القاهرة

كتب :عمرو سامح

قال وزير الخارجية السعودي في سياق كلمته بالاجتماع الذي دعت اليه الجامعة العربية على نطاق الوزراء العرب  أن الملكة تسعى لدعم الاستقرار في سوريا و لا تريد سوى السيادة الكاملة و وحدة أراضيها

و قال وزير في تغريدة لوزارة الخارجية على تويتر

الوزير : تسعى المملكة إلى استقرار سوريا ووحدتها وسيادتها وسلامة أراضيها، وعملت على توحيد موقف المعارضة السورية ليتسنى لها الجلوس على طاولة المفاوضات أمام النظام للتوصل إلى الحل السياسي والالتزام بإعلان جنيف (1)، وقرار مجلس الأمن الدولي (2254)

 

حيث وأضاف الجبير أن السعودية "عملت على توحيد موقف المعارضة السورية ليتسنى لها الجلوس على طاولة المفاوضات أمام النظام للتوصل إلى حل سياسي يضمن أمن واستقرار سوريا ووحدتها ومنع التدخل الأجنبي أو أي محاولات للتقسيم والالتزام بإعلان جنيف-1 وقرار مجلس الأمن الدولي 2254".

كما أكد على سعي بلاده  إلى ضمان استقرار سوريا وسيادتها ووحدة أراضيها، مشددا على ضرورة تسوية الأزمة السورية سياسيا. و اشاد الوزير بالموقف المصري الذي احتضن عدة مؤتمرات للفصائل السورية و الذي ساهم في وقف القتال في بعض المناطق .

و برغم الاتهامات السوريه للملكة السعودية عن محاولات الاخيرة لزعزعة نظام الحكم و عملها على ازاحة بشار الأسد من سدة الحكم الا ان المملكة أيضا كانت تساهم بشكل او باخر في رغبتها على استقرار سوريا حيث أشار ولي العهد ان الرئيس السوري سيبقى الان بعض الوقت ما تراه دمشق تدخلا فادحا في شئونها 

و علق الجبير قائلا ؛

 العاصمة السعودية الرياض إستضافت مؤتمرين للفصائل  السورية في ديسمبر 2015 ونوفمبر 2017 أديا إلى تشكيل مجموعة تعتبر من الأمم المتحدة أساسا للوفد المعارض إلى مفاوضات جنيف حول تسوية الأزمة السورية.

 

Rate this item
(0 votes)