الألوان فى لوحة الطبيعة
إعداد الأستاذ الدكتور محمد إدريس


الألوان فى الحشرات توجد عدة مجاميع من المواد الملونة وهى مسئولة عن كثير من الألوان فى الحشرات أما معظم الألوان البيضاء والزرقاء والمعدنية فإنها تنتج عن التركيب الفيزيائى لسطح الجليد ولا دخل للمواد الملونة فى تكوينها .


• يحدث التغير العكسى فى اللون لفترة قصيرة فى قليل من الحشرات ولكن من الشائع حدوث تغيرات طويلة الأجل فى اللون نتيجة ترسيب الحبيبات الملونة وتحدث الحالة الأخيرة عادة لتجانس وتماثل لون الحشرة مع لون البيئة المحيطة بها وهنا يلاحظ أنه إذا اختلف لون البيئة المحيطة بالحشرة وأصبح اللون الجديد ثابتا يحدث اختلاف فى لون الحشرة بما يتناسب مع لون البيئة الجديدة . ويظهر لون كثير من الحشرات ليخفيها عن المفترسات التى تهدد حياتها ولبعض الحشرات الأخرى علامات على سطح الجسم لتخيف بها المفترسات أو يكون لها تلوين واضح يرتبط بمظهر كريه حتى أن المفترسات عندما تتعرف عليها تهرب منها وتتحاشاها . أما أنواع الحشرات المختلفة التى يمكنها أن تظهر نفسها بمظهر كريه أولا يمكنها ذلك فإنها قد يكون لها نفس تلوين الحشرات ذات المظهر الكريه وبذلك تحمى نفسها من المفترسات حيث لا تفرق الأخيرة بينهما

 طبيعة اللون :

ينتج اللون من الضوء الأبيض عند التخلص من بعض أطوال الموجات فيه عن طريق الامتصاص عادة وباقى أطوال الموجات تنعكس أو تنفذ وتحدد أطوال الموجات المنعكسة أو النافذة اللون الذى يرى فإذا انعكست جميع أطوال الموجات بالتساوى فإن السطح المنعكس يظهر باللون الأبيض أما إذا امتصت جميع أطوال الموجات فإن اللون يصبح أسوداً يحدث الانعكاس المختلف للضوء لإنتاج الألوان بطريقتين هما : الطريقة الطبيعة أو الفيزيائية التى تعتمد على خواص الأسطح الفيزيائية والتى تتسبب فى انعكاس بعض أطوال الموجات أو قد يتواجد على هذا السطح بعض المواد الملونة ونتيجة التركيب الجزيئى لهذه المواد فإنها تمتص بعض أطوال الموجات وتعكس الباقى والألوان الناتجة عن الطبيعة الفيزيائية للسطح تسمى الألوان الفيزيائية أو الألوان الناتجة عن وجود مواد ملونة على السطح فتسمى الألوان الصبغية

الألوان الفيزيائية هى المسئولة أساسا عن إنتاج الألوان البيضاء والزرقاء والقزحية وتنتج هذه الألوان عن طريق التشتت أو التبعثر أو التدخل أو الحيود (ألوان الطيف)


 التشتت :

يتشتت الضوء المنعكس فى جميع الاتجاهات بواسطة عدم انتظام السطح العاكس أو بواسطة الحبيبات الموجودة بداخل هذا السطح . فإذا كان عدم الانتظام كبيرا أو كانت الحبيبات كبيرة بالنسبة لطول موجة الضوء فإن كل الضوء ينعكس ويظهر السطح باللون الأبيض وتنتج كل الألوان البيضاء فى الحشرات بهذه الطريقة ولو أن الصبغات البيضاء قد تتواجد أيضا تنتج الألوان البيضاء المت (وهو خليط معدنى من نحاس ورصاص ونيكل) بواسطة تشتت الضوء فى كل الاتجاهات وفى الحشرات التابعة لرتبة حرشفية الأجنحة ينتج ذلك من التجعيدات الطولية العميقة غير المنظمة على سطح الحراشيف


• تنتج الألوان البيضاء اللؤلؤية بواسطة التشتت من عدد من الصفائح الرقيقة المتداخلة والمنفصلة عن بعضها بواسطة مسافات هوائية وفى أبى دقيق تكون هذه الصفائح هى الرقائق العليا والسفلى للحراشيف المتداخلة إذا كانت الحبيبات القريبة من السطح صغيرة جدا ولها ابعاد تشابه أطوال موجات الضوء الأزرق ( 0.6 ميكرون أو أقل) فإن الموجات القصيرة الزرقاء تنعكس بينما أطوال الموجات الأكبر لا تنعكس وبالتالى يظهر اللون أزرقا أو أخضرا ويعتمد فى تأثيرة على طبقة امتصاص مكونة من صبغات داكنة توجد تحت الحبيبات الدقيقة وفى غياب هذه الطبقة يحجب اللون الأزرق بواسطة الضوء المنعكس من البيئة المحيطة ويبدو أن الألوان الزرقاء السابق الذكر نادرا فى الحشرات ولكن اللون الأزرق للرعاشات يمكن أن ينتج بهذه الطريقة

التداخل :

ينتج تداخل الألوان من انعكاس الضوء على سلسلة من السطوح المكونة من طبقات متراكبة فوق بعضها ومع انفصال هذه الطبقات عن بعضها بمسافات تتساوى مع أطوال موجات الضوء ونتيجة لوجود هذه المسافات فإن بعض أطوال الموجات فقط وبذلك يظهر السطح ملونا ويعتمد طول الموجة للون المنعكس على معامل الانكسار للمادة والمسافة بين السطوح المنعكسة رؤية السطح من زاوية مائلة يرادف اختزال المسافة بين الطبقات المتتالية يتغير اللون فى تعاقب محدد كلما أصبحت الزاوية المنظورة أكثر ميلا ويسمى التغير فى اللون مع الزاوية المنظورة باسم التقزح وتشيع الألوان المتداخلة فى الحشرات التابعة لرتبة حرشفية الأجنحة وهى تنتج من الحراشيف حيث تكون الحراشيف المتقزحة مجوفة ولها صفيحة عليا مكونة من ٥ - ١٠ رقائق حيث تنتج اللون بواسطة التداخل . وعند النظر من أعلى مباشرة تظهر الحراشيف المختلفة باللون الأخضر أو الأزرق أو الأرجواني المائل للحمرة ويعتمد ذلك على المسافة بين الرقائق ويتغير اللون إلى الأرجوانى والبرتقالي المائل للصفرة عند النظر بميل . فما أعظم خلقتك يالله

تنتج الألوان المعدنية فى كثير من الخنافس بواسطة طبقات فى جليد الأجنحة الغمدية ويعتمد اللون السائد على المسافات بين هذه الطبقات وينتج التأثير المعدنى بواسطة طبقة مبطنة من المواد الصبغية فى الخنافس السلحفائية تنفصل الرقائق عن بعضها فى الجليد بواسطة سائل أو مادة ذات محتوى مائى عالى . وفى الحالة العادية يكون لون هذه الخنافس أصفر نحاسى أو أخضر ولكن يتغير اللون عند تعرض الحشرة للجفاف ويرجع ذلك إلى تغيرات فى المسافات الموجودة بين الرقائق ويحدث ذلك فى الطبيعة إذا حدث خلل ما فى الحشرة وهنا يتغير اللون من الذهبى إلى الأخضر إلى البنفسجى وأخيرا إلى البرتقالى المائل للبنى وذلك فى مدة تقل عن دقيقة واحدة وبعد فترة وجيزة يمكن عودة اللون الأصلى ويرجع التقزح فى الاجنحة الغشائية إلى الانعكاس من السطوح المكونة من سسلسلة من الطبقات الجليدية والتى تبلغ سمك الواحدة 0.2 ميكرون .

 الحيود ( ألوان الطيف ) :

وجود سلسلة من الأخاديد الدقيقة أو النتوءات المنفصلة عن بعضها بمسافات تماثل طول الموجة الضوئية

 

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية