القاهرة 

تستضيف القاهرة يوم الإثنين ٣٠ أكتوبر الجاري فعاليات اليوم العالمي الأول للطب الشرعي النفسي، الذي ينظمه مشروع البحث العلمي لخدمة مرضى أقسام الطب الشرعي النفسي LIFE بالتعاون بين جامعتي عين شمس المصرية ونوتنجهام البريطانية، كما تتضمن الفعاليات الاحتفال بمرور عام على تأسيس أول مركز للتميز في أبحاث العنف بالشرق الأوسط.

 

ومن المقرر أن يتم الإعلان عن تعريب أداة لقياس العنف المحتمل من المرضى النفسيين لأول مرة في مصر والشرق الأوسط كأحد الإنجازات العلمية الهامة لمشروع LIFE الممول من صندوق تطوير العلوم والتكنولوجيا بمصر STDF والمجلس الثقافي البريطاني بالمملكة المتحدةBritish Council ، مما يساهم في استقرار المجتمع وتطوير خدمة العلاج بالأقسام المختصة في المصحات النفسية الحكومية.

 

"الهدف الأسمى من البحث العلمي هو خدمة البشرية وحل مشكلاتها لإقرار السلام المجتمعي، وهذا مايحققه فريقنا البحثي المتميز" هكذا صرحت مديرة المشروع دكتورة سمر عبدالعظيم الأستاذ المساعد بقسم الطب الشرعي في جامعة عين شمس، كما أكدت أن تطوير الخدمة الصحية بناء على مخرجات المشروع يساهم في توفير ملايين الجنيهات من ميزانية الدولة التي يتم إنفاقها على منظومة العلاج، كما يضمن توفير خدمة طبية لائقة كحق من حقوق الإنسان التي يضمنها الدستور الوطني والأعراف والمواثيق الدولية.

 

وأضافت "يلجأ البعض لادعاء المرض العقلي للهروب من العقوبة، لكن بتطبيق الوسائل العلمية التي يتناولها مشروعنا البحثي المشترك نضمن تحقيق العدالة، حتى في أكثر القضايا إثارة للجدل، وهذا مايجعلني أشعر بالفخر لكوني جزء من هذا المجهود العظيم، الذي نخطط لتوسيع نطاق عمله وتأثيره ليشمل الدول العربية في المستقبل".

 

كان مشروع LIFE قد حصل على المركز الأول بين المشروعات المتقدمة للحصول على تمويل برنامج نيوتن - مشرفة، ويضم فريقا بحثيا مشتركا من جامعتي عين شمس ونوتنجهام، كما يعمل بالشراكة مع الأمانة العامة للصحة النفسية بمصر.

 

الاحتفال باليوم العالمي للطب الشرعي النفسي يتم برعاية رئيس جامعة عين شمس أ.د/ عبدالوهاب عزت وبحضور أ.د/ بيرجت فولمBirgit Vollm  أستاذة الطب الشرعي النفسي بجامعة نوتنجهام كممثلة للشريك البريطاني، لمناقشة أهم التحديات التي تواجه تطوير هذا القطاع في مصر والمملكة المتحدة، كما تم توجيه الدعوة لوزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس المجلس الثقافي البريطاني بالإضافة لعدد من قيادات القطاع الصحي والبحث العلمي بمصر.

 

Rate this item
(1 Vote)