أجرى اللقاء|عبير المعداوي

في سماء العلم تلمع نجوم التميز و كان لكاسل جورنال الحظ الوفير أن تتعرف على شخصية هامة متحضرة لها إسهامات جليلة في مجال البحوث العلمية بل و تتبرع بوقتها تثميناً لقيمة العلم و البحث و الإحساس الدفين أن بالعلم وحده ترتقى الأمم و تنهض

الأستاذ الدكتور محمد عزو المستشار الإعلامي لجمعية العلمية المصرية للمورينجا وهو احد علماء علم البساتين و له انجازات علمية وبحثية ربما من اهمها أبحاثه في مشروع المورينجا الذي انضم له و يدعمه بوقته و علمه و ابحاثه وربما كل هذا دون أي مقابل

لعلنا جميعا نعلم وضع البحث العلمي في مصر و لو أنه طوق النجاة الوحيد و الحل السليم لكل مشاكل مصر لم تم دعمه و الاهتمام الايجابي به

ومن هنا كان اهتمام كاسل جورنال بدعم مشروع المورينجا في مصر التابع للجمعية العلمية المصرية للمورينجا ومن خلال برتوكول التعاون بين مؤسسة كاسل للثقافات العالمية و الاعلام و جويدة كاسل جورنال التابعة للمؤسسة وبين الجمعية العلمية للمورينجا استطعنا ان نلتقي و نجوم العلم المصريين و الداعمين لهذا المشروع البحثي و اليوم نتميز بهذا اللقاء مع فخامة الاستاذ الدكتور محمد عزو بعد تكرميه و اختياره نجم كاسل جورنال لهذا الشهر أيضا

وكان سؤالنا

 

س١ نريد أن نتعرف على حضرتك و دراستك و كيف بداء مشوار الباحث العلمي في حياتك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأستاذة الدكتورة عبير المعداوي أولا أتقدم بعظيم الشكر لله تبارك وتعالى أن أكرمني بلقاء سيادتك و أنا أبادرك بالشكر و التقدير لجهودك الحثيثة لإبراز الجهود العلمية البحثية لعلماء مصر كما دعمك لمشروع المورينجا في مصر

وإجابة لسؤالك بكل هذا الفضل وعلمني شجرة المورينجا وأما بخصوص التعريف بأخوكم محمد إبراهيم عزو أنا من أسرة مصرية بسيطة نشأت في قرية كفر الشرفاء الشرقي في ضواحي القاهرة ووالدي كان من رجال القوات المسلحة ومن المحاربين القدماء وحضر حرب اليمن وحرب فلسطين وحرب 1967 وكان يعمل في الإذاعة والتليفزيون ووالدتي سيدة مصرية أصيلة كانت تعمل كل ما في وسعها لإسعاد أسرتها وجدي لوالدي كان يعمل في البساتين وجدي لوالدتي كان حافظا للقران ونشأت في هذه القرية ومن الكتاب تعلمت على يد المشايخ إلى مدرسة الابتدائية وكنت من أوائل فيها و في المدرسة الإعدادية وكان ترتيبي الثاني على المدرسة وتذوقت طعم التفوق واكر منى الله أن انتقل إلى مدرسة طبرى الحجاز الثانوية بميدان الحجاز وكان خالي الأستاذ محيسن هاشم المدرس الأول للغة العربية وكان قدوتي فى الحياة بأخلاقه وحسن أدبه حيث كان من علماء الأزهر وكان يراودني وأنا في الثانوية أن أجتهد وأذاكر حتى احصل على مجموع متميز في قسم العلوم ﻷدخل كلية مرموقة وكانت الامتحانات ألغاز في كل المواد وحصلت على مجموع حوالي 72% وتحطمت آمالي وطموحاتي ولكن وجدت التوفيق والفرج بأن وفقني الله أن أدخل كلية الزراعة وكانت تقبل من مجموع 58% تقريبا فوفقني الله فيها توفيقا عظيما وحصلت على جيد جدا مع مرتبة الشرف واكر منى الله وتقدمت وقبلت في أكاديمية البحث العلمي ووزعتني على المركز القومي للبحوث والتحقت بالدراسات العليا في كلية الزراعة قسم بساتين جامعة عين شمس وحصلت على الماجستير في رسالة تقدير الاحتياجات المائية لنباتات الكنتالوب بغرض التصدير عام 1998 وكان المشرف الرئيسي هو الأستاذ الدكتور أيمن فريد ابو حديد وزير الزراعة السابق ثم حضرت الدكتوراه في عام 2004 وكانت الرسالة تدرس الاحتياجات المائية ودراسة أنسب معدل لسماد دواجن للفراولة للتصدير ووفقني الله بالترقي إلى درجة أستاذ باحث مساعد بقسم تكنولوجيا الحاصلات البستانية واجتهد الآن لاستكمال أبحاث الترقية لدرجة أستاذ باحث إن شاء الله تعالى هذا هو محمد عزو ومشوار حياته ومشواره في التعليم

 

س٢ لماذا اخترت علم البساتين ليكون مجالا في البحث و ما هي تطلعاتك في هذا المجال

 

اخترت قسم البساتين لأني وجدته أقرب الأقسام إلى قلبي حيث إنني من أسرة كانت تعمل بالفلاحة وتزرع كل أصناف الخضر وكل أصناف الفاكهة ونشأت ووجدت كل هذا الخير في أرضنا فأحببت أن أدرس علوم الزراعة واخترت البساتين لما فيها من جمال في أشجار الفاكهة والزينة وأيضا نباتات الخضر كلها نباتات تعطى راحة واطمئنان نفسي لمن يتعامل معها ويرعاها وأيضا الأساتذة الباحثين رسوا لنا مناهج مادة البساتين في الفرقة الثانية كانوا على قدر من الخلق والتميز وحسن معاملة الطلبة مقارنة بباقي الأقسام فأحببت دراسة البساتين وكان من الذين كان لهم أثر كبير في حياتي الأستاذ الدكتور أيمن فريد ابو حديد تعلمنا منه التواضع بالرغم من قيمته العلمية العظيمة وكان يحب طلابه ويحترمهم ويقدرهم ويساعد المجتهدين منهم بالسفر للخارج ولم يكن لي نصيب في السفر وكان يوفر لهم كل الإمكانيات وكان الأستاذ الدكتور نظمى عبد الحميد من الدكاترة الذين لهم بصمة أيضا في حياتي فكان يشرح لنا مناهج الفاكهة وكأنه يعزف سيمفونية جميلة وأيضا ممن كان لهم أثر في حياتي العلمية الأستاذ الدكتور مصطفى محمود أبو المجد مشرفي على الماجستير والدكتوراه في المركز القومي وكان مسك الختام قدوتي ومعلمي الأستاذ الدكتور أبو الفتوح محمد عبدا لله يوسف رئيس الجمعية العلمية المصرية للمورينجا حيث تعلمنا منه روح فريق العمل والخلق الحسن ويتعامل معنا كأولاده ودائما يوجهنا بكل حب ولطف وبالنسبة لآمالي للبساتين أولا العمل على توفير أفضل الأصناف في الفاكهة والخضر وإنتاج خضار دون أي ملوثات كميائيةوالوصول إلى الأسواق العالمية والتصدير في كل بقاع العالم في أمريكا وأوروبا ودول الخليج ويكون الناتج من البساتين يدر دخلا قوميا كبيرا

ثانيا أن نجد شجرة المورينجا أمام كل بيت يستفيد منها شعب مصر وأخيرا من آمالي أن نوفر كل بذور الخضر ونقوم بإنتاج بذور الخضر من الطماطم والخيار والفلفل والكنتالوب والبطيخ وغيره ﻷن وصولنا إلى الاكتفاء الذاتي يوفر على مصر مليارات الدولارات التي نستورد بها بذور الخضر من الخارج من هولندا وألمانيا وفرنسا وأمريكا والعلماء المصريون يستطيعون ذلك وأكثر

 

 

س٣ حدثني عن سبب التحاقك بالجمعية العلمية المصرية للمورينجا و دورك فيها و هل تقوم بالمساهمة العلمية في الأبحاث

سبب التحاقي بالجمعية العلمية المصرية للمورينجا من فضل الله ان أكرمني تعرفت على شخصية متميزة خلقا وعلما أستاذى الأستاذ الدكتور أبو الفتوح محمد عبدالله وكان تربطني به احترام وتقدير متبادل ووجدته يحترم وبساعد كل من حوله دون أن ينتظر مقابل لذلك وبعد عودته من زامبيا وجدته اختارني كي نبدأ معا مشوار المورينجا لما للدكتور أبو الفتوح من ثقة و معزة كبيرة في قلبي فأكرمنا الله وبدأ الأستاذ الدكتور أبو الفتوح بالبحث ليل نهار عن فوائد الموربنجا ويقابل وفودا من المهتمين بالمورينجا والاستثمار في المورينجا فكنت أحضر هذه اللقاءات وشعرت أن الله يوفقني أن أسير في هذا الطريق وكنت احضر الندوات مع الدكتور ابوالفتوح وأتعلم منه حتى أنه في يوم كلفني بإلقاء كلمة الجمعية في الندوات بجوار سيادته وقال لي لا أريد أن يتحدث ابو الفتوح بمفرده وكان يرشحني لبعض برامج التليفزيون وقال لي لابد أن تواجه الكاميرا ومقدمي البرامج ووجدت الدكتور أبو الفتوح يساعد كل من يريد أن يقدم بحث عن المورينجا

اتسعت معرفة الباحثين والباحثات بالمورينجا حتى أكرمنا الله بمشروع ينفق على أبحاث المورينجا وتكون فريق العمل ولى بعض الإسهامات فى أبحاث المورينجا حيث قمت بالإشراف على رسالة دكتوراه وهى عن دراسات على التسميد النتروجيني و

تحديد أفضل مسافات للزراعة في مصر وحاليا أشرف على رسالة ماجستير للوصول إلى أفضل مغذى ورقى مكون من العناصر الغذائية للحصول على أفضل محصول قرون وأجود نوعية زيت

ولى بعض الأبحاث مازالت تحت النشر مثل بحث مقارنة بين أصناف الموربنجا وأيضا رش مستخلص المورينجا على سلالات جديدة من البسلة للحصول على أعلى محصول وجودة للبذور الجافة

ودوري في الجمعية العلمية المصرية للمورينجا هو القيام بمهام المستشار الإعلامي للجمعية وإلقاء كلمة الجمعية في الندوات وأيضا تسجيل بعض البرامج التليفزيونية بتشجيع من الدكتور ابو الفتوح

 

س٤ ما هي أحلامك الشخصية و أيضا حول مشروع المورينجا في مصر

أحلامي الشخصية أن يوفقني الله في استكمال مشواري في مجال البحث العلمي والترقي لدرجة أستاذ باحث وأن أكون عضوا نافعا في مجتمعي وأن يوفقني الله في استكمال رسالتي في أن أكون أب ناجح لأولادي وأن أكون قدوة طيبة لهم في كل شيء وأحلامي لمشروع المورينجا

وان يوفقنا الله في إنجاز كل الأبحاث العلمية بالتعاون مع الشعبة الطبية والصيدلانية والصناعات الغذائية ونشر كل هذه الجهود لترى النور ويستفيد من نتائجها كل شعب مصر فهو يستحق منا ذلك وأيضا أحلم بأن يكون المشروب الرسمي للمصريين هو المورينجا ومشروب الضيافة ومشروب أهلي الفلاحين في الحقل على الكانون يكون المورينجا و أتمنى من الله أن يقوم المسؤلين

متخذي القرار

بتبني تسجيل شجرة المورينجا ومنتجاتها وتبنى زراعة شجرة المورينجا في كل شوارع مصر وفى القرى وتبنى نشر فوائدها العظيمة وتبنى إنتاج العلاجات والأدوية الطبيعية من المورينجا والتوصية باستخدامها ﻷنها تثبت كل يوم بأنها شجرة الجنة وأتقدم بأسمى آيات الشكر والتقدير للأستاذة الدكتورة عبير المعداوي

فقد أخذت على عاتقها وبذلت الجهد والوقت للقيام بحملة التوعية ونشر شجرة المورينجا من خلال الحملة التي تبنتها سيادتها ووفرت لها كل الإمكانيات والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال الله تعالى( وما آؤتيتم من العلم إلا قليلا) صدق الله العظيم

مع خالص التقدير

ونحن بدورنا نشكر سيادة الأستاذ الدكتور محمد عزو و نتمنى له كل التوفيق و النجاح في مشواره العلمي و العملي و الإنساني وان نرى نجوم مصر من العلماء في قمة القوائم العالمية

 

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية