سنتغير حينما يصدق العمل اخلاص النوايا

و بناء المواطن مع بناء الوطن هل من عاقل ممن يرشحون انفسهم يدركون هذا ... الحكاية ليست موضوع  تعبير و كلمتين و كيس سكر و كيس شاي ...الحكاية حكاية رجل يسهر و من معه ليل نهار يحلم و ينفذ حلمة لرفع قامة مصر و شعبها و تحقيق مطالب الناس لكن حظه السيء لم يعطه اعلام محترم قادر على بناء عقول تقف معه و  يبني وطن لبلد عظيم .. ولم يعطه شعب مدرك قيمته في هذه الدنيا و على الكرة الارضيه و لا عارف كيف يراه الاخرون و لا كيف يدبرون لاحتلال ارضه  و لا يقدر معنى المسؤولية و يقف مع قائده ليس بالكلام و تحيا مصر ..  لا بالعمل الحقيقي و باخلاص النوايا و الافعال ...و  لم يرحمه الحظ من السوس  اجل السوس الفسدة الفاسدين من يطلقوا الان سهامهم الجارحة عليه لانه يقف امامهم و يواجههم  وحده ...هو يعلم ان كل فاسد  له راس تخطط له بالخارج تدير المعركة ...الفسدة مثل الارهابيين لكنهم اسوأ لانهم كاذبون منافقون خونه و مسرح الجريمة هو قلب الوطن و ابطاله انتم و بطل الحرب يقاتل وحده و السوس  مازال مصمما على اختراق كل الحسابات الجديدة و القديمة طالما سينقذ نفسه و ماله الحرام .

و  مع هذا يمشي البطل في طريقه يصارع خارجيا و حدودنا من كل باب الاوباش يهددونها  و يصارع في الداخل ضد اوباش الفساد و يصارع مع شعب مش عاوز يتغير مع ارادة الوطن الشعب ده نفسه اللي قالوا خرج في  مصيبة يناير عشان عاوز التغيير ...و حينما جاء التغيير لا يفعل ..نرى طوابير المرشحين الاغبياء هم انفسهم و نفس السبل ...احزاب لا تعرف معنى كلمة حزب من معهم اموال ( من اين لك هذا ) تبعثر اموالها لاستقطاب الناس و تحالفات و مشاريع و مراهنات  الخ ...

نرى الكثير و الكثير ...لم يلتفت احدا اليه ...لم ينظروا اليه كانسان له حقوق ايضا ( الم تطلقوا عليه لقب الرئيس الانسان ) سبحان الله ،لم تاخذكم شفقة و لا رحمة بدماء الشهداء و نسيتوهم ...نسيتوا تضحياتهم ..نسيتوا اهلهم ..نسيتوا شرف الوعد لهم تاتوا بحقهم برفعة مصر عاليا ...

لا املك سوى نفسي و من يقف معنا سنحاول في اماكننا لاخر دقيقة في عمرنا  و  لن يمنعنا مرض او ظروف صعبة ..لانها مصر التي احلم بها و قريبا ان رزقني الله العمر سيخرج كتاب الحلم المصري مبشرا بالخير لشعب لا يحتاج ان يبحث عن ظل له بل يحتاج ان يفتح الباب و يتحرك مع قائده ...ربي يحفظك لنا رئيسا و قائدا و بطلا عظيما و  أبًا  و كبيرا لكل الاسرة المصرية

د عبير المعداوي

Rate this item
(1 Vote)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية