كاسل جورنال

كاسل جورنال

 

كتبت نديمة حديد

بحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مع أعضاء الحكومة المعنيين سير العمل على تطوير لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد.

وقال بوتين، خلال اجتماع حكومي عقده اليوم الثلاثاء عبر جسر فيديو بشأن آخر تطورات وباء فيروس كورونا في روسيا: "أعرف أن وزاراتكم وهيئاتكم المعنية تعمل بنشاط، بالتعاون مع علماء الفيروسات والأدوية والأطباء، على تطوير نظام وقاية خاصة، بما في ذلك تصميم لقاحات وأساليب فعالة لعلاج عدوى فيروس كورونا ومضاعفاتها".

وتابع بوتين: "أود اليوم الاستماع إلى آرائكم حول هذا الموضوع وتقديراتكم الخاصة بآفاق تصميم مثل هذه العقاقير".

وأشار بوتين إلى أن روسيا تتابع الوضع المتعلق بسير الوباء بأدق صورة ممكنة، مشددا على ضرورة الاستفادة من الخبرات الإيجابية والسلبية للدول الأخرى وتفادي الأخطاء التي ارتكبتها.

المصدر: وكالات

الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2020 19:46

بايرن ميونيخ يمدد عقد مهاجمه "الشغوف"

 

كتب ...عمر الشرقاوي

أعلن نادي بايرن ميونيخ الألماني، يوم الثلاثاء، عن تمديد عقده مهاجمه توماس مولر لعامين إضافيين حتى 2023.

وبذلك، يستمر مشوار ابن الثلاثين عاما مع الفريق الذي انضم إليه عام 2000، قبل أن يبدأ مشواره الاحترافي بعدها بثمانية أعوام.

وقال بايرن في بيان: "يواصل بايرن وتوماس مولر شراكتهما الطويلة. بعد محادثات بناءة وإيجابية، اتفق النادي واللاعب المهاجم على تمديد عقده لمدة عامين حتى 30/يونيو 2023".

وأضاف: "جاء مولر من بافاريا العليا إلى بطل الدوري الألماني من ناديه الأصلي تي أس في باهل في سن العاشرة. وشق طريقه بعدها في كافة الفرق العمرية لبايرن وكان عنصرا دائما في الفريق المحترف منذ عام 2009".

وتوج مولر خلال هذه المسيرة الطويلة مع النادي البافاري بلقب الدوري المحلي ثماني مرات، بينها المواسم السبعة الأخيرة، كما نال لقب الكأس المحلية خمس مرات، إضافة الى تتويجه بدوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية عام 2013.

وأعرب الرئيس التنفيذي لبايرن كارل هاينتس رومينيغه عن سعادته بأن توماس مولر قد مدد عقده لمدة عامين آخرين حتى 30 يونيو 2023. وقال: "أود أن أشكر توماس ومستشاره لودفيغ كوغل على ثقتهما بنا في هذه المفاوضات العادلة".

من جانبه كشف مولر أن "الجانبين وقعا (العقد الجديد) بشعور جيد حقا. أثق أنه بمجرد معاودتنا اللعب مرة أخرى (في إشارة إلى التوقف بسبب فيروس كورونا المستجد)، سنواصل نجاحنا الكبير. وهذا ما يحفزني. بالنسبة لي، كان التمديد مع بايرن الأولوية، وشعور النادي كان متبادلا".

واعتبر أن "هذا النادي ليس مجرد رب عمل قديم بالنسبة لي. إنه شغفي. أنا سعيد لأني سأبقى هنا لمدة عامين إضافيين، وسأقدم كل شيء داخل الملعب وخارجه

المصدر سكاي نيوز

الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2020 19:44

الدولار يهوي بعد تصريحات ترامب

 

محرر كأسل جورنال عمر الشرقاوي

هوى الدولار الأمريكي مقابل العملات الأخرى الثلاثاء ليتجه صوب أسوأ أداء له  خلال 30 عاما بعد أن علق الرئيس دونالد ترامب على قيام دول أخرى بخفض قيمة العملة وتحدث مستشاره التجاري عن اليورو.

وقال ترامب خلال اجتماع مع الرؤساء التنفيذيين لعدد من كبرى شركات صناعة الدواء إن قيام دول أخرى بخفض قيمة عملاتها دفع المزيد من صناع الدواء إلى نقل الإنتاج للخارج ودعا الشركات إلى زيادة الإنتاج في الولايات المتحدة.

وأججت التصريحات التوقعات بأن الإدارة الأميركية الجديدة تحاول دفع الدولار للتراجع وذلك بعد ساعات فحسب من قول بيتر نافارو المستشار التجاري لترامب لصحيفة فايننشال تايمز إن ألمانيا تستخدم اليورو "المسعر بأقل من قيمته الحقيقية بكثير" لكسب ميزة على حساب الولايات المتحدة وشركائها بالاتحاد الأوروبي.

وقال تيري ألبرت ويزمان محلل أسعار الفائدة وأسواق الصرف لدى ماكواري في نيويورك "من الواضح أنه (ترامب) يدلي بتصريحات تفيد أن ما تقوم به الدول الأخرى غير عادل.. إذا كان هذا مؤشرا على تغير سياسة الخزانة الأميركية فيما يتعلق بالدولار فسيكون أمرا مهما."

وهوى الدولار نحو 1.5 بالمئة أمام الين الياباني بعد تصريحات ترامب ونافارو مسجلا أدنى مستوياته منذ 30 نوفمبر عند 112.07 ين. وارتفع اليورو أكثر من واحد بالمئة مقابل الدولار إلى 1.0811 دولار وهو أقوى سعر له منذ الثامن من ديسمبر.

وسجل مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة أمام سلة من ست عملات رئيسية أقل مستوى له منذ الثامن من ديسمبر عند 99.430 وهو بصدد الانخفاض 2.6 بالمئة هذا الشهر في أكبر تراجع له منذ مارس 2016 وأسوأ بداية للعام منذ 1987.

المصدر سكاي نيوز

 

كتب ... عمر الشرقاوي

كشفت تقارير صحفية أميركية أن مستشارا كبيرا في البيت الأبيض حذر "وبشكل صارخ" مسؤولين في إدارة الرئيس دونالد ترامب في أواخر يناير الماضي من أن أزمة فيروس كورونا الجديد، وأنها قد تكلف الولايات المتحدة تريليونات الدولارات وتعرض ملايين الأميركيين لخطر المرض أو الموت.

ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية، فقد جاء التحذير في مذكرة رفعها المستشار التجاري لترامب، بيتر نافارو، وهو أعلى مستوى من التنبيه المعروف أنه تم تداوله داخل البيت الأبيض، حيث كانت الإدارة تتخذ خطواتها الأساسية الأولى لمواجهة أزمة عالمية استهلكت الصين وستستمر في قلب الحياة في أوروبا والولايات المتحدة.

ووفقا للصحيفة، فقد جاء في مذكرة نافارو أن "الافتقار إلى الحماية المناعية أو العلاج الحالي أو اللقاح من شأنه أن يترك الأميركيين بلا حماية في حالة تفشي فيروس كورونا المستجد الكامل على الأراضي الأميركية.. هذا النقص في الحماية يزيد من خطر تطور الفيروس إلى وباء كامل، مما يعرض حياة الملايين من الأميركيين للخطر".

وصدرت المذكرة الأولى في أواخر يناير الماضي، وذلك خلال الفترة التي كان فيها دونالد ترامب يقلل من مخاطر الفيروس وتهديده على الولايات المتحدة، ويواصل لاحقا القول إنه "لا يمكن لأحد أن يتوقع مثل هذه النتيجة المدمرة" بحسب نيويورك تايمز.

وبحسب الغارديان البريطانية، فقد عمم مجلس الأمن القومي مذكرة نافارو على نطاق واسع حول البيت الأبيض والوكالات الفيدرالية.

وبحسب نيويورك تايمز وموقع "أكسيوس" الإخباري، كتب نافارو المذكرات لأول مرة، في 29 يناير ثم في 23 فبراير، وأشارتا إلى أنه قدم المذكرة الأولى في اليوم الذي شكل فيه ترامب قوة عمل لمتابعة الفيروس في البيت الأبيض، واحتوت على أسوأ سيناريو للفيروس، وأشار فيها إلى أنه قد يتسبب بمقتل أكثر من نصف مليون أميركي.

ذهبت المذكرة الثانية إلى أبعد من ذلك، حيث توقعت أن يتسبب وباء "كوفيد-19"، الذي ترك من دون رادع، بمقتل نحو 1.2 مليون أميركي ويصيب ما يصل إلى 100 مليون آخرين.

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تحذير ترامب وفريقه في البيت الأبيض من قدرة الفيروس على تدمير الولايات المتحدة وضرورة التعامل معه بسرعة وحزم، فقد قام كبار العلماء، وعلماء الأوبئة، وخبراء حالات الطوارئ الصحية في الولايات المتحدة وحول العالم بتوصيل هذه الرسالة بشكل واضح في وقت مبكر من الأزمة، لكن ترامب استمر في التقليل من حجم التهديد الذي شبهه بمخاطر الإنفلونزا الموسمية.

غير أن ظهور المذكرات، من أحد كبار المساعدين داخل البيت الأبيض، سيجعل من الصعب على ترامب أن يزعم، كما فعل في مناسبات عديدة، أنه لم يكن بمقدور أحد التنبؤ بخطورة المرض.

ومع تفشي الوباء في جميع أنحاء البلاد، تعرض الرئيس لانتقادات متزايدة لأنه لم يفعل سوى القليل جدا، وبشكل متأخرا للغاية في الاستجابة، مما أدى إلى نقص كبير في الاختبارات التشخيصية، ومعدات واقية للعاملين الصحيين في الخطوط الأمامية وأجهزة التهوية للمرضى.

وتعد مذكرة بيتر نافارو أكثر التحذيرات المباشرة المعروفة التي تم تداولها في لحظة مهمة بين كبار مسؤولي الإدارة الأميركية.

ولم تكتف أكسيوس بالكشف عن هذه المذكرات، بل نشرت صورا لمقاطع منها على موقعها على الإنترنت.

ووفقا للمذكرات، التي حصلت عليها أكسيوس، فقد أشار التحذير إلى أنه يمكن أن يودي بحياة أكثر من نصف مليون أميركي ويكلف ما يقرب من 6 تريليونات دولار.

لكن في المذكرة الثانية في أواخر فبراير، كان نافارو أكثر انزعاجا، وحذر زملائه، من احتمال وفاة ما يصل إلى مليوني أميركي جراء تفشي الفيروس.

وبحسب أكسيو، فقد قال أحد كبار المسؤولين في الإدارة، الذين تلقوا مذكرات نافارو في ذلك الوقت، أنهم كانوا متشككين في دوافعه، وبالتالي تحذيراته، وأضاف "لقد صدمتني مذكرة يناير باعتبارها محاولة مقلقة للفت الانتباه إلى أجندة بيتر المناهضة للصين مع تقديم مجموعة محدودة بشكل مصطنع من خيارات السياسة".

أما مذكرة 29 يناير فحددت خيارين صارمين "الاحتواء العدواني مقابل عدم الاحتواء".

ولم تكشف مذكرة 23 فبراير عن كاتبها كما فعلت الأولى لكنها كتبت من قبله ووزعت على العديد من المسؤولين من خلال مجلس الأمن القومي، وكان عنوانها بمثابة مذكرة إلى الرئيس عبر مكاتب مستشار الأمن القومي، ورئيس الأركان وفرقة عمل "كوفيد-19

المصدر سكاي نيوز

 

متابعة/أيمن بحر

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الثلاثاء إنه لا توجد مشكلة في مخزون القمح الاستراتيجي وإن مصر على استعداد للإنفاق إذا اقتضت الضرورة من أجل الحفاظ عليه.

وأضاف الرئيس المصري لو الأمر محتاج تعاقدات أغلى أو تعاقدات أكبر فسنفعل وكان السيسي قد شجع السلطات على زيادة احتياطيات البلاد من السلع الاستراتيجية في وقت تتزايد فيه المخاوف العالمية بشأن الإمدادات الغذائية بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقال مجلس الوزراء المصري في وقت سابق إن الاحتياطيات الاستراتيجية من القمح كافية لمدة أربعة أشهر قبل الحصاد المتوقع للمحصول المحلي والذي يبدأ في منتصف أبريل.

والخميس الماضي قال رئيس الوزراء مصطفى مدبولي إن مصر، وهي أكبر مشتر للقمح في العالم، لديها احتياطيات من السلع الغذائية الأساسية تكفي لنحو ثلاثة أشهر، لكنها تعكف على زيادتها إلى ستة أشهر لضمان الإمدادات خلال تفشي فيروس كورونا وسجلت مصر الاثنين 149 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا وهي أعلى حصيلة يومية منذ تأكيد الإصابة الأولى في فبراير.

كما سجلت البلاد سبع وفيات جديدة، ليبلغ إجمالي الإصابات حتى الآن 1332 حالة بينها 85 حالة وفاة.وذكرت وزارة الصحة المصرية، في بيان أن 259 شخصا تعافوا من المرض سريع الانتشار وخرجوا من المستشفيات حتى الاثنين.وقالت وزيرة الصحة هالة زايد في إفادة تليفزيونية مساء الاثنين تعد مصر من الدول ذات الإصابة البسيطة بالنسبة لعدد السكان وفقا لتقسيمات منظمة الصحة العالمية وفرضت مصر أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان وموطن 100 مليون نسمة حظر التجول ليلا لمواجهة انتشار الفيروس وأغلقت مطاراتها ومنتجعاتها السياحية.

 

متابعة/أيمن بحر

أزاحت الصين الولايات المتحدة عن عرش تربعت عليه طوال أكثر من 4 عقود، عندما تمكنت من أن تصبح أكبر مصدر لطلبات تسجيل براءات الاختراع في العالم.

وقالت المنظمة العالمية للملكية الفكرية المعنية بتسجيل براءات الاختراع، الثلاثاء إن الصين أصبحت أكبر مصدر لطلبات تسجيل البراءات الدولية في العالم في 2019.وأشارت الوكالة التابعة للأمم المتحدة إلى أن الصين أزاحت الولايات المتحدة عن عرش ظلت متربعة عليه منذ إقامة تلك المنظومة قبل أكثر من 40 عاما وفقا لوكالة رويترز.

وأضافت الوكالة التي تشرف على نظام يمكّن الدول من تبادل الاعتراف ببراءات الاختراع، أن عدد الطلبات التي قدمت من الصين العام الماضي بلغ قرابة 59 ألف طلب وتحديدا 58990 طلبا مقارنة مع 57840 طلب تسجيل براءة اختراع من الولايات المتحدة .وأشارت المنظمة العالمية للملكية الفكرية إلى أن العدد الوارد من الصين زاد خلال عقدين فقط حوالي 200 ضعف، ولكن الولايات المتحدة تقدمت بأعلى عدد طلبات في العالم في كل عام منذ توقيع معاهدة التعاون الخاصة ببراءات الاختراع في العام 1978.

ويأتي أكثر من نصف طلبات تسجيل براءات الاختراع حاليا من آسيا، أو ما يقدر بحوالي 52.4 في المئة، وتحتل اليابان المركز الثالث تليها ألمانيا ثم كوريا الجنوبية.

وتعد ملكية براءات الاختراع مؤشرا مهما على قوة الدولة الاقتصادية ومدى خبرتها في القطاع الصناعي

وتُظهر بيانات المنظمة أن عملاق الاتصالات الصيني هواوي كان الشركة المسجلة لأكبر عدد من براءات الاختراع للعام الثالث على التوالي.

الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2020 19:37

السعودية تتخذ عدة إجراءات لاحتواء كورونا

 

متابعة/أيمن بحر

أعلنت وزارة الصحة السعودية، الثلاثاء تعافي 64 حالة من فيروس كورونا المستجد، ليصل إجمالي المتعافين في المملكة إلى 615.وقالت وزارة الصحة إنه تم تسجل 3 وفيات جديدة بفيروس كورونا في الساعات الـ24 الماضية، ليصل بذلك تعداد الوفيات الناجمة عن المرض إلى 41.

وأكدت وزارة الصحة تسجيل 272 إصابة جديدة بكورونا الأمر الذي رفع تعداد الإصابات بالوباء في المملكة إلى 2795.

وأشارت الوزارة إلى أن "التزامنا بالتعليمات والإجراءات الوقائية بحذافيرها يقلل من أعداد الإصابات إلى الحد الأدنى

وأوضحت الوزارة أن المملكة "تعاملت مع الأزمة المرتبطة بكورونا بمنتهى الشفافية والوضوح ليكون المواطن على علم واطلاع بآخر المستجدات

واختتمت الوزارة بالقول نقف اليوم أمام لحظة حاسمة في رفع استشعارنا كمجتمع للمسؤولية لأن التوقعات في قادم الأيام تشير إلى تزايد مستمر في أعداد الإصابات بفيروس كورونا وكانت السعودية قد فرضت، الاثنين حظر تجول على مدار اليوم في العاصمة الرياض ومدن أخرى كبرى، حتى إشعار آخر، وذلك في إطار تكثيف جهود كبح انتشار فيروس كورونا.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان إن حظر التجول الجديد يشمل كل من الرياض وتبوك والدمام والظهران والهفوف وكذلك أرجاء محافظات جدة والطائف والقطيف والخُبر

ولن يسمح بالدخول إلى هذه المناطق أو الخروج منها إلا للفئات المستثناة من العاملين بالقطاعات الحيوية في القطاعين العام والخاص الذين تتطلب أعمالهم الاستمرار في أدائها أثناء فترة المنع.ولن يسمح للسكان بالخروج من منازلهم إلا لقضاء الاحتياجات الضرورية مثل الرعاية الصحية والتموين، وذلك داخل نطاق الحي السكني الذي يقيمون فيه خلال الفترة من الساعة السادسة صباحا وحتى الثالثة عصرا يوميا.

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية