها لأنها تحمل في طيات العمل الصحفي الإعلامي الحديث الذي يمتثل للعلم ، رسالة انسانيه تهدف لخلق أجواء السلام و التفاهم و نبذ الخلافات لتكون كاسل جورنال مكتبة انسانيه عالمية و ليس فقط جريدة تابعة لمؤسسة عالمية ثقافية هي مؤسسة كاسل للثقافات العالمية و في عام ٢٠١٢ خرجت كاسل جورنال بثوبها الحديث المتألق ورقيا و الكترونيا لتعبر عن طموحاتها الدبلوماسية و الثقافية و العلمية .

فريق الادارة

 المالك و رئيس مجلس الادارة و رئيس التحرير لجميع الطبعات 

عبير المعداوي 

نائب رئيس مجلس الادارة و المدير العام

مهندس مسعد شراقي

 
و ننوه ان المقر الرئيسي للجريدة بالمملكة البريطانية -لندن
و جمهوريه مصر العربيه -مدينه السادس من اكتوبر -الجيزه
و ليس لنا اي شركاء
الصحيفة تابعة لمؤسسة كاسل جورنال للصحافة و الاعلام
مالكتها الاستاذة عبير المعداوي
للتواصل معنا رجاء الاتصال على الأرقام التأليه
موبايل
002 0 100 473 4646
+20 100 473 4646
أرضي
0238302399
الإيميلات
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

السبت, 17 حزيران/يونيو 2017 03:52

إتصل بِنَا

مرحبا

 

 كاسل جورنال ترحب بالتواصل معنا ، و لكي تسهل الاتصال ، ما عليك سوى إرسال رسالة خاصة إلى واحد

من الإيميلات "  البريد الالكتروني " للأدارة المختصة بسؤالك .

    --    إذا كان لديك استفسار أو سؤال  أو طلب، إرسل لنا على هذا البريد الإلكتروني الخاص بادارة  العامة الجريدة ؛

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

   --    إذا كنت تود الاعلان في كاسل جورنال إرسل لنا على هذا البريد الالكتروني الخاص بادارة الاعلانات بالجريدة؛

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

   --   إذا كنت تود نشر عملاً إبداعيا أو بحث علمي موثق  …اتصل بادارة العامة بالجريدة؛ 

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

   -- إذا كنت تود مراسلتنا بالاخبار و مقالات الرأي أو المشاركة بقصة أو صورة ... اتصل بإدارة النشر بالجريدة ؛

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

و بإمكانكم أيضا التواصل السريع للاستفسارات عبر صفحاتنا الرسمية في تويتر و الفيسبوك و جوجل 

لكن لن يكون ملزما للجريدة بالاتفاق على أي شيء

مع خالص الشكر و التوفيق

الادارة العامة

كاسل جورنال

 

السبت, 17 حزيران/يونيو 2017 03:26

شروط النشر

  مرحبا
     

         جريدة كاسل جورنال ترحب بكل مبدع في جميع المجالات وبالطبع يسعدنا جدا أن ننشر لك و تصبح من عائلة مبدعي الجريدة

ونروج ونعلن عن أفكاركم

و اعمالكم و لكن كي نقوم بأداء أفضل يتوقع أن نسير وفق نظم محددة تسهل على الجميع الخروج بصورة رائده اعلاميا و إبداعيا

و عليه لمن يريد النشر على كاسل جورنال يرجى  الاطلاع على شروط النشر  التالية لاهميتها وقبل ان تقوم بإرسال أي شيء …

القسم الأول :

أولا| لمن يود نشر كتب ،قصص،روايات او مقالات ألخ …عليه أن يسجل اولا اسمه مع كاسل جورنال- الادارة العامة و بعد التسجيل اسمه سينتقل  

تعامله الى إدارة القراءة و النشر لارسال أعماله للمراجعة و الموافقة

يرجى قبل ان نبدء زيارة صفحة حقوق الملكية وشروط الاستخدام وكذلك ميثاق كاسل جورنال


حينما تسجل اسمك لا تنسى ان ترفق الرسالة بالطلبات التالية:


اسمك  ، عمرك ، بلدك ، إيميل صحيح ، النوع ذكر |انثى

صورة شخصية حديثة”ستلحق مع كل مقال


عنوانك الذي نستطيع ان نراسلك عليه


الموافقة على الجملة التالية من خلال نسخها ولصقها في الطلب ؛

    " أقر أني المالك الوحيد لهذا المقال،القصة،الصورة،التقرير..وأني لم انقله او قمت باقتباسه من اي
وسيلة اعلامية الكترونية او ورقية او كتاب او من اي شخص وان كل حقوق الملكية خاصة بي لهذا المقال والمحتوى" 

بتوقعيك أنك صاحب المقال سوف تقع عليك المسئولية وحدك

يرجى ارسال هذه البيانات الى البريد الالكتروني للادارة

العامة جريدة كاسل جورنال

<< عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.>>

بعد تسجيلك مباشرة سينتقل ملفك الى ادارة النشر وهي الجهة التي ستتعامل معها مستقبلا
من خلال ارسال مقالاتك اليها مباشرة على ابريد الالكتروني التالي

<< عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته./>>


القسم الثاني

عند ارسالك اي مقال عليك ان تفعل الآتي

أولا ؛  ارسل المف على برنامج ميكروسوفت ورد ،ولن يقبل بأي صيغة أخرى

ثانيا ؛ المقال المرسل يجب ان يكتب بلغة عربية صحيحة ولن تقبل الكتابة باللكنات المختلفة وما يتعلق


بعلامات الترقيم والقواعد الاملائية واللغوية،أي مقال يفقد تلك الخاصية نعتذر مقدما عن نشره


وألا يزيد عن 1500 كلمة على أقصى حد ،غير هذا نعتذر مقدما عن نشره

ثالثا ؛ نعتذر عن نشر اي مقال ،قصيدة ،قصة وخلافه بها محتوى غير اخلاقي و ألفاظ نابية بذيئة تحت مسمى الابداع “

رابعا  ؛ الانتباه جيدا لمحتوى النص الاخلاقي ..لن يقبل اي مقال او عمل ابداعي او خلافه به مخالفه


اخلاقيه أو تعصب فكري وديني او نشر فكر مضلل تحت مسمى الحرية


خامسا ؛ المقال المرسل لا يجب ان يحض على الكراهية وإذدراء الاديان أو الحث على العنف والتحقير من


الاخر نرجو مراجعة شروط الاستخدام وميثاق كاسل جورنال

سادسا  ؛ يرجي الانتباه ان المقال يراجع من قبل ادارة النشر وينشر في خلال 72

ساعة ..ولكن المراسلات الاخبارية سوف تنشر فور مراجعتها

سابعا | كاسل جورنال تنشر جميع الكتب لكن بشرط ان يكون تم نشرها ورقيا قبل


خمس سنوات ما يعني انه قد مضى على نشر الكتاب


خمس سنوات وعليه ارسل نسخة من غلاف الكتاب- سنة النشر، دارالنشر التي نشرت الكتاب


ورقم الايداع للكتاب|و من يود نشر كتاب والاعلان عنه و لم يمضي على نشره خمس سنوات


نرجوا التواصل مع كاسل جورنال – إدراة الاعلانات

<<عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.>>


القسم الثالث

 

يرجى الانتباه ان كاسل جورنال تنشر مقالا واحد لكل كاتب اسبوعيا ولكن يمكن يزداد الرقم الى 12 مقالا  اذا قمت بما يلي :

اولا ؛ متابعتنا على صفحاتنا الرسمية في الفيسبوك وتويتر و جوجل وكل مواقعنا في التواصل الاجتماعي


ثانيا ؛ ان تقوم بالمشاركة بنشر مقالاتنا وعمل لايك عليها،كلما شاركت زملائك بمقالاتهم التي تنشر ودعمت كاسل جورنال ،كاسل ايضا ترد الجميل وسيكون لك مكافاءت


ثالثا ؛ أن تدعوا أصدقائك للانضمام لنا في الفيسبوك وتويتر


رابعا ؛ تابع معنا للانضمام لبرنامج الانتنسف اذا كنت تود ان تكون لنا مراسلا خارجيا مع العلم ان اختيار مراسلينا يتم بدقة و عليك ان تمضي عاما كاملا تحت هذا البرنامج الذي يعني تدريبا و قياسا لقدرات حضرتك في الوقت الذي سوف ندفع لك وفقا للائحة البرنامج ، عليك متابعة الإعلان عنه و طلب مراسلين دوليين


مع خالص التوفيق

الإدارة العامة

 جريدة كاسل جورنال

رئيس مجلس الادارة

عبير المعداوي 

بقلم السفير أ.د. محمد نعمان جلال

 

كثيرا ما يبدع الروائيون وكتاب الرواية في اختيار العناوين التي تعبر عن الأحداث الاجتماعية أو السياسية لبلادهم .ولقد أثارت اهتمامي رواية الروائية عبير رأفت المعداوي بعنوان ” أحضان الشوك”وهي تتناول العلاقات الاجتماعية بين أبناء وبنات الطبقة المتوسطة فالبطلة خريجة الآثار والبطل طبيب وكلاهما ينتمي إلي أسرة ميسورة الحال في حدود تلك الطبقة المتوسطة وبينما أسرة الفتاة تتسم بالمحافظة الشديدة الذي تقترب من القسوة علي أفرادها وخاصة تجاه الفتاة فإن أسرة الطبيب كانت أكثر انفتاحا في علاقاتها الاجتماعية كما أن الطبيب أكثر تجاوزا عن الحدود المألوفة في علاقاته بالجنس الأخر ، وقد سعت أسرة الفتاة لتزويجها من الطبيب ولكن الفتاة غير راغبة في مثل هذا الزواج لسلوك الطبيب وسمعته وعلاقاته مع الجنس الآخر . وأيضا تحت تأثير قراءتها لشاعر فرنسي تفيض قصائده بالحب والحنان والرومانسية وعاشت الفتاة في أحلامها وربما أيضا أوهامها مع شاعرها المفضل ولكن أمها سعت مرارا لإقناعها بالزواج من الطبيب وفي كل مرة ترفض الفتاة ولكن للأسف انتهي الأمر بإجبارها علي الزواج من الطبيب لوسامته علي حد تعبير أسرتها ولثراء أسرته واضطرت الفتاة للقبول علي مضض وأصبح الزواج أمرا واقعا مفروضا بصورته التقليدية ، وفوجئت الفتاة بوحشية الطبيب وضربه لها وأهانتها واستخدام العنف حتى في علاقاته الجنسية معها وأنجبت طفل وطفلة من هذا الزواج علي أمل أن يؤدي ذلك لاحترام زوجها لها أو مراعاته لمشاعرها أمام طفليها ولكن للأسف ازداد عنفا وتشددا ووحشية لتدمير شخصيتها بالإقلال من جانب أنوثتها وجمالها وبعد وفاة والديها في حادث سيارة عادت لمصر مع طفليها وذهبت لعمها الرجل الطيب الذي كانت تلجأ إليه كلما واجهت صعوبات تطلب منه النصيحة لما حدث من والدها بكتابة كل ثروته لزوجته الثانية ، ولعنف زوجها معها ،فنصحها بالاهتمام بأنوثتها وجمالها والتعامل برقة مع زوجها وكانت سافرت معه إلي الخارج ولكنها عادت قبله مع أطفالها لرعايتهم ثم عاد بعدها بفترة واكتشفت أنه فصل من عمله لعلاقاته الجنسية غير الشرعية ، وكانت في فترة غياب زوجها ووجودها مع أطفالها تستمع لنصيحة عمها الذي شجعها علي إنشاء مكتبة لإثبات قدرتها علي الإبداع والمبادرة والتعامل مع الناس والكسب المشروع من عملها، ولما عاد زوجها من الخارج وحاول التعامل معها بنفس أسلوبه العنيف الوحشي وجدها تغيرت وأصبحت لها شخصية قوية . وفي احدي المناسبات الثقافية فوجئت الفتاة بفتي أحلامها الشاعر الفرنسي الرومانسي وتسمرت عينيها عليه فلاحظ ذلك ، وهو علي المنصة وتلاقت العيون وارتفعت نبضات ودقات كل قلب منهما . وهكذا حدث التغير في العلاقات الاجتماعية بين الزوج والزوج واستردت الفتاة أحلامها

وثقتها بنفسها ولكن ما تزال تعاني من وحشية زوجها وتفرح للظهور المفاجئ لفتي أحلامها الرومانسي

تلك باختصار شديد بعض أهم أحداث هذه الرواية التي ليست بالطويلة ولا هي بالقصيرة ومن حلاوتها في اللغة وسلاسة التعبير وانسيابيته لا يستطيع المرء تركها قبل أن ينتهي منها بصورة كاملة.وهذا من إبداع الكاتبة ومن تمكنها من ناصية اللغة والأسلوب. وأيضا واقعية القصة وأحداثها التي يتعرض لها كثير من الشباب والشابات خاصة في الزمن الماضي. ونسوق عددا من الملاحظات رغم أنني لست خبيرا ولا متخصصا في الأدب ولا في النقد الأدبي وإنما هي ملاحظات قارئ ينتمي إلي عامة الناس من المثقفين غير المتخصصين.

الملاحظة الأولي إن الكاتبة أبدعت في تحليل الأوضاع الاجتماعية والعلاقات والسلوكيات بين أبناء الطبقة المتوسطة في المدينة المصرية أو في الأحياء التي تقيم بها مثل هذه الطبقة وهي علاقات متناقضة وكذلك السلوكيات حيث التمييز بين المرأة والرجل ليس في المجتمع بل وأيضا داخل أسرة كل منهما إذ نلمس مصادرة أبسط حقوق المرأة وفي مقدمتها حقها في اختيار شريك حياتها ورغم الرفض فإن الطبيعة المحافظة للمجتمع المصري في النصف الأول من القرن العشرين وربما حتى نهايته تجعل الفتاة ترضخ لإرادة أسرتها .

الثانية إن الفتاة في القصة كانت ضعيفة الشخصية رغم أنها مثقفة وتعجب بالأدب وخاصة الشعر الرومانسي ولذا عانت أشد المعاناة من أسرتها ثم من اضطهاد زوجها وعنفه الوحشي معها حتى في أفضل الأوقات وهي وقت العلاقة الحميمة. بل الأكثر خيبة لأملها أن الأب والأم توفيا في حادث سيارة وكان أبوها قد تزوج زوجة ثانية وكتب لها بكل ثروته ولذا عندما عادت من السفر للخارج اكتشفت هذه الكارثة الكبرى أنها أصبحت معدمة وعليها أن تبدأ حياتها من الصفر.

الثالثة تتعلق بالحياة المزدوجة للأبناء من الطبقة المتوسطة فالفتي كان موضع إعجاب أسرته والأسر التي تعرفت عليه مثل أسرة هذه الفتاة وعندما تزوج وجدته شخصا أخر بمائة وثمانين درجة عما كان يظهر قبل زواجهما . أما فتاتنا مثل كثير من فتيات الطبقة المتوسطة فقد عاشت صراعا داخليا بين الرومانسية والمعاناة وصدقت أقوال الشعراء ورومانسيتهم الشعرية ثم أصبحت تصطدم بالواقع المعاش حيث كانت بدورها تعيش حياة مزدوجة ولكن بصورة مختلفة تماما عن صورة ازدواج حياة زوجها وكأن أبناء وبنات الطبقة الوسطي أريد لهم من الروائية أن يعيشون مثل هذا التناقض الذي يعكس طبيعة حياة تلك الطبقة وظروفها الاقتصادية والاجتماعية فضلا عن الحياة السياسية السائدة في المجتمع الذي تعيش فيه ويعاملها أحيانا بقسوة شديدة.

الرابعة إن الرواية تعبر عن الصراع الاجتماعي والطبقي في إحدى مراحل التطور الاجتماعي المصري حيث الاتجاه الديني المحافظ الذي ساد في النصف الأول من القرن العشرين بخلاف الاتجاه الديني الحالي الذي يمكن وصفه بأنه اتجاه متناقض لأن الفتاة ترتدي النقاب ثم تسهر طوال الليل خارج المنزل في المقاهي وتدخن الشيشة ( الارجيلة).

الخامسة هي إنني حين كنت أقرأ الرواية ورد علي خاطري هاجس هي أن هذه الرواية ربما تعبر تعبيرا صادقا أو قريبا من الصدق عن شخصية الكاتبة أو أحد أقربائها كما عبرت الأيام عن تجربة طه حسين أو سارة عن عباس محمود العقاد. لا أدري لماذا انتابني مثل هذا الإحساس ربما من فرط صدق وواقعية الرواية.

السادسة إن الرواية حفلت بمجموعة من الحكم والأقوال المأثورة مثل “الشر أقوي من الخير” ، ” والصراع بين الخير والشر هو سبب الوجود” ، و”قسوة الإنسان وظلمه لأخيه الإنسان” ، “وإن أبشع مظاهر الظلم بين الزوج وزوجه” بينما القرآن الكريم جعل الرابطة هي المودة والرحمة هذا من ناحية ، ومن ناحية أخري فالقصة تعبر عن بعض الجوانب الواقعية في الحياة بالبحث عن الحب والبحث عن المال والصراع النفسي الرائع الذي صورته الكاتبة للفتاة وحبها الرومانسي لشاعر لم تره وإنما أعجبت بشعره ثم فجأة يظهر فتغمرها السعادة المشوبة بالخوف لأنها ما زالت زوجه رجل آخر وأحيانا تنساق وراء عواطفها بينما أحيانا أخري تضبط مشاعرها وتحكم عقلها وتخاف من المخاطر.

وختاما تهنئتي للكاتبة عبير لهذه القصة الرائعة وربما يمكنني أن أقول إنها نقلتني إلي أيام الشباب والقيم المجتمعية في مصر في القرن الماضي والتي يمكن القول أنها أصبحت تختلف جوهريا عن الحالة في عصرنا الراهن وكما يقال لكل عصر دولة ورجال فلكل جيل فكره وقيمه وسلوكياته.

28 يوليو 2016

 

الجمعة, 16 حزيران/يونيو 2017 22:49

الحامض النووي …قصة قصيرة

بقلم القاص|سلام القريني

في مدينتي التي ليس فيها :
ألا .. شارعين :
اثنان :
رئيسيان :
خجولان :
يسيران معا باتجاه متوازي , ويلتقيان عند جنوب المدينة قرب سايلو الحبوب , ليصبح طريقا مستقيما واحدا , تزدحم عنده , بقايا العلب الفارغة , التي يدفع بها الهواء المغبر الذي تثيره السيارات المتسابقة مع أكياس النايلون ألمعاده .
خصوصا , في ساعات الصباح الأولى وقد اكتظ , حد الاختناق بالعربات والمارة وعجلات الدفع الرباعي وهي تثير الرعب في النفوس بإصدار ضجيج وزعيق , يفزع الصبية الذاهبين إلى مدارسهم حيث عيون الأمهات اللائي تظل شاخصة , مترقبة حتى العودة سالمين ,لا يهدا لهن بال طيلة فترة ابتعادهم خارج الدار (فالزمن غدار لايرحم ) .. عبوة ناسفة هنا أو سيارة مفخخة هناك ..أو اية (طرق جديدة للموت ) لا بل تجد , حتى الموظفين العاملين في دوائر الحكومة المحلية يحثون الخطى , تعلو قسماتهم علامات خوف تعكس وجوه عابسة لكم هائل من الحزن .
تقترب الان , عقارب الساعة , التي علاها الصدأ , الجاثمة وسط أزهار وشجيرات مصفرة , في الساحة القريبة من مجلس المحافظة , ذي الأسوار الكونكريتيه الخالية من الشعارات والمحاط بالأسلاك الشائكة , إلى التاسعة صباحا , التي يعتبرها الصحفيون والمشتغلون في القنوات الفضائية بأنها (وقت الذروة).
الأب حامد وولديه احمد وسجاد حاولوا تلافي الأمر كله , بخروجهم بعد تلك الذروة , وقد استأذن من رئسيه في دائرة الطب العدلي , التي يعمل فيها , بعد ان ملئ استمارة الاذن بالانصراف , لغرض الذهاب إلى دائرة السفر والجنسية الكائنة , في قلب احد الأحياء الشعبية البائسة , لاستلام جوازاتهم بعد طول معاناة دامت أكثر من ثلاثة اشهر . الشابان , كانا يمنيان النفس بالسفر اسوة بباقي الناس للتمتع برؤية معالم (باب الحارة ) أو زيارة (مقام السيدة زينب ) في سوريا …
وطموحهما يمتد إلى نصف جيهان ( اصفهان ) حيث الجمال الذي ليس له مثال في مدن الدنيا الأخرى .
قال لهما الأب .. اسبقاني , وسألتحق بكم بعد أن اركن سيارتي في الزقاق المحاذي لبناية المديرية …. هيا انطلقا .
ولم يعلم انه بهذه ألجمله القصيرة قد ساقهما إلى الجحيم !
دقائق معدودات , حتى دوت أربعة انفجارات , هزت أضرحة المقدس , مزقت بسرعة البرق أكثر من 150 جسدا حيا دون أدنى رحمة , ليرتفع إلى عنان السماء نواح ممزوج بالدم لأرواح باتت تطوف في أثيرها لتختنق معها مئات الأمهات بالعبرة .
وجم الأب حامد !
يردد .. ولدي ..( راحو ولدي )
(ولدي ذبحوهم) !
تحامل على نفسه وراح يبحث , عن احمد أو سجاد بين الركام … تحت أجهزة الاستنساخ , عاد سريعا إلى مكان عمله في الطب العدلي , سيارات الإسعاف سبقته بنقل الجثث المتفحمة إلى ذلك المكان الثلجي . اخذ يقلب الجثث التي افترشت ارضية الثلاجة الكبيرة , اتكئ على بابها والعرق يتصبب من جبهته التي لطمها اكثر من مرة , وأئن أنينا خافتا ..ولم تقفز من ماقيه دمعة , لكنه ايقن ان ولديه في قائمة المفقودين !..

.. عند تلك اللحظة ضربت القوات الأمنية الطوق حول المكان وأطلقت الرصاص وشنت حملة اعتقالات واسعة النطاق وكالعادة يخرج للإعلام المرئي الجنرال ببزته الأنيقة ونياشينه ألمزيفه , ليقول بكل برود ..
– أيها الأخوة أنها بصمات القاعدة ..
( الرحمة للشهداء وهم في عليين ) !!
كان الازدحام شديدا أمام دائرة الطب العدلي في مستشفى الحسين التعليمي , تخرج منها جموع المشعين نعوش المنايا , واحدا تلو الأخر , وهم لايملكون الآ ترديد كلمات ( لا اله آلا … ) .
الى المساء , ولم تبقى إلا جثتين …
جلس أمامهما الاب حامد :
قلب الأولى ثم الثانية وحدث نفسه :
.. (مو ولدي ) !
.. (مو همه) انني أستطيع, تميز سجاد عن احمد , من أسنانهما الأمامية المتباعدة !..
جثث متفحمة غيرت الملامح وضاعت المعالم !
كانت يداه ترتجفان .. وهما تقتربان من جبهته التي غدت باردة تجمعت عندها حبات عرق ساخنة زادت من حيرته وحسرته , عندها افترش أرضية الثلاجة وأحس بحجم الضياع الكبير الذي فيه … خصوصا بعد مرور شهرين على فقدهما وهو على ذي الحال , كل صباح يرى الجثتين اللتين لم يستلهما احد !
ترى هل هم فعلا أبنائي ؟
احتمال وارد !
سأله احد أصدقاءه وكأنه يسمع حوار نفسه !
لم..لا ؟
– حاول وأنت حر في أمرك ! أجراء اختبار الحامض النووي للجثتين مع عينة من دمك !
ظل فاغر الفم … مسد لحيته الكثه التي بللها الدمع .. كان قادرا على البكاء !!
فكان القرار الفصل : بان يرسل للمختبر التخصصي وذمة من الجلد وخصلة شعر لكل منهما .
بعد مرور سبعة ايام علقت دائرة الطب العدلي , لافتة سوداء تعزي الموظف حامد بوفاة …..

الجمعة, 16 حزيران/يونيو 2017 22:44

الجواد الفائز ...قصة قصيرة

بقلم القاص| محمد موسى

وليت وجهي شطر جوادي المفعم بالخجل ، والمترع بالإحباط وفى طريقي إليه تعثرت خطاي فرمقته بطرفي، فأشاح بوجهه عن وجهي وانشغل بنبش أديم الأرض بقدمه الأمامي وتولى عن مقابلتي بقبول حسن. وكأنه يقول لي هذا فراق بيني وبينك. ملأت صدري بالهواء ثم زفرته حتى لا أضيق ذرعا. و قررت أن أبيعه بثمن بخس وسولت لي نفسي تلك الفكرة، فسقته إلى بلد تبتاع فيه الأحصنة. سرنا في طريق وكان الصمت بطل الموقف، فدخلنا السوق وجلت في أرجائه فسرى الهدوء في داخلي ورجعت نفسي إلى سيرتها الأولى وشيمتها الهادئة التي جبلت عليها منذ نعومة أظافري، فطفقت أحدق في جوادي ونفسي ترنو إلى الجائزة في المسابقة التي تحبوا بأهدابها علينا، وأثرت أن أعطى لجوادى الفرصة الأخيرة فأدرت ظهري للسوق ورافقت جوادى إلى البيت وحنوت عليه وأعطيته كسرات من الخبز فعافها .زدت التودد إليه واستجداء الرضا فمنحته قوالب من السكر، فنظر لي واصدر صهيلا خفيضا ثم أكلها بنهم فأدركت انه وصل إلى سدرة نشوته. وجاء اليوم الموعود وامسك الفرسان أعنة جيادهم وأبصارهم ترنو الى الجائزة .أدرت ظهري للفرسان وأطلت النظر إليه فدار سؤال في مخيلتى وربما مثل بين جوانحي
:- هل جوادى الواهن ..؟
ولم يكتمل السؤال الحائر المترنم في فؤادي ونظرت إلى جوادى المطأطاء الرأس، وحاولت أن ارفع رأسه فأشاح بوجهه عنى ،وراح في غفوة فتركته وشأنه، ربما رغبت نفسي التخلص منه فى الحال، ولكنها اكتفت واكتفيت بصك وجهه، فأفاق ونظر لي شزرا .. ولم أبال وركلته بقدمي في بطنه ووكزته بقبضة يدي وتمنيت لو أن يدي قبضة من حديد فتنحره،وابتدأ السباق حيث اصطف الفرسان وبدت كل الجياد على أهبة الاستعداد وانتظر الجميع صفارة الحكم فمرت الثواني وان بدت لى طويلة كأمد الدهر،

ثم انطلقت الصفارة ودوت في أذني كدانة مدفع ودوت في أذن جوادى كسهم ناري مرق من قوس الأعداء فانتفض وأصدر صهيلا خفيضا وبدا كل فارس معتليا جبلا شاهقا وأحسست أنى اعتلى دابة تلفظ أنفاسها الأخيرة ،فركلت جوادى في بطنه وقمت بشد العنان وضغطت على السرج بكل ما أوتيت من قوة وغضب، ولم أبال بصهيله الذي بدا لي كأنين واعتليته فانتابني الفتور وأحسست أنى على شفا جرف هار، وأنى سأهوى في هوة سحيقة. وانطلق الفرسان يطوون المروج غير مبالين لى ولا يلتفت احد وراءه حتى لا يلحق بركبي فأحسست أنى أسير في هودج ملك مخلوع من ملكه وترسخت في ذاتي تلك الفكرة فقلت لجوادى هذا فراق بينى وبينك، فاصدر صهيلا عاليا وانتفض من مكانه وطفق يقطع المروج بسرعة لم أعهدها منه. اعتقد في الوهلة الأولى انه فهم تأويل قسوتي عليه ولأول مرة انظر خلفي لأجد فارسا ورائي فاغتبطت وأحسست بالحبور لأول مرة ،فزدت من شد العنان والضغط على السرج فزاد الصهيل الممزوج بالأنين ،وانتابني شعور غريب فحواة ان الحصان يريد أن يطرحني أرضا ويسحقني ويكون حقق نصرا فى حياته ،مما زاد من غيظي فزدت قسوة عليه حتى لا أحقق له النصر الوحيد في حياته و أي نصر ..

هزيمتي في ارض المعركة فزدت التصاقا بجسده وأحسست أن المعركة تبدلت وباتت مع جوادى اللعين، فزدت من وكزى وركلي له وزادت سرعة الجواد الغضبان فاعتقدت إن قسوتي وشدتي أثمرت وأينعت وتمخض عنها نجاح لم أصدقة، فكل الفرسان أصبحوا خلفي وأصبحت أنا وحدي في المقدمة، واقتربنا من الهزيع الأخير من السباق . الأطياف بدأت تتضح بالفعل طيف الكأس اقترب مني ، كم يبدو قريبا الكأس وبات حقيقة وبالفعل وصلنا إلى شط الحقيقة ..

المركز الأول وانتابتني فرحة غامرة فعانقت جوادي وقبلته، فأشاح بوجهه عنى واصدر صهيلا وكأنه صرخة الم ،وأنا أناجيه هامسا- اعلم انك غضبان منى وأنا استجدى صفحك وأعدك أنى لا أبيعك ولا أفارقك وستكسب كل الجوائز القادمة بهذه الطريقة ،فقد خرج منك الحصان المبدع الذي يرنو إلى الجوائز. وبعد عناق طويل اصطحبت جوادي لتسلم الجائزة وإذا بي أجد ثيابي مخضبة بالدماء .. فذهلت وكاد يغشى عليّ فتلمست كل أعضائي ولم أجد أي جرح في جسدي .. نظرت لجوادى فرأيت الدم النافر من جرح غائر في ظهره من ضغط السرج وحكة بشدة ،فأدركت أن قسوتي تسببت في هذا الجرح وكان جوادى يجرى هربا من الم الجرح الغائر في جسده والماثل في مخيلته وأدركت أن كل هذا الإبداع ليس رغبة في الجائزة ولكن … كم أنا … كم تضاءلت أمام نفسي .. وأمام جوادي ؟وحصلت على الكأس المنشود ووصلت إلى سدة الفوز واعتليت المركز الأول ،لكن فرحتي متوجة بدماء جوادى.

تمت بحمد الله

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية