العالم
عبيرالمعداوى

عبيرالمعداوى

بكين:

في طريق الصين لحل القضية الفلسطينيه خلال ندوة حول القضية الفلسطينيه و سبل السلام مع اسرائيل ، خاصة بعد التدهور الخطير الذي احدثه قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب باتخاذ القدس عاصمة لإسرائيل و من قبلها رفض واشنطن بالتجديد لمكتب السلطة الفلسطينيه بواشنطن

قال وزير الخارجية الصينى وانغ يى واصفا الوضع الفلسطيني ب "مأساة تاريخية" و بان دولة فلسطين المستقلة لم تبنى بعد.

وقال وانغ فى مقابلة مع الدوائر التلفزيونية الان الصين تدعو الى التوصل الى تسوية نهائية للقضية الفلسطينية الاسرائيلية من خلال الحوار والتفاوض بموجب قرار الامم المتحدة.

واضاف "لقد مضت 70 عاما منذ ان تبنت الامم المتحدة القرار الذي ينص على خطة تقسيم فلسطين، لكن الدولة الفلسطينية لم يبن بعد حتى بعد 70 عاما، وهذه مأساة تاريخية لا ينبغي ان تستمر".

وقال وانغ ان "جميع الدول المسؤولة يجب ان تبرز وتتحدث بصوت مشترك لاعادة القضية الفلسطينية الاسرائيلية الى مسار الحوار والتفاوض".

واضاف "على وجه الخصوص، يجب ان نتابع قرارات الامم المتحدة ونحترم رغبات غالبية الدول في التوصل الى تسوية نهائية للقضية الفلسطينية الاسرائيلية".

عقدت ندوة سلام فلسطينية اسرائيلية تستغرق يومين فى بكين حيث اكد المشاركون مجددا ان حل الدولتين هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام فى المنطقة.

 

بقلم |الروائية عبير المعداوي

كل من يشعر بالسلام مع نفسه ،سوف يشعر بالسلام مع الآخرين ...

ليست أحجية نتحدث عنها لكن للسلام شروط وضع قوانينها داخلنا ، متى تعرفت عليها و تبعتها سوف تجد ما تبحث عنه عمرك كله ...

إذا كنت من المحظوظين من يدركون باليقين إن الله لم يخلق داء الا وله دواء ،  كذلك هي  أمور حياتنا و مشاكلها ...فلن تجد مشكلة ليس لها حل أبدا ...

نحن البشر فقط من لا نحسن الإنصات لانفسنا ،لعقولنا ، للحظة نصبح فيها صادقين مع واقعنا كي نفهم الحقيقة و  التي ستاتي بالحلول لا محال.

من هنا أؤكد أن في سياق الاحاديث عن البحث عن السلام و للباحثين عنه و الطامحين لتحقيقه و لمن دفع الغالي والنفيس للحصول عليه و لم يتحقق حلمه بعد إعلم أولا أن

الأشخاص لا يختلفون عن الدول من يطمحون جميعا للعيش بسلام و ان يجدون مع الاخر هذا السلام الذي يتوجهون له بقلب نقي في الواقع و أفعال صادقة لكن مع هذا لا يستطيعون تحقيقه و يفشلون فشلا زريعا ...ومن ثم يسألون لماذا فشلنا في تحقيق هذا الحلم الغالي

في الواقع لأنهم لم يقفوا مع انفسهم لحظة صدق...و لذا مرة ثانيه أؤكد ما يفعله الناس البسيطة ،ايضا تفعله الدول  بما انهم أو كلاهما لهما 

روح  تنادي للسلام  ويرتكبون نفس الاثم!

ان شعرت بالحب داخلك و تغلبت على الالم و العذاب ستشعر بالسلام 

وقتها ستتحلى باخلاق الإنسان المسالم و سترى الآخرين مسالمين و لن تعتدي عليهم تحت اي سبب 

السلام يحتاج لقوة إرادتك و  تغلبك على ضعفك و ظنونك الرديئة و غرور اصالتك وعرقك،و فخامة تراثك وأخيرا صدق عقيدتك 

كل هذه الاشياء الجميلة هي التي تأخذك للخلف لا للامام

من هنا ادعوك أن تتامل لهذه الدعوة الصغيرة مني و

خذ بتلك الورقة  بيدك الان  و امتثل اليها و تعلم 

اولا درب نفسك على فعل الأفضل دائما وكن صادقا مع ذاتك .

ثانيا افعل ما يجب أن  تفعله في الوقت الصحيح نفسه لا تؤخره ساعة ولا تستقدمه و 

تذكر ان حياتنا قصيرة جدا ،فإن خسرت فرصة اليوم ربما لن تتكرر غدا و الانسان لا يعيش إلا مرة واحدة 

لذا عش الحياة بكل ما بها من فرح و حزن ،نجاح و فشل ، ثراء و فقر ،سلام او حرب 

عش الحياة و احترمها 

هنالك سوف تشعر بالسلام مع نفسك و تقبل على حالك بكل ما بك من عيوب و مميزات و سوف تجبر الآخر على إحترامك

الإحترام هو ما يجلب السلام وليس الحب 

ربما احبك ولكني لا احترمك لانك تفعل الاشياء الخاطئة التي يستوجب محاربتك عليها ،و من هنا فتاكد أن كل فعل صواب سوف يقابل بإحترام الاخر لك و أن كل تراجع منك سوف يزيد من معاناتك

السلام ليس كلمة بل فعل على الأرض

السلام ليس وعد بل عمل يبنى و يتطور

السلام ليس مطلب بل حق انساني اصيل للعيش في الحياة

و أخيرا الحرب لا تقوم إلا بين طماع و فاشل

فمن أنت من الاثنين

إذا كنت صادق مع نفسك جيدا و كنت تعيش الحرب ستعرف الاجابة لحل مشكلتك

و اذكر ان بداية كل احساس ناجح هو إحساسك  بالسلام مع نفسك 

و انتهي تمتعوا و حافظوا على الشرف بينكم يا من تمتلكون القرارت بالحرب او بالسلام 

 

عبير المعداوي

كتب | اللواء طيار محمد أبو بكر حامد

 

نستكمل الحديث عن ثروات مصر الضائعة بسبب الاهمال و الفساد وعدم تطبيق القانون و الحسم عند الخطاء و القدرة على الاستفادة من الموارد لأن من يأخذ موقعا وظيفيا لا ياتي بالكفاءة بل الرضى عليه من خلال المحسوبية و الوسطة و هذا ما اخر مصر كثير...و في سياق كلامي سأذكر ما شهدناه اثناء استلامنا لسيناء من المحتل الاسرائيلي لسيناء و ماذا فعل بها خلال فترة احتلاله الثمانية اعوام

لقد قام  العدو بزراعة الصحراء في سيناء بطريقة الري بالتنقيط  انا لا اظهر اعمال العدو  الا لكي يعلم  المسؤولين كيف قدم العدو اعمال للبدو تعود عليهم بالخير حتى يكون الولاء لهم  .

وخلال عام 94 في احد طلعاتي مع الرئيس مبارك الي العريش وبعد الاقلاع حضر مبارك الي كابينة القياده و شاهد العريش من الجو و منظر النخيل على البحر وهنا ابلغته قصة التاجر المصري من مدينه نصر الذي هاجر إلي بئر العبد بسيناء ليبعد أبنائه الشباب عن حياة القاهرة وعددهم ثلاثة  وعالجهم من الإدمان والذي قابلته في احد زيارتي لسيناء و سألته لم سيناء رغم سماعي كثره المخدرات فقال انه ترك مدينه نصر بالقاهرة  وقام بزراعة 20 فدان بفاكهة الموالح والكنتالوب وقام ببيع الخضروات والفاكهه إلي القاهرة وقام بعلاج ابناؤه من الادمان هذا الرجل قام بتحويل الصحراء لجنة الله في الارض وقال ان ارض سيناء مبروكه وتصلح للزراعه وتجنب رش الاراضي بالمبيدات ...

هذا ما كان يفعله الاسرائيليون أيضا لظنهم انهم باقون للأبد فوق أرض سيناء و كانوا يحاولون استغلال كل ثرواتها من معادن نفيسة و زراعة و حتى السياحة .

لقد قلت للرئيس مبارك خلال الطلعه هذه القصه ولو كانت الحكومة اهتمت بسيناء زراعيا  كان اليوم جنبنا  الحرب التي نعاني منها و لو كنا اعطينا كل شاب مصري من مختلف المحافظات المصرية خمس فدادين لزراعتهم  لكنا اليوم في وضع افضل ...وتخلصنا من كابوس البطالة و الإدمان بين  الشباب الذي إزداد عدده بشكل مريب ...و اذا كنا نعاني اليوم من الارهاب او من الحرب الاقتصادية فالحرب الاصعب القادمة التي سوف نستيقظ عليها هي الحرب على الشباب بالادمان المنتشر فمن بين كل 10 شباب بينهم 7 أو 8 مدمنين و هذا بسبب البطالة و اننا لم ناخذ الحرب على الإدمان باهمية ....

وأرى أن تسليم الاراضي في سيناء للشباب ليس فقط لايجاد فرص العمل لهم بل سيكونوا هم حائط الدفاع الاول امام العدو  ووجود  اعداد كافية للدفاع عن سيناء وهذه فائدة كبيرة بدل الطمع في الارض الخالية من الناس ...والافادة الاخرى هو تقليل الكثافة السكانية في مدن  الوادي .

انا أدعو لغزو الصحراء في سيناء و هذا سيفتح لنا أبواب الخير على كافة الاصعدة ...علينا ان نتعلم من العدو الصهيوني الذي قمنا بمحاربته ماذا فعل بسيناء لقد انشاء الطرق و المباني و زرع الارض و استغل الثروات المعدنية و ثروات البحار و الابار لم يترك شيء لم يفعله هناك...لهذا دعوتي ان نفكر في سيناء بشكل مختلف و اعتقد تلك أكبر حرب على الارهاب بالبناء و التنمية

كتب |اللواء طيار محمد أبو بكر حامد

مازلنا نستعرض معا بعض الذكريات الهامة التي اشارككم بها رغبة في التذكير بحقائق ربما نسيها البعض و التعريف للبعض الذي لم يشارك تلك الأحداث و لم تصل اليه ...وفي خلال الحلقات الماضية تكلمت كثيرا عن مصر و قيمتها من اقوال المصريين لكن هذه المرة سأعرض شيئا أعرف أن اغلبكم لم يسمع بها من قبل.
 
فخلال سفرياتي وعملي من سنه 1975  إلي أواخر التسعينات من القرن الماضي لاحظت قيمة مصر عند الغرباء و الأجانب أكثر من البعض منا نحن الشعب المصري و انا اكتب ملاحظاتي التي شاهدتها وسمعتها التي سوف يحاسبني عليها الله.
 
ففي عام 78 كنت بزياره إلي رومانيا وخلال استضافة الوفد الروماني ل الوفد المصري لاحظت أن أحد الجالسين بالقرب مني استغرب ان مصر بها بحار من كل جانب ثم نقوم باستيراد  الأسماك و نحن لدينا البحر الاحمر من الشرق و البحر المتوسط من اشمال و النيل يجري وسط البلاد ولدينا اكبر بحيرتين في العالم احدهم طبيعية مثل بحيرة قارون و الأخرى صناعية مثل بحيرة ناصر  ثم رغم كل هذه المسطحات المائية الثرية بالاسماك لا نكفي أسواقنا بالاسماك المتوفرة بل نقوم بالاستيراد و هذا أثار تعجب الرومانيون جدا .
 
الامر الثاني الذي لاحظت إندهاشهم لاجله هو أن مصر معروفة لديهم انها بلد زراعي لكننا  نستورد المنتجات الزراعيه وهذا لفت الانظار الينا حيث قال احدهم لماذا نستورد هذا و ذاك و يفترض انه لدينا كل الامكانيات المتاحة ...لم تكن هناك إجابة من الجانب المصري .
 
وخلال سفرياتي الي فرنسا اشاد العاملين بمعهد مارسيل داسو بأن مصر بلد الحضارة و مصر بلد التاريخ واطلقوا علينا نحن الطيارين الدارسين بالمعهد  "ابناء النيل "
و كانت مشكلة الفرنسيين الذين يقومون بزيارة مصر كل عام بأعداد متوسطة  لكن مصر لا تحتل مركزا متقدما في تصنيف الدول التي تستقبل سائحين لزيارة حضارتها القديمة و الحديثة والطبيعة الرائعة التي لديها فمصر تمتلك أنواعا متعددة من السايحة غير بلادا أخرى ليس لديها سوى أشياء بعينها .
وتعجب الفرنسيين  من مصر أن السياحة لا  تأخد حقها من نسبة السياحة العالمية  وهي التي تشتهر بالمناخ والجو الجميل وافضل الشواطيء وافضل سياحة تاريخية و دينية لكن مع هذا  أعداد السياحة الوافدة لمصر أقل من المتوقع  المفروض.
 
بل اني كنت الطيار الذي قام بنقل الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران بعد قضاء أجازته و ليلة رأس السنة بمدينة أسوان و فضل أن يختتم حياته بين الاثار الفرعونيه وحين غادر اسوان ونقلته إلي فرنسا وجدت نظراته بها احزان لانه علم ان هذه الزياره الاخيره لانه يتوقع الوفاة خلال أيام وكان امنيته أن يعيش بعض الوقت في مصر و على أرض الفراعنة 
 
اما فاروق الباز الذي افاد ان الصحراء الغربيه افضل أنواع السياحة الطبيعية التي يفضلها السياح وهي سياحة الصحراء والصيد وزيارة المعابد الفرعونيه لكن لم تستغل لليوم و كان يشعر بالاستياء الكبير لهذا الامر و الخسارة الفادحة التي كانت من الممكن أن تدخل للبلاد العملة الصعبة التي تبحث عنها .
 
واخيرا حين جلاء العدو الاسرائيلي من سيناء  شاهدت الحزن لمغادرتهم سيناء خصوصا جنوب سيناء و أشار لي أحد القيادات للعدو أن بسيناء مزارات دينية سياحية وافضل ارض تصلح للزراعه و بسيناء كنوز مصرية كبيرة 
النتيجة ربما الرؤي نادره والافعال ضعيفة لاننا في مصر ام الدنيا نعاني من الفساد الإداري كثيرا و عدم استغلال الموارد لدينا بالشكل الأفضل و تاملوا لماذا كانت مصر قبل ثورة يوليو بلد زراعي و صناعي متقدم و منتجاتها تغزو العالم و لولا الاحتلال لكانت من اكبر الدول بل كنا نحن نقرض البلاد الكبيرة مثل بريطانيا ،فماذا حدث لنا و لماذا لم نستغل مواردنا التي يمكن ان ترفع من اقتصادنا كثيرا ولا ترغمنا أن نذل امام من يقدم معونة و يرهن مستقبلنا عليها 
مصر تستطيع ان تدخل مليارات كل عام و تتقدم و تتطور لو طبقنا القانون و طورنا من فكر و عقلية الجهاز الاداري و البداية بالاعتراف بالخطاء و عدم التستر عليه و الوظائف لا تذهب لمن لديه وسطة و محسوبية و من يخطىء يعاقب و اخير تطبيق العلم و الإستعانة بالعلماء و المفكرين .
 
الثلاثاء, 19 كانون1/ديسمبر 2017 12:28

الحل البديل القدس وطن الأديان بلا تبعية

بقلم الروائية الأديبة / عبير المعداوي

و صدر الفيتو الامريكي و قال كلمته برفض القرار المصري لإدانة اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل

وقف العالم منبهراً صامتا أمام القرار الظالم

لكنهم يعرفون الأزمة و يعلمون كيف سيتصرف العرب و بعض المسلمين ،العالم كما اسرائيل و أمريكا اجمعين يعلمون من نحن

المضحك هنا اننا لا نعرف من نحن حتى نحكم على أنفسنا

من هنا المؤكد ان طريقة التعامل مع ملف القدس عليها ان تتغير اولا بالإدراك لحقيقة وضعنا الدولي و قيمة تأثير مواقفنا .


و خاصة بعد ما ورد لي من معلومات من داخل الامم المتحدة تشير الى 
الوضع القلق و الذي يرشح لازدياد الدول التي ستتخلى بوعودها حول قضية فلسطين . إذا أمريكا أخذت القرار و دافعت عنه و رأينا صمت الهند بل أن كلمتها كانت الأضعف بما يفيد وقوفها موقف المتفرج و هي البلد الذي نصف اعداده السكاني مسلم ،هذا رغم الحديث مع مندوبها الرسمي بالأمم المتحدة من قبل السعودية و مصر و غيرهم لكن لم يغير شيء ،فإني أقول من واقع معلومات مؤكدة أن 
الهند ليست البلد الوحيد بل هناك دول أخرى أوروبية و إِفريقية و آسيوية سوف يلتزموا الصمت ثم يعلنوا هم الآخرين اعلان القدس  عاصمة اسرائيل ، و هذا من اجل الاستقرار و السلام بالمنطقة .


المفاجاة ان هناك بلاد اسلاميه غير عربية قاربت على تغيير موقفها و هناك غيرهم
المؤامرة محكمة ،و الرئيس الأمريكي شخصية جادة في قرارته و لا يتراجع و خاصة أنه وجد من يؤيده من داخل إدارته بل أن موقفه و قراره  يرضي الكثيرون من أصحاب السادة في اللوبي اليهودي المسيطر على القرار الأمريكي

لذا لم يكن فشل لمشروع القرار المصري داخل اروقة الامم المتحدة
بل فشل في ضمير الانسانيه التي جعلت دولة واحدة تتحكم في العالم
الامر حسم و كل السياسون يعلمون هذا
لذا من وجهة نظري
تخلص مدينة القدس من التبعيه و تحررها من اسرائيل عن طريق خضوعها لادارة اسلاميه مسيحيه يهوديه يشرف عليها اليونسكو تحت رعاية رجال الدين و ليس رجال السياسه ،هذا هو الحل الوحيد لأجل الحفاظ على الهوية العربية و الاسلامية لمقدساتنا .

القرار الامريكي سوف يسرع من عمليات الهدم و الاعتداء على الأقصى و هذا لإعلان الامبراطورية الاسرائيليه التي طالما كتبنا عنها و عن حلمهم . لقد سعت اسرائيل و حلفاؤها في العالم لتحقيق جميع أهدافها بما فيها وعد بلفورد ثم الحروب و الاحتلال الاسرائيلي ثم تدمير الشعوب العربية على كافة المستويات نهاية بثورات الربيع العربي و تمزق العرب و محاربة الشعوب لنفسها .

لقد صنعوا كل شيء بذكاء عظيم لتدمير العرب و إضعافهم حتى يكونوا هم الأقوى و الأكثر هيمنة و بالتالي يحققوا ما خططوا له من مئات السنين

و لذا استرداد القدس من اياديهم اليوم اصبح أمرا صعبا جدا و لم يعد أمامنا سوى التفكيرإلا في الحل البديل !

الحل البديل سيكون في سياق الضغط الدولي للمطالبة  بتحرير القدس من تبعية اسرائيل و إخضاعها لتبعية ثقافيه دينيه تحافظ على هويتها الاثريه المعرفية و كذلك حفظا لمقدسات كل دين  .

على أن تكون القدس مدينة عالمية تحت رعاية بلاد العالم كله .
بهذا سوف تنجوا المدينة المقدسة  من ملف الاغتصاب الصهيوني و من فكرة تدمير المقدسات و ان نضع حائط صد أمام أية قرارات من شأنها  أن تضيع مقدساتنا و تراثنا الديني و العربي الفريد .

إنما أحذر ما كشفه الموقف الأخير من فشل القرار المصري بالأمم المتحدة يعني أن السياسة لوحدها لن تقوى أن تغير الواقع  بشيء  
و عليه فلابد من التفكير بطرق مختلفه
فإذا كان و مازال الاسرائيليون يعتمدون على واقع العرب المرير
بما أننا أصبحنا افواه بلا افعال
و بتنا نحن العرب ملمحة من الأمور المصطنعة الكاذبه
و الشعوب تضج بالالم و المعاناة من الفقر و اليأس
لذلك رجاء أيها العرب و المسلمين ان تعدوا انفسكم الى السيناريو الاخطر
كم حذرنا منه هنا و في اعمالنا لكن أين انا اليوم و أين ما حاولت ان انشره وعيا بينكم
ان الالم و الأنين اللذان يخلدان أسطورة من الحنين لواقع مختلف مازال مستمرا !


سأعيد كلامي حول القدس كنت اتمنى لو اليونسكو يترأسها مصريا اليوم ربما استطعنا أن نخرج  بقرار يخدمنا
لكن هذا ما حصدناه من الخيانه و الايادي الخبيثه

مع هذا الأمل موجود في الله رب العالمين

ربما إرادة الله أن نصدم بقوة حتى تتوحد كلمة المسلمين و الى ان يتحقق هذا الحلم ،ستظل القدس عربيه فلسطينيه رغم كل الادعاءات الإسرائيلية و الاعتداءات السافرة على الفلسطينين .


ستظل فلسطين العربية هي صاحبة كل الارض
و الحق مع بقاء و وجود الشعب الفلسطيني
لن يستطيع الشر أن يغير التاريخ
و لن يظل منتصرا للابد
وعدا حق هذا قول الرب
في التوراة و الإنجيل و القران
و الله سينصر الصالحين
و لو كُان أهل الشر الاكثر مالاً و ولداً
تحيا فلسطين للابد تحيا القدس
يحيا صلاح الدين الأيوبي
يحيا الحق


بقلم : عبير المعداوي

 

خصلات ملونة
قصة قصيرة
بقلم :عبير المعداوي


بيني و بين المرآة حديث قالت اشتقت أن أقراء لك شيء مختلف
نظرت لساعتي وجدت أن الحياة بِنَا تقدمت و عبتُ على الرحيل باكراً
لكنها تركت زهرة جافة تحطمت عروشها و مع هذا تفخر ببقايا رحيقها!
حينها ابتسمت للمرآة و دعوتها أن تسجل
ما قد تبقى لنا من خصلات ملونة.

تمت
عبير المعداوي

 

بقلم الروائية و الكاتبة |عبير المعداوي

حلم 5

المهمشون أصحاب الحياة الحقيقيون

 

عشة صغيرة من صفيح ..أكلها الصدأ ..وهشمتها الأيام ..وبعثرت حوائطها الرياح ..

رقدت الست سميحة فى ثوبها القديم الممزق وأخاديد الزمان تُعلم على وجهها ويداها  ، تقبع فى حالها  أمام عشتها مطبقة الأنفاس صامتة الحواس ..

العشة من الداخل ليس بها أثاث ...إكتفت صاحبتها بفراش لجلد الماعز ووسادة من القش ..وبجوارها دلوٍ عميق تدخر فيه المياه التى تأتى بها من صنوبر يبعد عنها 2 كيلو تقطعهم يوميا لكي تجلب لها بعض الماء تشرب منه وتستحم وتطبخ لنفسها .. على الحائط تعلق لمبة تُشعل من الجاز ...وبعض الشموع متناثرة هنا وهناك ..لعدم وجود الكهرباء.

ومنضدة متهالكة من الخشب العفن وضعت فوقه بوتجاز صغير وبعض الأدوات المنزلية قد عفى على إستخدامها الزمن من بعيد ..

إقتربت من الست سميحة وكانت فى أوائل الستينات من عمرها لكن من راها يظنها فوق المئة وقلت لها:

" الحياة صعبة"

نظرت لي بطيبة وقالت:

" الحمد لله يبقى الستر "

قلت :" كيف نعيش مع الحشرات والحيوانات الضارة فى حي عشوائي ليس به كهرباء ولا مياه ولا ..."

قطعت الكلمة الأخيرة لم أحبذ فكرة تشويه حياة السيدة أكثر من اللازم  فتنهدت وقالت بسماحة :

" أنا أعيش بخمسين جنيه فى الشهر وعلاجى أكثر من خمسة مائة جنيه ...لا أتمنى أكثر من  أن الحكومة تعطينى إياه بالمجان"

نظرت لها مليا فغارت على عينيها الدموع ففهمت ما تود قوله ..هممت بمساعدتها رفضت وهمست :

" نحن فقراء ولكننا لا نقبل الإحسان ..وإن كان على أحد أن يحسن إلينا ..أكيد ستكون مصر ... "

نظرت للسماء فإذ بعينى تقع من بعيد على قصر فخم لأحد الأثرياء من الفاسدين الذى لو تبرع بوجبة عشاء ربما حلَّ مشاكل مئة أسرة ..فرفعت عينى لله وقلت فى نفسي:

" لله فى أمره حكم !"

 

أعزائي ... قصتى اليوم ليست حدوتة قبل النوم ولكنها قصة  واقعية لملايين الناس ممن يعيشون فى ظروف انسانية صعبه ..أنا أتحدث عن أهلنا من سكان الأحياء العشوائية من إفترض النظام الماضى أنهم ليس بشرا بل فئران ليس لهم الحق فى حياة انسانية بشرية ، لذا ألقى بهم فى الأحراش مع الحيوانات الضارية المفترسة والحشرات والمجاري ..أنا أحلم بأن يتكاتف مصريون الداخل والخارج مع أجهزة الدولة فى القضاء على العشوئيات  و مساعدة هؤلاء المصريين الذين يعيشون فى أسواء ظروف انسانية يمكن أن يتحملها بشر..15 مليون مصري عشوائي جاء قدره أن يكون فقيرا معدوما يعيش تحت خط الفقر .

أحلم أن أرى هؤلاء من المميزون الذين تضعهم الدولة فى  أولى أهدافها و التزامتها وواجبتها فى المرحلة المقبلة.. أتمنى أن أرى مشاريع الإسكان الآدمي والصحة والتعليم والثقافة وكافة محاور الحياة الآدمية التى يعيش عليها الانسان ...أحلم أن نعيد حق هؤلاء المصريون ونطلب منعهم الغفران لإهمالنا لهم كل هذه السنين دون أن ننظر لمعاناتهم أو نذهب لمساعدتهم وإنقاذهم من الموت.

 --------

حلم كتب و نشر  سابقا يوم 7 ابريل 2011

-------

نبذة عن المؤلف:


عبير المعداوي روائية و كاتبة و مفكرة سياسية تعمل رئيس تحرير طبعات كاسل جورنال المتنوعة للتواصل معها عبر صفحتها الرسميه على الفيسبوك

الصفحة الرسمية للروائية الكاتبة عبير المعداوي 

 

 

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية