كاسل جورنال

كاسل جورنال

 

كتبت نديمة حديد

لم تستطع رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أن تتمالك نفسها حينما تم توجيه سؤال لها للتعليق على قرار الرئيس دونالد ترامب بتناول عقار "هيدروكسي كلوروكين" ضد الإصابة بفيروس كورونا الجديد من دون أي إشراف طبي.

وقالت نانسي بيلوسي، ردا على سؤال خلال مقابلة لشبكة "سي إن إن" الأميركية: "إنه رئيسنا، وأفضل ألا يأخذ شيئا لم يوافق عليه العلماء، خصوصا لمن هم في فئته العمرية، وفئة الوزن، ولنقل من أولئك الذين يعانون السمنة المفرطة".

ويناهز عمر دونالد ترامب الـ 73 عاما، كما أكدت آخر فحوصات له، في فبراير من العام الماضي، تجاوزه الحد الرسمي لوصفه "بدينا"، مع مؤشر كتلة الجسم بلغ 30.4.

ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يعتبر مؤشر كتلة الجسم للشخص الذي يتجاوز كتلة الـ(40)، سمنة "مفرطة"، والتي يطلق عليها البعض أيضا "السمنة المرضية".

وكان ترامب قد أكد مجددا تناوله لعقار هيدروكسي كلوروكين رغم أنه ليس مصابا بمرض كوفيد-19 ولم يظهر عليه أي عارض من عوارض المرض.

وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض: "أتناوله منذ حوالي أسبوع ونصف، أتناول حبة يوميا"، موضحا أنه في وقت معين سيتوقف عن تناوله، وفقا لما ذكرته صحيفة "الغارديان" البريطانية.

من جهته، وصف زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأميركي، تشاك شومر، تصريحات ترامب حول تناول هيدروكسي كلوروكين بأنها "خطيرة".

وذكر شومر على قناة "إم إس إن بي سي" الإخبارية: "ربما هو لا يتناول هذا العقار، لأن الرئيس يكذب حول العديد من الأمور وبشكل مميز".

وأضاف: "لا أعلم ما إذا كان ترامب يتناول العقار أم لا. ما أعرفه هو أنه يدعي يتناوله، وسواء كان الأمر كذلك أم لا، فهو متهور، متهور، متهور".

وأعرب العديد من الأطباء البارزين عن قلقهم من أن يستنتج الناس، مثل ترامب، أن الدواء فعال أو أنه آمن.

وعلّق رئيس الجمعية الطبية الأميركية، باتريس هاريس بالقول: "لا يوجد دليل على أن الهيدروكسي كلوروكين فعال في علاج أو الوقاية من كوفيد-19"، وأضاف أن "النتائج حتى الآن لا تبشر بالخير".

من جهته قال رئيس قسم الأمراض المعدية في المركز الطبي لجامعة فاندربيلت في ناشفيل، ديفيد أرونوف، إنه لا ينبغي أن يستنتج الأشخاص مثل ترامب أن العقار أثبت نجاعته في العلاج، لأنه ليس كذلك.

المصدر وكالات

 

كتبت نديمة حديد

تتواصل الحرب الكلامية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والصين على خلفية تفشي فيروس كورونا الجديد، ودور منظمة الصحة العالمية في التصدي لهذه الجائحة.

فقد ردت الصين، اليوم الثلاثاء، على اتهامات ترامب لمنظمة الصحة العالمية بأنها تجاهلت تقارير عن انتشار فيروس كورونا الجديد في ووهان بديسمبر 2019، وأن الرئيس الصيني، شي جين بينغ، ضغط على المنظمة لتقول إن الفيروس لا يشكل خطرا على الصحة في العالم.

واتهمت بكين ترامب بالتهرّب من مسؤولياته تجاه منظمة الصحة العالمية، بعدما هدد بالانسحاب من الهيئة الأممية، وأمهلها مدة شهر لإجراء إصلاحات جوهرية وإلا فإنها ستواجه بتجميد التمويل، وتعليق عضوية الولايات المتحدة فيها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان إن ترامب يهدف إلى "تشويه صورة الصين" و"التهرّب من مسؤولياته" المرتبطة بالتزاماته حيال المنظمة، بحسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وكان دونالد ترامب أمهل منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، 30 يوما لإجراء إصلاحات جوهرية، وأوضح في رسالة وجهها إلى المنظمة أنها تجاهلت تقارير عن انتشار فيروس كورونا الجديد في ووهان بأواخر ديسمبر الماضي، وقال إن المنظمة "نشرت معلومات مضللة عن فيروس كورونا، خاصة أنه لا ينتقل بين البشر".

وأكد ترامب أن منظمة الصحة العالمية فشلت في دعوة الصين علانية لفتح تحقيق مستقل بشأن مصدر فيروس كورونا المسبب لوباء كوفيد-19.

وبحسب ترامب فإن الرئيس الصيني ضغط على المنظمة لتقول إن الفيروس لا يشكل خطرا على الصحة في العالم.

يشار إلى أن ترامب دأب، منذ أسابيع، على اتهام "الصحة العالمية" بعدم إصدار تحذير مبكر بما فيه الكفاية بشأن الفيروس والانقياد بصورة عمياء خلف الصين بالتستّر على مدى فداحة الوباء حين ظهر في ووهان.

يشار إلى أن الولايات المتحدة هي أكبر ممول لمنظمة الصحة العالمية، إذ تبلغ قيمة مساهمتها المالية حوالي 450 مليون دولار سنويا.

من جهة أخرى، قالت وزارة الخارجية الصينية، أمس الاثنين، إن من السابق لأوانه الشروع في إجراء تحقيق بشأن أصول وانتشار فيروس كورونا الذي تسبب بوفاة ما يزيد على 300 ألف شخص في مختلف أنحاء العالم، وفقا لرويترز.

وقال المتحدث باسم الوزارة إن الغالبية العظمى من دول العالم تعتقد أن الوباء لم ينته بعد.

المصدر وكالات

 

كتبت نديمة حديد

أظهرت دراسة أجراها الفرع الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، وشملت 45 بلدا، أن الصحة العقلية للمراهقين في القارة، تتدهور منذ العام 2014.

وقالت الدراسة "إن واحدا من كل 4 مراهقين في أوروبا يبلغ عن شعوره بالقلق أو الانفعال أو صعوبة في النوم كل أسبوع"، مشيرة إلى وجود فروق بين الجنسين وفقا للسن والظروف الاجتماعية والاقتصادية.

وبيّنت الدراسة أن حال الذكور كان أفضل من الإناث، إذ أفاد 41 بالمئة منهم بأنهم يشعرون بصحة عقلية جيدة مقارنة بـ33 بالمئة من الفتيات.

وكان المراهقون في أسر منخفضة الدخل، أكثر تبليغا عن مشكلات صحية متعددة في أكثر من ثلث البلدان، حسبما نقلت "فرانس برس".

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، هانز كلوغ: "كيفية استجابتنا لهذه المشكلة المتزايدة سيتردد صداها لأجيال".

وأضاف: "الاستثمار في الشباب، على سبيل المثال، عن طريق ضمان حصولهم على خدمات الصحة العقلية المناسبة لحاجاتهم، سيؤتي ثماره على 3 أصعدة: تحقيق مكاسب صحية واجتماعية واقتصادية للمراهقين اليوم وكبار الغد وأجيال المستقبل".

وتجرى هذه الدراسة التي يطلق عليها "دراسة السلوك الصحي لدى الأولاد في سن الدراسة"، كل 4 سنوات برعاية منظمة الصحة العالمية في أوروبا، وتفحص فيها صحة الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 11 و13 و15 عاما، وسلوكهم.

ومن بين 227441 مراهقا شاركوا في الدراسة، عامي 2017 و2018، تبين أن 35 بالمئة يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي "بشكل كثيف" مع ذروة بلغت 63 بالمئة من الفتيات الإيطاليات البالغات من العمر 15 عاما، مقارنة بـ 12 بالمئة من الألبان في سن 11 عاما.

كذلك أظهرت الدراسة أن التدخين بين الشباب قد انخفض منذ العام 2014 بنسبة 4 نقاط مئوية بين الأولاد في سن 13 عاما، و7 نقاط بين المراهقين في سن 15 عاما.

وفي فئة البالغين 11 عاما، قال 5 بالمئة من الصبيان و2 بالمئة من الفتيات أنهم دخنوا، فيما أقر بهذا الأمر 29 بالمئة من الذكور و27 بالمئة من الإناث في سن 15، كما انخفض استهلاك الكحول بين المراهقين من 38 بالمئة إلى 35 بالمئة.

المصدر سكاي نيوز

 

كتبت نديمة حديد

أعلن رئيس الوزراء الروسي، ميخائيل ميشوستين، أن 27 من أقاليم البلاد أصبحت مستعدة لبدء عملية تدريجية لتخفيف القيود العامة المفروضة على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال ميشوستين، خلال جلسة افتراضية للهيئة العامة للمجلس التنسيقي الخاص بمكافحة فيروس كورونا، اليوم الاثنين: "باتت مجموعة من الأقاليم مستعدة لتخفيف تدريجي لإجراءات العزل وفقا للمؤشرات الموضوعية للمراقبة اليومية. يبلغ هذا العدد بشكل عام 27 إقليما".

وأوضح رئيس الوزراء أن "هذا الأمر أصبح ممكنا لأن مؤشر انتشار الفيروس (Rt) هناك لا يتجاوز في الأيام الأخيرة درجة الواحد".

كما لفت ميشوستين إلى أن أكثر من 50% من الأسرة في المستشفيات المخصصة لاستقبال مرضى فيروس كورونا خالية.

وشدد ميشوستين في كلمته على أنه تم التمكن من وقف ارتفاع مستوى انتشار الإصابات بالفيروس في البلاد، لافتا إلى رصد "ديناميكية إيجابية" في هذا المجال نظرا لزيادة عدد المتعافين.

وسجلت في روسيا، حتى صباح الاثنين، 290678 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، بينها 2722 وفاة و70209 حالات شفاء.

وجرت كلمة ميشوستين في الوقت الذي يواصل فيه رئيس الوزراء تلقي العلاج بعد إصابته بفيروس كورونا، حيث يخضع للعزل الصحي الذاتي منذ 30 أبريل.

المصدر: وكالات روسية

 

كتبت نديمة حديد

قال مستشار الرئيس المصري للصحة والوقاية، محمد عوض تاج الدين، إن فيروس كورونا شرس جدا وعنيد وسريع الانتشار، مؤكدا أن هذه الصفات تعد أحد أسباب زيادة أعداد الإصابة.

وأوضح في مداخلة هاتفية ببرنامج "حضرة المواطن" المذاع على فضائية "الحدث اليوم" مساء الأحد، أن الدولة قد تضطر لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، موضحا أنها قد تضطر لفرض الحظر الشامل في ظل زيادة الإصابات، لأن صحة الإنسان هي الأولوية.

ولفت إلى أن الحل الوقائي لتجنب العدوى والقضاء على "كابوس" كورونا هو الالتزام بالإجراءات الوقائية.

وذكر أن زيادة إصابات فيروس كورونا متوقعة، وأنه يجب على المواطنين التباعد ومنع التجمعات وإلزام كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة بالبقاء في المنازل وعدم الخروج.

وكانت قد أعلنت وزارة الصحة المصرية، أمس الأحد، أنه تم تسجيل 436 حالة إصابة جديدة بالفيروس ثبتت إيجابية تحاليلها معمليا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتة إلى وفاة 11 حالة جديدة، وهي نسبة الإصابة الأعلى منذ ظهور الفيروس في مصر.

المصدر: وسائل إعلام مصرية

 

كتبت نديمة حديد

أعلنت شركة Moderna الأمريكية أن تجارب المرحلة المبكرة للقاح مضاد لفيروس كورونا أظهرت إنتاج أجسام مضادة لمرض "كوفيد-19" لدى جميع المشاركين الـ 45.

وتلقى المشاركون في الدراسة جرعتين من اللقاح المحتمل عن طريق الحقن العضلي في الجزء العلوي من الذراع بفارق 28 يوما تقريبا، وحصل كل مشارك على جرعات 25 ميكروغراما، أو 100 ميكروغرام أو 250 ميكروغراما.

وبعد أسبوعين من الجرعة الثانية، كانت مستويات الأجسام المضادة في مجموعة 25 ميكروغراما ضمن المستويات التي شوهدت بشكل عام في عينات دم الأشخاص الذين تعافوا من المرض، فيما كانت الأجسام المضادة في مجموعة الـ 100 ميكروغرام تحتوي على أجسام مضادة "تجاوزت بشكل كبير المستويات" في أجسام المرضى الذين تماثلوا للشفاء.

وقالت الشركة إن اللقاح أنتج أيضا أجساما مضادة لتحييد "كوفيد-19" عند ثمانية مشاركين على الأقل.

ولقاح mRNA-1273 الذي تنتجه شركة Moderna أول لقاح أمريكي يخضع لتجارب سريرية بهدف علاج كورونا.

المصدر: وكالات

 

كتبت نديمة حديد

كشفت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن دراسة بدأت للتحقيق في قدرة لصقات النيكوتين على مكافحة فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أن طرح الفكرة أطباء في مستشفى في ويلز.

وقررت فرنسا الأسبوع الماضي منع تخزين منتجات النيكوتين، بعد أن أبدى وزير الصحة اهتماما بدراسة فرنسية أشارت إلى أن المدخنين قد يكونون أقل عرضة لخطر الإصابة بالفيروس.

هذا ويناقش الأطباء في ويلز، الذين نشروا اقتراحاتهم الخاصة في يناير الماضي حول استخدام النيكوتين في علاج الفيروسات التاجية، إمكانية إجراء تجربة رسمية.

وقال جوناثان ديفيز، جراح الإصابات في مستشفى رويال غلامورغان "لقد رأينا الوباء القادم من الصين ثم القصص المروعة من إيطاليا، لذلك كنا نجري أبحاثنا الخاصة وننظر في أكبر عدد ممكن من الأوراق".

وتم بشكل روتيني إعطاء لصاقات النيكوتين للمرضى الذين يعانون من الفيروس التاجي والذين كانوا مدخنين.

ونُشرت نتيجة هذه الأبحاث في المجلة الطبية البريطانية. وتحدثت عن أن حالات المدخنين تزداد سوء خلال إصابتهم بالمرض، نتيجة تراجع نسبة النيكوتين في الدم، وهو ما يستدعي استخدام المنشطات التي تمدهم بالنيكوتين.

المقترح الذي قدمه ديفيس وزملاؤه فتح المجال لمحادثات مع البروفيسبور غوديت هول، من جامعة كارديف، التي تعهدت بدورها بالتواصل مع هيئات لتمويل تجربة النيكوتين كعلاج لفيروس كورونا، مشيرة إلى أن الفكرة مثيرة للاهتمام، رغم صعوبة إثبات جدواها.

وقالت إن إجراء هذه التجاربة قد يكون مربكا، إلا أنه يجب العمل على كل الأفكار الجديدة للتصدي لهذه الأزمة.

وكانت الأبحاث في أحد المستشفيات الكبرى في العاصمة الفرنسية باريس، قد أشارت إلى وجود مادة في التبغ، من المحتمل أن تكون هي النيكوتين، تحول دون إصابة المدخنين بفيروس كورونا.

ومن المنتظر الحصول على موافقة السلطات الصحية للبدء في التجارب السريرية للصقات النيكوتين لتقصي دورها في محاربة الفيروس، إن صحت الفكرة.

المصدر وكالات

الصفحة 10 من 340

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية