آسيا

كتب|كريستيان ميجان

 

ذكرت صحيفة اسرائيلية  يديعوت أحرنوت أن دولة الهند الحليف الاستراتيجي لدولة إسرائيل قد قدمت طلبا رسميا لاسرائيل تبلغها فيه بإلغاء صفقة صواريخ مضادة  للدروع 

و قالت الصحيفة أن الصفقة كانت بقيمة نصف مليار دولار و كانت إسرائيل في طريقها لتنفيذها بعد إبرام العقود في نيسان/أبريل الماضي،  حيث وقع الجانبان الهندي و الإسرائيلي على اتفاقية عسكرية، تبلغ قيمتها حوالي ملياري دولار، تضمن تزويد الهند على مدى عدة سنوات، بصواريخ متوسطة المدى جو-أرض، ومنصات إطلاق وتكنولوجيا اتصالات

حيث تعتبر الهند مستوردا هاما من اسرائيل لصفقات السلاح

و قالت الصحيفة ان سبب الغاء الهند للصفقة هو نزاع سياسي داخل الهند بين الاطراف  دون ان تذكر اية تفاصيل بشأن تاثير اللوبي الاسلامي على الحكومة الهندية بالغاء تلك الصفقات مع دولة اسرائيل

وكانت شركة رفائيل الإسرائيلية للأسلحة، الثلاثاء، بأن الحكومة الهندية، أبلغتها بشكل رسمي، إلغاء صفقة ضخمة كانت ستبرم بين الطرفين، بقيمة نصف مليار دولار

وياتي الغاء الصفقة قبل ايام من زيارة نتنياهو للهند  في زيارة تستغرق اربعة ايام وفق ما ذكرته الصحيفة الاسرائيلية و كذلك من جانبها قالت وزارة الدفاع الهندية 

وزارة الدفاع الهندية، أعلنت الثلاثاء، في بيان نقلته صحيفة "إيكونوميك تايمز" الهندية موافقة الحكومة على شراء صواريخ من شركة "رافائيل أدفانس دفينس سيستمز ليمتد" الإسرائيلية بتكلفة تصل إلى حوالي 72 مليون دولار أمريكي.

 

 

Published in آسيا

كتب / عبير المعداوي

خلال هذه الأيام تستعد الصين لفتح قمة بريكس (3 سبتمبر / أيلول إلى 5 سبتمبر / أيلول) تحت اهتمام دولي كبير وتوقعات بحدوث اختلاف في وجهة نظرية تأثيرها على المشاكل الاقتصادية الكبرى في جميع أنحاء العالم.
وستستضيف الصين قمة بريكس التاسعة في شيامن في 3 و 4 و 5 سبتمبر 2017. وبحضور رؤساء دول من أكثر من 18 بلدا كضيوف.

البريكس  ،اتفاقية  تجمع معظم البلدان النامية التي لديها بالفعل نمو اقتصادي قوي ومستقر مع شركائها الخمسة البرازيل وروسيا والهند الصين وجنوب أفريقيا؛ تستعد لتنظيمها على نطاق واسع مع المزيد من البلدان التي تتقاسم نفس لغة النمو الاقتصادي.
ولا يشمل هذا المصطلح بلدان مثل كوريا الجنوبية والمكسيك وتركيا التي أنشئت فيما بعد أسماء مختصرة وجمعيات جماعية أخرى.
لكن القمة التاسعة من عام 2017 ستتوسع على نطاق واسع مع وجود مصر التي حصلت على دعوة من الصين للمشاركة في هذه القمة، في إطار الاهتمام بأن مصر ستنضم إلى مجموعة دول البريكس لاحقا سوف يطلق عليها بريكس بلس،باعتبار مصر  واحدة من البلدان الواعدة بالنمو الاقتصادي المستقر . وتتطلع بلدان أخرى أيضا إلى الانضمام إلى هذا المجموعه.


ولكن قبل الانتقال إلى أخبار بريكس، فمن الجيد أن تدرس معرفتك ومعرفة المزيد من المعلومات حول هذه القمة الاقتصادية التي تجمع البرازيل وروسيا والهند والصين جنوب أفريقيا. ثم نعرف سبب أهمية هذه القمة الاقتصادية بريكس  حتى أن العالم كله مهتم الآن لمتابعة أخبارها خاصة أكبر الحكومات في جميع أنحاء العالم.

مجموعة البريكس:


تم تشكيل منتدى بريكس، وهو منظمة دولية مستقلة تشجع التعاون التجاري والسياسي والثقافي بين دول البريكس، في عام 2011.
و هو اختصار لرابطة من خمسة اقتصادات وطنية ناشئة رئيسية هي: البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.

في الأصل تم تجميع الأربعة الأولى على أنها "بريك" (أو "بريكس")، قبل تحرك جنوب أفريقيا في عام 2010. و انضمامها لأعضاء بريكس المؤسسين و كلها البلدان النامية الرائدة أو حديثة التصنيع، ولكن تتميز باستقرار اقتصادهم  بشكل  كبير، و ينتمون للاقتصاديات المتنامية والتأثير الكبير على الشؤون الإقليمية؛

و مت المعروف ان الخمسة أعضاء هم أعضاء في G-20. منذ عام 2009، حيث اجتمعت دول البريكس سنويا في قمم رسمية.

واعتبارا من عام 2015، تمثل دول البريكس الخمسة أكثر من 3.6 مليار شخص، أو حوالي 40٪ من سكان العالم؛
فإن جميع الأعضاء الخمسة هم في أعلى 25 بلدا من حيث عدد السكان، وأربعة في البلدان العشر الأولى.

وتملك الدول الخمس مجتمعة ناتج محلي إجمالي يبلغ 16.6 تريليون دولار أمريكي، أي ما يعادل نحو 22 في المائة من الناتج العالمي الإجمالي، ) من حوالي 37 تريليون دولار أمريكي وتقدر بحوالي 4 تريليون دولار أمريكي من الاحتياطيات الأجنبية المشتركة.


وعموما، من المتوقع أن توسع دول البريكس بنسبة 4.6٪ في عام 2016، من نمو مقداره 3.9٪ في عام 2015. ويتوقع البنك الدولي أن ينمو معدل نمو بريكس إلى 5.3٪ في عام 2017.

وقد تلقت مجموعة البريكس كلا من الثناء والنقد من العديد من المعلقين.

العلاقات بين دول البريكس قد أجريت أساسا على أساس عدم التدخل والمساواة والمنفعة المتبادلة.

البريكس و توقعات هامة نحو التنمية:

 

تم تشكيل منتدى بريكس، وهو منظمة دولية مستقلة تشجع التعاون التجاري والسياسي والثقافي بين دول البريكس، في عام 2011. وفي يونيو 2012، تعهدت دول البريكس بتقديم 75 مليار دولار لتعزيز قوة الإقراض لصندوق النقد الدولي.

ومع ذلك، كان هذا القرض مشروطا بإصلاحات تصويت صندوق النقد الدولي. وفي أواخر مارس / آذار 2013، وخلال قمة بريكس الخامسة في ديربان بجنوب أفريقيا، وافقت الدول الأعضاء على إنشاء مؤسسة مالية عالمية تنوي منافسة صندوق النقد الدولي والبنك الدولي الذي يهيمن عليه الغرب ، وبعد مؤتمر القمة، ذكرت بريكس أنها تعتزم وضع الصيغة النهائية لترتيبات هذا البنك الجديد للتنمية بحلول عام 2014. ومع ذلك، فإن النزاعات المتعلقة بتقاسم الأعباء والموقع أبطأت الاتفاقات.


وفي اجتماع قادة بريكس في سان بطرسبرغ في أيلول / سبتمبر 2013، التزمت الصين بمبلغ 41 بليون دولار نحو التجمع؛ والبرازيل والهند وروسيا 18 مليار دولار لكل منهما؛ وجنوب أفريقيا 5 مليارات دولار. وقال مسؤول فى شركة بريكس ان الصين، التى تمتلك اكبر احتياطى النقد الاجنبى فى العالم، وستساهم فى الجزء الاكبر من تجمع العملات، تريد دورا اداريا اكبر. كما تريد الصين أن تكون موقع الاحتياطي. وقال مسئول برازيلى "ان البرازيل والهند تريدان تقاسم رأس المال المبدئى على قدم المساواة، ونحن نعلم ان الصين تريد المزيد".

"في 11 تشرين الأول / أكتوبر 2013، قال وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف إن قرارا بإنشاء صندوق بقيمة 100 مليار دولار مخصص لأسواق العملات الثابتة سيأخذ في أوائل عام 2014.

أما البرازيلية وزيرة المالية، غيدو مانتيغا قالت أن الصندوق سيتم إنشاؤه بحلول مارس 2014. ومع ذلك، بحلول أبريل 2014، لم يتم بعد إنشاء تجمع احتياطي العملات ومصرف التنمية، وتاريخ إعادة جدولتها إلى عام 2015. سائق واحد لتطوير بريكس البنك هو أن المؤسسات القائمة تستفيد في المقام الأول الشركات خارج بريكس، والأهمية السياسية ملحوظ لأنه يسمح للدول الأعضاء في بريكس "لتعزيز مصالحهم في الخارج ...

ويمكن تسليط الضوء على مواقف تعزيز البلدان التي يتم تجاهلها في كثير من الأحيان من قبل رأيهم المتقدمة زملائه الأمريكيين والأوروبيين ".


وفي آذار / مارس 2014، أصدر وزراء خارجية بلدان البريكس، في اجتماع عقد على هامش مؤتمر قمة الأمن النووي في لاهاي، بيانا جاء فيه "لاحظ بقلق البيان الإعلامي الأخير بشأن قمة مجموعة العشرين المقبلة المزمع عقدها في بريسبان في تشرين الثاني / نوفمبر 2014. إن حفظ مجموعة العشرين ينتمي إلى جميع الدول الأعضاء على قدم المساواة، ولا يمكن لأي دولة عضو أن تحدد من جانب واحد طابعها وطابعها ".

وفي ضوء التوترات المحيطة بأزمة قرم 2014، أشار الوزراء إلى أن "تصعيد اللغة العدائية والعقوبات والعقوبات المضادة والقوة لا يسهم في إيجاد حل مستدام وسلمي، وفقا للقانون الدولي، بما في ذلك المبادئ والمقاصد من ميثاق الامم المتحدة ".

وجاء ذلك ردا على تصريح وزير الخارجية الاسترالي جولي بيشوب الذي قال في وقت سابق ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يمنع من حضور قمة مجموعة العشرين في قمة بريسبان.
في يوليو 2014، ادعى محافظ البنك المركزي الروسي، إلفيرا نابيولينا، أن "شركاء بريكس إنشاء نظام مقايضات متعددة الأطراف من شأنها أن تسمح لنقل الموارد إلى بلد أو آخر، إذا لزم الأمر" في مقال خلص إلى أن "إذا استمر الاتجاه الحالي، سيتم قريبا التخلي عن الدولار من قبل معظم الاقتصادات العالمية الهامة وسيتم طرده من التمويل التجاري العالمي.


في عطلة نهاية الأسبوع من 13 يوليو 2014 عندما عقدت المباراة النهائية لكأس العالم، وقبل قمة بريكس فورتاليزا، التقى بوتين نظيره ديلما روسيف لمناقشة بنك التنمية بريكس، والتوقيع على بعض الاتفاقات الثنائية الأخرى على الدفاع الجوي، والغاز والتعليم.

وقال روسيف إن دول البريكس "هي من بين أكبر الدول في العالم ولا يمكنها أن تحمي نفسها في منتصف القرن الحادي والعشرين بأي نوع من التبعية". وأعقب قمة فورتاليزا اجتماع بريكس مع اتحاد أمريكا الجنوبية رئيس بنك الأمم المتحدة في برازيليا، حيث تم إدخال بنك التنمية والصندوق النقدي.وسوف يكون لدى بنك التنمية 50 مليار دولار أمريكي مع مساهمة كل بلد 10 مليارات دولار أمريكي، في حين أن الصندوق النقدي سيكون 100 مليار دولار أمريكي تحت تصرفه.


في 15 يوليو، في اليوم الأول من قمة بريكس السادسة في فورتاليزا، البرازيل، وقعت مجموعة الاقتصادات الناشئة وثيقة طال انتظارها لإنشاء بنك التنمية الجديد 100 مليار دولار أمريكي (المعروف سابقا باسم "بنك التنمية بريكس") و ومجموع العملات الاحتياطية بقيمة أكثر من 100 مليار دولار أمريكي. ووقعت أيضا وثائق بشأن التعاون بين وكالات ائتمانات التصدير في بريكس واتفاق تعاون بشأن الابتكار.


وفي نهاية أكتوبر / تشرين الأول 2014، خفضت البرازيل حصتها من الحكومة الأمريكية إلى 261.7 مليار دولار أمريكي؛ الهند، 77.5 مليار دولار أمريكي؛ الصين، 1.25 تريليون دولار أمريكي؛ جنوب أفريقيا، 10.3 مليار دولار أمريكي.


في مارس 2015، ذكر مورغان ستانلي أن الهند وإندونيسيا قد هربا من "الخمسة الهشة" (الأسواق الرئيسية الخمسة الرئيسية ذات العملات الأكثر هشاشة) من خلال إجراء إصلاحات اقتصادية. في السابق، في أغسطس 2013، صنف مورجان ستانلي الهند وإندونيسيا، جنبا إلى جنب مع البرازيل وتركيا وجنوب أفريقيا، باعتبارها "الخمسة الهشة" بسبب عملاتهم الضعيفة. ولكن منذ ذلك الحين، قامت الهند وإندونيسيا بإصلاح اقتصاداتها، واستكملت 85٪ و 65٪ من التعديلات اللازمة على التوالي، في حين أن البرازيل حققت 15٪ فقط، وتركيا 10٪ فقط، وجنوب أفريقيا أقل من ذلك.
وبعد قمة عام 2015، عقد وزراء الاتصالات المعنيين، بناء على اقتراح روسي، قمة أولى لوزاراتهم في موسكو في أكتوبر / تشرين الأول، حيث اقترح نيكولاي نيكيفوروف، وزير الدولة المضيفة، مبادرة لزيادة تشديد قطاعات تكنولوجيا المعلومات، وتحدي احتكار الولايات المتحدة في هذا القطاع.


ومنذ عام 2012، كانت مجموعة بلدان البريكس تخطط لتخطيط شبكة كبلات لاتصالات الغواصة الضوئية من الألياف البصرية لنقل الاتصالات بين بلدان البريكس المعروفة باسم كابل بريكس. وكان الدافع وراء المشروع هو تجسس وكالة الأمن القومي على جميع الاتصالات التي تتدفق عبر الولايات المتحدة.

الصادر

ويكيبيديا

الصندوق الدولي

وكالة الأخبار الصينيه

Published in ملفات حصرية
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…