عبيرالمعداوى

عبيرالمعداوى

 

 

بقلم عبير المعداوي

القاهرة

بالامس لفت نظري اثناء مداخلة تيلفونية لسيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية سؤالا اعتقد انه يبدوا استفزازيا وفي غير وقته أو موضعه ومن السابق لأوانه جدا

حينما قام الاعلامي المتميز عمرو أديب بسؤال الرئيس السيسي  أثناء المداخلة حول تمديد مدته الرئاسية أو أنها كانت هي الاخيرة وماذا يعني بقوله قبل نهاية مدتي

اولا الرئيس السيسي حفظه الله كان واضحا جدا الرجل يتحدث عن مهام يقوم بها وكأنما جندي في أرض معركة يريد أن يحقق إنتصاراً والتحدي الحقيقي في أرض المعركة هو في البناء والتعمير ونهضة مصر الحقيقية وليس كما يروج الاعداء دوما بأن المشاريع التي يتم إطلاقها هي مجرد وهم ومحض من الخيال واكاذيب 

لهذا كان الهدف من مداخلة الرئيس هو تنويه و تنبيه للشعب وللاعلام معا ان حجم المشاريع التي تم تنفيذها كبير و عظيم و بالفعل لو اي انسان رأي ما تم انجازه وتحقيقه على الارض لعرف ان هناك شيء مذهل يحدث يعبر عن مثابرة و صبر و إدارك من الرئيس ومن معه لقيمة تحدي الواقع الصعب

الغرض الثاني لمداخلة الرئيس حول سيناء 

كانت رسالة للمتربصين بسيناء ..اعداء النجاح واصحاب الشر ...كانما يقول لهم إن كنتم تظنون انكم قادرون على احتلال شبر من تراب مصر فاعلموا انكم خاسرون ...هذه سيناء ارضا مصرية خالصة ولن تكون إلا مصرية في يوم ما دفع الشعب المصري ثمنها بالدم منذ الاف السنين و حتى حرب 1973 واليوم هي حرب اخرى ليست فقط ضد الارهاب ...لا هي حرب مع الوقت لبناء جزء غالي من الوطن العظيم

انتم ترسلون الارهابيون لقتل اولادنا و حرق أرضنا ...بينما نحن أثناء الحرب ...نبني ونعمر وها هي المشاريع الكبرى التي تم بالفعل انشاؤها ومستمرون في تشييدها

ولهذا طالب الرئيس الاعلام ان يذهب بكاميراته وينشر للناس كي ترى  ماذا تم وما سوف يتم

في الواقع هذا كل ما يشغل فكر هذا الرئيس عبد الفتاح السيسي "وعذرا أنا لا اتحدث بالإنابة عنه "لكن هذا كان واضح جدا لأي انسان ان محور تفكير واهتمام السيد الرئيس هما هاتين الرسالتين للشعب المصري وطمانته وللاعداء ووعيد لهم بعدم الاقتراب

هذا الرجل يفكر بالعمل على الارض كيف يمكن أن يفي بالعهد الذي قطعه على نفسه قبل نهاية مدة رئاسته خلال الاربع سنوات والتي ستنتهي في 2018 كما حددها الدستور

وعليه لم يكن في حديث الرئيس نهاية او بداية او تمديد  لمدته لان الكلام عن هذه الامور سابق لاوانه خاصة أنه  مازال في منتصف المدة المحددة

الرئيس قام بالرد بروية واكد ان حكم مصر هي مشيئة اولا  من الله عز وجل و ثانيا ارادة خالصة من الشعب وفي هذا حكمة وتقدير للموقف كبير

إنما يبدوا  استباق الأحداث هو الشيء الغير طبيعي وسؤال ليس في وقته او مكانه

لماذا على الرئيس الان أن يجيب على سؤال مثل هذا أو ان عليه أن يفكر إن كان يمدد  من فترته الرئاسيه لمدة ثانية ام لا ؟

ما الفائدة ان يفكر في هذا الان ويشغل عقله وتفكيره ، هو ان فعل اخذ قسطا كبيرا من وقته في التفكير  في الترشح والاستعداد  وهذا بالفعل سيعيق رحلة التحدي التي قطعها على نفسه ،  هو الآن يفكر في اتجاه اخر " كيف يبني البلد ويعيد لها قوامها ووضعها وينهض بها؟

لماذا نريد الزج بالرئيس لشأن فرعي سوف ياتي وقته و هو وحده صاحب قراره و أمره ...أم أن هدف السؤال هو سبق صحفي وإثارة بين ابناء الوطن المتناحرين أصلا أم شيئا أخر غير معروف  مثلا ان نلمع فكرة تائه عن أفق تفكير الرئيس فيلتهي بها عن طريقه الذي اخذ على نفسه ..اعتذر ثانية انا لا اشكك في نوايا احد لكن تحليل السؤال سوف يرمي بكل هذه الاحتمالات ...المذيع الاعلامي عمرو اديب له احترامه وهو رجل وطني لكن فارقه الصواب في هذا السؤال السبق!

الواقع يؤكد كل يوم أن جريمة الاعلام هي استئثارها بنشر الموضوعات الغير مفيدة التي تثير ضجة ونسبة مشاهدة وسبق صحفي يجلب اعلانات وإستهلاك لعقل المواطن البسيط ولا يهم مصلحة هذا المواطن والتي هي بالاساس تركن في موطن الاستقرار الامني والاقتصادي والسياسي

ال موضوعات الجدلية لا تبدوا في صالح الوطن حاليا ... وسؤال هل الرئيس سيتقدم بترشيح نفسه للرئاسة مرة ثانية وهو في منتصف مدته الحالية ..ِ هذا قرار خالص للرئيس سياخذه وحده وقتما يشاء والشعب سيختار بحرية الإرادة التي فرضها من خلال الدستور و من خلال ثورتين عظيمتين نهضا فيهما بوعيه و فكره و استقلايته كما ايضا كرامته

الشعب يحب الرئيس السيسي ،انزلوا لفقراء مصر الكثيرون ستعرفون قيمة هذا الرجل عندهم ..بدون مجاملة او قناع ...هم فقط من يعرفون الحقيقة ويدركون قيمة عمل هذا الرجل وطريقة تفكيره في إنماء مصر بكل مصداقية ...هو رجل محبوب لدى المواطن إن ترشح بنفسه سوف يختاره لانه عاهد الله و الشعب و أوفى بعهده ...وإن لم يفعل سيطلبه الشعب بنفسه

لكن إن كان هذا قرار الرئيس نفسه الشعب سيرفعه فوق الرأس زعيما أبديا خالدا ...لانه شعب عظيم يقدر قيمة من يقف معه ويضحي من أجله

الأهم  اليوم أن كل هذا سابق لأوانه ومهلك للعقل وللفكر من هما في دعوة الان للبحث والدراسة والتعليم لنهضة مصر واستقرارها 

نحن نريد البناء يد بيد مع الرئيس وهو  يريد الشيء ذاته ليس بالنفاق والكلام المعسول بل بالعمل الحقيقي ورؤيا ثاقبة للمستقبل

.إن ما يحدث من بناء مشاريع عملاقه وتنمية سيناء المقدسة و إعمار أرض مصر و حماية شعبها و ترابها هو  أكبر إنجاز لرئيس مصري بعد رحلة جفاف طويلة عاشها المواطن المصري تحققت على يد الرئيس عبد الفتاح السيسي ...فلا تتخطوا الزمن ..إعطوا لكل شيء حقه  ووقته

 

 

 

 

 

بقلم / عبير الروائية عبير المعداوي 

الحب له أوجه ..ليس كل حب مفيد و صحي و أيضا ليس كل حب سبب للمشاكل و الضرر

وحديثي عن الحب سيتداخل في مفهوم الحب الذي يسبب الضرر أو جهلنا بالطريقة الصحيحة التي يجب أن نحب بها خاصة حينما أتكلم عن حب الناس لبلادهم

بداية و قبل أي شيء انا لا أشكك في محبة الناس لبلادهم و لا أفكر مجرد لحظة أن هناك من يريد الخراب لبيته، لأهله،  لناسه  و لتراب بلده 
إنما ما أراه من فساد لا يُطاق مقابل ناس طيبة عن حق يعملون لصالح هذا البلد و عن جد يسعون لدحر الفاسدين و النجاة بالسفينة يجعلني أقول إننا كشعب لا نحب بالطريقة الصحيحة 
أو كما يقال 
و من الحب ما قتل 
الأمر الأكثر خطورة أن يظن المواطن انه يدعم مصر و يحبها و يحييها و يدافع عن أمجادها و هو في نفس الوقت يعمل كل شيء عكس هذا تحت وطأة الجهل و الفقر و هذا يحقق المثل 
مثل الدب الذي قتل صاحبه و هو يحميه من ذبابه 
بالتأكيد أنا لست هنا كي اعلم الناس كيف تحب بلدها لكن عندما تسمع الشائعات و تروجها دون تفكير أنت تسعى لخرابها

حينما ترى الفساد و تسكت عليه  أنت مشارك فيه 

حينما ترى  الجماعات يدسون أعوانهم في كل مكان كي يشوهون صورة رجل وضع كفنه على يده و قدم نفسه لمصر و اختار ان يكون ولائه لمصر و ليس لرئيس مثلما فعل وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي ،وقتما خُيّر بين بلده و بين رئيسه اختار مصر و قال لرئيس الأخوان كلمة لا ،ولائي ليس لشخص بل لله أولا ثم لمصر

...من يقف ضد هذا الرجل اليوم بعد كل هذا ، هذا هو الجنون الذي يصل للخيانة 
لأنكم انتم من نزل و طالبه بالترشح، انتم من يعلم أي حرب قذرة تتعرض لها مصر 
انتم من مات و يموت أبنائكم منذ أن قلتم لمن يريد هدم مصر  كلمة لا

انتم من ثار ضد الأعداء في يونيو و انتم من يُقتل أبنائكم كل يوم على الجبهة و انتم من تتعرضون لكل أنواع العقاب من العالم كله حتى في أرزاقكم لأنكم قلتم كلمة لا

و بعد كل هذا تصدقون سيدة تصرخ بالأكاذيب في مستشفى أو السوق أو رجل في أي مصلحة و لو تحققت فيه ستعرف من هو و ماذا يريد 
الأعداء و الأشرار لا يكفون عن خداع المصريين لأنهم يعلمون إنكم تسمعون لهم

و لكن ليس هذا فقط ما أودّ أن اذكره 
كنت بصدد الحديث عن اكبر المؤامرات لضرب اقتصاد مصر 
و خاصة ملف الوزارات و من المسئول عن الفساد هل هو رجل الوزارة الأول أم تابعيه و من هم أقل و لماذا نهاجم الوزير و ننسى أداء الوزارة ثم نصعد احدهم لمنصب الوزير و بينما كنت افعل وقع في يدي مشكلة اكبر هي اخطر مؤامرة ضد مصر  في تصدير الخضروات للعالم 

قضية سأرفع عنها الغطاء و اسمحوا لي لأول مرة في التحقيقات الخاصة بمصر سوف أترجمها لأنها قضية لابد للرأي العالمي أن يعرفها مثلنا و يشاركنا  فيها خاصة عندما ترى التدليس و الكذب بحق بلادنا 

اجل  هكذا عدوك يترصد لك في كل مصادر رزقك بعدما أتى على السياحة و أغلق أبوابها و الصناعة و سبب لك أزمة في الدولار الآن توجه لوقف تصدير منتجاتك
بكل أسف الخطة تنجح لان هناك عناصر في الداخل تساعده

حتى كشف الفساد  أصبح يستخدم ضدك و يتم التشكيك في نواياك
أهل الإعلام و أنا منهم نغطي المشكلة 
فتكتشف أن المتربص بك من لا يريدك أن تحارب الإرهاب أو الفساد و في كل نفس تتنفسه يأخذه عليك ،هذا الآخر جعل  تحديك للفساد ضررا بالغا لك لأنه أحاطك بأحد الخطريين

 فهو منذ اللحظة الاولى يشكك في نواياك و صدقك دوافعك لكشف المفسد و عملية الفساد و يدعي عليك إنك شخص هدام ربما تكون من أعداء الشر ،هكذا يوسوس لصانع القرار خاصة لو كنت مجهولا لديه 
أو  
لو قمت بواجبك و كشفت عن الفساد و لم يعد هناك مفر ، سوف يستخدم هذه القضية  ضد بلادك  و يشعرك في النهاية انك كنت سبب في ضرر بالغ اصاب بلادك و النتتائج جاءت مخيبة للأمال  وهذا لظانه من اللحظة الاولى  يقود حمل مضللة مشوهة فمثلا لو كان الامر يخص منتج زراعي فسوف يتعمد لضرب محاصيلك و منتجاتك الخ و ينشر أفكار خاطئة مضللة تغير من الموقف الدولي نحوك 

و هكذا أهل الشر ينجحوا كل مرة في تفتيت الصف و تخوين الشريف و بالتأكيد من  تسول نفسه مرة بعد هذا لكشف فساد سيُصبِح  مجنونا لأنه سوف يسبب لنفسه مشاكل لا ناقة له بها و لا جمل  حتى ولائه و إخلاصه لبلاده يشكك فيهما  و النتيجة استمرار و تفشي الفساد ، هذا الكلام حقيقي يحدث من 60 سنه و في نفس الوقت الحرب على مصر على أشدها 
كانت هكذا أيام الرؤساء السابقين  عبد الناصر و السادات و مبارك و هاهي الآن تتكرر مع الرئيس السيسي 

و بكل أسى  
السبب الرئيسي هو جهل المجتمع و فقر و جشع  البعض يعطي فرصة للأعداء  ضدك و في النهاية  أنت المتضرر 
كلمتي للناس من تعطي أذنها للشائعات المضللة و من تصدق كل كذبة ،أعقل ما تسمع

صحيح نحن نعاني من مشاكل و لن نكون مثل النعام  ،لكن لا يعني هذا إن بلادنا تسير في الاتجاه الخاطئ و إننا نبيع العرض و الأرض و الشرف

وهذا خطاء كبير أن نسمعه و الأدهى أن نردده هو بهذا يشترك  في الجريمة و خاصة حينما تسمح لنفسك بتداولها على مواقع التواصل الاجتماعي التي صنعت من كل الناس فقهاء و مهمين و أصحاب قرار و لا تعلم انك لست أكثر من فأر تجارب و في اكبر حرب للتأثير و السيطرة على عقلك عن بُعد 

انتهي سيدي القارئ حب صح 
اعرف كيف  تحب
إياك و  بلدكم 
أيقظ الضمير من دخل في سبات عميق 
انصح للمؤامرة عليك
الأرض و الله طيبه لكنها تحتاج من الطيبين يستفيقوا  و يقوموا و يتغلبوا على فقرهم و يعملوا على بناء بلدهم ،
الشغل ليس فهلوة
الشغل حرفه و صنعه ميزتك من زمان و جعلت منك يا مصري رجل بألف رجل 
الفهلوة ليست صنعه 
الفهلوة خسة و حقارة 
انتهي أن السمع و العين سوف يشهدان عليك و كل ما تصنعه يدك  ربنا عز و جل يراك

الله من نسيت لقائه مقابل منصب ،سيارة ،فلوس نساء ،أولاد ،
و في النهاية  ستترك كل هذا و ترجع له

وصدق كلمتي في يقيني أن الله سوف ينصر مصر و هي سوف تقاوم  اكبر حرب في طريق الفساد و برأيي هذا هو الانتصار الحقيقي للرئيس عبد الفتاح السيسي 

وًربما من هنا اتوجه لمناشداته لو اضطر الامر أن يقوم الجيش بتولي المسئولية الرقابية على الوزارات و الهيئات و لو بشكل مؤقت لمدة ٦شهوز حتى ينضبط الوضع و كل من تسول نفسه لفعل حرام يخاف و يرجع ،أرجوك خذ هذا القرار و لا تخشى شيء 

 الامر يا سادة جلل و أمن اوطاننا يحتاج للاستقرار و لا يوجد أبدا بلدا مستقر بينما تنهش في جسده الشائعات و تغيم أجوائه الضلالات ...المشكلة لن تنتهي هنا إلا عندما نساعد بلادنا بالوقوف مع الحق
و أن نكون من الصادقين 

تحيا بلادي الصابرة 

الدائرة الاخيرة

بقلم |عبير المعداوي

قبل أن تلقوا باللوم علي المهاجرين ...ابحثوا عن السبب الذي دفعهم للموت غرقا أو قتلا

ليس دفاعا عن المهاجرين الغير شرعيين بل للوصول لحل إنساني يرضي كافة الأطراف ،ذهبنا ،بحثنا ،تحققنا بالأرقام و بالتصريحات وفي النهاية اكتشفنا السبب و الحل معا
إنها واحدة من اخطر القضايا الإنسانية ...الهجرة الغير شرعية
لا نعرف شيء عن هؤلاء الضحايا "المهاجرون" من هم في عيون الغرب متهمون باقتحام بلادهم دون إذن مسبق
وفي عيون بلاد العبور منها هم "حفنة من المجانين الطماعين "
لكن لم يعرف أحد بعد لماذا أقدم هذا المهاجر على هجرته و يذهب ويدفع أمولا طائلة بالدولارات كي يأخذ مركب عفن يغرق به في الطريق هذا إن لم يتعرض لقراصنة البحر المنتشرون بين تركيا و اليونان" العصابات التي ترعاها أنظمة و دول عنصرية
لم تعد الهجرة الغير شرعية قصة مفزعة للغرب أو غيرهم ،لكنها بالتأكيد قصة مرعبة للضمير الإنساني الذي رضا أن يرى ويسمع بهذه
القضية المثيرة التي لا يتحدث عنها مخلوق بصدق و يكتفي بقول خبراً حولها...لم يهتم احد بما هو أهم "الإنسان المهاجر" الضحية
لهذا في خلال السطور التالية كان ضروريا أن نستعرض القضية التي يشوبها الفساد المؤسسي والدولي أيضا ... الجميع متهما أمام الضمير الإنساني
وقد يظن القارئ خلال سطور المقال اللاجئ أو المهاجر الغير الشرعي لكن نؤكد أن حلقات الدائرة مترابطة فهذا اللاجئ لابد أن يصل إلى الأرض التي ينوي اللجوء إليها أولا ومن ثم فهو يعيش قصة كفاح كمهاجر "غالبا مهاجرا غير شرعيا"

بداية ليس هناك أغلى من الوطن و العيش و العمل على أرضه لكن الحياة أحيانا ما تضطر الإنسان للهجرة خاصة
إن قست الظروف و نضبت الأرزاق نتيجة لسوء الأحوال الاقتصادية أو لسبب أمني يشعر فيه الإنسان بالخوف على نفسه و يضطر في نهاية الأمر للهجرة

الهجرة في حد ذاتها أمرا طبيعيا مارسه الإنسان منذ قديم الأزل
وكانت متيسرة للجميع لكن مع مرور الزمان وبسبب الأزمات الاقتصادية والخوف على الحدود وممتلكات البلاد وربما أيضا نظره عنصرية أنانية أصبح تنقل الأشخاص من مكان لمكان أمرا صعبا دون الحصول على تأشيرة دخول
و مع ظهور قوانين الجنسية التي فرضت المزيد من القيود على الهجرة الدولية ، في المقابل الدول النامية و التي يجتاحها الفقر والمرض والبطالة اضطر شبابها للهجرة ونتيجة لغلق الأبواب أمامهم تفشت هذه الظاهرة الهجرة الغير شرعية

• المخاوف من التأثير الديموجرافي على المجتمعات الأوربية بسبب الهجرة إليها

التاريخ شهد العديد من أسراب الهجرة الشرعية والغير شرعية ومن
أهم حالات الهجرة التي شهدها العالم هجرة اللاجئون الفلسطينيون بعد طردهم من أراضيهم
هجرة الامريكين اللاتينيين عبر الحدود المكسيكية إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، هجرة اللاجئون العراقيون و السوريون والليبيون إلى دول العالم كانت ومازالت من اشد موجات الهجرة بجوار هجرة الأفارقة التي تمتد عبر عشرات السنين
إلى دول أوروبا و تسببت لدى الدول الأوروبية إشكالية كبيرة بعدما لوحظ تأثيراً ديموجرافيا و سوسيولوجي على مجتمعاتهم

 

• الموت ليس نهاية للهجرة الغير شرعية بل هناك مآسي أعظم خطورة

في طريقة التعامل اللانساني و أظهرت المخاوف العنصرية لدى الشعوب الثرية
رغم الجهود المبذولة و
التشديدات الأمنية و مساعدة الدول الصديقة المطلة على البحر المتوسط و التي تشارك في عملية منع المهاجرين لكن
ارتفعت وتيرة الهجرة غير الشرعية في العقدين الماضيين لتمثل ظاهرة سببت ارتباكا دوليا واتهامات متبادلة وأثرت على العلاقات الدولية بين دول شمال المتوسط وجنوبه حيث ذكرت تقارير صادرة من الاتحاد الأوروبي انه يعبر نحو 3500 مهاجر غير شرعي سنويا منذ عام 2012 أي منذ لحظة انطلاق الربيع العربي وهذا يعتبر تحدي كبير لأوروبا و يرى المختصون في هذا الشأن أن
تفاقم المشكلة أتي بعد مقتل الرئيس الليبي معمر القذافي الذي كانت تعتبره الدول الأوروبية الحارس الرسمي للبحر المتوسط ،ومن ثم على أثر الربيع العربي و معاناة البلاد التي شهدت انفلاتا امنيا أصبحت محطات رئيسية و بسقوط النظام الليبي
أصبحت الهجرة الغير شرعية ورقة ناجحة في يد الجماعات المتطرفة مثل داعش و بوكو حرام و جبهة النصرة وغيرهم للضغط على أوروبا و بلاد الشرق الأوسط معاً وتهديدا امنياً للجميع بلا استثناء

 

في العام الماضي 2015 شهد أكبر موجة هجرة على مر التاريخ حيث بلغ عدد المهاجرين أكثر من ثلاث مليون اغلبهم من السوريون والعراقيون والأفارقة وتوجهوا نحو الدول الأوروبية التي تعاملت معهم بشكل عنصري فاضح غير أنساني كانت
المأساة كبيرة وخطيرة
على سبيل المثال وفقا لما ذكر من تقارير منظمة الأمم المتحدة
حول القضية السورية تسببت في هجرة نحو 6 مليون و خمس مائة ألف سوري تركوا منازلهم
أن هذا العدد الضخم لم تتقبله المخيمات المنتشرة في تركيا ولبنان والأردن وأصبحوا بلا مأوى واضطر نصف هذا العدد على الأقل للهجرة الغير شرعية نحو الدول الأوروبية عبورا من تركيا واليونان
في الآونة الأخيرة راح ضحية هذه الحوادث المئات من الضحايا غرقا في مراكب الموت أو قتلا على يد القراصنة ومن نجى استطاع الوصول لبلدان الاتحاد الأوروبي و سببوا فزعا وارتباكا كبيرا في جميع إدارات تلك البلاد
وفي النهاية اتخذ الاتحاد الأوروبي
قرار بطردهم وعودتهم لديارهم أو الزج بهم لبلد بديل وكان القرار أن يرسلوا بهم إلى "تركيا" مقابل حفنة من الامتيازات كما جاء نصا في الاتفاقية الأخيرة التي قالت
أن تركيا سوف تقدم خدماتها من توظيف للمهاجرين ومنحهم تأشيرات إقامة ومنع أي تهريب

للمهاجرين برا وبحرا في مقابل منح يقدمها الاتحاد الأوروبي

1. ثلاثة مليارات يوروا لاستضافة تركيا لأكثر من مليوني لاجئ.

2. إدراج تركيا في قائمة سفر المواطنين الأتراك الراغبين في زيارة الاتحاد الأوروبي بدون تأشيرة، وإعادة فتح مناقشات حول انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي سفر المواطنين الأتراك الراغبين في زيارة الاتحاد الأوروبي بدون تأشيرة، وإعادة فتح مناقشات حول انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

لقد كان النظام التركي يتلاعب منذ اليوم الأول في قضية المهاجرين واللاجئين للضغط على أوروبا حتى تنصاع لطلباتها وكانت النتيجة كما نرى الآن دون أي إحساس بمعاناة هذا اللاجئ . وإنه من المفارقة انه لا يوجد نص في بنود الجمعية العامة للمفوضية السامية لشئون اللاجئين يشير إلى إعادة اللاجئين إلى أرضهم وبيوتهم وتعويضهم عن خسائرهم ومحاسبة المتسبب في هجرتهم لكن البنود تحددت في تسهيل انتقالهم واستقرارهم في الدول والأراضي التي تستقبلهم وتركت البنود مسألة العودة للرغبات الطوعية الفردية


الهجرة غير الشرعية كشفت ورقة التوت عن التناقض الدولي في بنود قوانين المفوضية السامية لشئون اللاجئين وحقيقة ما يجري على الأرض

كشف أصحاب الضمير الإنساني في المجتمع الدولي الذي يوالي اهتماما أكثر خاصة بعد وفاة الطفل إيلان والتي كانت صورته محزنة ومؤسفة للإنسانية ... أوضحوا كيف تعامل الغرب ليس فقط مع
المهاجرين الغير شرعيين من يلقى القبض عليهم ويتم الزج بهم في سجون غير لائقة ومن ثم ترحيلهم،بل أيضا مع اللاجئين السوريون من تعرضوا لأسوء معاملة إنسانية يمكن أن تحدث في تاريخ البشرية ...فلقد كشف الغطاء عما قامت به أوروبا من كانت تعيش كابوسا فلقد اتخذوا إجراءات تعسفية مثل ترقيم اللاجئين كما كان في عهد النازية،و فرضت
قرارات بمنع تعدد الزوجات بين اللاجئين الوافدين إلى ألمانيا،وتطبيق نظام البصمة على كل البلدان حيث تقوم كل دولة في الاتحاد بالحصول على معلومات كاملة عن اللاجئ، وبموجب ذلك تعيد الدول الأوروبية كل لاجئ تكتشف أنه قد بصم في دولة من دول الاتحاد إلى البلد الأول الذي استقبله، قد قام فيه بتقديم بصمته ورفض استقباله. تطبيقا لما
ورد نصا في اتفاقية دبلن الخاصة باللاجئين في الاتحاد الأوروبي

كل هذه الخطوات لإعاقة استقبال أي لاجئ أو مهاجر
لكن لم تساعد على منع الهجرة الغير شرعية إنما كشفت عن الوجه
الأخر الغير متحضر بالمرة من العالم الغربي والذي هو بالأحرى السبب الرئيسي فيما وصل له دول العالم الثالث
فلا يجب أن ننسى أن الدول العالم الأول هم المتسببون
في كل أزمات العالم الثالث أولا عن طريق الاحتلال و استغلال موارد هذه البلاد ومن ثم بعد الاستقلال ظهرت مشكلات وقضايا الحدود دفعت هذه البلاد للحروب ووجدت نفسها أصلا في انهيار اقتصادي خطير اضطرها للاقتراض و تحكم الدول الغنية فيها وبالتالي تفشت ظاهرة البطالة و النزاعات العرقية والتطرف أدى في النهاية إلى اللجوء للهجرة الشرعية كبديل للوطن الذي ضن فيه الرزق كما الحياة
بكل أسف الأمم المتحدة تقف عاجزة أمام هذه الظواهر الغير إنسانية وبينما يخططون لمنع الهجرة الغير شرعية
لا يسعون لإيجاد حل ملزم للدول الثرية لدعم اقتصاديات الدول الفقيرة من خلال قوانين صارمة تلزمهم بتقديم المنح و المعونات
ومنحهم استثمارات كبيرة تأخذ الكثير من العمالة وتحد من ظاهرة البطالة وتفتح أبواب الحياة
إن التصدي لظاهرة الهجرة الغير الشرعية و استقبال اللاجئين وطرق التعامل معهم تشير إلى أن ميزان العدل مقلوب
و القضايا الإنسانية كلها ما هي إلا ورقة ضغط سياسية يتم التلاعب بها ولو حساب أجساد الناس .. ولهذا
ستظل قضية الهجرة واللاجئين من القضايا العالقة لسنوات قادمة طالما كان السبب معروفا للجميع ولا يريد أحد معالجته

 الأزمة المزعومة بين مصر و السعودية اصبحت حديث الشعب و الاهم حديث المفكرين و الادباء من يحاولون جاهدون  احتواء اي ازمة جديدة بين البلدين الشقيقين وفي ذهنهم ان مثل هذه المحاولات هي محاولة لضرب استقرار المنطقة و بخاصة الدول القمة 

ويعرف ان للاديبة المصرية العالمية عبير المعداوي رأي واضح حول هذا الموضوع عند كل محاولة لهدم العلاقة التاريخية بين مصر و السعودية  و اليوم الاربعاء الموافق 12 اكتوبر كتبت عبر صفحتها الرسمية المعتمدة على الفيسبوك تناولت فيه الازمة موضحة ان هذا لا يليق بعلاقة متينة على مر السنين و ان اي خلافات من شان البلاد تخطيها داعية قوى الاعلام بين البلدين للتوقف فورا عن بث روح الشر بين الشعوب

فيما ايضا تناولت الوضع في سوريا ودعت لوحدة الشعب السوري كما التحرك فورا للقاء صلح و ان يتفقا على انتخابات رئاسة الشعب السوري الموحد يختار رئيسه  وبدا ان الروائية عبير المعداوي تعبر عن موقفها و فكرتها الداعمة للوحدة العربية في مواجهة كل قوى الشر و نبهت للمشاكل التي تتعرض لها مصر ومحاولة البعض لقطع علاقاتها مع كل من يدعمها مثلما حدث بين مصر و ايطاليا و مصر روسيا و مصر وفرنسا و الان مصر و السعودية

وفيما يلي نص رسالة عبير المعداوي على الفيسبوك قائلة

اعتقد ان العلاقات المصرية السعودية في أمان من أي يخدشها شيء
لكن على الامم الكبيرة ان تعي ان التصريحات الكبيرة يمكن ان تؤثر على مشاعر الشعوب و لابد ان يتفهموا ان القرارات التي تأخذها تعبر عن سيادتها و أصالة سياستها

التدخل في القرارات يعني إساءة و لو بدون قصد
لكن الترتيب وبالتنسيق المسبق كان يمكن تخطي أزمة
و نكشف ان في النهاية
سوء تنسيق و ترتيب الأوراق بين البلدان مع تاجيج اعلام فاشل جاهز للضغط على الزر لاشعال غضب الشعوب في لحظة او بقرار من هنا او هناك و ان لم يمثل الدولة لكنه في النهاية موجه و
يمكن ان يشوش على هذه العلاقات المتينه
التي برأيي السعودية دولة عظيمة و هي كبيرة بالفعل رغم تاريخها الحديث و حضارتها التي اوشكت ان تساهم بها
و مصر ام الارض الشقيقة الكبرى ليس هناك في العرب من هو غني عن رباطه المقدس بها
مصر صانعة حضارة عظيمة قديمة و حديثه و مصر تعتز باخوتها لكل العرب و تحترم شئونهم و قراراتهم
و تحترم تلك العلاقات التاريخية المهيبه التي لا تتكرر بين الدول
انتهي
رجاء اْبواق الاعلام الفاشلة بين البلدين توقفوا الان
كفى بلادنا أحقادا و هما و غما
ما لدى مصر من مشاكل المثير فلتهتموا بما لديكم اولا
و ما لدى السعودية من مصائب و مؤامرات من الدول الحليفه الاستراتيجية الكثير و المثير ربنا يسترها فارجوا ان تهتموا بمشاكلها

اتركوا الشعوب تنتصر للاخوة
اتركوا الدول الاشقاء بين حكامها يعالجون أوجاعهم

لا داعي ان نمزق بعضا على اشياء صغيرة عابرة
أرجوكم و لو لمرة أهل الاعلام في مصر و السعودية استمعوا اصوت الحق و هو صوت الله
اسعوا لنشر الخير و ما يقرب و ليس ما يفرق و يمزق
و بما اني مصريه عشت في احضان السعودية ارى إنكما بلادي التي افتخر بكما
رجاء لا تشمتوا فينا الأعداء
حفظ الله بلادنا

https://www.facebook.com/343509040960/photos/a.496858270960.294715.343509040960/10155253762210961/?type=3&theater

  و عن سوريا كتبت

سوريا زهرة الشام الحزينه
متى نراكم يد واحدة
متى نراكم على مائدة صلح اخوي بين ابناء الشعب حقيقي دون تدخل من اي احد لا الخال و لا العم و لا اولادهم
آن الاوان يا سوريا ان تضمدي جراحك
و اختاري مستقبلك دون تدخل من مخلوق صديق مغرض ام اخ ناصح
بقاء الأسد من رحيله شان خاص لأهل سوريا ،لماذا لا تعلنون انتخابات و تختارون رئيسا و تضعون دستورا و تمنحون المستقبل قبلة الحياة
الم يكفي دماء الأبرياء
الم يكفي عليكم المؤامرات اكلت من لحومكم الكثير
يا جناح النسر الأيمن
قفي ثابته و عودي للحياة
جسدك الأصيل ينتظرك و يدعم بقاؤك دون تدخل في شانك
انت و العراق جناحان النسر لعله يستطيع التحليق في السماء بكما
من أراد الاقتناص من النسر
دق جناحيه بالحروب و الطائفيه و عذبوا النسر بالفراق و بالغوا في تاليمه فعزلوه
و اكثر ايلامه راحو يدمرون جسده جزءا جزءا
ثم الان ينهشون لحمه و عظامه
هل سيتحمل النسر الوقوف وحيدا صامدا
هل سيظل ثابت على العهد
ًهل سيتمسك بالبقاء ضعيفا وهنا
هذا هو الاختبار الأعظم
لكنه ينظر لكما سوريا و العراق ان تقفا و تتجمع قوتكم و ان تتوحد رايتكم
الحرية ان يعيش الناس في سلام باختلافهم
الانحصار على النوع الواحد كما الهدف الواحد هو انهزام و هزيمة فضيلة المشاركة و الاجتماع
ليت كلماتي البسيطة تحيي في نفوس الناس شيئا فيصنعون الجميل و المنتظر منكم
ليت نستيقظ غدا و نرى كل الأطراف قرروا ان يوقفوا الحرب و يجلسوا للسلام و التصالح و لبناء ما دمر و الترحم على من مات
هذا ليس رجاء و لا حلم بل قرار مصير لكم ان تاخذوه الان
ان كان عندكم مثقال ذرة ضمير لأجل مصير مستقبل اولادكم غدا
و الا اعدوا أكفان الغد من اليوم و لا تأملوا في شيء سوى الموت
عبير المعداوي

 

https://www.facebook.com/343509040960/photos/a.496858270960.294715.343509040960/10155253793940961/?type=3&theater

كتب|زكريا محمد

 

كتبت الأديبة عبير المعداوي مالكة و رئيس مجلس جريدة كاسل جورنال تعليقا على صفحتها الرسمية  بالفيسبوك على النائب وو الصحفي الجليل مصطفى بكري مشاركة معه الرأي حول وضع الصحافة و القانون الموحد كما ايضا وضع الصحافة الخاصة اليوم بعد تعويم الجنيه و وقف الاستيراد و ما تعاني منه الصحافة الورقية و التي بالقطع تواجهه كاسل جورنال كجريدة ورقية و الكترونية معا

وقالت عبير المعداوي

تعليقا على النائب و الصحفي مصطفى بكري الذي أشاركه الرأي 

حول إشكاليات  الإعلام في كثيرا من الأمور والوضع المذري الذي وصل اليه الإعلام في مصر

في الحقيقة،أنا لدي تخوف كبير،إننا بالجهل نحطم اخر معقل للمصريين منوط بالتثقيف و التوعية الا وهو الاعلام و الصحافه

أتمنى أن لا ارى صورة مماثله لما حدث  للتعليم والثقافه و السينما و نرى تمثال مشوه الغرض منه الشكل الخارجي فقط و ليس القلب و ما سوف يقوم به.

فتجريد أي شيء من معناه سبب كارثي لتحطيم أي امه، ايضا استمرار الحال لما هو عليه كارثه اخرى.

فنحن نحتاج الى افراد متعلمه مثقفه تفهم ماهو التشريع الذي يناسب الصحافه و الاعلام  بما لا يضر امن الدولة

حيث ان كل هذا العلم غرضه الحقيقي هو رفعة الوطن وسلامته

لكن في المقابل ارجوكًم كفى سخف بتجريد قلب الوزارات الهامة و الهيئات العامة و الخاصه المنوطة بالتعليم و الثقافه من مهامها الأصليه.

حرية الرأي حق

لا تمنحه إدارة او تشريع

منحه ربنا فوق سبع سموات

فإذا الدستور يقر ذلك ثم يأتي تشريع يجرد هذا الأمر من معناه وهو امر مرفوض و خطير

انما التنظيم و الذكاء في استثمار العقل و توطين الثقافه و المعرفه من خلال تشريع يفتح آفاق للصحافه دون ان يعيقها  هذا هو المطلوب.

وبكل اسف ما أراه الآن هو تناحر و تسارع على المصالح الشخصية دون الإهتمام الفعلي بمنظومة الصحافه و الاعلام و الا كان تم اعادة النظر في نقابة الصحفيين التي تمنح العضويه بالأهواء الشخصية و ليس بالواقع المفيد و عليه نجد الصحفي جل همه هو المبلغ الشهري،الذي تصرفه نقابة الصحفيين كبدل.تلك الاتاوه التي ياخذها من الحكومة عنوه هي مبلغ همه

و تاتي الدوله و تحاصر المستثمرين و اصحاب الصحف بفرض هؤلاء الناس عليهم ليس لسبب جدارة و كفاءة، لكن فقط استمرار لنفس الخط الغير مسئول و المصالح الماديه... ما هكذا تدار المنظومات الاعلامية والصحفية!! النتيجة وتذكروا كلامي جيداً

الصحافة المصريه ستسقط

مثل وزارة التعليم

و مثل الافتاء عندما فصلت عن الأزهر

و مثل الثقافه عندما فصلت عن التعليم

يذكر ان عبير المعداوي علقت في وقت سابق على ارتفاع اسعار الطباعة و الورق مما سيؤدي لوقف صناعة الصحافة الورقية

فكل مالكي الصحف الخاصة و حتى القومية يتعرضون لازمة عنيفة بداية من القارىء الذي يتجه للحصول على الاخبار و التقارير من التلفزيون و مواقع السوشيال ميديا و المواقع الاخبارية و شيء اخر من ارتفاع سعر الطباعة و لا نجد من يدعمنا ليس بالمال وانما بالقرارات التي من شانها حمايتنا كمالكي صحف و مستثمرين لدينا عمالة نحافظ عليها رغم الظروف الصعبة

انما استمرار الوضع بهذا المستوى دون مرعاة من الدولة لمشاكلنا و كل مرة تلتقي مع كبار الصحف المحتكرون و مسئولي الصحف القومية دون النظر لللاخرين من يحملون الراية و ينشرون الوعي و يحافظون على هوية مصر

ولذا كل القرارت التي تخرج يبدوا هدفها هو ان نغلق صحفنا و تسريح العمالة لدينا وأتساءل لمصلحة من كل هذا القرارت و القوانين التي لا تراعي قيمة صناع الصحافة و الورق

و هكذا..

اصنعوا قوانين محترمه تحترم الدستور و تحافظ علىً قلب مصر

ليس قوانين على الهوى

احترموا عقل المواطن

احترموا مستقبل مصر

احترموا عمالقة الفكر و الصحافة في الماضي و الا حرروها كما حررتم الجنيه يمكن سعر الثقافه و الكلمة الهادفه ثمنها يغلى و تصبح لها قيمة

 

بقلم عبير المعداوي

 

 

   جميلة يا اصاله غنت فأبكت الكون بقولها عن سوريا 

وطن بيموت عشان الكل مش سامع مش حاسس بيقول يالله نفسي

مش سوريا لوحدها الحقيقه مش العراق و ليبيا و اليمن لوحدهم
ضموا لهم مصر
بداية اسمحوا لي سأكتب بالعاميه كي تصل الرساله أوضح و اسهل

دي رسالتي المحملة بأوحاع و بالام الناس
لو لم أتكلم و اعبر بصوتهم يبقى خنت قدسية القلم و امانته

دي رسالتي لكل اللي يقدر ينقلها و يقولها لولي الامر

ان الكتلة الصعبة اي الطبقة الوسطى من شعب مصر مقدارها فوق ٦٥في المائه ،هذه الكتله اليوم من كثرة الضغوط و المعاناة و الكبت  تترنح و تتهاوى
مثل الجبل العظيم العالي الشاهق جدا اللي قمته وصلت السما
حصل زلزال ورا زلزال ،صمد و صمد و صمد لكن تعب جدا و بداء يهتز و صخرة ورا صخرة بتقع
و كل صخرة تسقط ، تروح تحذر الدنيا ان الجبل كله في طريقهً للانهيار

الناس لا تتكلم بتأنً فقط بصمت
خايفين يطلعوا خًونه او بغباء يكون كلامهم و شكواهم و آلامهم و معاناتهم ممكن يعتبره البعض انه ضد الدولة

بس لازم حد يوصل الرساله و لو على حساب نفسه

مصر ليست فقط فئة من الناس تحت خط الفقر
و وجودهم بيننا خطاء و حرام و شكلنا سيّء امام العالم و العالم بدوره بيطالب ننظر لهم و نحل مشاكلهم و الضمير الإنساني يستريح و ياخذً قيلولة 

مصر ايضا ليست فئه قليله لا تتعدي اثنان في المئه من الاثرياء يحتكرون كل مصر في يدهم

مصر الحقيقيه هما الكتله الصلبة  ،
انت و انا منها
الطبقه الوسطى
حتلاقي منهم ضابط جيش و شرطة وقاضي وصحفي و مدرس و محاسب و محامي و موظف و استاذ جامعي
كلنا كده على بعض طبقه وسطى
حضرتك ايضا يا من ستنقل رسالتي
واحد مننا مثلنا

من الطبقه الوسطى
اي الكتله الصلبه
من حافظوا على مصر في ثورة يناير
و في ثورة يونيو و للان هم من يأخذون كل الرصاص في قلبهم

الكتله تتعرض لحرب شرسه
عدونا عرف ان سر البقاء و الصمود و عدم الانكسار عندنا
اي عند الطبقه المتوسطة
و اننا في الواقع راس الحربه
،و لهذا قرر تدميرنا

طيب نعمل ايه
ماذا يفعلون هؤلاء الناس ؟
يسرقوا ولا يرتشوا و لا يعملوا ايه؟

الضابط مثل المدرس ،الراتب معروف كام جنيه
و الدنيا ولعت و وقعت فوق دماغه يروح يعمل ايه؟
مثلا يضيع نفسه و يعمل مثل اللي هرب مخدرات و قبض عليه سواء مستشار او ضابط ؟
و لا يفرض اتاوه و يعمل بلطجة مثل الناس العاديه
و لا ايه
لحظه من فضلكم
المصريين من اهلً الكتله الصلبه ،
الناس لا تريد شراء سيارات و مكيفات و مكياج و جل شعر
الناس تريد فقط ثمن الاكل و مصاريف المدرسه و ثمن العلاج

التجار أخفوا كل البضاعه عندهم
المحلات بتدوس على رقبة المواطن
علبة الملح اللي كانت من شهر ب اربعه جنيه اليوم اشتريها ب تسعه جنيه
ليه
كيلو السكر في مدينه اكتوبر ب ١٧و نص جنيه
و مش موجود اصلا في كل اكتوبر
لكن في الارياف و القرى متوفر تقدر تشتريه بعشره جنيه
و بعدين
هذه هي الكلمة الصعبة التي أرددها انا نفسي و ايضا الناس تسألني و بعدين يا استاذه
طيب ممكن اللي ظروفه كويسه يساعد
بس لأي وقت ؟
كل الناس عارفه
ان الاسعارً اللي تم تحرريها مع تحرير الجنيه لن تعود لأصلها
لكن المرتب ثابت ؟!
هل تدركون نتيجة هذا ؟

سيادة الرئيس و لمن سيحمل الرساله ان كان لها حظا اصلا لتصل

النتيجة يا فندم لها منطق واحد يحكمها
كان عندك
١٣في المئه مواطنين تحت خط الفقر
توقع
بما ان الحكومة لم تعمل حساب الخطوة هذه ابدا
سيكون عندنا في مصر قريبا
فوق ٣٠في المئه تحت خط الفقر

و بكل اسف كل ما قمنا به و له الفترة الماضيه لن يكفي ابدا

و بالمناسبه ربما هناك من هو في غاية السعادة لاننا حصلنا على القرض من الصندوق الدولي
و الحقيقه الشيء الإيجابي الوحيد هو تصنيفنا من سلبي الى مستقر

اما غير هذا لا ادري كيف سوف تسير الأمور
نحن اقترضنا كي نقترض و بالقرض ماذا سنفعل؟
السادة
بِما انني تعودت ان اكتب ما اشعر و أفكر به بصوت عالي
غالبا ما اضع الحل بين ايدي سيادتكم ايضا في سياق رسالتي
و ارى ان الحل الفوري العاجل هو اعلان حالة التقشف الحكومي على نفسها
تنخفض الاجور الكبيرة فورا
السيارات و المواكب و الحراسه و السفر و الحفلات و حتى الإنفاق على الوزارات الغير مهمه مثل الشباب و الرياضه تؤجل لحين استقرار الوضع
و الإنفاق يصبح في أضيق الحدود

و على الحكومة من اول رئيس الجمهوريه لآخر مسئول يكشف عن هذا للناس عشان المصريين يصدقوا
انكم بجد متعاونين مع الشعب بما انكم جزء منه

الحل الاخر
اعلان إنشاء هيئة قوميه عليا حكوميه تحت رعاية الرئيس و الأزهر و الكنيسه
لجمع اموال تبرعات و مساهمات او مشاركة بنسبه في مشاريع قوميه و من الاخر كده (هذه المشاريع ) لابد ان تكون في الصناعه و الزراعه فقط
أعداًؤنا يقرأون واقعنا الاقتصادي بشكل سليم
لذا ضربوا لنا السياحه و وقف حالها
و ايضا حدث الركود الاقتصادي العالمي الدي اثر على ناتج قناة السويس و لم تاتي بالمتوقع
يبقى الحل اننا ننتج صناعه و زراعه

الحل الثالث التكافل الاجتماعي ليس فقط لمن هو تحت خط الفقر بل يشمل المستوى الثالث من الطبقه الوسطى
ارجوكً سيادة الرئيس الحقوا هؤلاء الناس ،ارجوكًم وضعهم جدا صعب و مؤلم و لن يتحملوا الضائقة الماليه اكثر من هذا
شيء اخر اعرف انه غير صحيح مئه بالمئه
لكن الاثار المصريه التي سرقت و تباع في شوارع لندن و دبي و نيويورك و وباريس و روما و غيرهم
طالبوا اما بردها او ثمنها، اذا لم ترد لنا يدفعوا ثمنها
و اطرح حل اخر ايضا
سمعت دكتور زاهي حواس مرة من عشرات السنين ان هناك قطع اثريه مكررة و تقليدية لماذا لا نفتح بها معارض للأثريات التي تباع
طالما كانت مكررة و تقدم اصلا هدايا ،اعتقد ممكن نستغلها كمورد
و اقصد هنا طالما التهريب مستمر
مثل السوق السوده نغلق نحن الباب و يكون تحت سيطرتنا

حل اخر وزارة البحث العلمي تفرج عن عشرات الأبحاث و تعلنها للاستثمار و البيع على شرط حق ملكيه مصر الفكري و حق المخترع و الباحث في استكمال بحثه و نسبه لنا ،صدقا ستجدون عشرات المستثمرين حول العالم يتهافتون خلفنا
اخيرا
المصريين بالخارج لا يجوز ان يكون الوطن في محنه و انتم تقفون عاجزون عن تقديم ألمساعده
و لأكون منصفه اطلب من الحكومة ان اي مساعده تاتي من قبل ابناء مصر بالخارج تكون مقابل اسهم في شركة او مشروع

ارجوا اخيرا و لو اني لست على ثقه ان هؤلاء يتحركون ،لكن ربما تحدث معجزه
الاثرياء الكبار الوحوش و الملوك العظماء طلعوا مما معكم و ساعدوا المصريين على الأقل حافظوا على من تعملون عليهم اسياد و هم عبيد صدقا لن تجدوا مكان اخر يسمح لكم بهذا
لذا احفظوا البلد اللي خيرها على الجميع

انتهي ربنا سيحفظ مصر و شعبها الجميل الأصيل
شعب مصر هو القوة هو السلطان
ربنا أراد له هذا من اول التاريخ
و لآخر التاريخ
و مازال فيكم و فينا أمل
حفظ الله مصر
عبير المعداوي

https://www.youtube.com/watch?v=BZ9C9eejSSw

 

 

بقلم رئيس التحرير | عبير المعداوي

 

 


فاز دونالد ترامبً برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية ،سر اهتمامنا هو اهتمام بلون السياسة التي نحن مقبلين عليها و ما سيواليها من أحداث تؤثر على حياتنا 

عامة الدنيا تسير حرفيا وفق ما أفكر فيه فعلا و يقينا

لقد توقعت بالفكر و الورقة و ألقلم و ما سيحدث بأمر الله طبعا في عالمنا بداية فيمن سيفوز في الانتخابات الأمريكية و كان الجميع يراهن لكني كنت اقرأ

و كنت اعلم أن فخامة الرئيس دونالد ترامب سوف يفوز
و قبل ساعات من نطق النتيجة أعلنتها عن يقين أن هذا الرجل هو رجل الساعة و الرجل المناسب لكل الأحداث غير المتوقعة في العالم
و لا تنتظروا شيء معقول في السياسات الأمريكية

و الآن إليكم تحليلا لما هو  قادم أتمنى لو يأخذ من انتباه سيادتكم أعزائي القرّاء ثواني من التفكير

بداية


إن الانحراف  الممنهج في أسلوب إدارة العالم و قولبة الأمور و تحريكها كما كان وليم شكسبير يفعل في أحداث روايته و مسرحياته من تمثيل دور الأبطال ..فكان يضع دور البطل الحقيقي متخفي في دور أراجوز...لماذا كان يفعل هذا وهو وليم شكسبير أي  رائد الفكر و الحداثةً سياسيا و ليس أدبيا فقط بل و رؤيته الواقعية لمنظومة العالم الجديد...هي اليوم ما نشاهده  في تأسيس النظام العالمي الحديث

هذه الرؤية الشكسبيرية و التي تواصل تقدمها في نظامنا الحاكم الحديث للعالم ،سوف تجعل من الأيام و السنين القادمة غريبة جدا و إن ما سوف يعيشه العالم كله مرتبط بعضه بعضا،  لكن من ناحية أخرى  ستحدث أشياء مزعجة و مذهله سوف نتألم  عليها  كثيرا لدرجة...سوف نبكي و نندم  على ما قد  مضى...خاصة على اختيارات العالم الخاطئة و التي تسببت في حروب الإبادة و الكراهية و العنصرية و الطبقية التي سوف تتفشى بعصبية لا تمتلك عقلا...

سيدرك العالم  لو كان أنصف نفسه باختيارات مغايرةً و عمل عليها بدلا من الاختيار الصعب في السير إلى المجهول الغامض كما  الأعمى الذي يمشي على الجبل و هو يعلم إن نهايته هو السقوط المحتم ... لكنه مصمم على الاستمرار حتى سقط صريعا

ومن هنا أدعوكم لقراءة خريطة الأحداث القادمة و التي شواهدها بدأت بالفعل ، بداية تحرك الأحداث سوف تبدأ من حدود المحيط الهادي و سوف تتقدم نحو الشرق الأوسط بسرعة فائقة و ستتوقف برهة في هذه المنطقة قبل أن تعود لآسيا مرة أخرى لتنتقل نيران الانحراف السياسي الاستراتيجي في قيادة العالم إلى إفريقيا

و في هذا الوقت توقعوا سقوط الاتحاد الأوربي إذا استمر العناد في مواقف الدول المشاركة فيه على ما هم عليه

و سوف أبداء بالاستطلاع لنا و عن دور السياسة المختلفة تماماً شكلا و موضوعا .. الأيام القادمة  ادعوكم لقراءة كتب وليم شكسبيرً هذه المرة ليس الهدف من القراءة الاستمتاع بالأدب بل كي تقرؤوا واقع سياسي يطبق علينا بلون غائم مختلف لم نراه من قبل

  • بدايتي عن الأمة العربية و من سوف يحدد مصيرها هي مصر و هي الدولة الوحيدة القادرة بسياستها على بقاء هذه الدول العربية و أن يظلوا على وحدتهم ...الإنذار الأكيد الذي أطلقه هنا  للجزائر و المغرب و البحرين و السعودية... أتمنى الاعتناء بهذه التنبيهات 

ما هو قادم لا ينذر بالخير و لن يحدث إلا بسبب  غباء عربي لا مثيل له ،  و كأنه قدر  العرب أن يدمروا و يكونوا  وجبه ساخنة على مائدة البطل القادم بكل سهوله و رضا ،الحل معروف و ليس بشيء جديد إنما اتخاذ القرار هو المهم ...  بكل أسف لا أراه مع من حكموا أو يحكمون بلادنا العربية  اللهم إلا الرئيس السيسي ....و هذا ليس نفاقا له ...أنا أكثر من ينتقد سياساته الاقتصادية  لكن ثقة في أن ما يعرفه هذا الرجل من المخطط و طريقة تعامله معه هو ما يجعلني أدعى أن السيسي هو القائد العربي الوحيد الذي بيده المفتاح

وهنا أحذر العرب أن  هذا الرجل لن يستطيع مساعدتكم إذا ظل إصراركم على ما هو  عليه...وخاصة أن الجواسيس بينكم كثيرون ...  و ما أكثر الخبثاء من يقلبون الأوضاع بين مصر و العرب

لذا لو لم تمكنوا الرئيس السيسي من إنقاذكم ... لن يستطيع و سيكتفي بحماية مصر فقط من الطوفان أما انتم أيها العرب،  لكم الله

و سأنتقل سريعا لوضع بلاد العالم

رؤيتي و تحليلي لقراءة السياسات القادمة  أن  عددا من دول العالم الكبرى  سوف  تتحرك بالفعل لسياسة مختلفة تماما و بمعنى آخر اقلب الصفحةً و اقرأ من أسفل لأعلى و من شرقها لغربها
لذا ما يهمنا هنا  عّن البلاد التي تسعى للتقدم و مثل الهند و إيران و   الصين و روسيا
اعتقد أن لديهم  ما يمكنهم من الصمود أمام الموجات التي ستلقى أمامهم
لكن عليهم  قراءة الواقع الاقتصادي بأسلوب مغاير و وضع عراقيل أمام الموجات القادمة حتى لا يكون الركودً الحالي بداية انكسار الجانب الشرقي

 

أما إفريقيا


فهي في نجاة تقريبا إلا بعض الدول ستواجه ثورات و انقلابات خطيرة و ما يهمني هو مصلحة بلادي مصر التي إن  لم تستيقظ ستكون الضربة القاضية لها في علاقاتها مع .الافارقه

أما أمريكا الجنوبية

 

لديهم مشكلة هامة فعلا عليهم الحذر منها لكن لن ينالهم شيء من التغيير المنهجي الجديد الاستراتيجي إلا بقدر ما سوف يسمحوا به من التعامل المرن مع الأبطال الجدد

 

أما أوروبا

 

 فعليها أن تقرءا مرة ثانية كيف كانت شخصية المهرج و البطل في أعمال وليم شكسبير


لأنه بات عليهم  أن يعرفوا  من هو البطل الحقيقي إذا أرادوا الاستمرار أقوياء و يكون لهم نصيب كبير في الإرث القادم "ادعوكم لقراءة مقالي السابق  المخطط النظام العالمي الجديد " و عليه القرار  مازال بين أيديهم و إن لم يفعلوا و تعنتوا ،توقعوا نهاية محزنه و
انهيار الاتحاد الأوروبي و انهيار عملة اليورو في غضون أعوام قليله جدا

فرنسا و المانيا البداية ... قراءة لواقع الأحزاب اليمنية و التي يمكن اختيار قادتها زعماء لهذه البلاد يرجح فرضية الخروج وخاصة لأنهم ينادون

 بالفعل بهذا من خلال شعارات وطنيه

.باختيار رؤساء يرون من الخروج من الاتحاد الأوروبي واجب قومي... فإن باقي الدول سوف يتبعوهم...و ستتعرض اليونان و أسبانيا و ايطاليا لازمة اقتصادية طاحنة و ستشهد اليونان نزاعات مع تركيا من جديد حول قبرص...روسيا ستضم إليها المزيد من البلاد الشرقية  هناك فرضية العودة لكيان شبيه بالاتحاد السوفيتي القديم ...وهناك تكتل أمريكي بريطاني سينضم إليه بعض الدول الأوروبية

 
في النهاية يجب العودة الى بلدي "مصر"

 

في الواقع إنقاذ 92 ملايين نسمة، هي مهمة صعبة للغاية.

توجيه جميع الجهود التي تبذلها الحكومة واهتمامها في حماية الأمن داخليا أو خارجيا من أجل حماية الدولة والحكومة والنظام فقط، هو بالفعل خطوة مهمة، ولكن مصر في حاجة في المستقبل لشيء آخر، وهو  الأكثر أهمية.

 لذا سؤالي للمصريين و الرئيس عبد الفتاح السيسي.

من هو الأكثر أهمية الآن، مصر أو أي شيء آخر؟

مع سؤالي، اسمحوا لي أن أختتم هنا بالقول إن الشر والخير على حد سواء وجهان للإنسان

وليس هناك مثالية في السياسة.

فقط الضمير الإنساني، الذي يمكن أن يحدث فارقاً

وأنتهي بكلمتي لا تخشى من المستقبل إنما استعد له جيدا

.
حفظ الله مصر

الصفحة 12 من 12

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية