كتب ميس رضا 
أعلن رئيس وزراء إثيوبيا هايلي مريم ديسالين، الخميس، أنه قدم استقالته من منصبي رئيس الوزراء والائتلاف الحاكم.
وتأتي الاستقالة وسط أزمة سياسية واضطرابات تشهدها البلاد منذ فترة طويلة دفعت الحكومة لإطلاق سراح آلاف السجناء لتهدئة التوترات.
ويقول حزب مؤتمر أورومو الاتحادي إن الشرطة قتلت 87 محتجا منذ اندلاع مظاهرات في منطقة أورومو، وذلك في أسوأ اضطراب مدني بالبلاد منذ عشر سنوات.
وقامت المظاهرات، التي استمرت لأسابيع، للاحتجاج على خطط الحكومة بإقامة منطقة اقتصادية جديدة قرب العاصمة ستؤدي إلى نزوح المزارعين.
واتهمت أديس أبابا جبهة تحرير أورومو الانفصالية وجماعة (7 جينبوت) المعارضة بالتورط في الاحتجاجات. وتعتبر كلا الجماعتين منظمات إرهابية.
وأوروميا هو أكبر إقليم في إثيوبيا من حيث المساحة وعدد السكان
Rate this item
(1 Vote)
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…