قالت الناجية الإيزيدية نادية مراد الحائزة جائزة نوبل للسلام، إن الكفاح من أجل تحقيق العدالة لضحايا تنظيم "داعش" لا ينتهي بموت البغدادي، وتساءلت: "وماذا عن الذين اغتصبونا؟"

وأضافت في حديثها للصحفيين بالأمم المتحدة، أمس الأربعاء: "ماذا عمن اغتصبونا؟ لقد باعونا ولا تزال لديهم بناتنا. لا يزال لديهم أولادنا، حوالي 300 ألف إيزيدي لا يزالون مفقودين، لا نعرف شيئا عنهم".

وتابعت "يوجد آلاف العناصر من داعش انضموا للبغدادي ويواصلون ارتكاب ما فعلوه. لذا لم يكن البغدادي وحده. علينا أن ندرك أن هناك آلافا من داعش مثل البغدادي ... وهم لا يستسلمون".

وحازت نادية، الإيزيدية العراقية، جائزة نوبل للسلام لعام 2018 بفضل جهودها في مكافحة استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحرب. وكانت هي نفسها قد تعرضت للسبي والاغتصاب على أيدي إرهابيي "داعش" في مدينة الموصل بالعراق عام 2014.

ومنذ 2010 قاد البغدادي هذا التنظيم الإرهابي إلى أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأحد الماضي أن البغدادي قتل نفسه بتفجير سترة ناسفة كان يرتديها بعد فراره إلى نفق مغلق خلال الغارة التي شنتها قوات أمريكية خاصة بريف محافظة إدلب في شمال غربي سوريا.

المصدر: "رويترز"

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية