دمشق

تم ضبط حوالي 400 مسلح من داعش وهم يحاولون الفرار من آخر مدينة وقعت تحت احتلال التنظيم الإرهابي شرق سوريا ، وفقا لتصريحات القوات الديمقراطية السورية التي تدعمها الولايات المتحدة الامريكية و من يحاصرون  المنطقة.

قال مقاتل تابع القوات الديمقراطية السورية  بانهم الان  يحاصرون  مقاتلي داعش و المتحصنين في جيب باغوز القريب من الحدود العراقية و و أكد أن  أعدادا  كبيرة من التنظيم استسلموا  لهم هذا الأسبوع بعد هجوم عنيف على مخابئهم  يومي السبت والأحد ، و مع هذا يبقى  الكثير منهم   في الداخل.

وقد أبطلت  القوات الديمقراطية السورية المدعومة من الولايات المتحدة هجومها للسماح لآلاف المدنيين بمغادرة منطقة باغوز ، حيث تواصل  النزوح الجماعي و الذي بدأ عندما أعلنت أنها هذه المليشيات تشن معركة نهائية على المنطقة كآخر نقطة يستولي عليها الارهابين من تنظيم داعش في سوريا و هذا  في فبراير

وكان عدد الأشخاص الذين لا يزالون في مدينة باغوز أكثر بكثير مما توقعته قوات الدفاع الذاتى ، حسبما ذكر البيان ، وأرادوا منهم جميعا أن يغادروا قبل أن يقتحموا المنطقة أو يجبروا داعش على الاستسلام هناك.

هناك عدد كبير من المقاتلين لداعش في الداخل ولا يريدون الاستسلام ".

كان سقوط باغوز بمثابة نهاية حكم تنظيم "الخلافة" الذي أعلنته داعش في عام 2014 على أرض مأهولة بالسكان  في سوريا على الرغم من أن بعض المقاتلين ما زالوا يختبئون في الصحاري النائية أو الذين دخلوا تحت الأرض لشن تمرد من العصابات.

وقال مراقب الحرب ، المرصد السوري لحقوق الإنسان ، إن هناك استعدادات في شرق سوريا للإعلان عن انتهاء داعش هناك. الا ان الكولونيل شون ريان ، المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يدعم قوات الدفاع الذاتي ، قال ان القوة الدولية "تعلمت عدم وضع اي جدول زمني حول المعركة الاخيرة".

كانت الضربات الجوية العسكرية السورية ضد المقاتلين الجهاديين إلى الغرب ، في الصحراء الوسطى في البلاد ، بمثابة تذكير بالتحذيرات المستمرة من جانب المسؤولين العرب والغربيين على حد سواء بأن داعش ستظل تشكل تهديدًا أمنيًا خطيرًا.

في الأيام الأخيرة ، استسلم المئات من الارهابين الآخرين ، على الرغم من أنه لم يتضح بعد حقيقة العدد الذي استسلم بالفعل ، حسبما أضاف القائد.

وكان هؤلاء الذين استسلموا من بين أكثر من ألفي شخص غادروا بغداد يوم الأربعاء في أحدث عملية إخلاء تم نقلها بواسطة الشاحنات إلى رقعة من الصحراء حيث يتم استجوابهم وتفتيشهم وإعطائهم الطعام والماء.

وقالت قوات الدفاع الذاتى ان نحو 6500 شخص غادروا المنطقة خلال اليومين السابقين بما في ذلك مئات الرجال. يتوجه معظم الأشخاص الذين تم إجلاؤهم إلى مخيم النزوح في شمال شرق سوريا.

المصدر ؛ رويترز

 

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية