كتب|شيرين الفقي

بمشاركة هامة من قبل مجلة الصين اليوم القى الكاتب الصحفي القدير الاستاذ حسين إسماعيل كلمة حول دور الاعلام في ترابط الشعوب ...مشاركة الصين اليوم و اهتمامها بالمؤتمر الذي نظمته مجموعة كاسل جورنال تأتي في إطار برتوكول التعاون الذي سبق توقيعه العام الماضي و الذي يؤكد على دور تلاحم الاعلام و الاتحاد للصحافة العالمية لخدمة الانسانية 

و كانت كلمة الكاتب الصحفي المميز المدير  التحرير التنفيذي لمجلة الصين اليوم في مصر و الشرق الاوسط تمثيلا هاما للصحافة الصينية الرسمية في المؤتمر حيث قال  في كلمته :

السيدات والسادة:

 أسعد الله مساءكم

أولا، أتوجه بالتهنئة لمجموعة كاسل جورنال وعلى رأسها الدكتورة عبير المعداوي على إقامة هذا المؤتمر الذي يعبر عن رؤية كونية عابرة للحدود والثقافات؛ رؤية تسعى إلى سبر أغوار كينونة الإنسانية في جوهرها النبيل القائم على التواصل والتبادل والتسامح. ومن نافلة القول، إن بلدان الحضارات القديمة، وفي مقدمتها مصر والصين، التي أرست أسس التعاملات الإنسانية، تضطلع بمسؤولية ترسيخ التعايش السلمي بين المجتمعات البشرية في عصرنا الحالي، بما لديها من إرث حضاري يمكنها من مواجهة التيارات الجامحة لبث الفرقة بين الشعوب بأدوات نعلمها جميعا.

 

السيدات والسادة

في مصر، قلب الشرق، أكدت كلمات الرئيس عبد الفتاح السيسي بافتتاح منتدى شباب العالم الذي أقيم في شرم الشيخ الشهر الماضي، على هذا المعنى الذي تجسد في المنتدى المشار إليه. قال الرئيس: "إن رؤية شبابنا هي صياغة قديمة صاغها الأجداد حين شرعوا في وضع اللبنة الأولى للحضارة الإنسانية، فقد صنعوا سنابل الخير في أرضنا الطيبة السمراء، وبنوا المجد على ضفاف النيل الخالد، ورسموا على جدران المعابد قصة التاريخ وطريق الحضارة، وهكذا ظل شباب مصر امتدادا لأمجاد أجدادهم القائم على مبادئ الحضارة الإنسانية المحبة للسلام والصانعة للتنمية والإبداع."

في الصين على الجانب الآخر من الشرق، طرح الرئيس شي جين بينغ مبادرة "الحزام والطريق". إن تحقيق "الترابط" بين قلوب الشعوب، أحد المجالات الخمسة التي تسعى مبادرة "الحزام والطريق" إلى تحقيق ثمار مبكرة فيها. المجالات الأربعة الأخرى هي تحقيق الترابط في السياسات، ومرافق البنية التحتية، والتجارة، ورأس المال؛ انطلاقا من المبادئ التي تقوم عليها المبادرة، وهي: التشاور المشترك والبناء المشترك والاستفادة المشتركة.

وقد قال أرنولد جوزيف توينبي: "إذا تمكنت الصين من ابتكار أسلوب جديد في الخيارات الإستراتيجية الاجتماعية والاقتصادية، فهذا يعني أنها قادرة على تقديم الهدية التي تحتاج إليها الصين والعالم."  قد يكون إنشاء رابطة المصير المشترك، جزء هام من الهدية التي أشار إليها توينبي.

في قمة إحياء الذكرى السنوية السبعين لإنشاء الأمم المتحدة، التي عقدت في سبتمبر 2015، شرح الرئيس الصيني شي جين بينغ المحتوى الرئيسي لإنشاء رابطة المصير المشترك للبشرية، ألا وهو إقامة شراكة متكافئة وقائمة على التفاهم المتبادل، وإقامة نمط أمني يتسم بالعدالة والإنصاف، والسعي إلى آفاق التنمية المتسمة بالانفتاح والابتكار والتسامح والمنفعة المتبادلة، وتعزيز التبادل بين الحضارات المتسم بالانسجام مع وجود الاختلاف، والتوافق والتسامح، وبناء نظام إيكولوجي يحترم الطبيعة والتنمية الخضراء.

في الفترة من الثلاثين من نوفمبر حتى الثالث من ديسمبر سنة 2017، عقد اجتماع للحوار الرفيع المستوى بين الحزب الشيوعي الصيني والأحزاب السياسية العالمية في بكين، وألقى الرئيس شي جين بينغ كلمة أكد فيها على أهمية بناء رابطة المصير المشترك للبشرية، وكرر هذه العبارة خمس عشرة مرة،. وكان الرئيس شي جين بينغ قد طرح هذه العبارة في عام 2013 لأول مرة، وذكرها أكثر من مائة مرة في المناسبات المختلفة في السنوات الخمس السابقة.

إن مفهوم "رابطة المصير المشترك للبشرية" يتجاوز الاختلافات في الحضارات والديانات والنظم ومفهوم القيمة، ويؤكد على المساواة والاحترام المتبادل. تتحمل كل دولة، سواء كانت صغيرة أو كبيرة، مسؤولية مشتركة، ويحق لكل دولة أن تختار طريق التنمية المناسب لها. لقد أصبح بناء رابطة المصير المشترك للبشرية أهم المساهمات التي تقدمها الصين في الحوكمة العالمية. قال الرئيس شي جين بينغ في كلمته إن الصين لن تستورد نماذج تنمية من الدول الأخرى ولن تصدر نموذجها إلى الدول الأخرى. لا تطلب الصين من أي دولة أخرى أن تنتهج طريقها.

السيدات والسادة:   

الحقيقة أن محاور هذا المؤتمر تشكل معا كلا متكاملا، فيكاد كل منها أن يكون سببا ونتيجة للآخر، فالتطرف والتشدد هو من أسباب ظاهرة الاتجار بالبشر ونتيجة لها، ولا يختلف الأمر بالنسبة للجرائم الإلكترونية والجريمة المنظمة.

إن الدور المتزايد لوسائل الإعلام، وخاصة الإعلام الجديد بكافة أشكاله، يفرض مسؤوليات جادة على أجهزة الإعلام والعاملين في هذا الحقل، لتحقيق الترابط بين المجتمعات، ومكافحة التطرف والعنف والجريمة الإلكترونية والجريمة المنظمة والاتجار بالبشر.

إن تحقيق التواصل والتفاهم يحتاج إلى وسائل مختلفة منها وسائل ثقافية وإعلامية. لذلك أصبحت قيمة الثقافة ومسؤولية وسائط الإعلام أكثر أهمية وبروزا، حيث يلعبان دورا لا بديل له في تعزيز الصداقة بين الشعوب ودفع التنمية الاجتماعية ورفع مستوى الحضارة البشرية.

وفي هذا الإطار، فإن مجلة ((الصين اليوم)) التي أشرف بالعمل فيها، تقدم نموذجا للعمل الإعلامي الهادف إلى تحقيق الترابط بين الشعوب. عندما تأسست في يناير 1964، اهتمت الطبعة العربية لمجلة ((الصين اليوم)) منذ البداية بالتبادلات الثقافية الشعبية رئيسيا، ولعبت دورا هاما كجسر للصداقة بين الشعبين الصيني والعربي. ومع التطور الإعلامي والاجتماعي في الصين، ازداد اهتمامها بإلقاء الضوء على الموقف الصيني من القضايا العربية، كما أنها تتابع عن كثب العلاقات الصينية العربية في كافة مجالاتها الثقافية والاقتصادية والسياسية. هذا إضافة إلى نقل الواقع الصيني الحديث بصورة موضوعية وشاملة.

بين الثقافة ووسائط الإعلام علاقة وثيقة، لا يمكن الفصل بينهما. والبشرية لا يمكنها أن تحقق التواصل إلا بوسائط الإعلام، ولا يمكن أن نبدع الثقافة إلا بالتواصل والتبادل. إن الثقافة تشهد تطورا مستمرا أثناء نشرها. ومن المؤكد أن الحضارة البشرية لم تكن لتتطور إلى وضعها الحالي إذا لم يشهد العالم سلسلة من التغيرات الثورية بما فيها التغير في وسائط الاتصال. لذلك يمكن القول إن الثقافة ووسائط الإعلام لهما علاقة وثيقة بحياة البشر المادية و الروحية، كما أنهما من الأعمال التي تحتاج إلى معرفة قلوب الناس.

لقد شهدت الصين منذ انتهاجها سياسة الإصلاح والانفتاح قبل أربعين سنة تغيرات هائلة، لم تكن هذه التغيرات فقط ناطحات سحاب ظهرت على أرض الصين بسرعة مذهلة، ولا البيانات والأرقام المذهلة، فأكبر تغير للصين هو تغير شعبها؛ تغير نظرة الشعب الصيني للعالم، فقد صار أفق الصينيين ومجال رؤيتهم أرحب، وأصبحوا أكثر قدرة على التكيف مع العولمة. ستواصل مجلة ((الصين اليوم)) بالعربية دورها في تحقيق افلمزيد من التواصل وتعزيز التبادل مع الشعوب العربية في سبيل بناء عالم متناغم.

ولا أجد في النهاية خيرا من قول الله تعالى: وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا".

شكرا لكم جميعا

 

Rate this item
(1 Vote)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية