Displaying items by tag: الرئيس السوداني عمر البشير

كتب:  يوسف جودة

غادر الرئيس السوداني عمر البشير، معهد التدريب القضائي في ضاحية اركويت شرقي الخرطوم، مقر أولى جلسات محاكمته، إلى سجن كوبر وسط حراسة عسكرية مشددة بعدد من مركبات الحراسة مزودة ببنادق رشاشة ثقيلة.

ووفقا لصحيفة "المشهد السوداني"، ظهر عمر البشير، في قاعة المحاكمة، اليوم الاثنين، في قفص الاتهام مرتديا جلبابا أبيضا تقليديا وحليق الوجه وهو يبتسم ويلوح للحضور، وسط هتافات أقاربه في قاعة المحكمة "الله أكبر"، ورد عليهم بالكلمات نفسها.

أول صور للرئيس السوداني المعزول عمر البشير من داخل "قفص الاتهام"

ورصدت الصور البشير في أوضاع مختلفة بعضها حيا فيها الحضور، وأخرى ظهر مبتسما، بينما في أخرى ظهر محاولاً الحديث مع محاميه.

وتحدث البشير ليؤكد اسمه وسنه، وعندما سئل عن مقر إقامته أجاب ضاحكا "سابقا حي المطار، مقر القيادة العامة. والآن سجن كوبر".

وتتكون هيئة محاميي البشير من 97 محاميا على رأسهم أحمد إبراهيم الطاهر، وهو قيادي في المؤتمر الوطني المحروم من المشاركة السياسية خلال الفترة الانتقالية.

ورفض محامو البشير جميع الاتهامات الموجهة للبشير، كما أكد رئيس هيئة الدفاع أحمد إبراهيم أنه "لا توجد بيانات أو أدلة بخصوص تهمة الثراء الحرام الموجهة للبشير. أي شخص في وظيفة البشير ممكن أن يكون هناك لديه نقد أجنبي".

ويواجه البشير جملة من الاتهامات تندرج ضمن مواد النقد الأجنبي، والثراء الحرام، ومخالفة أمر الطوارئ.

ورفضت النيابة السودانية، في يونيو/ حزيران الماضي، محاولة هيئة الدفاع عن البشير نفي الاتهامات عن موكلها

القاهرة 

قام الرئيس السوداني أمس الأحد بزيارة رسمية لجمهورية مصر العربية ، حيث أستقبله الرئيس المصري في مطار القاهرة و من ثم إجتماع للتباحث في قصر الاتحادية بعد آداء مراسم الاستقبال .

الرئيس عمر بشير يتجاوز المظاهرات الحاشدة المنادية بتنحيه و اعلان الانتخابات في البلاد ،قام خلال الأيام الماضية بجولات عربية كانت لقطر و الكويت و مصر ، كانت تحديا كبيرا له في ظل تداعي الوضع في السودان ما بين محاولات الرئيس تهدئة الشارع السوداني ، و رغبته أن يحل الاستقرار لدولة نامية أفريقية تعاني اقتصاد صعب ، و كانت الزيارة لمصر لهذه الأسباب مجتمعة 

حيث استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي  بقصر الاتحادية  الرئيس عمر البشير، رئيس جمهورية السودان، أجريت جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن السيد الرئيس رحب بالرئيس السوداني في بلده الثاني، مشيداً سيادته بالتطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات بين البلدين على مختلف المستويات، والتي تأتي تعزيزاً لما يجمع البلدين من علاقات تاريخية طويلة وروابط أخوية وثيقة، ومنوهاً بالجهود المصرية الحثيثة نحو استمرار التنسيق والتشاور المكثف بين الجانبين لتطوير التعاون المشترك بما يلبى طموحات الشعبين الشقيقين.

كما أكد السيد الرئيس في ذات السياق حرص مصر على الحفاظ على الصلات الراسخة بين شعبي وادي النيل، وموقفنا الداعم لأمن واستقرار السودان، والذي يُعد امتداداً للأمن القومي المصري.
وذكر المتحدث الرسمي أن الرئيس عمر البشير أعرب عن حرصه للقاء السيد الرئيس في إطار سلسلة المشاورات والمباحثات المتواصلة بين الزعيمين، وارتياحه التام لمستوى التنسيق القائم بين القيادات الحكومية بالدولتين، والذي يعكس روابط الجغرافيا والتاريخ والحاضر والمستقبل بين البلدين الشقيقين، وكذلك الإرادة السياسية المتبادلة لمزيد من الانخراط في الجهود الدؤوبة لتدعيم التعاون المشترك وتعزيز أواصر العلاقات الثنائية، والتي ستعود بالمنفعة على المنطقة بالكامل.

كما أكد الرئيس السوداني تطلع بلاده للرئاسة المصرية المرتقبة للاتحاد الأفريقي خلال العام الجاري، مشيراً إلى أنها ستمثل دفعة قوية للوحدة الأفريقية وآليات العمل القاري المشترك، ومشدداً على مساندة السودان المطلقة لمصر في مهمتها في قيادة دفة الاتحاد الأفريقي.

وأوضح المتحدث الرسمي أن اللقاء تناول استعراض مسار العلاقات الثنائية اتصالاً بنتائج الدورة الثانية للجنة الرئاسية السودانية المصرية المشتركة التي عُقدت بالخرطوم في أكتوبر الماضي، حيث تم التوافق حول مواصلة دفع التعاون المشترك لصالح البلدين والشعبين الشقيقين عن طريق الاستغلال الأمثل للفرص والآليات المتاحة لتعزيز التكامل بينهما.

وقد تطرق اللقاء أيضاً إلى تقييم التقدم الذي تشهده المشروعات التنموية الكبرى المشتركة بين البلدين، في مقدمتها الربط الكهربائي، والربط بين السكك الحديدية، وكذلك التعاون القائم في مجال بناء ودعم القدرات والتدريب في كافة القطاعات، وسبل تعزيز الشراكة الثنائية على الصعيد الاقتصادي. كما رحب الجانبان بانعقاد الهيئة الفنية الدائمة لمياه النيل في القاهرة في ديسمبر الماضي، مؤكدين حرصهما على تطوير التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين في مجالات مياه النيل في إطار التزاماتهما الموقعة، بما في ذلك اتفاقية 1959.

وأضاف السفير بسام راضي أن اللقاء شهد كذلك التباحث بشأن عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث ثمن السيد الرئيس في هذا الصدد جهود السودان لإحلال السلام في عدد من الدول بمحيطه الجغرافي كجنوب السودان وأفريقيا الوسطى، كما اتفق الجانبان على استمرار التنسيق المشترك في كافة المحافل الإقليمية والدولية، فضلاً عن توافق وجهات النظر بخصوص تعزيز الأمن والاستقرار والتنمية في البحر الأحمر من خلال توحيد الرؤى بين الدول المشاطئة لهذا المجرى المائي الهام.

Published in السياسة

الخرطوم

كتب |محمد عبد الغني

نقلا عن وكالة الانباء السودانية قالت ان الرئيس السوداني عمر البشير في إطار جهوده لإحتواء الازمة الحالية بين المتظاهرين و الدولة و الراغبين في تحسين الاوضاع الاقتصادية و السياسية فقد شمل إحتماعه امس الاحد مناقشة عد إقتراحات انتهت لاعتماد الرئيس البشير مفوضيتين للانتخابات و اخرى للاحزاب و اختيار لجنة تضم عشر شخصيات وطنيه لعضوية مفوضية الانتخابات

حيث اعتمدت اللجنة التنسيقية العليا لمتابعة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني في اجتماعها اليوم برئاسة رئيس الجمهورية ترشيحات اعضاء مفوضية الانتخابات ومجلس شئون الاحزاب السياسية بواقع 9 اعضاء لكل، على ان يدفع رئيس الجمهورية باسماء المرشحين للبرلمان للموافقة عليها. 
وقال بشارة جمعة وزير الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة ان اللجنة وافقت على تشكيل مفوضية الفساد برئاسة المراجع العام وعضوية رئيس نيابة الثراء الحرام ورئيس ديوان الحسبة والمظالم ورئيس ديوان العدالة القومية ورئيس اللجنة المختصة بالبرلمان. 
واوضح ان اللجنة التنسيقية العليا ناقشت الاجراءات الخاصة بالراهن السياسي والاقتصادي من خلال تقرير اللجنة الخاصة بذلك. 
واضاف ان الاجتماع اكد علي المضي قدماً في الحوار الوطني حتي الانتخابات باعتبار انه لا بديل لواقع البلاد غير الحوار، وزاد اي حديث خلافه تهديد للامن الوطني ومرفوض.

واشار الى ان الاجتماع ناقش قضية السلام واجتماع المجلس الأعلى للسلام. 
واوضح ان اللجنة التنسيقية العليا تطرقت للمؤامرات التي تحاك ضد السودان. 
الي ذلك اعتبر دكتور فيصل حسن ابراهيم عضو اللجنة مساعد الرئيس تشكيل مفوضية الانتخابات ومجلس شئون الاحزاب السياسية ومفوضية مكافحة الفساد يؤكد المضي في تنفيذ مخرجات الحوار.

القاهرة

 

أدان رئيس لجنة الشئون العربية بمجلس النواب المصري النائب سعد الجمال، البيان الذي أصدره الاتحاد الأوروبي بشأن الرئيس السوداني عمر البشير، و الذي أعرب فيه الاتحاد عن أسفه لعدم قيام دول "إثيوبيا، وأوغندا، وچيبوتي" بتسليم "البشير" للمحكمة الجنائية الدولية أثناء زياراته لتلك الدول. حيث أكد البرلمان المصري رفضه البيان جملة وتفصيلا، مؤكدًا الدعم التام رسميا وشعبيا للسودان الشقيق ورئيسه الشرعي.

وقال رئيس لجنة الشئون العربية بالبرلمان المصري في بيان له الأربعاء الماضي ، إن ما صدر عن الاتحاد الأوروبي إنما يضرب عرض الحائط بكافة قواعد الاتفاقيات الدولية والخاصة بحصانة رؤساء الدول، وبأبسط قواعد الديمقراطية التي يتشدقون بها، لافتا إلى أن الرئيس البشير هو رئيس سوداني انتخبه الشعب بإرادته الحرة، كما أنه لم يثبت أية مزاعم من التي تسوقها المحكمة الجنائية.


وأضاف الجمال قائلا، أن الدول العربية والإفريقية تسعى جاهدة لتوطيد أواصر العلاقات مع دول الاتحاد الأوروبي والشراكة في مختلف المجالات، لافتا إلى أن مثل هذه التوجهات والبيانات غير المسئولة إنما تضر بتلك العلاقات لاسيما في هذا التوقيت الذي يبذل فيه السودان وحكومته ورئيسه جهودًا فائقة لاحتواء نزاعات جنوب السودان.

Published in السياسة

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية