كاسل جورنال

كاسل جورنال

 

كتبت/ياسمين ثابت

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أن تصل عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد إلى مليون مصاب في غضون شهر و10 آلاف حالة وفاة إذا لم تتخذ اجراءات صارمة لوقف الفيروس

وأضاف نتيناهو خلال اجتماعه مع المسؤولين من وزارات الصحة والمالية والأمن الليلة الماضية، أن سيناريوهات وكارثة صحية قد تحدث في الأسابيع المقبلة إذا لم تتخذ إسرائيل إجراءات صارمة لوقف تفشي فيروس كورونا.

وأكد نتنياهو للوزراء في جلسة عبر الهاتف: "يمكن أن نصل إلى مليون مصاب خلال شهر.. وفي وضع صعب، يمكن أن يكون هناك أيضا عشرة آلاف وفاة في إسرائيل".

ووفقا لمسؤولين مطلعين على التفاصيل بحسب وكالة "معا" الفلسطينية، يتضح أن في القرار الذي سيتم المصادقة عليه ظهر اليوم من قبل الحكومة سيتضمن حظر أي نشاط رياضي خارج البيت، وأن المسافة لخروج المواطنين من المنزل لا يجب أن تتجاوز الـ100 مترـ باستثناء الخروج بغرض شراء أغراض ضرورية.

ومن المتوقع أن يصوت الوزراء الثلاثاء على تشديد التعليمات للجمهور على ضوء القفزة الكبيرة بعدد الإصابات حيث وصل عدد المصابين بإسرائيل وفقا لمعطيات هذا الصباح الى 1656، والتقديرات هي أن ارتفاع عدد الفحوصات الطبية سيكشف عن مزيد من الإصابات.

تحذيرات نتيناهو تأتي عقب اجتماع عقده نتنياهو مع وزراء حكومته ورؤساء شركات حول تشديد التقييدات الرامية إلى مواجهة تفشي فيروس كورونا في البلاد، دعا خلال الاجتماع الخبراء لإيجاد حل ناجح للخروج من هذه الأزمة.

كما أصدر نتنياهو أمرا أمس بعد جلسة استمرت سبع ساعات تشديد القيود على المواطنين شملت وقف المواصلات العامة وإغلاق المتاجر باستثناء متاجر الأطعمة والصيدليات، واستثناءات أخرى.

وكانت وزارة الصحة الإسرائيلية دعت رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو إلى فرض العزل الكامل في البلاد بسبب تفشي فيروس كورونا.

إلا أن عددا من الوزراء اعترضوا على على ذلك، مؤكدين أن هذا الإجراء سيلحق أضرارا جسيمة باقتصاد البلاد.

في سياق متصل أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء ارتفاع عدد المصابين إلى 1656 بينهم 31 في حالة خطيرة.

المصدر: RT + معا

 

كتب /أيمن بحر

قال وزير التجارة التونسي محمد المسيليني الاثنين إن باخرة كانت محملة بالكحول الطبي تعرضت للسرقة في عرض البحر خلال توجهها إلى الساحل التونسي.وشبّه المسيليني في مقابلة مع قناة الحوار التونسي ما حدث بواقعة سرقة دولة التشيك لشحنة مساعدات طبية من الصين إلى إيطاليا مضيفا هناك حالة هستيريا هذه الدول التي تسرق بعضها الاتحاد الأوروبي ما عاد اتحاد أوروبي وأمر الرئيس قيس سعيد الاثنين الجيش بالانتشار في الشوارع لإجبار الناس على احترام إجراءات الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا.وسجلت تونس حتى الآن 89 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا ووفاة ثلاثة أشخاص.وكانت السلطات التونسية قد فرضت حظر تجول ليلي، الأسبوع الماضي وإغلاقا عاما منذ يوم الأحد يلزم الناس بالبقاء في منازلهم إلا عند شراء الضروريات.وكانت التشيك صادرت شحنة مساعدات مرسلة من الصين إلى إيطاليا حسبما قالت سلطات براغ التي حاولت تدارك الأموأفادت صحيفة إندبندنت البريطانية الأحد الماضي أن المساعدات التي تم توقيفها هي 100 ألف قناع طبي

وذكر مسؤولون في التشيك أن ضباط الجمارك بمدينة لوفوسيس صادروا مئات الآلاف من الأقنعة.

 

كتب /أيمن بحر

يحاول الجميع تنفيذ تعليمات منظمة الصحة العالمية لتفادي الإصابة بفيروس كورونا المستجد وبينما يلتزم المواطنون العاديون بتعليمات دولهم بالبقاء في منازلهم يحاول أثرياء العالم النجاة من المرض على طريقتهم الخاصةوأشار تقرير نشرته صحيفة تلغراف البريطانية إلى أنه بالنظر إلى إجراءات إغلاق الحدود التي طبقتها دول عدة لمنع انتشار الفيروس قام عدد من المليارديرات برحلات إلى ملاذات آمنة باستخدام طائرات خاصة ويخوت فارهة

ونقلت الصحيفة عن جوناثان بيكيت الرئيس التنفيذي لشركة برجس لليخوت في بريطانيا قوله إن اليخت في مناخ جميل ليس مكانا سيئا للعزل الذاتي من فيروس كورونا.ووفقا لبيكيت فإن الاهتمام بالمواقع النائية للرحلات البحرية مثل ألاسكا وجزر جنوب المحيط الهادئ يتزايدوعن مدة الحجوزات قال إن عائلة واحدة استأجرت يختا لتسعة أسابيع وهناك حجوزات أخرى لفترات أطول

وأشارت تلغراف إلى أنه من المتوقع أن يدفع مستأجرو اليخوت 100 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع بالإضافة إلى تكاليف الطاقم وقد ترتفع التكلفة إلى 500 ألف جنيه إسترليني لليخوت الكبيرة التي يمكنها تخزين ما يكفي من إمدادات لعدة أشهر

وكان للطائرات الخاصة نصيب من هذه الرحلات أيضا فمع توقف رحلات الطيران وإغلاق البلدان لحدودها شهد هذا القطاع مؤخرا ازدهارا حيث لجأ الأثرياء لاستئجار طائرات هليكوبتر لنقلهم إلى البلدان التي لا تزال أجواؤها مفتوحة.فشركة إيليت جيتس ومقرها لندن تلقت في النصف الأول من الأسبوع الماضي، 260 استفسارا بشأن تأجير الطائرات مقارنة بـ20 استفسارا في الأسبوع العادي

وقال كريستوفر ويليامز مارتون الرئيس التنفيذي للشركة نشهد حالة ذعر الناس خائفون من الفيروس ويقولون لنا أخرجونا بغض النظر عن التكلفة

وأضاف الأسبوع الماضي، نقلنا أفراد عائلات ملكية في طائرات خاصة إلى الشرق الأوسط ومناطق نائية في كندا وجزر قبالة السواحل الإسكندنافية

وبحسب الصحيفة فإن بعض العملاء دفعوا ما يصل إلى 155 ألف جنيه إسترليني تكلفة لتك الرحلات التي انطلقت من أوروبا إلى كندا وأميركا الجنوبية و200 ألف جنيه إسترليني لرحلات إلى الشرق الأوسط أما آدم توديل الرئيس التنفيذي لشركة برايفت فلاي ومقرها بريطانيا فقال شهدنا طلبا كبيرا على الطائرات الخاصة بنسبة تتراوح ما بين 50 إلى 60 في المئة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي

 

كتب /أيمن بحر

رغم انتشار فيروس كورونا في العالم، لايزال البعض لا يلتزم بالتعليمات الصحية التي تصدرها السلطات المعنية بينما لجأ بعض آخر إلى تخزين الكثير من السلع، مما أدى إلى نقض المعروض منها الأمر الذي دفع إلى ظهور مصطلح جديد دخل القاموس الإنجليزي.وأضاف القاموس الشعبي urban dictionary كلمة جديدة تشير للأشخاص الذين يهملون التحذيرات التي تصدرها السلطات الصحية العامة أو من يخزنون البضائع الغذائية على حساب جيرانهم

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي تشارك الآلاف الكلمة Covidiot التي نشرها موقع القاموس الشعبي، بينما طالب مغردون عرب بالتفكير في كلمة عربية مرادفة لهذه الإنجليزية

وذكر القاموس الشعبي أن المصطلح الجديد مشتق من الاسم (كوفيد-19) COVID19 الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية على فيروس كورونا وأضاف أن الكلمة ذات دلالتين، الأولى تعني الشخص الذي يتجاهل بعناد بروتوكول التباعد الاجتماعي مما يساعد على زيادة انتشار كورونا والثانية الشخص الذي ينشر مخاوف تتعلق بالتسوق واستنزاف البضائع وحرمان الناس منها، حسبما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.وفرضت الكثير من الدول القيود على تحرك الأفراد منعا لتفشي فيروس كورونا واضطرت بعضها إلى فرض حظر التجول لعدم التزام الأشخاص بالتعليمات كما شهدت بعض الدول ازدحاما شديدا في متاجر بيع المنتجات الغذائية للحصول على بضائع ولاسيما ورق التواليت تكفي لأيام الحظر رغم تأكيد الحكومات على التزامها بتوفير السلع الغذائية والأدوية.

كتب /أيمن بحر

أيّد عشرات البرلمانيين الأميركيين الاثنين فكرة تعديل النظام الداخلي للكونغرس، لإجازة التصويت عن بعد في إجراء يتناقض مع قاعدة متبعة منذ قرنين من الزمن

ويهدف الإجراء لتمكين البرلمانيين من مواصلة عملهم التشريعي في ظل قيود الحجر الصحي، والمخاطر الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة

وفي مجلس النواب وقع 67 نائبا ديمقراطيا على عريضة تطالب بأن يُسمح خلال حالات الطوارئ الوطنية بتعليق العمل بالقاعدة القانونية المعمول بها منذ نحو 200 عام التي تفرض على النواب أن يحضروا شخصيا إلى قاعة مجلس النواب لكي يتمكنوا من المشاركة في أي عملية تصويت.وقالت النائبة كاثلين رايس إحدى الموقعات على العريضة، إنه يجب السماح للكونغرس بالتصويت عن بعد حتى نتمكن من أن نقر بسرعة وأمان قوانين لمكافحة وباء فيروس كورونا وتقديم الدعم لمن يحتاجون إليه أما صاحب هذه المبادرة النائب إريك سوالويل فشدد على المخاطر الصحية التي ستحدق بأعضاء الكونغرس إذا ما اضطروا للتنقل باستمرار بين واشنطن ودوائرهم الانتخابية في كل مرة يحتاجون فيها إلى التصويت في ظل الوباء المتفشي في البلاد.وأيّد أعضاء جمهوريون في مجلسي النواب والشيوخ هذه المبادرة منذ أعلن ثلاثة برلمانيين على الأقل إصابتهم بفيروس كوفيد-19 وإعلان آخرين وضع أنفسهم في العزل المنزلي على سبيل الاحتياط.ويبحث الكونغرس أيضا فرض قيود جديدة على التجمعات في مبنى الكابيتول حسبما ذكرت فرانس برس وكتب السناتور الجمهوري ليندسي غراهام، في تغريدة على تويتر، الاثنين أؤيد فكرة التصويت عن بعد بشكل كامل للحفاظ على عمل مجلس الشيوخ خلال هذه الأزمةوتعتبر هذه المسألة أكثر أهمية في مجلس الشيوخ حيث يتمتع الجمهوريون بأغلبية ضئيلة للغاية (48 مقعدا مقابل 47 للديمقراطيين) وحيث وضع خمسة سناتورات أنفسهم في عزلة طوعية.بدوره قال الرئيس دونالد ترامب إنه يؤيد تماما إجازة التصويت عن بعد لفترة محدودة في الكونغرس.

 

كتب /أيمن بحر

اتهم الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو الاثنين خصومه السياسيين والصحافة بـخداع المواطنين عن عمد حول مخاطر فيروس كورونا الجديد، في الوقت الذي تستعد فيه دول أميركا اللاتينية لارتفاع متوقع في عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.وعلى الرغم من أن وباء كوفيد-19 أودى بحياة أكثر من 16 ألف شخص في جميع أنحاء العالم ويبدو أنه قد يفرض خسائر فادحة على أميركا اللاتينية في الأسابيع المقبلة حيث تغلق العديد من الدول في القارة الحدود للحد من الأضرار، فإن جايير بولسونارو قاوم مثل هذه الإجراءات الصارمة، ورفض هستيريا وسائل الإعلام بالفيروس الذي وصفه بأنه إنفلونزا صغيرة

ففي مقابلة تلفزيونية مساء الأحد بالتوقيت المحلي قللّ الرئيس البرازيلي مرة أخرى من خطورة الوباء وهاجم حكام الولايات الرئيسية بما في ذلك ريو دي جانيرو وساو باولو وهي الولايات التي أمرت السكان بالبقاء في منازلهم وفرضت الحجر الصحي.وقال بولسونارو، في الوقت الذي أعلن فيه مسؤولو الصحة ارتفاع عدد الوفيات في البرازيل إلى 25 حالة و1546 إصابة بالفيروس سيرى الناس قريبا أنهم وقعوا ضحية خداع هؤلاء الحكام والجزء الأكبر من وسائل الإعلام عندما يتعلق الأمر بفيروس كورونا الجديد وزعم بولسونارو أن موجة الاحتجاجات التي دخلت ليلتها السادسة يوم الأحد كانت جزءا من مؤامرة مدعومة بوسائل الإعلام للإطاحة به وقال إنها حملة مخزية وحملة ضخمة وسخيفة ضد رئيس الدولة. يريدون إجباري على الاستقالة مهما كان ذلك ممكنا

وكان بولسونارو، الذي يواجه انتقادات متصاعدة في بلاده لتراخيه في التعامل مع تفشي فيروس كورونا الجديد قد وصف الوباء في بادئ الأمر بأنه محض خيال بحسب صحيفة الغارديان البريطانية. يشار إلى أنه يوم الاثنين أظهر استطلاعان للرأي استياء واسع النطاق من سلوك الرئيس البرازيلي بولسونارو حيث كشف استطلاع للرأي في مدينة ساو باولو أجرته مؤسسة إيبوب البرازيلية أن 48 في المئة من سكان المدينة يعتبرون أن إدارته الآن سيئة أو مريعة

وقال استطلاع آخر أجرته مجموعة داتافولها إن 51 في المئة من البرازيليين الأثرياء و46 في المئة من الذين حصلوا على تعليم جامعي عبروا عن عدم ارتياحهم من تعامله مع أزمة فيروس كورونا الجديد.وقالت المعلقة السياسية في صحيفة إيستادو دي ساو باولو المحافظة إليان كانتانهيدي إن تأييد بولسونارو لم ينهار بشكل كامل مضيفة علينا أن ندرك أن العديد من أنصار بولسونارو لا يزالون يدعمونه.. لدي أصدقاء من حملة الشهادات الجامعية محامون ودبلوماسيون يؤمنون بكل ما يقوله مشيرة إلى أن معقل أنصاره ومؤيديه لا يزال قويا للغاية وأضافت كانتانهيدي لكن الآخرين الذين صوتوا لصالحه عام 2018 أصبحوا أقل تأييدا إذ بدأوا يرون بوضوح أن هناك خطأ ما وأن الرئيس يعيش في عالم مواز وقالت إنه لو أجريت انتخابات رئاسية اليوم فهناك فرصة كبيرة لهزيمة بولسوناروالغريب في الأمر، أن بولسونارو الذي يعتبر وباء كورونا مجرد خدعة من وسائل الإعلام ومحاولة للإطاحة به خضع لفحوصات طبية للكشف عما إذا أصيب بفيروس كورونا الجديد بعد إصابة وزير الاتصالات بحكومته فابيو واجنجارتن بالفيروس قبل ما يزيد على أسبوعين عقب رحلة إلى فلوريدا التقيا خلالها بالرئيس الأميركي دونالد ترامب.لكن صفحة بولسونارو على فيسبوك قالت يوم الجمعة الماضي إن الفحوص الطبية اثبتت خلو الرئيس البرازيلي من فيروس كورونا الجديد وقال بولسونارو إنه خضع للفحص مرتين وإن النتائج جاءت سلبية بشأن فيروس كورونا غير أنه تأكدت إصابة 14 شخصا كانوا معه في رحلة لولاية فلوريدا الأميركية قبل نحو أسبوعين حيث تأكدت إصابة مستشار الأمن القومي لبولسونارو ووزير التعدين والطاقة ورئيس مجلس الشيوخ في البلاد بالفيروس.

الثلاثاء, 24 آذار/مارس 2020 16:34

خروج 12 حالة من المصابين بكورونا من العزل

 

كتب /أيمن بحر

أعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر امس بتسجيل 39 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد.وقال الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة في بيان، إنه تم تسجيل 39 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليا للفيروس جميعهم من المصريين المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقا لافتا إلى وفاة 5 حالات من ضمنهم حالة لهندي، و4 حالات من المصريين.كما أفاد بارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) إلى 96 حالة.وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الأثنين هو 366 حالة و19 حالة وفاة.فيما كشف مجاهد عن خروج 12 حالة من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، من ضمنهم 10 أجانب و2 مصريين وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 68 حالة حتى اليوم من أصل الـ96 حالة التي تحولت نتائجها معمليا من إيجابية إلى سلبية.

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية