تابع سامح طلعت

قامت مجموعة من الشباب المصريين في العاصمة المصرية القاهرة، بصنع أجهزة تعمل على تحويل الدراجات إلى دراجات مائية, مما يسمح للناس باستكشاف النيل على النهر

أدخلت هذا النشاط إلى مصر من خلال فريق«نايل بايك»،

تقول مآب أحمد رئيسة الفريق  إنه يمكن تحويل أى دراجة عادية إلى دراجة مائية بهذه الكيفية. وتضيف أنه من الأسهل على الناس الحضور بلا دراجة لأن تركيب الطوف الذى يحولها إلى دراجة مائية قد يستغرق ساعات، مشيرة إلى أن الأمر يتطلب فريق عمل لتحضير

الدراجة المائية، وقبل الانتهاء من المهمة يتحقق الفريق بعناية من أن جميع الأجزاء قد تم تثبيتها جيدًا فى مكانها وبشكل آمن.

ويوضح أعضاء فريق نايل بايك أن السلامة هى الأساس وأحد العوامل التى يجب أخذها فى الاعتبار عند اختيار الفريق مواقع التجول.

وحول المشروع، تقول «مآب»: «كنت عايزة أعمل حاجة جديدة فى مصر، كنت بأفكر فى مشروع، وبعدين قلت إيه الناس كلها متجهة ناحية الأكل، وأنا عايزة الناس تتحرك، وعايزة أعمل حاجة أصلًا تمتّعنى أنا شخصيًا، فلما لقيت إن هى بسطتنى أصلًا كنت حابّة أبسط

بيها ناس تانية».

وحول فوائد ركوب الدراجة فوق النيل، تضيف: «راكب عجلة (دراجة) انت راكب عجلة فى النيل تقدر تعمل أى حاجة، تصور نفسك، تقف على العجلة، تعمل أى حركات». وفيما يتعلق بالمصاعب التى واجهتها، تقول «مآب»: «كل الصعوبات اللى لقيتها لما دخّلتها مصر

طبيعة، طبيعة النيل نفسه عشان موضوع إن فيه نفايات أو بلاستيك مش كل مكان بينفع، التيار ممكن يوم يبقى جامد ويوم لأ، فطبيعة النيل نفسها بتتغير، فهى دى الصعوبة الوحيدة اللى بتواجهنا». وفيما يتعلق بالسلامة، قال أحمد عبدالستار، عضو فريق «نايل

بايك»: «بنختار مكان معين بحيث إن إحنا نقدر نبقى نازلين ويبقى فيه أمان جدًا فى الموضوع، عشان خاطر الناس اللى نازلة دايمًا بنحط موضوع السلامة ده رقم واحد بالنسبة لينا».

وعلى الرغم من أن النشاط يشبه ركوب الدراجة العادية، تقول سارة عبدالعزيز، التى خاضت التجربة، إنه ليس مثل ركوب الدراجات على الأرض.

وأضافت: «كنت مرعوبة طبعًا فى الأول عشان يعنى كنت فاكراها زى العجل العادى اللى على الأرض، اللى إحنا بنسوقه، بس لأ حسيت إن عجلة على المياه يعنى لا أنا ممكن أغرق ولا حاجة، بس لأ طلعت سهلة ومفيهاش أى حاجة خالص». وتبلغ تكلفة التجول

لمدة نصف الساعة على هذه الدراجة فوق نهر النيل 100 جنيه.

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية