كتبت نديمة حديد

تقدمت شركة "آي إم إم إس" لتجارة النفط بدعوى قضائية ضد "بنك البحر المتوسط" اللبناني في ولاية نيويورك الأمريكية، متهمة إياه بعدم رد وديعة بمليار دولار حين طلبتها الشركة.

وقالت "آي إم إم إس"، المسجلة في بيليز ولها مكاتب في لندن وسنغافورة، في دعواها إنها طلبت من البنك استرداد وديعة بمليار دولار في الثامن من نوفمبر الجاري.

ورد البنك في 12 نوفمبر أنه أنهى جميع التسهيلات الائتمانية للشركة "نظرا للتغير الجوهري المعاكس في الوضع الاقتصادي للبنان والسوق المالية اللبنانية"، ورفض الإفراج عن وديعة المليار دولار، مما دفع الشركة لإقامة الدعوى.

وقال البنك في بيان، إن "وديعة المليار دولار إنما هي وديعة مقيدة بتعليمات ويحل أجلها خلال عامين تقريبا من الآن"، مضيفا أنه اكتشف "مخالفات مادية للاتفاق ومحاولات من جانب الشركة لتوجيه أموال مستحقة لبنك البحر المتوسط في الخارج"، دون أن يخوض في التفاصيل.

والقضية على ما يبدو من باكورة التحديات الرئيسية للقيود التي بدأت البنوك اللبنانية فرضها على التحويلات والسحب مع مكابدتها نقصا في العملات الصعبة ومخاوف من نزوح الأموال.

وأدت الاحتجاجات التي تجتاح لبنان منذ 17 أكتوبر الماضي إلى تنامي الضغوط على النظام المالي في البلاد واشتداد أزمة العملة الصعبة وهو ما دفع البنوك التجارية إلى وضع قيود على السحب بالعملة الأجنبية وعلى جميع التحويلات إلى الخارج تقريبا.

المصدر: "رويترز"

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية