كتب د ... باسل جاسم

الصحة الجسدية والنفسية والروحيه والابداعية كلهم على حد سواء

 عنوان اخترناه بدقة وعناية

 لندقق الرؤية نحو الهدف المنشود ضمن رؤية مصلحة المجتمع العليا إنها صحة المجتمع العامة النفسية والجسدية والابداعية

فالصحة ترتبط ارتباطا وثيقا بالمستوى الثقافي والوعي المعرفي وهذا ما يعزز من مستوى الصحة ويحقق نتائج أرقى

ومن هنا ومن هذا المنطلق العلمي والانساني والوجداني وتبنِّيا لمفهوم الأمانة العلمية كان من الواجب علينا أن نبدأ بخطوة ذات أبعاد ومرامي تخص المجتمع بأكمله من خلال نشر الثقافة الصحية والنفسية

 من منظور علمي حديث لنرقى بمجتمعنا إلى مصافي المجتمعات الراقية والمتقدمة وبهذا نحيط الواقع من جميع جوانبه

وهنا ينتابنا وقفة تأمل

 بالنظر لما عاش عليه الأباء وما وصل إليه الأبناء.

بالمقارنة مابين الواقع الصحي والنفسي فالأباء عاشوا في صحة تامة وأمان نفسي ضعفي ماعاشه أبناءهم

 وامتلأ واقع الابناء بزحف من الأمراض والأدوية فأصبح الدواء يؤخذ كالغذاء أما الغذاء ففقد مواصفاته الطبيعية ولم يعد بعدها يكتسب صفات الغذاء.

 ولعل اختلال هذه المعادلة هو ما نطلق عليه بالفجوة الغذائية

 و التي نستلمح من خلالها أيضا التعرف على تفاصيل القصة السريرية للمريض أو كيف ومتى  ينشأ المرض؟ 

وبهذا يظهر لدينا الفرق الشاسع والبون الواسع مابين الجيلين

و لكي نحصل على أجوبة عديدة لتساؤلات كثيرة عن الألية التي

 ينشأ بها المرض المزمن كالضغط والسكري والأمراض السرطانية والمناعية ولماذا تعددت أنواع الأدوية ومصادرها ولماذا

أصبح الشفاء نسبيا وأمرا صعبا.

وللوقوف على آلية الفهم للمعادلة التي صعب علينا فهمها لابد أن نرجع للأسس العلمية الصحيحة.

فجسم الانسان يتكون من أركان التغذية الأساسية:

( البروتينات - الأحماض الدهنية - الكربوهيدرات أو السكريات -

فيتامينات - معادن - ماء)

فهذه المكونات الأساسية هي العامل المشترك بين جيل الأباء والأبناء ولهذا أثمرت هذه الأغذية صحة تامة عند الأباء وسقما ومرضا عند الأبناء

وهنا لا بد من الوقوف للاجابة علي هذا السؤال بشكل علمي ....

ولو دققنا الفارق من حيث القيمة الغذائية أو التغذوية

لوجدنا أن اللحوم كانت تؤكل طازجة وأما حديثا فقد استحدث الأبناء اللحوم المعلبة والمنكهة والمتأكسدة من أجل مواصفات البيع الترويجي.

 أما الدهون فقد كانت تؤكل قديما على طبيعتها بلا تعديل

أما حديثافأصبح لدينا الدهون المتحولة والمتأكسدة وأحيانا مجهولة المصدر

وأما السكريات فقد تناولها الأباء بشكلها الطبيعي  سكاكر أحادية وثنائية ومعقدة

 بلا اضافة ولا تغيير مواصفات

 فأتى الأبناء واستحدثوا الكربوهيدرات البيضاء والمكرملة والمنكهة

فما هو الفارق في هذه التعديلات؟ 

ببساطة الفارق بين اللحوم الطازجة والمعدلة والمواصفات الحديثه هو أن

 اللحوم الطازجة تحتوي على الحمض الأميني الغلوتاثيون والذي يتألف من

 (السيستين والجلايسين والغلوتاميك)

وهو المسؤول عن ازالة السموم من الجسم عموما ..وبخاصة التي تجتاز الحاجز الدموي الدماغي وهو المسؤول عن مرض الزهايمر والباركنسون والشيخوخة

كما أن الغلوتاثيون

 يعمل على حماية البنكرياس وذلك من خلال المحافظة على النشاط الحيوي للانسولين المفرز وبهذا نمنع اصلا الدخول في مرض داء السكري وذلك من خلال حماية الكبد والبنكرياس

أما الوظيفة الاساسية والهامة للحامض الاميني المذكور الغلوتاثايون

وذلك لأن الغلوتاثيون نشط في مكافحة السموم وكافة أنواع التوكسين وبهذا يمنع البيئة الحاضنة للسرطان

وبهذا نبقى بالتعاون مع  الطب الوقائي دون الانتقال لاي عارض مرضي

 او بيئة حاضنة لمرض

بالرجوع لما تم استعراضه سابقا وهي الوقفة الأولى لتأثير الغذاء الطبيعي على صحة الانسان بالقياس مع مضاعفات الغذاء الصنعي

 يتجلى لدينا المسببات المرضية العديدة والتي كنا سنتجنبها

فيما لو التزمنا

بمنهج التغذية الطبيعية الأمنة

 وذلك من خلال اتباع البرامج الصحية التي تحقق الاحتياج الأساسي للجسم

 من منشأئه الطبيعي وذلك اعتمادا على اساسيات الثقافة الصحية

ومتبنين لمفهوم الارشاد الصحي لأن العديد من الأمراض المزمنة والعضال سببها غياب الوعي الصحي

فالصحة ليست وجبة غذائية ولا تمارين رياضية فحسب بل

 هي منهج متكامل يشمل كافة جزئيات حياة الانسان في منامه وحتى في يقظته وهذا يوصلنا إلى أساسيات الطب الوقائي

وكما أكدت هيئة الغذاء والدواء ان الالتزام بأساسيات الطب الوقائي توفر على الانفاق الدوائي 80% من اجمالي الانفاق

وبهذا تحتل التغذية العلاجية الصدارة

في الدساتير الطبية لأنها

الحلقة الغائبة والمفقودة مابين

 الداء والدواء

وبتوفيرها نستطيع أن نملك كافة مقومات الشفاء والعيش بعيد عن الداء والدواء

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية