العلوم
كاسل جورنال

كاسل جورنال

 

كتبت نديمة حديد

فاجأ المنتخب العراقي نظيره القطري صاحب الضيافة، في افتتاح بطولة كأس الخليج (خليجي 24)، وهزمه بلاعبي الصف الثاني بنتيجة 2-1 في الدوحة، مساء الثلاثاء.

وتألق اللاعب الشاب محمد قاسم في الشوط الأول، وسجل هدفين في الدقيقتين 18 و28، ليصدم المنتخب القطري الذي دخل بكامل نجومه.

ومع مطلع الشوط الثاني، قلص عبد العزيز حاتم النتيجة لقطر في الدقيقة 49، لكنه صاحب الملعب لم يستطع تحقيق التعادل، ليتعرض للهزيمة أمام جماهيره.

وشارك المنتخب العراقي بغياب 7 من اللاعبين أساسيين، بسبب ارتباطهم مع أنديتهم خارج آسيا، ومع نادي الشرطة الذي خاض مباراة بكأس الأندية العربية، الاثنين.

ووضع المنتخب القطري نفسه في مأزق، حيث تنتظره مباراة قوية أمام الإمارات، سيودع فيها البطولة في حال تعرضه للهزيمة.

وتضم المجموعة الأولى في "خليجي 24" بالإضافة لقطر والعراق، منتخبا الإمارات واليمن، اللذين يتواجهان في وقت لاحق من الثلاثاء.

المصدر سكاي نيوز.

 

كتبت نديمة حديد

كشف فيديو نشرته قناة "TEN" المصرية عن الدول التي سيمر فوقها القمر الصناعي المصري الجديد "طيبة-1"، وبينها ليبيا وسوريا والأردن والسودان وإثيوبيا.

وستتولى الحكومة المصرية، عملية الإدارة والتحكم في القمر الصناعي عقب إطلاقه، اليوم الثلاثاء، لتقديم خدمات الاتصالات للمؤسسات الحكومية، وستقدم الشركة الوطنية المصرية خدمة الاتصالات الفضائية للأغراض التجارية.

ويساهم القمر أيضا في توفير خدمات الإنترنت عريض النطاق للأغراض التجارية، وسيعمل على توفير شبكة موازية تعمل على دعم الشبكة الأرضية، فضلا عن توفير خدمات الاتصالات على المستوى الدولي في دول حوض النيل وشمال إفريقيا والشرق الأوسط.

وتأجل إطلاق القمر الصناعي المصري الجديد عدة مرات، حيث كان من المقرر إطلاقه يوم الجمعة الماضي، وسيتم إطلاقه اليوم الثلاثاء في الساعة الحادية عشرة بتوقيت القاهرة.

المصدر: وسائل إعلام مصرية

الخميس, 28 تشرين2/نوفمبر 2019 17:12

مصري يسجل اسمة في موسوعة جينيس

 

تقرير سامح طلعت

تمكن الغطاس المصري مينا عاطف

صاحب أطول غطسة في التاريخ بقناة السويس الجديدة من السويس إلى الإسماعيلية بطول 110 كيلو مترًا خلال 24 ساعة دون الخروج من المياه، بعد أن تدرب عليها لمدة 4 سنوات.

يليه رجل مكسيكسي يدعى ساشا نفذ مسافة 76 كيلو مترًا، مشيرًا إلى أنه صمم علي كسر هذا الرقم لدخول موسوعة جينس.

وكشف "مينا" أنه خلال الغوص قام بتغيير 92 تانك مزيج من غازي الهليوم والاكسجين، لافتًا إلى أنه كان يتناول الوجبات تحت المياه خاصة البطاطس.

وأشار إلى أنه ينسق مع 500 غواص حول العالم لتنفيذ أضخم غطسة لتطهير قاع البحر الأحمر من المخلفات التى تتسبب في تلف الشعب المرجانية.

 كتب سامح طلعت

لم يبني كنيسة أو مسجد ، لم يعتلي المنابر لإلقاء خطب رنانة أو عظات نارية ، لم ولن تراه يتحدث عن الدين ولا يقبل أن يوصف علي أنه طبيب قبطي مسيحي، بل دائم الفخر بمصريته فقط وعندما لمع صيته في الخارج وحصل علي كل الألقاب والجوائز العالمية، رجع إلي بلده وصمم صرح إنساني عظيم لعلاج مرضي القلب ليخدم بإنسانيته الإنسان وحسب.

لم يلتفت إلي تكفيره من قبل بعض الحاقدين ولم ينساق وراء فكر طائفي كإنشاء مستشفي قبطي أو مركز طبي يخضع للكنيسة . فقط ما يشغله هو الإنسان دون النظر إلي دينه وجنسه ولونه.

أحب العلم فأحبه العالم أجمع ليؤكد لنا جميعا أن العلم فقط هو الحل الوحيد الأوحد لإصلاح المجتمعات ورفعة الأمم .

العلم الذي يجرد الإنسان من طائفيته و يجعله فقط إنسان حقيقي غير مشوه .

 

متابعة/ياسمين ثابت

قال عضو لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان المصري يحيى الكدواني، إن ضغوط واشنطن بشأن سياستنا الخارجية والرغبة بتطوير التعاون العسكري مع روسيا تنتهك المعايير الدبلوماسية.

وأشار اللواء يحيى الكدواني في تصريحات لوكالة "نوفوستي" الروسية، إلى أن "هذا الأمر يشكل تدخلا غير مقبول في شؤون مصر"، موضحا أن "الحديث عن فرض عقوبات أمريكية على مصر بسبب التعاون العسكري مع روسيا، وإبرام صفقات الأسلحة ودخول مقاتلات جديدة في الجيش المصري، تدخل غير مقبول في الشؤون الداخلية لمصر".

ونوه بأن مصر دولة ذات سيادة تتخذ قرارات مستقلة بشأن آليات التعاون العسكري التقني مع مختلف دول العالم، وهذا يتوقف على الاحتياجات في حماية مصالحها.

وأكد الكدواني أن استراتيجية مصر هي تنويع مصادر أسلحتها، ووفقا له تتعاون مصر في هذا المجال مع روسيا والصين وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية.

وقال البرلماني إن مصر لن تستسلم للضغوط الأمريكية ولن تغير سياستها لإرضاء الولايات المتحدة ولا تنوي رفض تعزيز التعاون مع روسيا في جميع المجالات بما في ذلك الجيش.

وأكد أن: "مصر دولة كبيرة تتصرف وفقا لمصالحها ولا تقبل الديكتاتورية من الخارج".

وكانت وكالة "رويترز" قد قالت إن الخارجية الأمريكية أعلنت رسميا أن شراء مصر للمقاتلات الروسية سيعرض القاهرة لخطر العقوبات.

وأضاف مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية والعسكرية، رينيه كلارك كوبر، في معرض دبي للطيران، أن "مصر تدرك هذه المخاطر".

بدورها كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، ووزير الخارجية، مايك بومبيو، حذرا مصر من إمكانية شراء مقاتلات روسية من نوع "سو-35".

وذكرت الصحيفة أن الوزيرين قالا في تحذير أرسلاه إلى القاهرة، إن "صفقات أسلحة جديدة وكبيرة مع روسيا ستؤثر، على الأقل، على اتفاقيات التعاون في مجال الدفاع مستقبلا بين الولايات المتحدة ومصر، وعلى المساعدات لمصر لضمان أمنها".

المصدر / نوفوستي

 

متابعة/ياسمين ثابت

اكتشف علماء الآثار أدلة جديدة في قاع بحيرة بوليفية، على وجود دين غير معروف اعتنقته إمبراطورية تيواناكو الغامضة.

وعثر العلماء على عطايا مغمورة قدمها أهل تيواناكو لآلهة غير معروفة بالقرب من جزيرة الشمس في بحيرة تيتيكاكا في بوليفيا.

وكانت امبراطورية تيواناكو واقعة حول حوض البحيرة على الحدود بين بيرو وبوليفيا، وهي تعد من بين أقوى وأكثر القبائل ازدهارا في سلسلة جبال الأنديز، إلى غاية وصول شعب الأنكا في حوالي القرن الثاني عشر الميلادي.

واكتشف العلماء في قاع البحيرة بقايا التضحيات المكونة من حيوان اللاما والحلي المصنوع من الذهب والأحجار ومحارق البخور الخزفية.

ويعود تاريخ المكتشفات المغمورة في قاع البحيرة، وفقا لتقديرات العلماء من جامعة أكسفورد وجامعة ولاية بنسلفانيا، إلى ما بين 500 و1100 ميلادي، أي قبل نحو 500 عام من وصول شعب الأنكا إلى بحيرة تيتيكاكا.

وقال خوسيه كابريلز، الأستاذ المساعد في علم الإنسان في ولاية بنسلفانيا: "غالبا ما يربط الناس جزيرة الشمس بالأنكا لأنها كانت مكانا مهما للطقوس الدينية ولأنهم تركوا وراءهم العديد من المباني والعروض الاحتفالية في هذه الجزيرة وحولها"، وتابع: "أظهرت أبحاثنا أن شعب تيواناكو، الذي ازدهر في بحيرة تيتيكاكا بين 500 و1100 ميلادي، كان أول من قدم أشياء ذات قيمة للآلهة الدينية في المنطقة".

وأضاف كريستوف ديلاير، من مركز الآثار بجامعة أوكسفورد: "إن الأدلة، وخصوصا محارق البخور الخزفية على شكل فهد، مهمة لأنها تساعدنا على اكتساب فهم أوسع لسلوك وطقوس سكان تيواناكو، المجتمع الذي سبق الأنكا بعدة مئات من السنين".

وأوضح البروفيسور كابريلز: "يشير وجود المراسي بالقرب من العطايا إلى أن السلطات الحاكمة حينها أودعت تلك العطايا أثناء طقوس دينية أقيمت على متن القوارب".

وأضاف قائلا: "إن الطقوس التي قدموها هنا توضح انتقال المجتمعات من الأنظمة الدينية المحلية إلى شيء يتمتع بطموح جيوسياسي وروحي أكثر طموحا".

وقد كتب فريق علماء الآثار في الورقة البحثية أن الطقوس الدينية "أكثر من مجرد عبادة، حيث تعكس الاحتفالات تفاعلا معقدا في وسط البحيرة، تقوم به مجموعة نخبة صغيرة".

المصدر/ إكسبرس

 

متابعة/ياسمين ثابت

"الولايات المتحدة أطاحت برئيس بوليفيا لحرمان روسيا من الليثيوم؟"، عنوان مقال أليكسي فوكين، في "كومسومولسكايا برافدا"، حول دور الليثيوم في الإطاحة بحكم إيفو موراليس.

وجاء في المقال: منذ شهر، تدور حرب أهلية حقيقية في بوليفيا، قُتل فيها، حتى الآن، 23 شخصا. وكثير من وسائل الإعلام يتحدث، مؤخرا، عن أن سبب الاضطرابات يعود إلى الاحتياطات الضخمة من معدن الليثيوم (المستخدم في إنتاج بطاريات قوية لمختلف الأجهزة. فعلى سبيل المثال، يستخدمه Ilon Mask في سيارات "تيسلا" الكهربائية)، فكما لو أن القوى السياسية المختلفة تتحارب من أجل هذا المعدن النادر.

وكان سيبدو دور الليثيوم في "تحريك الثورة"، حقيقيا، لولا بعض التفاصيل. فحتى قبل بدء أي اضطرابات، وقّعت السلطات البوليفية على عقود لتطوير مناجم هذا المعدن مع الصينيين. وكما لو أن الولايات المتحدة، قامت بالانقلاب لإلغاء صفقة الليثيوم. ولكن، إذا نظرنا إلى الأرقام، فسنرى أن بكين لا تحتاج عمليا إلى هذه الدولة اللاتينية على الإطلاق، فلديها هي نفسها خمس احتياطيات العالم من هذا المعدن؛

وأما بالنسبة للبصمة الروسية في السيناريو البوليفي، ففي لاباز، أعلنوا منذ العام 2018 أنهم مستعدون، إلى جانب موسكو، لتطوير مناجم هذا المعدن في جنوب البلاد. لكن ما مدى واقعية هذا المشروع؟ كل عام، يستهلك بلدنا الحد الأدنى من الليثيوم - حوالي 3-4 في المئة من الاستهلاك العالمي- ولا توجد مصانع بطاريات كبيرة في روسيا، ولا يجري أي تنقيب عن احتياطيات الليثيوم لدينا، فإنتاج هذا المعدن في روسيا يستند إلى معالجة المواد الخام المستوردة.

وهكذا، يرى الباحث في الشؤون الأمريكية، ياروسلاف ليفين، أن "طبيعة الاحتجاجات الحالية أعمق من أن تكون نتاج "مؤامرة من الخارجية الأمريكية"، مع أن واشنطن، في القرن العشرين ، تدخلت في شؤون البلدان التي يهدد فيها أي شيء مصالحها.

المصدر/RT

الصفحة 6 من 158

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية