كاسل جورنال

كاسل جورنال

 

تحرير /أيمن بحر

علّق مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الليبي العميد خالد المحجوب في مقابلة اليوم السبت على الاتفاق الجديد الذي أبرمته تركيا مع حكومة فايز السراج معتبرا أنه يمثل إملاءات إرادة طرف على طرف آخر مؤكدا استعداد الجيش للتصدي لقوات أنقرة والميليشيات الموالية لها وقال العميد خالد المحجوب: ما يحدث الآن هو أن هناك طرف يملي إرادته على طرف آخر، ينفذ ما يريده الطرف الأول وكانت تركيا قد اتفقت مع رئيس حكومة طرابلس الليبية فايز السراج على إنشاء مراكز تدريب جديدة للميليشيات غربي ليبيا وذلك عقب زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي أكار وعدد من كبار المسؤولين العسكريين إلى طرابلس الجمعة.وقالت حكومة السراج إن زيارة الوفد التركي تأتي في إطار الاتفاق الأمني والعسكري الذي أبرم مع أنقرة العام الماضي لكن المحجوب رأى أن الاتفاق الجديد الذي ينص أحد بنوده على حماية حكومة السراج يمثل محاولة من تركيا وتنظيم الإخوان الموالي لها لتحقيق مآربهم.وأضاف أن تركيا تسعى لرفع سقف المطالب وتحقيق أكبر وجود ممكن داخل ليبيا، خصوصا في المنطقة الغربية من خلال اتفاقيات على قواعد تضفي عليه الشرعية، واستخدام كل ذلك في انطلاق المفاوضات بشأن ليبيا وأكد المحجوب أن كل هذه الحجج لن تنطلي على أحد وفي الوقت نفسه، أكد مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الليبي، على أن أنقرة ترمي أيضا من وراء هذا الاتفاق، إلى حشد الاستعدادات لمعركة كبيرة في المنطقة الغربية في ليبيا، التي تتمركز فيها قوات من الجيش الوطني لا سيما منطقة سرت المعلنة من جانب الجيش ومصر خطا أحمر

وشدد المحجوب على استعداد الجيش الوطني الليبي لمواجهة الأطماع التركية وإلى جانبه الشعب الليبي الذي أصبح يدرك أن تركيا تقوم بغزو بلادهم بشكل مباشر وبشأن مقترح إنشاء حرس وطني جديد في ليبيا قال المحجوب إن استيعاب الميليشيات ضمن ما يسمى بـالحرس الوطني ليس سوى محاولة إعادة تدوير يقوم بها تنظيم الإخوان لتجاوز الجيش الذي يكنون له عداء تاريخيا، كونه وقف ضد مخططاتهم

وجاءت زيارة الوفد التركي والاتفاق الذي أبرمه خلال الزيارة بالتزامن مع تكثيف الجهود الدولية من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة في ليبيا ليبدو أن أنقرة تسعى إلى إطالة أمد الصراع في البلد العربي، ونسف المساعي الدولية.وقبل زيارة أكار وصل رئيس قائد القوات البحرية التركية إلى طرابلس في خطوة رأى فيها ليبيون محاولات من طرف أنقرة لإيجاد موطئ قدم في شمال إفريقيا والسيطرة على مقدرات الشعب الليبي.

تحرير /أيمن بحر

 

شاركت طائرة برمائية روسية من طراز Be-200، في إخماد حريق في مصنع ألعاب نارية في ولاية صقاريا بتركيا.

وقال فيزولي مولاييف، عضو مجلس مدراء شركة СМС Savunma Sanayi، المشرفة على تشغيل الطائرات البرمائية: "شاركت طائرة Be-200 في إطفاء حريق كبير في مصنع للألعاب النارية، وهو حدث نال الاهتمام والمتابعة في كل تركيا. وتم إخماد الحريق بنجاح، ولكن للأسف كانت هناك إصابات".

في وقت سابق، وصلت طائرتان برمائيتان من طراز Be-200 إلى تركيا للمساعدة في إطفاء حرائق الغابات.

وتقوم بقيادة الطائرتين، أطقم روسية وستبقى الطائرتان لمدة أربعة أشهر في الخدمة، بالقرب من أنطاليا وإزمير وبودروم.

وأعلن مولاييف، أن تركيا تفكر في شراء طائرات الإطفاء الروسية التي تقوم حاليا باستئجارها.

المصدر: نوفوستي

تحرير...نديمة حديد

 

قال نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف، إن الزعم بأن اختبار روسيا لبعض الأسلحة الواعدة، قد يتسبب في زيادة الخلفية الإشعاعية فوق شمال أوروبا، لا أساس له من الصحة على الإطلاق.

وأضاف ريابكوف، في مجال تعليقه على أنباء تفيد بأنه تم تسجيل زيادة طفيفة في تركيز النظائر المشعة في الغلاف الجوي فوق أراضي شمال أوروبا: "بالطبع، لفتت انتباهي هذه المواد، لكني أريد أن أقول إن هذه ليست الحالة الأولى وليست الأخيرة. سنرى المزيد من هذه المواد في المستقبل، لأن الجانب الأمريكي سيواصل عمليات الضخ الإعلامي، المتعلق بعملنا المستمر في تطوير أنظمة الردع النووية الواعدة".

وتابع ريابكوف، معلقا على بعض تقارير وسائل الإعلام الغربية التي تزعم بأن سبب زيادة مستوى الإشعاع قد يكمن في اختبار الأسلحة الروسية "بوسيدون" و"بوروفيسنك": "بالطبع أرفض رفضا قاطعا، هذا الربط عديم الأساس. هذا عنصر من عناصر الدعاية وعنصر في الجهود الأمريكية لنشر الشكوك خاصة بين الأوروبيين بشأن ما يحدث".

المصدر: نوفوستي

تحرير...نديمة حديد

 

عشرات الدبلوماسيين الأمريكيين مع أسرهم يغادرون السعودية نهاية هذا الأسبوع وسط ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا في المملكة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين مطلعين، أنه من المخطط أن يسافر الدبلوماسيون برحلة عودة إلى الوطن اليوم السبت بعد أن وافقت وزارة الخارجية الأسبوع الماضي على المغادرة الطوعية للموظفين غير الأساسيين في السفارة.

وأضاف مسؤولون أنه من المتوقع أن يغادر مزيد من الدبلوماسيين السعودية في الأسابيع المقبلة.

ووفقا للمسؤولين فإن ما لا يقل عن 30 موظفا في السفارة الأمريكية في الرياض، معظمهم من غير الأمريكيين، مصابون بالعدوى، على الرغم من أنهم عملوا في الغالب من المنزل منذ مارس.

وفي يونيو توفي سائق للسفارة بسبب الفيروس، وفي وقت لاحق حرم أحد أفراد عائلة دبلوماسي أمريكي من الرعاية الطبية الطارئة في أحد المستشفيات، مما استدعى تدخل السفارة، حسب الصحيفة.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد نشرت قبل أيام تقريرا تحدثت فيه عن مخاوف بشأن سلامة الدبلوماسيين الأمريكيين في السعودية، مشيرة إلى تفشي فيروس كورونا داخل مجمع السفارة الأمريكية مترامي الأطراف في الرياض.

المصدر: "وول ستريت جورنال"

تحرير /نديمة حديد

 

قطعنا رسميا نحو 6 أشهر في تفشي جائحة فيروس كورونا، وأصيب أكثر من 10.5 مليون فرد، ربعهم في الولايات المتحدة.

وحتى الآن، يبدو أن الولايات المتحدة ليس لديها الكثير لتظهره في إطار الجهود المبذولة، لوقف انتشار الفيروس. وارتفعت الحالات في غالبية الولايات خلال شهر يونيو، ما دفع البلاد إلى تسجيل 4 أرقام قياسية جديدة لمجموع الحالات اليومية في غضون أسبوع.

وفي حديثه مع "بزنس إنسايدر"، قال ستيفن مورس، عالم الأوبئة في كلية Mailman للصحة العامة بجامعة كولومبيا، "في هذه الأشهر الستة، أعتقد أن الفيروس كان أكثر فعالية بكثير من معظم الجهود. لم أتوقع قط أن يتحول الوباء إلى قضية سياسية".

وعلى الرغم من أن العديد من جوانب تفشي "كوفيد-19" بالولايات المتحدة والاستجابة البطيئة، فاجأت خبراء مثل مورس على مدى الأشهر الستة الماضية، سُئل هو وعالم بارز آخر، أميش أدالجا، في مركز جامعة جونز هوبكنز للأمن الصحي، عن توقعاتهما حول الأشهر الستة المقبلة.

ويأمل كلاهما في أن يكون للولايات المتحدة والعالم طريقة أفضل للتعامل مع الوباء، بحلول نهاية ديسمبر. وفيما يلي ما يتوقعان أن تكون عليه الحياة مع استمرار تفشي "كوفيد-19" لعام كامل.

قال مورس: "إنني متردد للغاية في توقع أي شيء، لأنني لم أتخيل قط أن الرد سيكون مشوشا للغاية بعد ستة أشهر". ولكنه أضاف بتفاؤل، "بحلول 30 ديسمبر 2020، آمل أن يكون لدينا لقاح في متناول أيدينا".

وكان توقع أدالجا مشابها، حيث قال: "سيكون لدينا فكرة عن فعالية اللقاح وسلامته".

ومن المتوقع أن يبدأ 30 لقاحا على الأقل لفيروس كورونا، اختبارات بشرية قبل نهاية العام، و16 لقاحا مقترحا رائدا تُختبر بالفعل على البشر في التجارب السريرية، وفقا لمراجعة "بزنس إنسايدر".

ويتمثل أحد العلاجات الواعدة، في لقاح طُوّر من قبل شركة التكنولوجيا الحيوية Moderna، والتي كانت أول من نشر نتائج مبكرة لدى البشر، بعد بدء تجربتها الأولى في 16 مارس.

وتأمل حكومة الولايات المتحدة في تجهيز مئات الملايين من جرعات اللقاح بحلول يناير 2021. وإذا حدث ذلك، فسيكون جدولا زمنيا قياسيا في تاريخ اللقاحات.

ولكن أدالجا قال إنه من المرجح أن الجرعات الأولى من اللقاح، ستكون متاحة للأفراد المعرضين للخطر والعاملين في مجال الرعاية الصحية، وليس غالبية سكان الولايات المتحدة.

وقال مورس: "ما تزال قدرتنا التشخيصية في حالة فوضى. آمل أن أرى هذا التحسن في الأشهر الستة المقبلة، وربما يمكننا حتى الحصول على صورة للحالات الحقيقية وانتشار الفيروس، الأمر الذي استعصى علينا حتى الآن".

ويعتقد الباحثون أن العدد الفعلي للحالات، أكبر بكثير من العدد الرسمي الآن. والاختبار الموسع سيعطي الخبراء فكرة أفضل عن عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس.

وقال أدالجا إن الناس قد يكونون قادرين على اختبار أنفسهم بحثا عن الفيروس، في المنزل.

إلا أن مورس كان متشككا في ذلك، وقال: "الاختبار السريع في المنزل سيكون رائعا، لكنني لا أعرف متى سنحصل عليه".

لا يوجد حتى الآن أي علاج لفيروس كورونا أو أعراضه. وأكثر الأدوية الواعدة هو remdesivir (ريمديسيفير)، وهو مادة كيميائية مضادة للفيروسات وافقت عليها إدارة الأغذية والأدوية، لاستخدامها في حالات الطوارئ في 1 مايو. وأظهرت التجارب السريرية أيضا أن ديكساميثازون، وهو ستيرويد شائع ورخيص، يمكن أن يقلل من الوفيات لدى مرضى "كوفيد-19" المصابين بأمراض شديدة.

ويتوقع أدالجا أنه بحلول شهر ديسمبر، سيزيد عدد الأطباء الذين يستخدمون هذه الأدوية لعلاج المرضى.

وقال: "يمكن أن يخفف من الوفيات الناجمة عن الفيروس"، مضيفا أنه حتى الآن، لدى الخبراء "أدوات للتعامل مع فيروس كورونا أكثر مما كان لدينا في الأيام الأولى للوباء".

مع تصاعد الحالات عبر أكثر من نصف الولايات الأمريكية، بدأ المسؤولون في تكساس وكولورادو وفلوريدا وغيرها في إجراءات الإغلاق، وتأجيل المراحل المخططة التالية لعملية إعادة الفتح.

ولكن، لا مورس ولا أدالجا يعتقدان أن أوامر البقاء في المنزل على نطاق واسع ستعود.

وقال مورس: "ربما لا تكون هناك شهية كبيرة للإغلاق سواء بين الجمهور أو بين قيادتنا السياسية".

وبدلا من ذلك، اقترح أدالجا فكرة أن تستهدف الولايات على الأرجح النقاط الساخنة، مع قيود مصممة خصيصا للسيطرة على انتشار الفيروس.

واستطرد: "إن عمليات الإغلاق الشاملة التي حدثت في مارس وأبريل، كانت نتيجة عدم وجود أي فكرة عن المصابين، ولم ير حكام الولايات مخرجا منها. لدينا الآن فكرة عن الأنشطة التي تؤدي إلى الإصابة بالعدوى حتى نتمكن من استخدام نهج تكتيكي لإغلاق الأماكن".

تحديات فيروس كورونا المتوقعة في عام 2021

مع استمرار الوباء، فإن رضى الأمريكيين عن خطر العدوى لديهم أمر مثير للقلق، وفقا لمورس.

وقال: "بغض النظر عما يفعله الفيروس، أتساءل عما إذا كنا سنكون قادرين على الحفاظ على أي اهتمام لمدة ستة أشهر أخرى. إن الحفاظ على الاحتياطات التي نستخدمها الآن، مثل الابتعاد الاجتماعي والأقنعة ونظافة اليدين، سيقلل الانتقال إلى حد كبير، ولكن بمرور الوقت يصبح من السهل أن تصبح مهملا أو بلا مبالاة".

وقال أدالجا إن التحدي الرئيسي الآخر بعد مرور عام على الوباء، سيكون ضمان حصول عدد كاف من الأمريكيين على لقاح بمجرد أن يصبح متاحا على نطاق واسع. وأضاف: "إذا كان هناك لقاح بحلول عام 2021، فإن توزيعه والحصول على أكبر كمية من اللقاح الذي يمكنك الحصول عليه سيكون أمرا بالغ الأهمية".

ووجد استطلاع نُشر في مايو، أن زهاء واحد من كل خمسة أمريكيين قالوا إنهم سيرفضون لقاح "كوفيد-19" إذا أصبح متاحا.

المصدر: ساينس ألرت

 

تحرير/ندبمة حديد

 

أطلقت تركيا هجوماً برياً وجوياً ضد حزب العمال الكردستانى شمال العراق فى خطوة تؤدى الى تصعيد التوتر بين أنقرة وبغداد. وقد إحتجت بغداد لإنتهاك أنقرة سيادتها. عمليات عسكرية تركية بالشمال العراقى وتزعم تركيا أنها تحارب حزب العمال الكردستانى الذى تصنفه بإرهابى. وتعتمد تركيا على قوات البشمركة الموالية لمسعود برزانى. خبراء المان ـ رسالة أردوغان الخفية فى إشعال جبهة شمال العراق. بعد سوريا وليبيا فتحت تركيا جبهة ثالثة بشمال العراق. لعبة الكر والفر بين الأتراك وحزب العمال الكردستانى باتت مشهداً معتاداً بالمنطقة غير أن توقيت وحجم الهجوم دفع مراقبين المان للتدقيق فى النوايا غير المعلنة لأردوغان. شريط الفيديو أسفله نشرته وزارة الدفاع التركية. ويظهر طائرة تركية مُسيرة فوق منطقة جبلية فى شمال العراق. فى بداية المشهد تتعقب الكاميرا رجلاً يجرى فى منحدر جبل يُشتبه أنه من حزب العمال الكردستانى يبدو أنه فارمحاولاً الإختباء بين الأشجار. بعد ثوان أصابه صاروخ، قبل أن ترتفع سحابة من الغبار فى السماء.. لينتهى كل شئ. مشهد تسعى من خلاله الدعاية التركية الى إعطاء العالم الدليل أن حربها فى شمال العراق نظيفة وإنتقائية تستهدف الإرهابيين دون سواهم. الفيديو لا يقدم أى دليل عن هوية الرجل المقتول فى حرب فتاكة لا تريد أن تنتهى من الناحية العسكرية المحضة أظهر الشريط تحولاً نوعياً فى هذه الحرب، حيث باتت الطائرة المسيرة أداة تفوق تركى كاسح دون أن يعنى ذلك أن أردوغان يمكن أن يحسمها دون أفق سياسى لحل الصراع. وبهذا الصدد كتبت إنغاروغ الصحفية والخبيرة الألمانية فى الشئون التركية بصحيفة نويه تسوريخ تسايتونغ الصادرة فى زوريخ يوم (21 يونيو/ حزيران 2020) أن حرب (أردوغان) النظيفة ضد الإرهابيين وَهمٌ كبير (..) الخسائر بين المدنيين سترتفع إذا إستمرت العمليات العسكريةوهو ما أظهرته فعلا عدة أشرطة فيديو منتشرة فى مواقع التواصل الإجتماعى رغم أن أنقرة أكدت فى بيان أنها لم ولن تلحق الأذى بالمدنيين

طائراتنا تسحق كهوف الإرهابيين بهذه التغريدة أعلنت وزارة الدفاع التركية بدأ عملية مخلب النمر بشن ضربات جوية (ليلة الأحد 14 الى الإثنين 15 يونيو/ حزيران 2020) على قواعد المتمردين الأكراد فى شمال العراق فى حملة غير مسبوقة من حيث ضراوتها إستهدفت 81 موقعاً لحزب العمال الكردستانى ما مهد الطريق لشن هجوم برى أوسع. يوم (الجمعة 26 من نفس الشهر) نفذ الجيش التركى بالفعل إنزالاً على قمة جبل خامتير قضاء زاخو التابع لمحافظة دهوك شمال العراق. وأقام نقاطاً عسكرية ما مكنه من الإشراف على عدد من القرى. ويتزامن هذا الهجوم مع فترة دقيقة تواجه فيها المنطقة موجة ثانية من جائحة كورونا بعدما نجحت سلطات إقليم كردستان فى احتواء الموجة الأولى، برفض قيود صارمة على الحياة العامة بإغلاق المساجد وحظر حركة المرور بين المحافظات.

توقيت وحجم هجوم الجيش التركى فاجأ المراقبين خصوصاً وأن تركيا منشغلة بالجبهتين السورية والليبية كما أوضح ذلك توماس أفيرانيوس وموريتس باومشتيغر فى صحيفة زوددويتشه تسايتونغ (17 يونيو/ حزيران 2020). بررت أنقرة الهجوم رسمياً كرد فعل على هجمات شنها أو خطط لها عناصر حزب العمال الكردستانى. ماريون سيندكلر مراسلة شبكة أ.إر. دى الألمانية فى إسطنبول كتبت مقالاً يوم (20 يونيو/ حزيران 2020) حول خلفيات الهجوم التركى وإعتمدت فيه على تحليلات كريستيان براكيل من مؤسسة هاينريش بول الألمانية فى إسطنبول الذى أكد أن هناك إعتبارات أخرى قد تقف وراء خطوة أنقرة. وأشار الى مباحثات السلام بين القوى الكردية المختلفة كأكراد سوريا والمجلس الوطنى الكردى وهو إئتلاف سياسى يضم نحو 15 حزباً، والإتحاد الديمقراطى الكردى والتى ترعاها الولايات المتحدة وفرنسا، بمشاركة إقليم كردستان العراق. وهى مبادرة تنظر لها أنقرة بعين الريبة حسب براكيل. وبهذا المعنى قد تكون رسالة أردوغان أن القضية الكردية لا يمكن البث فيها بإقصاء تركيا.وإذا تمكن الأكراد فعلاً من التوافق بينهم دون توظيفهم من قبل مصالح خارجية متناقضة فسيكون ذلك إنجازاً حقاً. لكن التاريخ ظلمهم أكثر من مرة وخانهم الحلفاء فى أكثر من مناسبة. قدرهم أن يكونوا أكبر قومية فى العالم دون دولة أو كيان سياسى معترف به عالميا. فمنطقة كردستان الكبرى موزعة بين شمال شرق العراق وشمال شرق سوريا وجنوب شرق تركيا وإيران. كما توجد أقليات كردية أخرى فى لبنان وأذربيجان وأرمينيا. وبالتالى فإن ما يقع فى شمال العراق يمس الشرق الأوسط بكامله ولكن أيضاً أوروبا والمانيا بالتحديد حيث تعيش جالية كردية ضخمة. إستشهد موقع موركور.دى الألمانى يوم (26 يونيو/ حزيران 2020) بمسح عام أجراه مركز أبحاث مجموعة الأزمات الدولية. مسح أكد مقتل حوالى 5000 شخص فى هذا النزاع منذ إنتهاء وقف إطلاق النار قبل خمس سنوات، منهم 1200 من قوات الأمن التركية وحوالى 3000 من عناصر حزب العمال الكردستانى إضافة الى 500 من الضحايا المدنيين. وحسب نفس المركز أدى إستخدام أنقرة المتزايد لأسطولها من الطائرات القتالية المسيرة الى تحول جوهرى فى المعركة لصالح الجيش التركى حيث تضاعفت خسائر حزب العمال خمس مرات فى نفس الفترة مقارنة بخسائر الأتراك. كما أن ثلاثة أرباع العمليات العسكرية فى شمال العراق باتت عمليات جوية بحتة فوق سماء الإقليم. ولأن حزب العمال الكردستانى لم يعد قادراً على التحرك بحرية داخل تركيا فهو بدأ يهاجم إنطلاقاً من عمق معقله فى شمال العراق، فيما الجيش التركى يستعمل تفوقه الجوى لضرب هذا العمق. الجيش التركى إستعمل نفس الطائرات فى قصف محافظة إدلب فى شمال غرب سوريا وكذلك فى دعم حكومة الوفاق الليبية ضد ميليشيات الجنرال حفتر. وتُمكن الطائرات الموجهة عن بعد تركيا من التحرك فى الأجواء العراقية دون خوف من فقدان جنود. ويدخل تصنيع هذه الطائرات أيضاً فى سياق مساعى تركيا لأن تصبح من بين أكبر عشر دول مصدرة للأسلحة فى العالم بحلول عام 2023 الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية.

الهجوم التركي فى شمال العراق يحدث فى نفس المنطقة ذاتها التى يقطنها الإيزيديون الذين تعرضوا لبطش تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلامياً بـداعش ما دفع الناشطة الحقوقية الإيزيدية دوزان تيكال فى عدد من الحوارات مع وسائل الإعلام الألمانية الى دعوة برلين لإدانة أنقرة بأشد العبارات. وناشدت عبر إذاعة دويتشلاند فونك الألمانية يوم (20 يونيو/ حزيران 2020) الحكومة الألمانية الى ممارسة أقصى الضغوط الديبلوماسية على تركيا لوقف هجماتها ضد الأكراد. ويذكر أن تيكال أسست منظمة هاوار هيلب المدافعة عن حقوق الإيزيديين ومقرها فى برلين. وبهذا الصدد أوضحت الناشطة أن الإيزيديين يجدون أنفسهم مرة أخرى ككرة تتلاعب بها المصالح الجيوسياسية بين تركيا وروسيا وإيران. وتفاوتت تعليقات الصحف الألمانية بين من إكتفى بسرد الخبر وبين من ندد بالتدخل التركى. رونيا عثمان كتبت فى صحيفة تاغستسا يتنوغ يوم (16 يونيو/ حزيران 2020) مرة أخرى تقصف أنقرة المناطق الكردية خارج تركيا ولها فى ذلك شيك على بياض. فلم يكن هناك من يعارضها لا فى بغداد ولا فى أوروبا كما هى العادة دائماً وإستطردت عثمان موضحةً أن تركيا تتحدث عن حزب العمال الكردستانى كمرادف عندها لجميع الأكراد. العراق دعا رسمياً فى بيان باهت للرئاسة يوم (الجمعة 26 يونيو/ حزيران 2020) تركيا لوقف الإنتهاكات التى تطال سيادته بل وإستدعت السفير التركى فى بغداد مرتين فى ظرف ثلاثة أيام. لكن ذلك لم يحرك ساكناً فى أنقرة بل وهناك من ذهب لحد الترويج لوجود تنسيق بين أنقرة وبغداد خصوصاً بعد ما روجت له بعض الصحف بشأن زيارة سرية يقال إن رئيس المخابرات التركية هاكان فيدان قام بها للعراق قبل أيام. لكن هذه الأنباء لم يتم تأكيدها من أى مصدر رسمي. دوزان تيكال أكدت بغضب أنه لأمر مروع ومؤلم للغاية أن تشن تركيا ضرباتها الجوية وهى عضو في حلف شمال الأطلسى (..) يجب أن ندرك أننا نتحدث عن أقلية دينية لا تزال مصابة بصدمة إبادتها الجماعية فى تعليق فى صحيفة تاغسش بيغل الصادرة فى برلين يوم (20 يونيو/ حزيران 2020) كتبت سوزانا غوستن فى الواقع لا تهتم تركيا كثيراً بمصالح الحلفاء الآخرين (فى الناتو). فى الشرق الأوسط تقوم بإثارة دول المنطقة ضدها وسبب ذلك يعود لكون أنقرة أعطت لنفسها دور القوة الإقليمية المستقلة. حتى الآن، ليس لدى الناتو ولا الإتحاد الأوروبى وصفة للتعامل مع فهم تركيا الجديد لذاتها ودورها وخلصت غوست الى أن على الغرب أن يتخلى عن الفكرة التى ترسخت لديه خلال الحرب الباردة والتى ترى فى تركيا جبهة متقدماً للناتو فى الشرق الأوسط وعلى الحدود مع روسيا وآسيا الوسطى.

يقدر الخبراء عناصر حزب العمال الكردستانى بحوالى عشرة آلاف مقاتل مقابل 300 الف جندي تركى. وُيصنًف الحزب كتنظيم إرهابى من قبل تركيا والإتحاد الأوروبى (منذ عام 2002) والولايات المتحدة والمانيا. ولا تصنفه الأمم المتحدة كذلك، كما أن دولاً أخرى مثل الصين وروسيا والهند ومصر لا تعتبره أيضاً منظمة إرهابية. وسبق للإستخبارات الألمانية الداخلية (هيئة حماية الدستور) أن وصفت حزب العمال الكردستانى بأنه أكبر منظمة أجنبية متطرفة فى البلاد حيث يقدر أنصاره فى المانيا بحوالى 14 الف شخص. حزب العمال الكردستاني يسارى التوجه يواجه الدولة التركية منذ عام 1984 فى حرب أودت بحياة ما لا يقل عن أربعين الف شخص. أنا صوفى شنايدر ذَكًرت فى تحليل لـشبيغل أونلاين (25 يونو/ حزيران 2020) بالعمليات الإرهابية المنسوبة للحزب من بينها إنفجار سيارتين فى إسطنبول عام 2016 الذى أودى بحياة 46 شخصاً فى حى بزيكتاس. عمليات تفسر القبول الشعبى فى تركيا الذى تلقاه عمليات الجيش فى شمال لعراق. ويدعو عدد من الأكراد وشخصيات متعاطفة مع القضية الكردية الى إزالة حزب العمال الكردستانى من قوائم التنظيمات الإرهابية فى أوروبا لكن بإشتراط تخليه عن العنف والإرهاب كأداة لتحقيق أهدافه السياسية. بإعتبار أن ذلك قد يشجع على فتح باب مفاوضات السلام مع تركيا. ويستدلون فى ذلك بتجربة جنوب إفريقيا وكيف إعترف العالم بـ حزب المؤتمر الإفريقى بعدما كان نيلسون مانديلا يعتبر خلال عقود زعيماً إرهابياً.

تحرير /أيمن بحر

 

صرحه وزارة الجيوش الفرنسية اليوم الأربعاء أن فرنسا قررت الانسحاب مؤقتا من عملية للأمن البحري في حلف شمالي الأطلسي بالبحر الابيض المتوسط بسبب تصرفات تركيا مؤخرا، في الأزمة الليبية.وقالت الوزارة في مؤتمر صحافي عبر الهاتف في أجواء توتر شديد بين باريس وأنقرة قررنا سحب وحداتنا موقتا من عملية سي غارديان بانتظار تصحيح الوضع.وفي وقت سابق قالت باريس إن تركيا قامت باستهداف إحدى فرقاطاتها أثناء فحص سفن يشتبه في انتهاكها حظر الأسلحة المفروض على ليبيا لكن أنقرة نفت ذلك.وتشير التقارير إلى أن تركيا تواصل إرسال المرتزقة والأسلحة إلى ليبيا في مسعى لدعم الميليشيات الموالية لحكومة فايز السراج بطرابلس رغم تحذيرات دولية.وتمنع القرارات الدولية نقل أسلحة إلى ليبيا التي تعيشُ وضعا مضطربا منذ سنوات لكن تركيا تقدمُ دعمًا علنيا للميليشيات التي تقاتل ضد الجيش الوطني الليبي.

وأضحى آلاف المرتزقة السوريين الذين نقلتهم تركيا إلى ليبيا مصدر قلق متزايد للدول الأوروبية التي تخشى من انتقال المتشددين إلى أراضيها.وقالت الوزارة الفرنسية في حديثها عن تركيا بالتحديد لا يبدو لنا من السليم أن نبقي على وسائل في عملية يفترض أن يكون من مهامها العديدة السيطرة على الحظر مع حلفاء لا يحترمونه في إشارة واضحة إلى تركيا العضو، مع فرنسا، في حلف شمالي الأطلسي (ناتو).وتشترط فرنسا تحقيق أربعة مطالب بينها أن يؤكد الحلفاء رسميا على تمسكهم والتزامهم باحترام الحظر على الأسلحة في ليبيا. كما تريد وضع آلية أكثر دقة لفض النزاعات داخل الحلف الأطلسي.وحمل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تركيا الاثنين مسؤولية تاريخية وجنائية في الصراع الليبي كدولة تدعي أنها عضو في الناتو.

تحرير/أيمن بحر

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية