كاسل جورنال

كاسل جورنال

الأحد, 27 أيلول/سبتمبر 2020 14:59

حضارات مصر قبل التاريخ .. مرمدة بني سلامة

 

مرمدة بنى سلامة قرية صغيرة تقع في جنوب غرب الدلتا بالقرب من قرية "الخطاطبة"، على بعد حوالى 50 كم شمال غرب القاهرة، وتتبع إدارياً مركز "إمبابة"، محافظة الجيزة.

وهي حضارة من العصر الحجري الحديث عاصر طورها الأخير حضارتي الفيوم أوالبداري في مصر قبل الأسرات. ويُقدر أن تلك الحضارة تطورت في الفترة من 4800 حتى 4300 ق.م.

وتشير الحفائر التي اُجريت في هذا الموقع أنه كان يضم قرية كبيرة الحجم نسبياً بالنسبة إلي مواقع هذا العصر، ويمكن تمييز ثلاثة مستويات تشير إلي فترة أستطيان طويل تندرج مخلفاتها الأثرية تحت حضارة العصر الحجري الحديث . وكانت المساكن عبارة عن أكواخ مغطاة بطبقة من الطين او الجبس ودُعمت الأرضيات برديم الخشنة وعثر في بقايا هذة المنازل علي مواقد وبقايا عظمية.

كما عرف سكان مرمدة بنى سلامة نوعين من المساكن، الأول وهو بيضاوى الشكل فكان يبنى من كتل من الطين و يقع أساسه تحت مستوى سطح الأرض .

و يبدو أن أهل مرمدة فكروا في طريقة لتخطيط قريتهم فتكونت القرى من صفين شبة مسقيمين يفصل بينها طريق ضيق، وذلك هو أقدم تخطيط عُرف للقرية المصرية حتي الآن , كما أنه من ناحية أخري دليل علي نشاة نوع من التنظيم الأجتماعي ووجود سلطة في القرية .

وقد أظهرت الاكتشافات الأثرية التي تمت في هذه القرية أن سكانها قد مارسوا الزراعة، وقاموا بتخزين الحبوب في صوامع من الخوص والقش. وأنهم عرفوا أيضاً صناعة الفخار الذين أضفوا عليه طابعاً جمالياً عن طريق زخرفة سطوحه بعناصر زخرفية بسيطة. وصنع أيضاً إنسان مرمدة بني سلامة أوانيه الفخارية باليد وكانت غير مصقولة وغير مُزينة ومن المظاهر الجديدة في هذه الحضارة العثور علي تماثيل طينية صغيرة.

وعُثر علي بعض أدوات الزينة وإن كانت قليلة في عددها وهي تتكون من عقود مصنوعة من العظم والصدف وأستعملت النساء الكحل المصنوع من التونية الخضراء. ويرى كثير من المؤرخين من آثار مرمدة بنى سلامة أن سكانها كانوا يرعون الماشية و يطحنون الغلال وأنهم توصلوا إلى رؤوس السهام المثلثة الشكل. كما أنهم عرفوا النسيج حيث نسجوا ملابسهم من الكتان، وتزينوا بالحلى على هيئة أساور من العاج وخواتم وعود والخرز.

قام اهل القرية بتخصيص جبانة خاصة تبعد عن مكان السكن كما هو الحال في بقية المراكز الحضارية الأخرى في مصر، حيث كانوا يقومون بدفن موتاهم ووجوههم متجهة نحو الشرق ووضعوا بجانب الموتي بعض الحبوب وذلك بالقرب من أفواههم وربما كان ذلك لأعتقادهم بأن دفنهم بين المساكن يغنيهم عن تقديم القرابيين , ويهئ لأرواحهم أن تشارك الأحياء فيما يأكلون ويشربون.

تحرير .. سهر سمير فريد

الأحد, 27 أيلول/سبتمبر 2020 14:57

المتكبر يرتفع فيسقط

 

بقلم الكاهن القس / بولا فؤاد

إن المتكبرين يبدون كالدخان الذي يرتفع جدا إلي فوق وفيما هو يرتفع يتبدد وينتهي بعكس اللهيب الذي لا يرتفع كالدخان ولكنه يبقي بقوته .

احيانا يفتخر الشخص بارتفاعه، تبعد عنه النعمة فيسقط ليته يتذكر قول الكتاب في ذلك"من يظن أنه قائم, فلينظر أن لا يسقط""(1كو 10:12)فإن كنت قائما ، فلا تظن قيامك وضعا دائما لا يتغير وتذكر القديسين الذين سقطوا وهكذا يتضع قلبك ، وتحترس لنفسك . إن الاتضاع يحفظك ، لأن الرب قريب من المنسحقين بقلوبهم . فالإنسان المتضع إذ يعترف بضعفه ، فأنه يخاف فيحترس ويدقق. وهكذا يبعد عن العثرات فلا يسقط اما المتكبر فيعتز بقوته ولا يبالي. فتضربه الخطية من حيث لا يدري . "قبل السقطة تكون الكبرياء " فالذين يخرجون عن طريق الاتضاع يسقطون في خطية الكبرياء.

العجيب أن غالبية المتكبرين يدعون أنهم غير متكبرين فالمتكبر دائما يبرر ذاته. لانه بار في عيني نفسه ويريد أن يكون بارا في أعين الناس وإن نبهه أحد إلي خطأ واضح ربما يحاول أن يغطيه بالكذب أو بالاعتذار ، بعيدا عن الاعتراف والتوبة.

الخاطئ يضيف إلي خطئيته التي يبررها ، خطية التبرير.

المتكبرون لا يعترفون بخطأهم وأنما يدينون غيرهم ليستروا أنفسهم.

المتكبر كثير الجدل والنقاش لتبرير ذاته والتعامل والتفاهم معه ليس بالأمر السهل فغالبا يكون الغضب زميل الكبرياء واحيانا في تبرير الإنسان لذاته قد يسمي خطاياه بأسماء فضائل فقد يسمي ما يقع فيه من خبث ومكر ودهاء بأنه لون من الحكمة

المتكبر دائما يدافع عن نفسه ، ويدافع عن أفكاره وتصرفاته المهم عنده هو أن تخرج ذاته بريئة سليمة بعيده عن اللوم وقد يؤدي تبريره لذاته ودافعه عنها ، الي اتهام الغير أو تجريحه .

وفي تبرير أخطاء الذات يفقد ضمير المتكبر كل سلطان عليه وبالتالي يتولي قيادته روح الكبرياء وعزة النفس فالتوبة تنقي الذات بينما التبرير يعمل علي تغطية الذات مع بقائها في أخطائها ، التوبة تعني كشف الذات ومعرفة أخطائها وتبكيتها علي هذه الأخطاء ولكن المتكبر للاسف الشديد تفرض ذاته أن تنكشف وان تعترف بالخطأ فيبقي بعيدا عن التوبة أذن المتكبر يرتفع فيسقط ، والمتكبر يبرر ذاته ، سفر أمثال سليمان الأصحاح 11 اية 2 "تَأْتِي الْكِبْرِيَاءُ فَيَأْتِي الْهَوَانُ، وَمَعَ الْمُتَوَاضِعِينَ حِكْمَةٌ"

سفر أمثال سليمان الأصحاح 13 اية 10

اَلْخِصَامُ إِنَّمَا يَصِيرُ بِالْكِبْرِيَاءِ، وَمَعَ الْمُتَشَاوِرِينَ حِكْمَةٌ.

سفر أمثال سليمان الأصحاح 16 اية 18

قَبْلَ الْكَسْرِ الْكِبْرِيَاءُ، وَقَبْلَ السُّقُوطِ تَشَامُخُ الرُّوحِ.

سفر أمثال سليمان الأصحاح 18 اية 12

قَبْلَ الْكَسْرِ يَتَكَبَّرُ قَلْبُ الإِنْسَانِ، وَقَبْلَ الْكَرَامَةِ التَّوَاضُعُ.

سفر المزامير مزمور 138 اية 6

لأَنَّ الرَّبَّ عَال وَيَرَى الْمُتَوَاضِعَ، أَمَّا الْمُتَكَبِّرُ فَيَعْرِفُهُ مِنْ بَعِيدٍ.

سفر يشوع ابن سيراخ الأصحاح 3 اية 30

دَاءُ الْمُتَكَبِّرِ لاَ دَوَاءَ لَهُ، لأَنَّ جُرْثُومَةَ الشَّرِّ قَدْ تَأَصَّلَتْ فِيهِ المتكبر يفقد حياة الوداعة وحياة التوبة فاليحفظنا الله من الكبرياء ويعطينا فضيلة التواضع " رسالة بطرس الأولى الأصحاح 5 اية 5

«اللهَ يُقَاوِمُ الْمُسْتَكْبِرِينَ، وَأَمَّا الْمُتَوَاضِعُونَ فَيُعْطِيهِمْ نِعْمَةً»..

القس بولا فؤاد رياض

كاهن كنيسة مارجرجس المطرية القاهرة

الأحد, 27 أيلول/سبتمبر 2020 14:54

سعيد الفيومي

 

سعيد بن يوسف أبو يعقوب الفيومي المشهور ب"سَعْدِيا" (ولد في 268 هـ / 882م، في الفيوم - توفي في 330هـ / 942م، في بغداد) حاخام وفيلسوف يهودي مصري. تأثر بالمدرسة الكلامية ومذهب المعتزلة. ودافع عن شرعية النبوة ووحدانية الله، كما رفض الإيمان بالسحرة والمنجمين. وهو أول شخصية عبرية مهمة تكتب على نطاق واسع بالعربية، ويعتبر مؤسس الأدب العربي اليهودي.

ولد في الفيوم في مصر. وخلال أيام إقامته في مصر كانت له علاقة قوية مع صاحبه الحاخام إسحق بن سليمان الإسرائيلي الذي سكن في القيروان. وغادر الفيوم في سن مبكرة للدراسة في طبرية فتتلمذَ هناك على يد أبي كثير يحيى بن زكريا الكاتب. وفي فصل الصيف عام 921 م عاش الفيومي في حلب. وهناك كان له دور كبير في الجدل القانوني والسياسي الذي نشأ بشأن التقويم اليهودي وقد اختلف مع الحاخام هارون بن مئير، رئيس يهود الشام ، في ذلك الزمن. دافع عن موقف حكماء اليهود العراقيين حول التقويم اليهودي واستطاع أن يقنع يهود الشام برأي حكماء العراق الذين وافقوا على السير على هذا التقويم. وقد ألف في ذلك كتابا سماه الفصول.

قام رئيس المسبيين داود بن زاكاي بتعيين الفيومي رئيساً لمدرسة سورا عام 928 م، ومن المعروف بأن رؤساء المدرستين العراقيتين كانوا دائماً من أهل العراق، ويعود تاريخ منصب «رئيس المسبيين» إلى فترة الفتح الإسلامي للعراق عندما أعاد المسلمون هذا المنصب لليهود، فأنشأت آنذاك مدرستان كبيرتان، إحداهما في مدينة سورا والأخرى في بومبيديتا وكان انتخاب حاخام مصري الأصل رئيساً لمدرسة عراقية حدثاً عظيماً لأنها كانت المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك.. وأطلق في الفترة الإسلامية الاسم "جأون" أو "غاؤون" - بمعنى الرئيس الأعظم - على الحاخامين رئيسي المدرستين في العراق.

وتحت قيادته أصبحت مدرسة سورا مقراً علمياً كبيراً لحاخامات اليهود. وبعد فترة ليست طويلة نشب خلاف بينه وبين رئيس المسبيين الحاخام الأكبر للخلافة العباسية داود بن زكاي. فعندما أخرج الفيومي كتابه في التوحيد اليهودي باللغة العربية، وعنوانه: كتابات الأمانات والاعتقادات، لمح الحاخام زكي فيه أثرا من منطق المعتزلة المسلمين، فاعترض عليه، وأصر سعيد على آرائه، فاتهمه داود بمخالفة الشريعة الموسوية تملقا للمسلمين، وتجمهر عوام اليهود ضد سعيد الفيومي، ورجموا داره بالحجارة، ونادوا بسقوطه، فاستقال من منصبه، وبقي في بيته بضع سنين يترجم أسفار (العهد القديم) من العبرية إلى العربية، ويضع عليها شرحا مختصرا وآخر مطولا بالعربية، وصلتنا منه أجزاء لا بأس بها. ويظن الباحثون أن العثور على كل أعمال سعدي الفيومي مايزال ممكنا لو تم التفتيش عنها في اليمن، لأن يهود اليمن كانوا يؤمنون بعلمه وينسخون كل كتبه ويحتفظون بها لدراستها أو لمجرد التبرك بها. وانتهت هذه المحنة بعد أن انتهت الخلافات بعودته إلى أكاديمية سورا من جديد. وخلفه في المنصب بعد موته الجأون السموأل بن حفني (1003-1013 م).

في سن العشرين أكمل عمله الأول بتأليف قاموس عبري خصصه للشعراء عرف أولا باسم (معجم الأجرون) ثم سماه باسم كتاب أصول الشعر العبراني. وأيضا له كتاب اللغة أو ما يسمى كتاب فصيح لغة العبرانيين. وتفسير السبعين لفظة المفردة.

ذكر الحاخام ابن عزرا الأندلسي في تفسيره عن التوراة بأن الفيومي كتب ترجمةً للكتاب المقدس العبري بالحروف العربية. أطلق على ترجمته الاسم «كتاب التاج» وأضاف لجميع الكتب مقدمات وتفاسير بالعربية ولكن بالحروف العبرية. واندثرت كثير من هذه التفاسير كما ضاع الكثير من كتبه. وكتب عدة مقالات طويلة دافع فيها عن شرائع التلمود، وانتقد آراء الباحث حيوي البلخي وتلاميذه حول نصوص التوراة.

كان هدف الفيومي من خلال ترجمته للكتاب المقدس العبري يهدف لتقديم صورة صحيحة، من وجهة نظره، عن التوراة باللغة العربية، التي كانت سائدة في أيامه والتي يتكلمها العرب أجمعون. كان هدفه من الترجمة تبسيط الكلام وتقريبه للقارئ العربي، وابتعد في ترجمته وتفاسيره للتوراة عن تجسيم الله وتشبيهه. ومن تلك الأمثلة ذكرت التوراة ﴿لاَ يَكُنْ مِنْ بَنَاتِ إِسْرَائِيلَ وَلاَ مِنْ أَبْنَاءِ إِسْرَائِيلَ زَانِيَاتٌ وَمَأْبُونُو مَعَابِدَ﴾ بينما ترجمها الفيومي: ﴿لاَ يَكُنْ مِنْ بَنَاتِ إِسْرَائِيلَ مُمْتَعَةٌ وَلَا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مُمْتَعٌ﴾.

ومن مؤلفاته أيضا:

«كتاب التاج»

«كتاب جامع الصلوات والتسابيح» يضم الصلوات اليومية وصلوات أيام الأعياد جميعاً كما ضمنه الشرائع اللازمة لكل يهودي في جميع المناسبات وكتبها باللغة العربية وبالحروف العبرية.

«كتاب الأمانات والاعتقادات» الذي ألفه عام 933 م.

تحرير .. سهر سمير فريد

الأحد, 27 أيلول/سبتمبر 2020 14:53

حضارات مصر قبل التاريخ .. حضارة دير تاسا

 

حضارة دير تاسا من المحتمل أن تكون أقدم ثقافة مشهورة في صعيد مصر، والتي تطورت حوالي 4500 قبل الميلاد. سميت على المقابر التي عثر عليها في دير تاسا، وهو موقع يقع على الضفة الشرقية لنهر النيل بين أسيوط وأخميم. مجموعة تاسيان الثقافية معروفة بإنتاج أقدم الأدوات، وهو نوع من الفخار الأحمر والبني، الذي رسم باللون الأسود على الجزء العلوي والداخلي. هذه الفخار أمر حيوي لتاريخ مختلف الحضارات المصرية ما قبل الأسرات. بما أن جميع تواريخ فترة ما قبل الأسرات ضعيفة في أحسن الأحوال، فقد طور فلندرز بيتري نظامًا يسمى "تتابع" يؤرخ من خلاله التاريخ المعين، إن لم يكن التاريخ المطلق، لأي موقع بريدينيستيك معين، وذلك من خلال فحص مقابض الفخار.

مع تقدم فترة ما قبل الأسرات في مصر القديمة، تطورت مقابض الفخار من وظيفية إلى نباتات الزينة، ويمكن استخدام أي موقع أثري له أواني فخارية أو وظيفية لتحديد التاريخ النسبي للموقع. بما أن هناك اختلافًا طفيفًا بين فخار تاسيان وبدريان، فإن ثقافة تاسيان تتداخل مع المكان الباداري على النطاق بين التسلسل 21 و 29 بشكل كبير.

أسفرت الحفريات من مقابر تاسيان عددا من الهياكل العظمية. الأحافير تكون أطول وأقوى بشكل عام من العينات المصرية ما بعد الأسرية. في هذا الصدد، تتشابه هياكل عظمية في تاسيان مع تلك المرتبطة بثقافة مريمدي. علاوة على ذلك، رغم أن طاجين تاسيان هي عبارة عن دوالي خروف (مثل الرؤوس الطويلة) مثل العديد من الجماجم السابقة للتسلية، إلا أنها تمتلك قبوًا كبيرًا وعريضًا مثل قبضة مريمدي. تميل الجماجم التي تم استخراجها من المواقع الباريارية، والعمورية، والناتوفية إلى أن تكون أصغر حجما وضيقة.

تحرير .. سهر سمير فريد

 

 أعلن الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل استقبال ميناء الإسكندرية، دفعة جديدة من عربات ركاب السكك الحديدية الجديدة بإجمالي 22 عربة ليصل إجمالي ما وصل حتى الآن من العربات إلى 103 عربة، ضمن صفقة تصنيع وتوريد 1300 عربة سكة حديد جديدة للركاب، التي تعد الصفقة الأكبر والأضخم فى تاريخ سكك حديد مصر، والموقعة بين هيئة السكك الحديدية المصرية وشركة ترانسماش الروسية، الممثل للتحالف الروسى المجرى، بقيمة مليار و16 مليوناً و50 ألف يورو.

وأكد وزير النقل ان العربات ال 22عربة التي وصلت هي عربات درجة ثالثة ذات تهوية ديناميكية و أن صفقة الـ 1300 عربة جديدة للركاب تشمل 800 عربة مكيفة (500 درجة ثالثة مكيفة وهى خدمة جديدة يتم تقديمها للركاب لأول مرة في تاريخ سكك حديد مصر و180 درجة ثانية فاخرة و90 عربة درجة أولى فاخرة و30 عربة بوفيه مكيفة) و500 عربة درجة ثالثة ذات تهوية ديناميكية.

وأشار الفريق مهندس كامل الوزير إلى أنه بوصول هذه الدفعة من العربات يكون قد وصل خلال الشهر الحالي 35 عربة وهو معدل التوريد الشهري المتفق عليه مع الشركة المصنعة لافتا إلى أن هذا المعدل يمكن هيئة السكك الحديدية من تشكيل 3قطارت جديدة مكونة من جرارات وعربات كلها جديدة يتم إدخالها شهريا على خطوط الهيئة مضيفا أن الصفقة تساهم فى رفع كفاءة التشغيل اليومى وانتظام جداول التشغيل خاصة و أن ذلك يتزامن مع مشروعات تحديث أعمال البنية الأساسية للهيئة الجارى تنفيذها من نظم إشارات وتطوير مزلقانات وتجديد قضبان، وتحسين وتطوير المحطات والورش وان جميع هذه الإجراءات والمشروعات التى تقوم الوزارة بتنفيذها ساهمت في زيادة معدلات السلامة والأمان فى تشغيل القطارات و في تحسن مستوى الخدمة والتي بدأ المواطن يشعر بها على ارض الواقع.

تحرير / محمد يعقوب

 

الأحد, 27 أيلول/سبتمبر 2020 14:48

تاريخ السياحة في مصر

 

تطورت ظاهرة السياحة في مصر خلال العصور القديمة، ومارس المصريين القدماء العديد من الأنشطة الترفيهية، وتعلقوا بالسياحة الرياضية بأشكالها المختلفة، واهتم المثقفون ورجال الدين بالسياحة الثقافية، وانتشرت السياحة النيلية في أرجاء الدولة، ووفد إلى مصر أعداد كبيرة من الأقاليم الأجنبية بهدف السياحة العلاجية، كما نشطت حركة السفر والترحال بين أقاليم مصر المختلفة، وسجلت الألواح الأثرية علاقات دولية بين مصر من ناحية وسوريا القديمة من ناحية أخرى تبادلوا خلالها الزيارات التي كان لها كل صفات السياحة بمدلولها الحديث.

خلال العصور الوسطى شهدت مصر أزهى فترات السياحة نتيجة نشاط الترحال واتساع دائرة الرحلات العربية عقب ظهور الإسلام وانتشاره وامتداد رقعة الدولة الإسلامية بين شبه القارة الهندية وشمال أفريقيا وجنوب أوروبا، وكانت القاهرة من أهم المراكز الحضارية والثقافية في الدولة الإسلامية ومن أكثرها ثراء على غرار عدة عواصم إسلامية أخرى، وكانت قصورها وحدائقها ومكتباتها من المزارات التي جذبت أعداد كبيرة من السائحين، كما ساهم الرواج الاقتصادي واستتباب الأمن والرغبة في المعرفة في رواج السياحة ونشاط الرحلات وتعددها بمصر خلال تلك الفترة.

ازدادت أهمية مصر السياحية منذ نهاية القرن الثامن عشر وخلال القرن التاسع عشر، ويعزى ذلك إلى عدة عوامل منها الحملة الفرنسية التي أعادت الاتصال بين المصري وحضارته القديمة من خلال العلماء المصاحبين للحملة الذين درسوا الحضارة المصرية وكشفوا النقاب عن الكثير من الآثار ذات القيمة، وقدموا مصر للغرب من خلال مؤلفات تتحدث عنها مثل كتاب وصف مصر، مما أدى إلى ذيوع شهرتها وتوجيه أنظار الدول الأوروبية إليها.

بوصول محمد علي إلى حكم مصر عاد الاهتمام بحركة السياحة، فأنشأ في عام 1845 "مصلحة المرور" للإشراف على الطريق البري الموصل للهند والأعمال الخاصة بالسائحين والبريد والبضاعة، واعتمد عليها في الإشراف على استراحات الصحراء والخيول والعربات وطعام السائحين، ولتنظيم حركة المرور على الطريق البري بين مدينة القاهرة ومدينتي السويس والإسكندرية وضعت أبراج تلغرافية للإبلاغ عن وصول وقيام البواخر والأفواج السياحية، كما شُيدت الفنادق المجهزة لمبيت وإقامة السائحين.

وشهد عهد عباس حلمي الأول اهتمام خاص بالسياحة وتقديم التسهيلات اللازمة لتحركات السائحين، فتم رصف طريق القاهرة/السويس بالأحجار، ووضعت أول لائحة خاصة بتنظيم إقامة الأجانب والسائحين في مصر في مايو 1849. كما سار سعيد باشا على نهج سابقيه فأصدر في مارس 1857 اللائحة السعيدية التي نظمت الأمور المتعلقة بالسائحين منذ وصولهم إلى مصر وخلال إقامتهم وحتى مغادرتهم. وتدفق الأجانب على مصر في عهد الخديوي إسماعيل سواء للعمل أو السياحة، وساعد على تدفق السياحة إلى مصر خلال تلك الفترة اشتراكها بالمعارض الدولية، واستغلال مناسبة افتتاح قناة السويس للملاحة الدولية للدعاية لمصر سياحيًا.

تحرير .. سهر سمير فريد

الخميس, 24 أيلول/سبتمبر 2020 17:45

عصر ما قبل الأسرات ..

 

مصر في عصر ما قبل الأسرات هي مصر في الفترة ما بين بدايات الاستيطان البشري في مصر وحتى بداية عهد الأسر حوالي عام 3100 قبل الميلاد مع حلول عهد مينا/نارمر وتوحيده البلاد المصرية. ومنذ حوالي 6 آلاف عام مضى بدأ النيل يفيض سنوياً على الأراضي المحيطة به وعلى طول ضفتيه تاركاً وراءه أرضاً خصبة وتربة غنية وأصبحت المنطقة القريبة من مجال الفيضان جاذبة للسكان كمصدر للماء والطعام. وفي حوالي عام 7000 قبل الميلاد كانت البيئة المصرية بيئة مضيافة جاذبة للسكان، ووجدت آثار تدل على استقرار بعض السكان في هذا الوقت في مناطق صحراوية في مصر العليا. ووجد عدد من الأواني الفخارية في بعض المقابر في صعيد مصر من عام 4000 قبل الميلاد تعود لعصر ما قبل الأسرات.

ويقسم عصر ما قبل الأسرات إلى ثلاث أجزاء رئيسية نسبة إلى الموقع الذي توجد فيه المواد الأثرية: المواقع الشمالية من حوالي عام 5500 قبل الميلاد وخلفت آثار تدل على استقرار ثقافي ولكنه ليس كمثيله في الجنوب، وتدل الآثار على أنه في حوالي عام 3000 قبل الميلاد تواجدت قوة سياسية كبيرة والتي كان العامل الذي أدى إلى اندماج أول مملكة موحدة في مصر القديمة حيث تعود إلى هذه الفترة أقدم الكتابات الهيروغليفية المكتشفة وبدأت تظهر أسماء الملوك والحكام على الآثار.

وقد حكم في هذه الفترة 13 حاكماً كان آخرهم نارمر في حوالي عام 2950 قبل الميلاد وتبعه الأسرتين الأولى والثانية وكانوا حوالي 17 ملك في الفترة ما بين 2950 و2647 قبل الميلاد حيث بنيت مجموعة من المقابر والتي تمثل بدايات الأهرامات في سقارة وأبيدوس وغيرها من خلال فترة حكم الأسرتين الأولى والثانية.

تحرير .. سهر سمير فريد

الصفحة 1 من 450

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية