القاهرة 

كتب : عبير المعداوي

في بداية عام  العلاقات المصرية الفرنسية ٢٠١٩ الذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي لتعزيز التبادل الثقافي و المعرفي و الاقتصادي بين الشعبين الصديقين ، وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون و السيدة قرينته على رأس وفد رفيع مدينة الأقصرالأحد في بداية زيارته الرسمية لمصر و التي تستغرق ثلاث أيام 

في الأقصر كانت الرحلة عبر التاريخ و كنوز مصر الفرعونية الشامخة ، و منها إلى القاهرة حيث يحل ضيفا للرئيس المصري الذي سوف يستقبله الْيَوْمَ الاثنين بقصر الاتحادية ... و أثناء الرحلة أطلق ماكرون عدد من التصريحات الهامة للصحافة الفرنسية خاصة و العالمية عامة، و التي حاول فيها كسب تعاطف المعارضين لسياسته مع مصر و إمدادها بالاسلحة و المنتقدين لملف حقوق الانسان بها أثناء حربها على الإرهاب !

تلك المعارضة التي كانت داعمة لجماعة الاخوان المسلمين و لثورة يناير و هي نفسها الْيَوْمَ التي تمثل  درعا واقيا للمتظاهرين الفرنسيين من اصحاب السترات الصفراء ، و من ثم كان إرضائهم ببعض التصريحات أمراً واجباً للرئيس الذي اهتزت شرعيته في نظر الكثير من الفرنسيون ممن طالبوا برحيله و تم إلقاء القبض على الآلاف و قتل عدد من المتظاهرين اثناء المظاهرات في أسوء مشهد انتهكت فيه كافة مباديء حقوق الانسان ، و مزاعم الديمقراطية و الحريات بالبلاد ، بل انه يعد مشروع قانون يحرم التظاهر لاصحاب السترات الصفراء و يمنع اَي تظاهرة دون أخذ التصريح بها مسبقا وفق شروطا محددة!  

و لكن الرئيس الفرنسي فيما يبدوا ننسى مأساته في بلاده و انتهاك ملف حقوق الانسان عنده و انتبه لملف حقوق الانسان في مصر حيث 

قال ماكرون للإعلام و لقناة فرانس ٢٤ أن على قمة محادثته مع الرئيس السيسي سيكون ملف حقوق الانسان !

قال الرئيس الفرنسى ايمانويل ماكرون اليوم الاحد انه سيتحدث "بشكل اكثر صراحة" مع الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسي حول حقوق الانسان خلال زيارته الحالية للبلاد.

"الأمور ساءت منذ تشرين الأول / أكتوبر 2017" منذ زيارة السيسي إلى باريس " قال ماكرون ، مشيراً إلى وضع حقوق الإنسان في مصر .

وقال ماكرون إنه "سيجري حوارا سريا" مع نظيره المصري بشأن "حالات فردية" للمعارضين المسجونين.

وقال الرئيس الفرنسي للصحفيين في اليوم الاول من زيارته "سأتحدث بطريقة اكثر صراحة لانني اعتقد انه في مصلحة الرئيس السيسي والاستقرار المصري."

وقال ماكرون إن لدى الحكومة المصرية "خصائص استبدادية نسبيا يقدمها القادة على أنها ضرورية لتجنب عدم الاستقرار ، خاصة من قبل الإخوان المسلمين".

وقال "أسمع ذلك وأنا أحترمه".

"اليوم ، ليس الأمر مجرد معارضين سياسيين مسجونين ، بل معارضين أيضا في معسكر ديمقراطي تقليدي ، لا يهددون استقرار النظام.

"هؤلاء صحفيون ومثليون جنسياً ونساء ورجال لديهم قناعات لكن يبدو أنهم لا يشكلون أي تهديد للنظام على الإطلاق".

وقال ماكرون إن المجتمع المدني المصري ينظر إلى هذه الحكومة على أنها "أكثر تشددا من نظام الرئيس السابق حسني مبارك" مشيرا الى الرئيس الأسبق الذي  تنحى بعد ثورة ٢٥ يناير 2011.

وقال ماكرون "إن خطتي هي - الاستقرار واحترام السيادة. لكن ما يحدث هنا يهدد" استقرار مصر.

لكن "اتخاذ قرار بإنهاء جميع أشكال التعاون لهذه الأسباب من شأنه أن يدفع مصر بسرعة أكبر نحو روسيا أو القوى الأخرى ، التي تنتظر ذلك" ، على حد قوله.

ومن المقرر أن يجتمع ماكرون مع السيسي في قصر الرئاسة المصري صباح الاثنين.و من المقرر توقيع عشرات الاتفاقيات و مذكرات التفاعجهم بين البلدين تتمثل في النواحي الاقتصادية و التجارية و التعليمية .

 

 

Rate this item
(1 Vote)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية