أدان أعضاء مجلس الدولي بشدة الهجوم الذي شنه مهاجمون مجهولون على قافلة تابعة للأمم المتحدة في منطقة غاو شمال مالي في 24 أيلول / سبتمبر، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من حفظة السلام البنغاليين وجرح أربعة آخرين.

وفي بيان صحفي صدر عن المجلس، أعرب أعضاء المجلس عن خالص تعازيهم لأسر الضحايا وحكومة بنغلاديش وبعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في مالي.

ودعا أعضاء مجلس الأمن حكومة مالي إلى التحقيق بسرعة في الهجوم وتقديم الجناة إلى العدالة، مؤكدين أن "الهجمات التي تستهدف حفظة السلام قد تشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولي". وعلاوة على ذلك، شددوا على أن المشاركة في التخطيط أو توجيه أو رعاية أو شن هجمات ضد قوات حفظ السلام تشكل أساسا لفرض عقوبات عملا بقرارات المجلس.

وواصل أعضاء المجلس التأكيد من جديد على أن الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل واحدا من أشد الأخطار التي تهدد السلم والأمن الدوليين، وشددوا على ضرورة تقديم مرتكبي الأعمال الإرهابية ومنظميها ومموليها وراعيها إلى العدالة.

وبينما كرر المجلس تأكيد دعمه الكامل للبعثة ورئيسها والقوات الفرنسية التي تدعمها، اعترف بعزم مجموعة دول الساحل الخمس (بوركينا فاسو وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر) على معالجة أثر الإرهاب والجريمة المنظمة عبر الوطنية، بما في ذلك من خلال القيام بعمليات عسكرية مشتركة لمكافحة الإرهاب عبر الحدود.

Rate this item
(1 Vote)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية