تقرير سامح طلعت

تتسم خطوط نازكا بالغموض، ورغم وجود هذه الأشكال الجيولوجية في الرمال منذ حوالي القرن الأول الميلادي، إلا أنها كانت غير معروفة تقريباً حتى أوائل القرن العشرين. وظهرت الكثير من النظريات حول كيفية وصول الخطوط إلى هناك وماذا

تعني وأُدرجت الخطوط ضمن قائمة موقع التراث العالمي لليونسكو في عام 1994. وفي ذلك الوقت، كتبت اليونسكو أنها المجموعة الأكثر روعةً من تصميمات "الجيوغليف"،إذ لا يضاهيها أي عمل مشابه في أي مكان في العالم من ناحية الحجم، والتنوع، والأهمية

التاريخية.

وتختلف أشكال الخطوط المختلفة عند النظر إليها من الجو. وأُطلق على بعض الخطوط ألقاب مثل "طائر الدوري"، و" الإغوانا"، و"الزهرة"، وذلك بحسب ما تبدو عليه أشكالها.

ومع أن شعب الإنكا كان المجموعة الأشهر في فترة ما قبل كولومبوس، والتي عاشت فيما تُعرف الآن ببيرو، إلا أن شعب نازكا كان لديه حضارة مزدهرة في الصحراء لمئات السنين.

وتتميز خطوط نازكا ببساطتها، إذ أنها لم تحفر في عمق، فهي منقوشة على الطبقة العليا من الرمال الصحراوية، ويمكن أن يعاد تشكيلها مجموعة من الأشخاص في غضون أيام قليلة.

ويوضح مختص من شركة "Incas Expert Guide" السياحية، خافيير بوينتي، أنه لفترة طويلة، نشأة أجيال عديدة من شعب بيرو والمجتمع الدولي وهي تتعلم أن هذه الخطوط تشير إلى دورات فلكية، مثل الأبراج وحركات النجوم،ولكن الأبحاث الحديثة أظهرت أنها ليست

كذلك، إذ يبدو أنها ترتبط بالطقوس والمياه.

وسمع بوينتي عن العديد من نظيرات المؤامرة المتعلقة بهذه الخطوط. ويؤكد المختص، الذي يعمل الآن كأستاذ مشارك للتاريخ في كلية سميث في ماساتشوستس، إنها لم تُنقش من قبل الفضائيين.

واستمرت هذه النظرية لبعض الوقت، لأن الكثير من الناس اعتقدوا أن بعض الخطوط، وبالتحديد الشكل الملقب باسم "رائد الفضاء"، تبدو وكأنها تنتمي إلى زمن آخر (anachronistic). ولكن لم تكن هناك أي تقنيات أو معلومات متقدمة مطلوبة لنقشها على الرمال.

وبالنسبة لسكان الصحراء، فالمياه هي كل شيء، ويعتقد الكثير من العلماء أن هذه الخطوط يمكن أن تشير إلى المكان الذي تواجدت فيه مصادر المياه من قبل.

ومن الممكن أيضاً أن تكون الخطوط عنصر من عناصر ممارسةٍ روحية يسير الأشخاص فيها على المسارات ذاتها مراراً وتكراراً لتعميقها.

المصدر CNN عربية

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية