طور فلسطينيون تطبيقا جديدا يساعد السائقين في الضفة الغربية المحتلة على تجنب نقاط التفتيش الإسرائيلية واكتشاف طرق بديلة تهملها التطبيقات المعروفة

وأطلق الفلسطينيون على التطبيق الذي بدأ تشغيله في حزيران حزيران باسم "دروب"، ويوفر التطبيق معلومات عن الطرق المغلقة والحالة المرورية من خلال المستخدمين.

ويهدف التطبيق إلى إيجاد بديل لتطبيقات مثل خرائط جوجل وويز التي نادرا ما توضح القيود الإسرائيلية ومشاق السفر بين المدن الفلسطينية.

وقال محمد عبد الحليم الرئيس التنفيذي لـ"دروب تكنولوجيز" إنه توصل إلى أن الفلسطينيين يحتاجون إلى طريقة جديدة للوصول إلى الأماكن التي يقصدونها بعد أن قادته رحلة باستخدام خرائط جوجل بين مدينتي بيت لحم ورام الله في الضفة الغربية إلى منطقة نائية.

وقال عبد الحليم (39 عاما) لتلفزيون رويترز:" "لا يُمكن لشركة عالمية مثل جوجل أن تتفهم وضعنا عن كثب وبالقدر الذي نفهمه نحن وتقوم بتطوير تطبيقاتها بالشكل الذي يحل مشاكلنا، يجب علينا نحن التصرف للتعامل مع المشاكل التي تواجهنا بشكل يومي، وهذا ما دفعني لبناء التطبيق".

وأضاف :"نريد أن نعطي درجة الأمان الممكنة والمتاحة لكل الفلسطينيين الذي يريدون التحرك بين مدن الضفة دون أن يتوهوا، وأن يدخلوا مثلًا الى طُرق المستوطنات مما يعرض حياتهم للخطر أو يعرضهم للمخالفة أو الاعتقال، التطبيق يستثني كل الشوارع التي يُمكن فقط أن نراها لكن عمليًا يمنع علينا المرور خلالها أو المشي فيها أو أن نكون بقربها حتى، بعض الأحيان".

وتمول التطبيق، الذي اشترك فيه 22 ألف مستخدم خلال شهرين، شركة أيديال وهي شركة لبرامج التشغيل الآلي والنقل مقرها في رام الله ويرأسها عبد الحليم أيضا. ويقول عبد الحليم إنه يأمل في تحويل التطبيق إلى مصدر دخل مالي في المستقبل من خلال نظام توزيع بشكل جزئي.

ويعيش نحو ثلاثة ملايين فلسطيني في الضفة الغربية يجاورهم نحو 450 ألف مستوطن يمكنهم بشكل عام التنقل دون قيود كبيرة باستخدام ما يسمى "الطرق الالتفافية" التي أُقيمت لتجنب المرور بالبلدات الفلسطينية.

وتتكون المعادلات الخاصة بتطبيق دروب من تقارير من المستخدمين مع عمليات إدخال يدوية يقوم بها طاقم هندسي لمساعدة السائقين على تجنب المرور في نقاط التفتيش المعوقة للحركة والابتعاد عن المستوطنات التي تمنع معظم السيارات الفلسطينية من دخولها.

ويشيع استخدام تطبيق ويز بين الإسرائيليين لكن كثيرا من الفلسطينيين يقولون إنه يوجههم إلى طرق ممنوع عليهم المرور فيها.

وفي السابق كان الفلسطينيون يعتمدون على مجموعات في فيسبوك والتخاطب للتعرف على الأحوال المرورية وإجراءات الإغلاق في الضفة الغربية

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية