الرياضة

 

بقلم رئيس التحرير ؛د.عبير المعداوي 

هل مات وطننا العربي  و نترحم عليه أم أنه في وعكة صحية شديدة و يحتاج لعلاج حتمي و فوري قبل فوات الأوان ...

الحقيقة في السطور التالية سوف تعرف الإجابة و التي أبدأها بإنذار شديد اللهجة للملكة المغربية من ادعوها للحظر و إن لم تنتبه ، فإنها ستدخل صراع مسلح كبير سينتهي بانفصال الجزء المتنازع عليه في صحراء الجنوب  التي تخضع لحركة البوليساريو  الأمازيغية. و احذر أن هناك قوى خفية تلعب مع الأمازيغ في المغرب و الجزائر و تونس و ليبيا و تشاد و مالي و ربما وصلوا لمصر  عن طريق السودان مما يعني أننا أمام ملف شديد الخطورة و أنه هناك محاكاة للقضية الكردية في الجانب الشرقي من خريطة الوطن العربي .

و أننا إن لم نستيقظ و نعالج القضية بحكمة قبل فوات الأوان سنرى قريبا و نسمع في كل الدول المذكورة ان للأمازيغ حق في دولة كبرى ....

و انتبهوا أن ملف الأكراد جدا معقد كما ملف قضية بدون و التي ستظهر من جديد عند حدود دول الخليج و يستغلها قوى معينة ايضا و يتكرر امام اعيننا الملف ذاته 

و انتبهوا أن أهل النوبة مصريين و سودانيون تسعى نفس القوى  لإثارتهم للمطالبة بإنشاء دولة النوبة العظمي  

و رغم ان هناك فرق كبير بين الأمازيغ و الأكراد و النوبيون  إلا أن الأمازيغ رغم ادعاؤهم الباطل انهم مختلفون  هم أكثر نعيما من غيرهم من باقي الشعوب و يتداولون السلطه في بلادهم عكس ما يروج له و انهم يجلسون مع الملك و يتقاسمون الثروة  و مع هذا يتحالفون مع الشيطان .

و أنوه  و ادق  جرس إنذار شديد اللهجة

وضع الأكراد في تركيا مختلف عن العراق و سوريا و ايران

و لا يعطي الحق لتركيا كي تهاجم سوريا و تضرب أراضيها و  تطلق أيادي داعش من جديد  كي تتحكم في موقف الأكراد كما تزعم و لكنها بهذا تقوم بتسهيل اطلاق الدولة الكردية وفق اتفاق مسبق بتوحد الاكراد في دولة كبرى عالميا تحت ادارتها و ستجدون مؤتمرات تطلق لهذا الشأن تحديدا ...فما تقوم به القوات التركيه و التي قبضت ثمنه هو الآتي ؛

أولا اعادة  داعش لكن من خلال جيش انتظامي مدرب أكثر شراسة

ثانيا تمهيد الأرض للقوى العالمية بإطلاق مشروع دولة الأكراد العظمى تحت ما يسمى  الهوية و الانسانيه و الارض و عليه سيدعم العالم كله الاكراد في حقهم بدولة كبرى و خاصة بعدما تعرضوا له من داعش ثم من تركيا . 

و انتقل لملف أكثر خطورة في قضية بدون التي تعبث بها قطر و تستفز بلاد الخليج امنيا ، و  دور قطر يهدف لهدم  الدول الخليجية  لتنفيذ مخطط ستعرفونه اخر المقال

و تركيا نفس الشيء و كلاهما يختفيان تحت مظلة  الاخوان الارهابية صنيعة المخابرات الصهيونية

الدور الإيراني الطامع الاستيلاء على البلاد العربية و تحويلها لمستعمرات فرسية و النيه واضحة و مبيته منذ زمن و الدليل تغير اسم الخليج العربي الى الخليج الفارسي فلماذا لم تسميه الإيراني لان الحقيقة ايران دوله فارسية في الأساس و تدافع عنها منذ مئات السنين .

و أخير  ملف تمزيق مصر و تونس و الاردن  لم ينتهي بعد ، لولا تدخل العناية السماوية بجيش مصر و مخابرتها

و لذا إقامة دولة  كردية او امازيغية أو فرسية أو عثمانية  أو نوبية أمر خطير للغاية. 

إذن ماذا سيحدث للعرب و الوطن العربي إن حلت الكارثة ؟

للإجابة اسمعوا تلك الكلمات التي  لن أكررها مجددا لأن الأمر واضح للجميع بل ربما المواطن البسيط يعلم و يعرف أكثر من مدعي الثقافة السياسية و الإدراك للمخططات  الصهيونية ...

إن حدث إنشاء تلك الدول ، فلم يعد مسمى  الوطن العربي  صحيحا لأنه ببساطة  غير موجود ، لماذا؟

لانه سيصبح على أراضيه عددا من الدول الغير عربية  مثل  التالي ؛ 

دولة كردية كبرى غير ناطقه بالعربية

دولة امازيغية كبرى غير ناطقه بالعربية

دولة فارسية غير ناطقه بالعربية

دولة  عثمانية غير ناطقة بالعربية

وأخيرا   

إمبراطورية  اسرائيلية تتحكم في كل من سبق ذكرهم

و خدعوك فقالوا ان هناك ثمة خلاف بين الفرس و العثمانيون و الصهاينة

كلاهم يكملون  بعضهم غير انهم يتصارعون  على ما سبق ذكره في المقال  و ينفذ مخططه غير أن اولا هم يتحركون ليستحوذون على اكبر مكاسب في المنطقه و اهم مكسب الزعامة و قيادة العالم .

و الكلمة الأخيرة لكم أيها العرب...

انتم أمة ميتة يتصارع عليها الضباع و السباع و   الكلاب و الذئاب و الغربان و ان لم تستيقظوا فعليا ، إذن عليه العوض ستصبحون جثة جيفة و ليس لكم علاج الا الإبادة الجماعية

و هذا هو المشروع الذي تقف ضده مصر و هذا ما قصده الرئيس عبد الفتاح السيسي حينما قال نحن نخوض حرب وجود و حرب بقاء . 

و للأسف العقول العربية الضائعة مازلت تحارب مصر جيشا و شعبا و قيادة  رغم كل ما قيل و يقال ...ربما هي إرادة الاهية  و كان أمر ربك مفعولا .

 

الثلاثاء, 06 آب/أغسطس 2019 06:01

أنا و ظلي بقلم الروائية عبير المعداوي

بقلم الروائية و الكتابه د عبير المعداوي 

قصة قصيرة 

القصة الومضة

" و إذا إنفرج الفجر ...و تخطينا الأسود و الأبيض و صار عناق السماء للأرض ...بتنا أنا و ظلي نتعارك ،فيمن تتقدم خطواته أولا "
عبير المعداوي

قصة قصيرة جدا جدا
ضمن أحدث مجموعة قصصية

بقلم ؛الروائية د. عبير المعداوي 

آشلاء مرآة
تمسكت بالمرآة ...ظنت بها خلاصها...ستقول لها بصدق ما رفض القريب و الغريب قوله لها ...كانت تسأل لماذا لم يصادفني يوماً الحب الصادق ...لماذا خانني كل من إقترب مني ...لماذا كتبت عليّ كل العذاب و كل هذا العناد يالله ...
و سكت كل صوت حولها سوى صدى قلبها ...
هو من أجاب !
لم ترضها إجابته
هرعت للمرآة ..وضعت فيها كل أملها ،ثقتها ، بأسها، حلمها ...
و كلما إزداد تمسكها بالمرآة كلما تصاعد صدى قلبها بالإجابة
لم تحتمل المرآه
قسوة الإجابة
إنفجرت في وجهها
و هي تلفظ أنفاسها
قالت ؛
سيعلمك موتي
أن حنان المرآة الخادع ، عمره ساعة
أما جرح زجاجها المارق سيدوم عمراً...
لقد قال قلبك أن قدرك في الشيطان الذي يعشق الطيبون
تناثرت حبات الزجاج حولها
حتي جرحت كل خصلة من خصالها
و تدفق دمها حتى
أغرق فيضه المرآة المهشمة و ما تبقى من جسدها .
إلاعينيها ظلا معلقين على شريحة مشوشة،
ألفت إليها طنت فيها النجاة ، و ما إن إقترب حتى رأت فيها أشلاء روحها

بقلم رئيس التحرير الروائية د ./عبير المعداوي 

كثيرا ما شاهدنا فيلم بين الأطلال و كذلك سمعنا الأغنية الشهيرة لكوكب الشرق الأسطورة المهيبة " الأطلال"
و كذلك في المجموعة القصصية لست أنا التي كانت إحدى القصص المؤثرة بها ، قصة " أطلال محبتك"
بالنظر لرؤى جميع هذه الاعمال ، وجدت أننا جميعا إتفقنا على رؤية واحدة ألا و هي أنه من الخطأ التدخل في لعبة القدر ، فالقدر كما القضاء لا يتغيران إلا بإرادة إلاهية مسبقة يسيرها بحكمته ...
أجل لقد
أخطأت حينما كتبت انه يمكن تغيير القدر لأننا صناع القرار لكني لم ادرك ان القدر ليس بيدنا وحدنا بل بيدنا و بيد الآخرين
فكيف ستحسم هذه الإشكالية لصالحك و الملعب به العديد من اللاعبين ...كأن تحب من لا تحبك
و كأن تتمنى وظيفة و هي لا تناسبك و لن تنالها و بيد من لن يقدمها إليك !
أو كأن تريد الإنجاب و لم يتيسر لك لأسباب عندك و عند الطرف الاخر!

ما أريد أن أوكد عليه في إطار تصحيح فكرة معينة كنت أضعها وسط أعمالي الروائية و القصصية كما مقالاتي
أجل لم أكن عند الصواب حينما كتبت أننا مسئولين عن القدر و يمكن تغييره لو امتلكنا الإرادة لهذا ، و تصحيحا لهذه الفكرة القيمة التي سأستعرض جوانبها المتعددة في سياق المقال ، هو أننا يجب أن نقوم بما نستطيع و نسعى للتعديل من حياتنا و ربما يكون هذا جزء من منظومة القدر ، لكن علينا أن نفهم أن القدر مرتبط بالقضاء و ليس منفصلا عنه لانه من مشيئة الله عز و جل ..
لماذا اقول هذا اليوم ؟
لأني ادركت أن احد ألاعيب شياطين الانس انه خرج بعلم اسمه التنمية البشرية و في كل العالم المتقدم اثبت عدم جديته و سقط كعلم يؤخذ به ،و الاولى على المهتمين دراسة علم الاجتماع و علم النفس الاجتماعي.
هذا لان علم التنمية البشرية أظهر انحراف فكري خطير يؤدي بالانسان في النهاية الى العبث في الغالب و احيانا ياخذ الانسان عند الفشل و الإحباط من النتائج المزرية التي وصل لها ينتهي به ل الإلحاد .
كما ان خطورة هذا العلم ترتكز حول أنه برنامج منهجي لاجل السيطرة و التأثير على العقل في اللاوعي و هذا من خلال افكار غير منطقية و لا يقبلها العقل الواعي كما يرفضها الواقع و يرفضها المنطق ، لكنها سوف تغزو العقل الباطن و تحركه و تستقر فيه لتقوم بدورها العكسي تماما فيما بعد ،و بالتالي سوف تجلب المآسي للانسان و تجبره على العيش في وهم مستمر سيؤثر على حالته العقلية و النفسية و هذا ما وصل له العلماء بعد رضوخ هذا العلم للتجارب و اكتشفوا أن نتائجه سلبية أمام علم النفس السلوكي على سبيل المثال.

فمن المعروف أن العلم وضع ثوابت للإدراك فأي شيء يمكن ادراكه يخضع للتحسين و التهذيب و الإصلاح و يمكن ان ترى نتائج كل تغيير لانه شيء حسي مدرك ، أما شئون العقل الباطن يصعب التحكم بها عند البشر و تختلف من انسان لاخر و برأيي المحض وفق دراساتي و فكري ان العقل الباطن له بصمة شخصية يحملها كل انسان لذاته لا يتشابه فيها مع اخر
من هنا التلاعب بقوانين العقل الباطن ستأخذنا الى عالم الأمور الغيبيه و هي نظريا اشكالية من الصعب الاقتناع بها و بأحكامها و قوانينها و يسيطر عليها في اغلبها الدجل و الشعوذة و تترك العقل صاحب الحق في قيادة الانسان غارقا في عالم من التيه و العبث
و بتشبيه تقريبي اللعب مع العقل الباطن و إهمال العقل الحسي نوعا من التغييب و هو يؤدي نفس فعل المخدرات و تأثيرها .
لذا من المنطق أن نتشدد جدا في استخدام علم التنمية البشرية في المطلق ، بل علينا نقف أمام كل الأفكار التي من شأنها أن تشتت الانسان و تمزقه بين الوعي و اللاوعي
و عودة للقدر و القضاء القضية الأزلية التي جعلت جميع الفلاسفةو المفكرين في حيرة و أخذتهم للسؤال هل الانسان مسير أم مخير و تلك قضية أكثر شمولية و سوف تعرضنا لاستجواب العقل ،هذا العقل الذي يجب أن يكون بكامل وعيه ...فإننا في النهاية و نتيجة للتجارب الإنسانية سنصل لمحصلة واحدة و هي أن حياتنا تستحق من الانسان قبول كل الاختيارات التي تقدمها و ليس عليه أن ينساق خلف فكرة واحدة بل يدق على كل الأفكار و يجتهد ربما يولد قدره في الاجتهاد و يغير من مصيره و ربما يكون المكتوب له في القضاء هو فكرة قبوله أصلا للقضاء و عدم الاعتراض عليه لكن رغم هذا سيعيش و يتعلم و يجرب و من هنا يتغير القدر و معه ينفذ القضاء الحقيقي الذي كتب علينا بالفعل .
مثل أن يمرض انسان مرض الموت فيقبل بقضاء الله لكن لا يمانع أن يجري جراحة معينه ربما تفيده أو تنفع العلم فإذ به يشفى و لا يموت فيكون قضاء الله هنا بتغيير قدره لأسباب القبول اولا فتتحقق إرادة المكتوبة في القضاء الحقيقي و هنا ندرك أن موعد اجل هذا الانسان ليس الان او ان موته لن يكون بسبب مرضه هذا .
و انتهي بأنني كلما عدت بتفكيري لأمور كثيرة حول الأطلال و القدر و القضاء وجدت أن إحساس الرضا بما يحدث لنا كفيل وحده أن يمحوا آلاف الأفكار المرهقة و التي لن ننجوا من تأثيرها علينا و ستزيد من حيرتنا و آلامنا . فعلى ماذا نتعب أنفسنا و قد وضع الله نعمة عظيمة في عقولنا اسمها" النسيان" سوف تنسينا وجع و ألم انتظار القضاء و عناء تغيير القدر ، كما وضع الله نعم أكبر في قلوبنا مثل الرضا و القناعة و التسامح ...هؤلاء معا سوف ييسر مسيرة حياتنا و تعفينا من الإجابات الصعبة و ترحمنا من انتظار المجهول الغامض .
فما خلقت النظريات المنطقية و الفلسفية إلا لخدمة الانسان و أهم نظرية قد تطور من مستوى سعادة الانسان هي بنظري التوافق مع الطبيعة و الايمان بالله فهم معا شفاء عظيم لكل الجروح و سعادة تمنحها النفس المطمئنة .
بقلم عبير المعداوي

بقلم الروائية عبير المعداوي 

 

التاء تعظ 

 

انشق رأس القلم نصفين 

أحد الشقين تخيل نفسه رجلا و نظر للشق الاخر على أنه الأنثى .

امتطى جواده و راح يهرول خلف الحروف الساكنات

لفت نظرهن 

غمز بعينه لإحداهن  أضاف نقطة على حرفها فبعد أن كانت حاء صارت خاء ، ابتسم من تاثير الحركة العفوية على الحاء ، تركها في حيرتها بغد ان حملت حرفا شقيقا ، لفت نظره حرف النون، مستنير انيق له بهاء ... هرع اليه بأنانيه فلمس خده و أضاف برعونته نقطه أخرى فصارت تاء  منبطحة!

امتعض منها بعد التغيير 

و ذهب لحرف آخر  و وضع علي رأسها قبله و دون ان يشعر تغير حالها  فبعد ان كانت فاء أصبحت قاف 

صدم من مظهرها 

هرع مرة ثانية للأمام و اشتكى لحرف الباء فضحك الألف عليه فاهتز القلم الفخور بنفسه  و وضع نقطة تحت الباء فصارت  ياء 

هجم الحزن عليه و قال 

انا القلم  السيء الحظ لماذا  كُتب علي الفشل في كل نقطة أضعها كي تغير  الحروف و تحرف المعنى 

 

نهض الشق المكسور من القلم و تثائب و قال لانك رجل مغرور 

ظننتني إمرأة  و انت رجل و لم تدرك اننا قلم واحد 

 أسقطك غرورك حتى صرت  لا تعرف متى و أين تضع النقاط  ! النقاط  يا سيدي هي التي تصنع   احلاما و تغير أقداراً و تبني جسورا و تحطم آمالٍ .

 

بقلم الروائية عبير المعداوي 

بقلم الروائية

دكتورة عبير المعداوي 

حتى لا ننسى دم الشهيد
سأذكر هذه القصة بلغتي المصرية العامية ربما تصل لمن يهمه الامر من أبناء شعبنا الطيب و يفهم الرسالة منها ، هذه القصة 
حدثت بالفعل منذ شهر واحد فقط
في سيناء
قصة شاب من أسرة ريفية بسيطة في قرية بمحافظة بني سويف ليس له سوى اخ واحد و تخرج الشاب من الجامعة و اصبح معيد بالكلية و لكن جاء موعد الجيش و ذهب سيناء
كان كل اجازة يقول لامه " قبل ما اروح الجيش كنت انسان مختلف لم اعرف يوم قيمة التراب و لا يعني ايه مصر كنت أتعلم عشان احصل على شهادة اشتغل بيها و اتزوج و ارفع راسكم في البلد
لكن لما دخلت الجيش و رحت سيناء و شفت اخواتي بيموتوا على يد الكلاب الكفرة اللي بعتهم الشيطان عشان يحاربونا و يقتلوا احلى من بيننا الأكثر تدين و الأكثر شهامه و الأكثر خلق
عرفت مين بيحارب مصر
عرفت اننا في جهاد حقيقي
عرفت اننا بنحارب في سبيل الله
عرفت ان الخيانة من الناس دي ليست لبلادنا بل لربنا
لو لم اعود لك يا أمي قولي للناس دم محمد راح عشان ربنا يعيش جوانا في قلبنا دم محمد راح عشان نفوق و نقف مع بلادنا
يا أمي انا عرفت اننا من يحافظ على الدين و الارض و العرض
الحرب في سيناء غيرتني
و استشهد محمد لحق اخوته الشهداء لم يعود لاسرته الفقيرة اللي قدمته عريس شهيد سعيد لوطنه
بعد أسبوعين من شدة الحزن اخوه الأصغر سقط حائط عليه
اثناء عمله
الحمد لله ربنا نجاه
الام المكلوبة قالت
كان ممكن هو كمان يموت في مكانه
و ربنا اختار شهيده
الفقر و العوز و الحياة الصعبه لأسرة في قرية في الصعيد لم تمنع تقديم ابنها لكل مصر
ده كرم ولاد مصر
ده فضل كل أسرة شهيد
السؤال حق الشهيد محمد و أسرته من حضرتكم فين
ده ابسط الأمور أنكم تحافظوا على نظافة شارعكم لا تقوموا بها
امته المصريين يستيقظوا من الغيبوبه
و يقدروا قيمة دم ولادهم الشهداء بالمناسبه جيشنا من كل ابناء الوطن
طيب على الأقل ممكن تفتكروا الناس دي و تقرأوا الفاتحة عليهم
خسارة أني اشعر بهذا الجحود و تلك الانانيه
و خاصة عند السادة المحترمين مدمني التفاهة و السفه
الله يرحم كل الشهداء
و يصبر اهلهم

 

كتب :محمد فرج 

القاهرة 

تطلق مجموعة كاسل جورنال البريطانية للصحافة و الاعلام إصدارات  جديدة هذه الأيام تأتي في مقدمتها مجلة كاسل الحضارة و التراث  و التي تم تدشينها الأربعاء الماضي و سيتم اطلاقها يوم الخامس و العشرون من شهر ابريل ٢٠١٩ الجاري و هذا تزامنا مع أعياد سيناء 

حيث أعلنت دكتورة عبير المعداوي مالكة و مؤسسة مجموعة كاسل جورنال و رئيس مجلس الادارة عن تدشين المجلة و قالت ان الطبعة العربية سوف تطلق و تثبت على السيرفر يوم ٢٥ ابريل ، بينما الطبعة الانجليزية من المجلة سيتم اطلاقها في أعياد نصر  اكتوبر 

تدشين موقع كاسل الحضارات و التراث بقيادة الاستاذ الدكتور عبد الرحيم ريحان بركات المستشار العام للآثار و التاريخ بالمجموعة و رئيس اللجنة العلمية الاثرية و التاريخية و رئيس لجنة التحكيم  و أيضا المدير العام التنفيذي لمجلة  كاسل الحضارات و التراث 
و هو يشغل منصب مدير عام البحوث و الدراسات و النشر العلمي بوزارة الاثار المصرية ، عضو المجلس الأعلى للثقافة 

و كذلك رئيس تحرير المجلة دكتورة عبير المعداوي 
- المجلة ستكون على النحو التالي
الكترونية أسبوعية لمواضيع ثابته و يتم تحديثها  كل أسبوع مع تحديد موضوع هو عنوان الأسبوع لكل عدد ، تشمل نشر المقال البحثي ، ورقة بحثيه ، مقالات فرعية ، أبحاث و دراسات ، صور و فيديوهات ، و أفلام وثائقية
تم إقرار ان يكون البث التجريبي للنسخة التجريبية مجاني ، لحين فتح الدوريات الأكاديمية في العام الجديد .
مجلة كاسل الحضارة و التراث متخصصة بنشر كل المقالات و التقارير الوثائقية و الخبرية و الإخبارية و الدراسات و الأبحاث فيما يتعلق بالآثار و الحضارة و المقومات السياحية دوليا و محليا و عربيا
و هي احدى إصدارات مجموعة كاسل جورنال البريطانية للصحافة و الاعلام 

 

Published in الثقافة
الصفحة 1 من 7

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية