كتب : عبير المعداوي 

مصر تستعيد قوتها الدولية بدعم جيشها البارز عالميا و الاول عربيا و هو يعتبر من أقوى الجيوش العالميه و يأتي في المرتبه العاشرة بحسب اخر تصنيف له
الجيش المصري استعانت قواته البحريه بإضافة قطعتين مهمين له هما حاملتي الطائرات الميسترال التي حصلت عليهم في صفقتين مع فرنسا حيث تسلمت مصر بالفعل، يوم 2 يونيو/حزيران العام الماضي ٢٠١٦ أول حاملة مروحيات من طراز ميسترال، والتي أطلق عليها اسم "جمال عبد الناصر"، وتسلمت الحاملة الثانية في شهر سبتمبر/أيلول من العام ذاته...لكن بعد حين اكتشفت مصر إنهما قطعتين عاديتين غيروا قتاليه و لم يدخل بهما التكنولوجيا و
نقلا عن موقع روسيا الْيَوْمَ قال فيه ان مصر استعانت بالخبرة الروسية لتحويل حاملتي الطيارات الميسترال عبد الناصر و السادات و التي حصلت عليهم في صفقتين من فرنسا بعدما تعطلت هاتين الصفقتين بين روسيا و فرنسا بسبب العقوبات بعد احتلال جزيرة القرن الاوكرانية
و ان مصر عندنا استلمت الحاملتين من وقت سابق بالعام الماضي اكتشفت إنهما مجردين من التكنولوجيا
و عليه شكلت لجنة للتطوير لكلا الحاملتين و استعانت بروسيا من قدمت دعمها الكامل و استقرار صفقة غليها لتقود تدريب الطيارين المصريين بالاضافة لتطوير و اضافة التكنولوجيا لهاتين الحاملتين
و بحسب ما ذكر في موقع روسيا الْيَوْمَ قالت

" حصلت مصر على ميسترال من فرنسا، ، ولكن دون التكنولوجيا الخاصة بسفن ميسترال ومعدات التسليح الخاصة بها والتي صنّعتها روسيا حتى لاتكون ميسترال سفينة بحرية كغيرها من السفن غير قادرة على شن هجمات بحرية."
و امد التقرير بمعلومات تفيد ان روسيا ستتعاون مع مصر لتحويل
"ميسترال" المصرية الى سلاح فتاك، ف كيف ستقوم بهذا ؟

فذكرت ان روسيا تستعد بعد المفاوضات مع مصر على توريد معدات خاصة وتكنولوجيا فائقة لمصر، لإعداد حاملات الطائرات من طراز "ميسترال"
بحثت مصر عن الدولة التي تستطيع تحويل هذه السفن من قطعة بحرية عادية إلى سلاح بحري فتاك، ووجدت في النهاية أن روسيا هي الدولة الأفضل في هذا التعاون وخاصة أنها قامت بالفعل بتصنيع المعدات والتكنولوجيا الخاصة بالحاملات.
وفي هذا الصدد، اقترحت روسيا على مصر تزويد حاملتي المروحيات المصريتين من طراز "ميسترال" بمنظومات أسلحة ومعدات عسكرية حديثة، ووسائل الحرب الإلكترونية ومعدات الملاحة والأجهزة المساعدة
ولم تكتف روسيا بتقديم الدعم الكلي لمصر عن طريق التكنولوجيا الحديثة، بل تمكنت بالفعل من الفوز بمناقصة كبيرة أعلنت عنها مصر، وستورّد 15 مروحية من نوع "كا 52 ك" (التمساح) إلى مصر قبل نهاية العام الحالي، حيث أعلن المدير العالم لشركة "مروحيات روسيا"، أندريه بوغينسكي: "في شهر آب/ أغسطس نخطط لتوريد الدفعة الثانية المؤلفة من 3 مروحيات "كا 52 ك" إلى مصر".
وأضاف: "تم توريد المروحيات الثلاث الأولى، ويجري تدريب الخبراء المصريين لاستخدامها. وبشكل عام من المقرر توريد 15 مروحية من نوع "كا 52 ك" إلى صاحب الطلب في عام 2017".
وتعد مروحيات "كا 52 ك" تعديلا للمروحية الهجومية "كا 50" المعروفة بـ"القرش الأسود"، وهي مصممة لكشف وتحديد الأهداف المختلفة، المتحركة منها والثابتة، إضافة إلى تدمير المدرعات والمروحيات المعادية والطائرات المحلّقة على ارتفاع منخفض.
والسمة الرئيسية المميزة للنسخة البحرية للمروحية "كا 52 ك" عن البرية "كا 52" هي النظام الناقل، والذي يسمح بطي شفرات المروحية لتناسب السفينة الحاملة "ميسترال".

يذكر أن روسيا وفرنسا أبرمتا، في العام 2011، عقدا تقوم باريس بموجبه بتزويد موسكو بحاملتي مروحيات من طراز "ميسترال" بقيمة 1.2 مليار يورو، ونص العقد على أن تتسلم موسكو، في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، الحاملة الأولى، إلا أن الأوضاع في أوكرانيا والعقوبات التي فرضتها الدول الغربية على روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية حالت دون إيفاء باريس بالتزاماتها في إطار الصفقة.
ولاحقا، اتفقت فرنسا مع مصر على بيعها السفينتين، فسلمتها الأولى منهما، في يونيو/حزيران الماضي، وأطلق اسم "جمال عبد الناصر" عليها، وفي سبتمبر/أيلول، استلمت مصر حاملة المروحيات الثانية التي حملت اسم " أنور السادات".
 
المصدر: RT – تاس

Rate this item
(2 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية