العالم
عبيرالمعداوى

عبيرالمعداوى

 

بقلم عبير المعداوي

 

 

   جميلة يا اصاله غنت فأبكت الكون بقولها عن سوريا 

وطن بيموت عشان الكل مش سامع مش حاسس بيقول يالله نفسي

مش سوريا لوحدها الحقيقه مش العراق و ليبيا و اليمن لوحدهم
ضموا لهم مصر
بداية اسمحوا لي سأكتب بالعاميه كي تصل الرساله أوضح و اسهل

دي رسالتي المحملة بأوحاع و بالام الناس
لو لم أتكلم و اعبر بصوتهم يبقى خنت قدسية القلم و امانته

دي رسالتي لكل اللي يقدر ينقلها و يقولها لولي الامر

ان الكتلة الصعبة اي الطبقة الوسطى من شعب مصر مقدارها فوق ٦٥في المائه ،هذه الكتله اليوم من كثرة الضغوط و المعاناة و الكبت  تترنح و تتهاوى
مثل الجبل العظيم العالي الشاهق جدا اللي قمته وصلت السما
حصل زلزال ورا زلزال ،صمد و صمد و صمد لكن تعب جدا و بداء يهتز و صخرة ورا صخرة بتقع
و كل صخرة تسقط ، تروح تحذر الدنيا ان الجبل كله في طريقهً للانهيار

الناس لا تتكلم بتأنً فقط بصمت
خايفين يطلعوا خًونه او بغباء يكون كلامهم و شكواهم و آلامهم و معاناتهم ممكن يعتبره البعض انه ضد الدولة

بس لازم حد يوصل الرساله و لو على حساب نفسه

مصر ليست فقط فئة من الناس تحت خط الفقر
و وجودهم بيننا خطاء و حرام و شكلنا سيّء امام العالم و العالم بدوره بيطالب ننظر لهم و نحل مشاكلهم و الضمير الإنساني يستريح و ياخذً قيلولة 

مصر ايضا ليست فئه قليله لا تتعدي اثنان في المئه من الاثرياء يحتكرون كل مصر في يدهم

مصر الحقيقيه هما الكتله الصلبة  ،
انت و انا منها
الطبقه الوسطى
حتلاقي منهم ضابط جيش و شرطة وقاضي وصحفي و مدرس و محاسب و محامي و موظف و استاذ جامعي
كلنا كده على بعض طبقه وسطى
حضرتك ايضا يا من ستنقل رسالتي
واحد مننا مثلنا

من الطبقه الوسطى
اي الكتله الصلبه
من حافظوا على مصر في ثورة يناير
و في ثورة يونيو و للان هم من يأخذون كل الرصاص في قلبهم

الكتله تتعرض لحرب شرسه
عدونا عرف ان سر البقاء و الصمود و عدم الانكسار عندنا
اي عند الطبقه المتوسطة
و اننا في الواقع راس الحربه
،و لهذا قرر تدميرنا

طيب نعمل ايه
ماذا يفعلون هؤلاء الناس ؟
يسرقوا ولا يرتشوا و لا يعملوا ايه؟

الضابط مثل المدرس ،الراتب معروف كام جنيه
و الدنيا ولعت و وقعت فوق دماغه يروح يعمل ايه؟
مثلا يضيع نفسه و يعمل مثل اللي هرب مخدرات و قبض عليه سواء مستشار او ضابط ؟
و لا يفرض اتاوه و يعمل بلطجة مثل الناس العاديه
و لا ايه
لحظه من فضلكم
المصريين من اهلً الكتله الصلبه ،
الناس لا تريد شراء سيارات و مكيفات و مكياج و جل شعر
الناس تريد فقط ثمن الاكل و مصاريف المدرسه و ثمن العلاج

التجار أخفوا كل البضاعه عندهم
المحلات بتدوس على رقبة المواطن
علبة الملح اللي كانت من شهر ب اربعه جنيه اليوم اشتريها ب تسعه جنيه
ليه
كيلو السكر في مدينه اكتوبر ب ١٧و نص جنيه
و مش موجود اصلا في كل اكتوبر
لكن في الارياف و القرى متوفر تقدر تشتريه بعشره جنيه
و بعدين
هذه هي الكلمة الصعبة التي أرددها انا نفسي و ايضا الناس تسألني و بعدين يا استاذه
طيب ممكن اللي ظروفه كويسه يساعد
بس لأي وقت ؟
كل الناس عارفه
ان الاسعارً اللي تم تحرريها مع تحرير الجنيه لن تعود لأصلها
لكن المرتب ثابت ؟!
هل تدركون نتيجة هذا ؟

سيادة الرئيس و لمن سيحمل الرساله ان كان لها حظا اصلا لتصل

النتيجة يا فندم لها منطق واحد يحكمها
كان عندك
١٣في المئه مواطنين تحت خط الفقر
توقع
بما ان الحكومة لم تعمل حساب الخطوة هذه ابدا
سيكون عندنا في مصر قريبا
فوق ٣٠في المئه تحت خط الفقر

و بكل اسف كل ما قمنا به و له الفترة الماضيه لن يكفي ابدا

و بالمناسبه ربما هناك من هو في غاية السعادة لاننا حصلنا على القرض من الصندوق الدولي
و الحقيقه الشيء الإيجابي الوحيد هو تصنيفنا من سلبي الى مستقر

اما غير هذا لا ادري كيف سوف تسير الأمور
نحن اقترضنا كي نقترض و بالقرض ماذا سنفعل؟
السادة
بِما انني تعودت ان اكتب ما اشعر و أفكر به بصوت عالي
غالبا ما اضع الحل بين ايدي سيادتكم ايضا في سياق رسالتي
و ارى ان الحل الفوري العاجل هو اعلان حالة التقشف الحكومي على نفسها
تنخفض الاجور الكبيرة فورا
السيارات و المواكب و الحراسه و السفر و الحفلات و حتى الإنفاق على الوزارات الغير مهمه مثل الشباب و الرياضه تؤجل لحين استقرار الوضع
و الإنفاق يصبح في أضيق الحدود

و على الحكومة من اول رئيس الجمهوريه لآخر مسئول يكشف عن هذا للناس عشان المصريين يصدقوا
انكم بجد متعاونين مع الشعب بما انكم جزء منه

الحل الاخر
اعلان إنشاء هيئة قوميه عليا حكوميه تحت رعاية الرئيس و الأزهر و الكنيسه
لجمع اموال تبرعات و مساهمات او مشاركة بنسبه في مشاريع قوميه و من الاخر كده (هذه المشاريع ) لابد ان تكون في الصناعه و الزراعه فقط
أعداًؤنا يقرأون واقعنا الاقتصادي بشكل سليم
لذا ضربوا لنا السياحه و وقف حالها
و ايضا حدث الركود الاقتصادي العالمي الدي اثر على ناتج قناة السويس و لم تاتي بالمتوقع
يبقى الحل اننا ننتج صناعه و زراعه

الحل الثالث التكافل الاجتماعي ليس فقط لمن هو تحت خط الفقر بل يشمل المستوى الثالث من الطبقه الوسطى
ارجوكً سيادة الرئيس الحقوا هؤلاء الناس ،ارجوكًم وضعهم جدا صعب و مؤلم و لن يتحملوا الضائقة الماليه اكثر من هذا
شيء اخر اعرف انه غير صحيح مئه بالمئه
لكن الاثار المصريه التي سرقت و تباع في شوارع لندن و دبي و نيويورك و وباريس و روما و غيرهم
طالبوا اما بردها او ثمنها، اذا لم ترد لنا يدفعوا ثمنها
و اطرح حل اخر ايضا
سمعت دكتور زاهي حواس مرة من عشرات السنين ان هناك قطع اثريه مكررة و تقليدية لماذا لا نفتح بها معارض للأثريات التي تباع
طالما كانت مكررة و تقدم اصلا هدايا ،اعتقد ممكن نستغلها كمورد
و اقصد هنا طالما التهريب مستمر
مثل السوق السوده نغلق نحن الباب و يكون تحت سيطرتنا

حل اخر وزارة البحث العلمي تفرج عن عشرات الأبحاث و تعلنها للاستثمار و البيع على شرط حق ملكيه مصر الفكري و حق المخترع و الباحث في استكمال بحثه و نسبه لنا ،صدقا ستجدون عشرات المستثمرين حول العالم يتهافتون خلفنا
اخيرا
المصريين بالخارج لا يجوز ان يكون الوطن في محنه و انتم تقفون عاجزون عن تقديم ألمساعده
و لأكون منصفه اطلب من الحكومة ان اي مساعده تاتي من قبل ابناء مصر بالخارج تكون مقابل اسهم في شركة او مشروع

ارجوا اخيرا و لو اني لست على ثقه ان هؤلاء يتحركون ،لكن ربما تحدث معجزه
الاثرياء الكبار الوحوش و الملوك العظماء طلعوا مما معكم و ساعدوا المصريين على الأقل حافظوا على من تعملون عليهم اسياد و هم عبيد صدقا لن تجدوا مكان اخر يسمح لكم بهذا
لذا احفظوا البلد اللي خيرها على الجميع

انتهي ربنا سيحفظ مصر و شعبها الجميل الأصيل
شعب مصر هو القوة هو السلطان
ربنا أراد له هذا من اول التاريخ
و لآخر التاريخ
و مازال فيكم و فينا أمل
حفظ الله مصر
عبير المعداوي

https://www.youtube.com/watch?v=BZ9C9eejSSw

 

 

بقلم رئيس التحرير | عبير المعداوي

 

 


فاز دونالد ترامبً برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية ،سر اهتمامنا هو اهتمام بلون السياسة التي نحن مقبلين عليها و ما سيواليها من أحداث تؤثر على حياتنا 

عامة الدنيا تسير حرفيا وفق ما أفكر فيه فعلا و يقينا

لقد توقعت بالفكر و الورقة و ألقلم و ما سيحدث بأمر الله طبعا في عالمنا بداية فيمن سيفوز في الانتخابات الأمريكية و كان الجميع يراهن لكني كنت اقرأ

و كنت اعلم أن فخامة الرئيس دونالد ترامب سوف يفوز
و قبل ساعات من نطق النتيجة أعلنتها عن يقين أن هذا الرجل هو رجل الساعة و الرجل المناسب لكل الأحداث غير المتوقعة في العالم
و لا تنتظروا شيء معقول في السياسات الأمريكية

و الآن إليكم تحليلا لما هو  قادم أتمنى لو يأخذ من انتباه سيادتكم أعزائي القرّاء ثواني من التفكير

بداية


إن الانحراف  الممنهج في أسلوب إدارة العالم و قولبة الأمور و تحريكها كما كان وليم شكسبير يفعل في أحداث روايته و مسرحياته من تمثيل دور الأبطال ..فكان يضع دور البطل الحقيقي متخفي في دور أراجوز...لماذا كان يفعل هذا وهو وليم شكسبير أي  رائد الفكر و الحداثةً سياسيا و ليس أدبيا فقط بل و رؤيته الواقعية لمنظومة العالم الجديد...هي اليوم ما نشاهده  في تأسيس النظام العالمي الحديث

هذه الرؤية الشكسبيرية و التي تواصل تقدمها في نظامنا الحاكم الحديث للعالم ،سوف تجعل من الأيام و السنين القادمة غريبة جدا و إن ما سوف يعيشه العالم كله مرتبط بعضه بعضا،  لكن من ناحية أخرى  ستحدث أشياء مزعجة و مذهله سوف نتألم  عليها  كثيرا لدرجة...سوف نبكي و نندم  على ما قد  مضى...خاصة على اختيارات العالم الخاطئة و التي تسببت في حروب الإبادة و الكراهية و العنصرية و الطبقية التي سوف تتفشى بعصبية لا تمتلك عقلا...

سيدرك العالم  لو كان أنصف نفسه باختيارات مغايرةً و عمل عليها بدلا من الاختيار الصعب في السير إلى المجهول الغامض كما  الأعمى الذي يمشي على الجبل و هو يعلم إن نهايته هو السقوط المحتم ... لكنه مصمم على الاستمرار حتى سقط صريعا

ومن هنا أدعوكم لقراءة خريطة الأحداث القادمة و التي شواهدها بدأت بالفعل ، بداية تحرك الأحداث سوف تبدأ من حدود المحيط الهادي و سوف تتقدم نحو الشرق الأوسط بسرعة فائقة و ستتوقف برهة في هذه المنطقة قبل أن تعود لآسيا مرة أخرى لتنتقل نيران الانحراف السياسي الاستراتيجي في قيادة العالم إلى إفريقيا

و في هذا الوقت توقعوا سقوط الاتحاد الأوربي إذا استمر العناد في مواقف الدول المشاركة فيه على ما هم عليه

و سوف أبداء بالاستطلاع لنا و عن دور السياسة المختلفة تماماً شكلا و موضوعا .. الأيام القادمة  ادعوكم لقراءة كتب وليم شكسبيرً هذه المرة ليس الهدف من القراءة الاستمتاع بالأدب بل كي تقرؤوا واقع سياسي يطبق علينا بلون غائم مختلف لم نراه من قبل

  • بدايتي عن الأمة العربية و من سوف يحدد مصيرها هي مصر و هي الدولة الوحيدة القادرة بسياستها على بقاء هذه الدول العربية و أن يظلوا على وحدتهم ...الإنذار الأكيد الذي أطلقه هنا  للجزائر و المغرب و البحرين و السعودية... أتمنى الاعتناء بهذه التنبيهات 

ما هو قادم لا ينذر بالخير و لن يحدث إلا بسبب  غباء عربي لا مثيل له ،  و كأنه قدر  العرب أن يدمروا و يكونوا  وجبه ساخنة على مائدة البطل القادم بكل سهوله و رضا ،الحل معروف و ليس بشيء جديد إنما اتخاذ القرار هو المهم ...  بكل أسف لا أراه مع من حكموا أو يحكمون بلادنا العربية  اللهم إلا الرئيس السيسي ....و هذا ليس نفاقا له ...أنا أكثر من ينتقد سياساته الاقتصادية  لكن ثقة في أن ما يعرفه هذا الرجل من المخطط و طريقة تعامله معه هو ما يجعلني أدعى أن السيسي هو القائد العربي الوحيد الذي بيده المفتاح

وهنا أحذر العرب أن  هذا الرجل لن يستطيع مساعدتكم إذا ظل إصراركم على ما هو  عليه...وخاصة أن الجواسيس بينكم كثيرون ...  و ما أكثر الخبثاء من يقلبون الأوضاع بين مصر و العرب

لذا لو لم تمكنوا الرئيس السيسي من إنقاذكم ... لن يستطيع و سيكتفي بحماية مصر فقط من الطوفان أما انتم أيها العرب،  لكم الله

و سأنتقل سريعا لوضع بلاد العالم

رؤيتي و تحليلي لقراءة السياسات القادمة  أن  عددا من دول العالم الكبرى  سوف  تتحرك بالفعل لسياسة مختلفة تماما و بمعنى آخر اقلب الصفحةً و اقرأ من أسفل لأعلى و من شرقها لغربها
لذا ما يهمنا هنا  عّن البلاد التي تسعى للتقدم و مثل الهند و إيران و   الصين و روسيا
اعتقد أن لديهم  ما يمكنهم من الصمود أمام الموجات التي ستلقى أمامهم
لكن عليهم  قراءة الواقع الاقتصادي بأسلوب مغاير و وضع عراقيل أمام الموجات القادمة حتى لا يكون الركودً الحالي بداية انكسار الجانب الشرقي

 

أما إفريقيا


فهي في نجاة تقريبا إلا بعض الدول ستواجه ثورات و انقلابات خطيرة و ما يهمني هو مصلحة بلادي مصر التي إن  لم تستيقظ ستكون الضربة القاضية لها في علاقاتها مع .الافارقه

أما أمريكا الجنوبية

 

لديهم مشكلة هامة فعلا عليهم الحذر منها لكن لن ينالهم شيء من التغيير المنهجي الجديد الاستراتيجي إلا بقدر ما سوف يسمحوا به من التعامل المرن مع الأبطال الجدد

 

أما أوروبا

 

 فعليها أن تقرءا مرة ثانية كيف كانت شخصية المهرج و البطل في أعمال وليم شكسبير


لأنه بات عليهم  أن يعرفوا  من هو البطل الحقيقي إذا أرادوا الاستمرار أقوياء و يكون لهم نصيب كبير في الإرث القادم "ادعوكم لقراءة مقالي السابق  المخطط النظام العالمي الجديد " و عليه القرار  مازال بين أيديهم و إن لم يفعلوا و تعنتوا ،توقعوا نهاية محزنه و
انهيار الاتحاد الأوروبي و انهيار عملة اليورو في غضون أعوام قليله جدا

فرنسا و المانيا البداية ... قراءة لواقع الأحزاب اليمنية و التي يمكن اختيار قادتها زعماء لهذه البلاد يرجح فرضية الخروج وخاصة لأنهم ينادون

 بالفعل بهذا من خلال شعارات وطنيه

.باختيار رؤساء يرون من الخروج من الاتحاد الأوروبي واجب قومي... فإن باقي الدول سوف يتبعوهم...و ستتعرض اليونان و أسبانيا و ايطاليا لازمة اقتصادية طاحنة و ستشهد اليونان نزاعات مع تركيا من جديد حول قبرص...روسيا ستضم إليها المزيد من البلاد الشرقية  هناك فرضية العودة لكيان شبيه بالاتحاد السوفيتي القديم ...وهناك تكتل أمريكي بريطاني سينضم إليه بعض الدول الأوروبية

 
في النهاية يجب العودة الى بلدي "مصر"

 

في الواقع إنقاذ 92 ملايين نسمة، هي مهمة صعبة للغاية.

توجيه جميع الجهود التي تبذلها الحكومة واهتمامها في حماية الأمن داخليا أو خارجيا من أجل حماية الدولة والحكومة والنظام فقط، هو بالفعل خطوة مهمة، ولكن مصر في حاجة في المستقبل لشيء آخر، وهو  الأكثر أهمية.

 لذا سؤالي للمصريين و الرئيس عبد الفتاح السيسي.

من هو الأكثر أهمية الآن، مصر أو أي شيء آخر؟

مع سؤالي، اسمحوا لي أن أختتم هنا بالقول إن الشر والخير على حد سواء وجهان للإنسان

وليس هناك مثالية في السياسة.

فقط الضمير الإنساني، الذي يمكن أن يحدث فارقاً

وأنتهي بكلمتي لا تخشى من المستقبل إنما استعد له جيدا

.
حفظ الله مصر

الصفحة 13 من 13

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية