أبراج

فيننا

قبل أيام قليلة من احتفالات  رأس العام ، تم استهداف كنيسة في العاصمة النمساوية فيينا و 

أصيب فيها ما  8 و15 شخصا بجروح خطيرة و لم يحدد بعد الدافع خلف الهجوم و لو أن التصريحات الأولية تؤكد ان السرقة كان الغرض خلف الهجوم ، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

وأوضحت أن شخصين مجهولين هاجما كنيسة تابعة لدير كاثوليكي شمال فيينا، فيما وردت تقارير عن سماع طلقات نارية أثناء الاعتداء.

ووصل أفراد كل من القوات الخاصة "إيكو كوبرا" وفريق "فيغا" الأمني الخاص بمكافحة الإرهاب، إلى مكان الحادث، دون أن يتضح إن كان المهاجمان قد اعتقلا أم لا.

فيما لم تستبعد الشرطة، عبر حسابها في "تويتر" أن يكون المهاجمان وضحاياهما لا يزالون موجودين داخل أحد مباني الكنيسة. وأكدت أن قوات الأمن فرضت طوقا حول مكان الحادث وأن رجال الشرطة يفتشون المبنى.

وذكرت السفارة الروسية في فيينا أن جميع المتضررين جراء الاعتداء هم رجال دين كاثوليك.

وبحسب السفارة فإن المعلومات الأولية تشير إلى أن الحديث يدور عن عملية سطو وليس هجوما إرهابيا.

وفي وقت سابق من الخميس، قامت أجهزة الأمن النمساوية بإخلاء كاتدرائية القديس اسطفانوس في فيينا، بعد ورود بلاغ بوجود قنبلة بداخله. وأوردت السلطات لاحقا أن فحص المبنى من قبل الفرق الأمنية الخاصة أكد عدم وجود أي مواد متفجرة في الكاتدرائية.

المصدر: وكالات

Published in أوروبا

روما-  كتب|عبير المعداوي

  رفعت ايطاليا اجراءات مكافحة الارهاب الى اعلى مستوى لها فى اعياد الميلاد عقب الهجوم الذى وقع يوم الثلاثاء فى المدينة الفرنسية ستراسبورج ، وفقا لما ذكرته مصادر اليوم الاربعاء.
    وقالت المصادر انه تم توجيه المحافظين وقادة الشرطة لرفع الجهود الامنية في اجتماع استثنائي للجنة تحليلات استراتيجية لمكافحة الارهاب في وزارة الداخلية.


وقد استبعدت فرضية أن القاتل المشتبه به في جريمة  ستراسبورغ ، شريف شكات ، يمكن أن يكون له صلات بإيطاليا في الوقت الحالي بناء على ما تم تناوله في الاجتماع و على أساس المعلومات من السلطات الفرنسية.
    وقال مسؤولون فرنسيون يوم الاربعاء ان اربعة اشخاص قريبين من شكات اعتقلوا من بينهم والده واثنين من اشقائه.

هجوم إرهابي قاتل ، هكذا وصف الاعتداء على المدينة الفرنسية ستراسبورج حيث قتل 3 وأصيب 12 عندما فتح مسلح النار بالقرب من سوق عيد الميلاد في المدينة  الحدودية الفرنسية مساء الثلاثاء قبل أن يحاصره رجال الشرطة.

وقال مسؤولون بالشرطة ان تشيت قد اصيب أثناء تبادل لاطلاق النار مع الشرطة الفرنسية  بعد هجوم الثلاثاء لكنه تمكن من الهرب وقال مسؤول كبير انه ربما هرب الى المانيا .

وقالت الشرطة يوم الاربعاء ان أحد الجرحى في حالة حرجة هو رجل ايطالي يدعى انطونيو ميجاليزي وهو في غيبوبة ولا يمكنه الخضوع لعملية جراحية.
    وقال دانيلو موريسكو والد صديقة الشاب أن  أنطونيو في غيبوبة ، ولا يمكن إجراء جراحة له  بسبب موقع الرصاصة التي وصلت إلى العنق الفقري في قاعدة الجمجمة ، بالقرب من العمود الفقري". 

Published in العالم
الأربعاء, 10 كانون2/يناير 2018 01:24

المـســجــد ومـارمـيـنـا ... بقلم حسن زايد

مدونة كاسل جورنال-بريد القراء 

 

بقلم |حسن زايد

 

المـســجــد ومـارمـيـنـا

 

الحادث الذي تعرضت له كنيسة مارمينا في حلوان ، من هجوم إرهابي ، له تفصيلات ذات دلالة ، ونمنمات لافته . فلو أنعمنا النظر في تلك التفصيلات ، وتلك النمنمات ، لخرجنا منها بدلالة كبري ، تشي بمرحلة جديدة غير مسبوقة في مكافحة الإرهاب .

ولكن قبل أن نلج إلي هذه التفصيلات ، وتلك النمنمات ،  لابد أن نشير إلي خطأ منهجي في التعاطي مع هذه الأحداث . هذا الخطأ يتمثل في أننا نتناول الحدث بعد وقوعه ، بهدوء وأريحية ، ثم نقلبه علي مختلف وجوهه المحتملة ، ثم نخرج بأحكام قطعية ، بإدانة جهاز الشرطة لتقصيره ، في هذا الجانب أو ذاك الجانب . أو التشكيك في الواقعة ذاتها ، والميل إلي اعتبارها إحدي ألاعيب النظام ، ومسرحياته ، في محاولة لإيجاد سند لشرعيته ، ولو كانت علي جماجم البشر .

وعلي الضفة الأخري للنهر ، نجد المؤيدين للنظام ، وقد حولوا الحادث إلي بكائيات ، ومناحات للولولة ، واستغرقونا في ذلك من منبت الشعر إلي أخمص القدم . ثم سرعان ما يتحولوا بعد ذلك إلي التنظير المتهافت لقضية الإرهاب ، وكيفية مواجهته . ثم يجترون ذات العبارات والرؤي مع كل حادث ، دون أن نلمس فكرة عملية آنية حالة عن كيفية تلك المواجهة .

والقراءة المنهجية للحدث تقول بأن هناك ما قبل الحدث ، وهناك ما بعده ، وهناك ما هو أثناءه . أما ما قبل الحدث ، فهناك في الخلفية دول وأجهزة ، تقوم بالتخطيط والتدريب والتمويل ، وهناك من يختار مخلب القط ، الذي تم إعداده وتجهيزه وتهيئته ، حتي يصبح مؤهلاً للتنفيذ ، فكرياً وعقائدياً ووجدانيا ، ولا يبقي سوي النزوع إلي الفعل / الحدث ، في انتظار الأمر بالتنفيذ ، حتي ينتقل من مشروع شهيد بالقوة إلي شهيد بالفعل  في زعمهم .

ثم يجري تحديد المكان / الهدف ، واستطلاعه ورصده ، والتعرف علي أعداد ومواعيد مناوبات الحراسة ، وأعداد الحراس ، وقدرتهم التسليحية ، وطرق الوصول للهدف ، وذلك وفقاً لخطة زمنية مدروسة .

أما أثناء الفعل / الحدث ، فهناك بدائل عدة ، مرتبة بحسب الأولوية ، تعطي مرونة في التنفيذ . تلك المرونة تستهدف تحقيق الهدف علي أي نحو ولو في حده الأدني .

وأما بعد تنفيذ الحدث ، فيجري سحب الأفراد المعاونة من الموقع ، بشكل سريع وآمن ، إلي مكان سري معد سلفاً ، فكأنهم يتبخرون من المكان ، أو كأنهم أشباح ، لا وجود لهم . ثم يتم الهجوم الإعلامي ، علي الدولة وأجهزتها ، بإعلان المسؤولية عن الحادث ، مصحوباً بالدعاية للتنظيم . والحط من قدراتها ، وتقصيرها في حماية مواطنيها ، بل وأحياناً إلصاق التهمة بها .

ومن المؤكد أن المرحلة الأولي وهي مرحلة ما قبل الحدث ، تكون في غاية من السرية والكتمان ، وربما تتم خارج نطاق الحدود علي غالب الظن ، ولا يتم داخل هذا النطاق سوي الفعل / الحدث . وذلك يوضح مدي الصعوبة التي ينطوي عليها العمل الأمني في هذه المرحلة ، خاصة وأن الجيل / مخلب القط ، ليس مدرجاً ضمن القوائم الأمنية في معظمه ، ومن هنا يصعب رصده وتتبعه . كما أنه يستحيل إخضاع الشعب المصري كله للرصد والتتبع ، حتي يمكن اكتشاف الإرهابي ، وغير الإرهابي ، والتمييز بينهما . ومع ذلك هناك العديد من الأعمال الإستباقية التي تتم نتيجة توافر المعلومات من المواطنين العاديين ، أو توافرها نتيجة الرصد والتتبع لعناصر يتم من خلالها اكتشاف عناصر أخري .

كما أنه لا يخفي أن هذه الجماعات قد تلجأ إلي أساليب تكتيكية ، نتيجة أن خلفيتها القتالية مستمدة من أجهزة مخابراتية ، من بينها الدفع بعنصر أو أكثر من عناصرها كمفرزة أمامية ، بقصد استكشاف التمركزات الأمنية أو المصدر الرئيسي لها ، والدفع بها من مكان تمركزها إلي ساحة الحدث / الهدف ، وبالتالي يتم إخلاء ممرات أخري لعناصر التنفيذ ، أو ضرب منطقة ما كهدف فرعي للفت الإنتباه والإنصراف عن تأمين الهدف الرئيس ، مما يسهل الوصول إليه ، وضربه .

وبالولوج إلي نمنمات وتفاصيل حادث كنيسة مارمينا بحلوان ، سنجد أن فيديوهات الحادث التي تم تداولها علي مواقع التواصل ، قد سبقت تفريغ كاميرا المراقبة ، وقد رصدت الهواتف النقالة ، الحدث لحظة بلحظة . وبذا يكون الإعلام الشعبي قد سبق الإعلام الرسمي والخاص في نقل الحادث . وهذا يدحض ما كان يروج له البعض من أن الحادث مدبر ـ شأنه شأن معظم الحوادث ـ من قبل أجهزة النظام .

وقد جاء حادث الكنيسة بعد حادث مسجد الروضة ببئر العبد في سيناء ، ليفصح عن هوية الإرهاب الدينية ، وأن المسألة لا علاقة لها بالدين ، واضطهاد الأقلية المسيحية ، كما ذهب تقرير الكونجرس الأمريكي المسيس ، الذي سبق الحادث ، وكأن الحادث قد جيء به للتخديم عليه .

كما أنه جاء ليكشف نقلة نوعية فارقة في مكافحة الإرهاب ، وهي المشاركة المجتمعية العفوية في تلك المكافحة ، التي جعلت الإرهاب بلا قاعدة مجتمعية تحتضنه وتؤيه ، وهدم وهم تصور انحياز المجتمع لمشروعه ، ففقد القضية والهدف ، وفقد مبرر الوجود وعلته . وهذه المشاركة جاءت من المسلمين قبل المسيحيين ، بل وصلت إلي حد أن إمام أحد المساجد المجاورة كان يستصرخ الناس من خلال ميكروفونات المسجد ، ليهبوا لإنقاذ " اخواتنا " في الكنيسة .

هذه هي التفصيلات ، والنمنمات الصغيرة ، لو تجمعت في لوحة واحدة ، بترتيبها الصحيح والدقيق ، لبرز أمام أعيننا عنوان كبير ، يدشن لمرحلة جديدة في مواجهة الإرهاب ، يكون فيها المسجد كتف بكتف مع الكنيسة في مواجهة مصاصي الدماء الجدد .

--------

مدونة كاسل جورنال - بريد القراء 

مرسل من :

حسن زايد

57 سنة

مدير عام

العاشر من رمضان ـ مصر

 

كتب|اللواء الطيار محمد حامد أبو بكر

من خفايا الذكريات

سأواصل الحديث عن الرئيس محمد أنور السادات حيث عايشت أحلك الأوقات و في بعض الأحيان بدايات الخراب على مصر التي بدأت تظهر في أواخر أيامه رحمة الله عليه
اليوم بدون تسلسل سوف أقص عليكم  ما لمسته و شاهدته من  بعض  العمليات  الارهابية المتنوعه سواء تطرف ديني او ارهاب سياسي او ارهاب فكري خلال مدة خدمتي ، بعضها نحن المصريين السبب فيه و بعضها  الآخر يثبت أن ما  يحدث اليوم  من أنواع الإرهاب  التي نواجهها هو من مؤامرات خارجية و أيادي خبيثة تلعب لصالح الشيطان و أن ما يحدث اليوم من إرهاب مقيت ليس أكثر من إمتداد لنفس الارهاب الذي ظهر في عهد السادات من عناصر إرهابية تعمل مع منظمات إرهابية عالمية بعيدة عن الدين الإسلامي لكنها ترتدي ثوب الدين
 
فخلال عام 77 أثناء فترة حكم السادات حدث   نتيجة رفع الدعم الجزئي أن قام البعض من الشعب بهدم بعض  الاتوبيسات النقل العام و بعض  المنشأت  الحكومية وسمعت السادات خلال الطلعة الجويه قال ان ما يحدث لايمكن ان يكون من الشعب لأن ما حدث يثبت وجود الدخلاء وحدث أيضا اضطرابات نتيجة أحداث الزاويه الحمراء واضطرابات بين بعض المسيحيين والمسلمين و ايضا قال السادات  كيف يحدث ذلك ونحن نعيش منذ زمن نسيج واحد ؟
 
وسمعته بنفسي وايضا خلال اغتيال رفعت المحجوب والشيخ الذهبي واغتيال اصحاب محلات الذهب لبيع المشغولات الذهبيه للصرف علي العمليات الإرهابيه أن هؤلاء الإرهابيون ليسوا مسلمين لكنهم يتسترون خلف الدين و أن البلاد ستتعرض لازمة عنيفة إذا لم يتم مواجهتهم بقوة و بلا رحمة و إلا أعدادهم سيتزايد و سيلعبون على وتر الدين الذي هو منه بريء براءة الذئب من دم يوسف ابن يعقوب.
وقال السادات هذا هو الاحتلال الجديد ،فإما أن نستعد له و أما ان نخسر امامه الوطن و الدين
 
وبسؤاله انت من اطلقوا عليك الرئيس المؤمن فقال :
المصريون طيبون ،اما تلك المنظمات اقتلعت الشباب من عقولهم و جذورهم المتدينة الاصيلة و لست نادم على تمكين الاخوان المسلمين بقدر فتح الباب أمام التيار الاسلامي و دخل في حرب علنيه معهم الي ان تم اغتيال السادات على يدهم
 
اما  ما حدث سنه 97  العمليه الارهابيه في الاقصر و توجه مبارك الي الاقصر و قابل وزير الداخليه الالفي وحد اغتيال لعدد من السياح نحو 81 و كنت مكلف بالذهاب الي مطار اسيوط لسرعه نقل عدد من ضباط الشرطه و الجنود المصابين و نقلهم الي القاهره و شاهدت بنفسي إصابات الافراد المدنين و السياح و الجنود و مشاهدتي للاصابات جعلتني اتذكر كلمات السادات جيدا عن ضرورة مواجهة هذا التيار و الا سيستفحل في البلاد و نتائجه كارثيه ...أتمنى ان لا أقص عليكم مشهد الدم و القتلى و المصابين و كان من بينهم جنود فقراء مسلمين جميعا كانوا يصرخون و ينادون الله ويتشهدون خشية أن يأتي الموت فيموتوا مسلمين...وكان مبارك في قمة غضبه لأن رغم كل مجهوده في هذا الملف لم يستطيع دحرهم وسمعته مرة يقول :
 
"سيظل هذا السيف مسلط على اعناقنا طويلا طالما يلقون دعما خارجيا"
 
 و أنتهي حول ملف الارهاب خلال سفري لاداء الحج سنه 90 وبعد خروجي من الحرم الشريف حاول بعض الأفراد اعتقد إنهم  كانوا يريدوا تجنيد بعض الشباب والرجال وتحدث معي احدهم وقال لي لأني من الممكن أن اشارك في الجهاد في سبيل الله فقلت له لكنني ضابط وجاهدت فانسحب من أمامي .

 برلين 

يشارك شيخ الازهر الامام الأكبر الدكتور  احمد الطيب في فعاليات مؤتمر السلام العالمي الذي يقام حاليا ببرلين ألمانيا 

و قد استقبلته المستشارة الألمانية انجيلا ميركل حيث أشادت  بدور الازهر النجيب في العالم

و في حفل افتتاح المؤتمر ألقى شيخ الازهر كلمة مطولة اهتم فيها بشتى المواضيع كان على رأسها   حرب الإبادة ضد مسلمي الروهينجا و الارهاب و ما يتعرض له العالم الاسلامي و الشرق الأوسط و نظرته للسلام و تطلعه للشباب ان يقوم بدوره المستقبلي لحماية الحضارة الحديثه 

 

و هذا أهم ما جاء في سياق كلمة الامام الأكبر شيخ الازهر الاستاذ الدكتور احمد الطيب:

 

 

- أغلَب المُنظَّمات الأُمَمِيَّة وجمعيات حقوق الإنسان في وادٍ والدِّماء والجُثَث والأشْلَاء وصراخ الأطفال ودموع اليَـتامَى وأنين الثَّكَالى في وادٍ آخر

- الحرب في هذا العَصْرِ تغيَّر مفهومها بسبب مَصَانِع المَوت التي تَحصد الآمنين وتضطر الكثيرين إلى الفَرارِ من جحيمِ الأسلِحَة الفتَّاكة

- التَّفْرِقةُ في الحقوق على أسَاسٍ من الفَقْرِ والغِنَى أو العِرْق أو اللَّون أو الدِّين عمل لاإنساني بكُلِّ ما تَحْمِلُه هذه الكلمة من معنى

- الشَّرقِ الآن يَعُج بالأسى والألم ويدفع ثمنًا فادِحًا من الدِّماء والجُثَث والمقابِر الجماعيَّة نتيجة سياساتٍ إقليميَّةٍ وعالميَّةٍ دَمَّرَت بها شُعُوبًا وحضارات عَريقة

- ما يَحْدُث اليَوْم لمسلمي الرُّوهِينجا من إبادةٍ جماعيَّةٍ وتَهجيرٍ قَسْريٍّ هو أحدَث فصول المسـرحيَّات العبثيَّة في الشَّـرقِ

- المُجتمع الدوليِّ عجَز عن إنقاذ مسلمي الرُّوهِينجا من تلك المآسي التي يئن لها ضميرُ الإنسانيَّة

- ما يحدث في الشرق سببه هو الإصرار على إبقاء المنطقة في حالة صراع دائم

- الإرهاب وُلد بأنيابٍ ومخالبَ جاهزة مخالفًا بقدراته الخارقة كل قوانين التطور الطبيعي

- الشرق سبق أن قدَّم للغرب أيادي بيضاء وحمل الكثير لحضارته وأشعل في ربوعه جذوات العلم والثقافة والأدب والفنون

- عالمنا المعاصر في حاجة إلى أخلاق إنسانية عامة عابرة للقارات تسوده وتحكم مسيرته وتكون بديلًا للأخلاق المتناقضة المتضاربة

- تعاون الأزهر الشريف مع المؤسَّسات الدينية الكبرى في أوروبا هو من أجل تحقيق خطوة على طريق السلام الذي تدعو إليه جميع الأديان

- نمدُّ أيديَنا لكل محب للسلام كائنًا ما كان دينه وكائنًا ما كان عرقه

 

نص كلمة فضيلة الإمام الأكــــبر أ.د/ أحـمــد الطــيب، شــيخ الأزهــــر رئيس مجلس حكماء المسلمين فــي مؤتمـــر حـــول السَّــــلام العــالمَي بعنوان: «طُــرُق السَّـــــلام» المنعقد بمدينة «مونستر» بألمانيا

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الدكتورة/ أنجيلا ميركل المستشارة الألمانية

القائمون على ترتيب هذا المؤتمر الهام من مجلس حكماء المسلمين!

الحَفْــلُ الكَـــريم!

أُحَييكُم بتحيَّةِ الإسْلَام، وبتحيَّة الأدْيَان السَّمَاويَّة كلها وَهِيَ: السَّلَامُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وبَرَكَاتُه.. وأشْكُركُم جَميعًا على حضوركُم هذا المُؤتمر الذي يَضُم نُخْبَةً مُتمَيِّزة من رِجَالِ الأدْيَان وقادَة السِّياسَة والفِكْر، والاقتِصاد والإعْلَام، وبخاصَّةٍ هذا الشَّبَاب الذي أَرَاهُ أمَامِي اليَوْم بوجُوهٍ مُشْرِقَةٍ واعِدَةٍ في عَزْمٍ وتصْمِيمٍ بصُنْعِ مُسْتَقبَلٍ إنسانيٍّ يظلِّلُه الأمن والسَّلام والعَيْش المشْتَرَك والتَّعارُف المُـتبَادَل القائِم على مبادِئ العَدْلِ والحُريَّةِ والمُسَاواة بين الناس، هذا وأرجو أنْ تَجِيءَ كَلِمَتِي أمَامكُم رغم المُدَّة القصيرة المُحَدَّدة لإلقائِها- مُعَبِّرة عن شيءٍ مِن مُشكلاتِ عالَمنا الُمعاصِر وما يُعانيه الناس، وبخاصةٍ في شَرقِنَا العَربيِّ والإِسْلَاميِّ مِن أهْوالٍ وعَبَثٍ بالأرواحِ والدِّماء، وإهدار الحُقُوق الآدميَّة بصُورةٍ بَشِعَة، تُذكِّرنا بحُرُوبِ الماضي التي كُنَّا نَظُنُّ أنَّها أصْبَحَت في ذِمَّةِ التَّاريخ.

واليَوْم.. وفي عصر التقدُّم العلمي والتِّقني والفَنِّي، وفي عَصْرِ الرُّقِيِّ والمُنظَّمات الأُمَمِيَّة، والجمعيات العالمية لحقوق الإنسان، ومنظَّمات المجتمعات المدنيَّة والمواثيق الدولية، التي أخذت على عاتِقها حِمايَة البُؤسَاء والأطفال والعَجَزة والأرَامِل، وتعهَّدَت بتوفيرِ مُقَوِّمات الأمن والأمان للنَّاسِ؛ ثُم تبيَّن أن أغلَب هذه المؤسَّسَات في وادٍ، والدِّماء والجُثَث والأشْلَاء وصراخ الأطفال ودموع اليَـتامَى وأنين الثَّكَالى في وادٍ آخر- في هذا العَصْرِ الجديد، تغيَّر مفهوم الحَرب بسبب مَصَانِع المَوت المُتطَوِّرة تِقنيًّا وعِلْميًّا: فأصبحت رَحَى الحرب تَحصد الآمنين في بيوتهم وشوارعهم وقُراهم ومُدنهم، ومدارسهم وأنديتهم، وتضطر الكثيرين إلى الفَرارِ من جحيمِ الأسلِحَة الفتَّاكة، تاركين أوطانهم إلى مجهولٍ لا يعرفون عنه شيئا، أو يضطرهم الرُّعب والخَوف إلى ركوبِ البَحْرِ لينتهي بهم الأمر في أعماقِه غَرَقًا وهَلَاكًا.

هذه الشَّريحة البائِسة الُمعذَّبة، هي شريحة إنسانيَّة لها ما لأيِّ آدميِّ في الشَّرقِ والغَربِ من حق الحياة وحق الحُريَّة وحق الاستِقرار على أرضِه والتمسُّك بوطنِهِ.

والتَّفْرِقةُ في هذه الحقوق على أسَاسٍ من الفَقْرِ والغِنَى أو العِرْق أو اللَّون أو الدِّين هو –في مفهومِ الإسلام، بل في مفهوم الأديان الإلهيَّة جَمعَاء، عمل لا-إنساني بكُلِّ ما تَحْمِلُه هذه الكلمة من معنى. والذين تربَّوا مِنَّا على مائدة الأنبياء والرسل وأخلاقِهِم يَعْلَمُونَ حَقَّ العِلْم أنَّ الإنْسَانَ أخو الإنسان، وأنَّ كل بني آدم نُظراءُ في الإنسانيَّةِ، وأنَّها وَشيجةٌ من وشائِج القُرْبَى تترتَّبُ عليها حُقُوقٌ وواجباتٌ مُتبادلة بين الناس.أفرادا كانوا أوجماعات أوشعُوبا.

أيَّتُهَا السيِّداتُ والسَّـادَة!

لا تستغربوا هذه اللُّغَة المتشَائِمة الَّتي افْتَتَحْتُ بها كلمتي في مؤتمرٍ كهذا، كُل ما فيه يَدعو إلى التَّفاؤُل والأمَل، فأنا قادِمٌ من الشَّرقِ الذي يَعُج بالأسى والألم، ويدفع –الآن- رجالُه ونساؤه وعجائزه وأطفاله ثمنًا فادِحًا من الدِّماء والجُثَث والمقابِر الجماعيَّة، لسياساتٍ إقليميَّةٍ وعالميَّةٍ دَمَّرَت بها شُعُوبًا وحضارات عَريقة: ومنها دول دُمِّرت في ساعات محدودة، ثُمَّ تُركت ركامًا هامدًا حتى هذه اللَّحْظَة التي أُحَدِّثُ فيها حضراتكم، ومنها دول لا تزال ماكينة القَتْل والتَّدمير تَعْمَل في البَشَرِ والحَجَرِ، بل منها ما تَعْمَل فيه هذه الآلة الجَهنَّمِيَّة قريبًا من خمسة عشر عامًا، ومنها ما انضافت إلى قائمة القتل والدَّمار فيها قائمة الأوبئة والأمراض الفتَّاكة.

وأحدَث فصول هذه المسـرحيَّات العبثيَّة في الشَّـرقِ؛ ما يَحْدُث اليَوْم لمواطنِي الرُّوهِينجا من المسلمين من إبادةٍ جماعيَّةٍ وتَهجيرٍ قَسْريٍّ، وعَجَزَ المُجتمع الدوليِّ عن إنقاذهم مِمَّا يَعْلَمه الجميع ومِمَّا تنقِلَه لنا شاشات التِّلفَاز ومواقع التواصل الاجتماعي من مآسٍ يئن لها ضميرُ الإنسانيَّة إن كان قد بقي للإنسانية ضمير في الشرق أو الغرب.

هذه المآسي –أيَّتُهَا السَّيِّداتُ والسَّادَة-تَعْرِفُونها جَيِّدًا، ونَحْنُ نَعْرِفُها مَعَكُم حَقَّ المعرفة، وربَّما تردَّدَت على مسامِعنا وألفناها ولم تعد تستحق من اهتماماتنا شيئا يذكر من كثرة ما سمعنا عنها ورأينا منها، ومن هذا المُنْطَلَق لَا أكرر القول في هذا الشَّأنِ، وقد قُلْتُ في بيانٍ صدرَ عن الأزهرِ أمس الأوَّل عن قضيَّة المواطنين المسلمين في الرُّوهينجا أنَّ بيانات الإدانة والشَّجب والاستِنكَار لَمْ تَعُد ذاتَ معنى، وهي تضييعٌ للوقتِ وإهدارٌ للطَّاقةِ.

لكن لا أستطيع أن أفارق هذا المؤتمر الغني بهذه القيادات الكبيرة الموقرة، وبقيادات المستقبل من هذا الشباب المفعم بالأمل والعزيمة والإصرار والذي نعقد عليه –بعد الله تعالى- آمالًا عريضة في إنقاذ الإنسانية مما ألمَّ بها من رعب وإحباط -لا أستطيع أن أترك مكاني هذا دون أن ألخِّص ما يدور في ذهني من خواطرَ عن هذه الأزمة، وأعترف أن منها رؤى وأحلام يقظة من قسوة الواقع الذي نعيش فيه، وعذري أن الأحلام هي كل ما يتبقى للعاجز من حيلة.

فأولاً: معظم ما حل بنا في الشرق من دمار منظَّم سبَبُه –فيما يقول لنا منظرو السياسات الدولية والإقليمية – هو الإرهاب الإسلامي، ومن ثَمَّ وجب التدخلُ لوقف خطره وإنقاذ الشعوب منه، واسمحوا لي حضراتُكُم إن شئنا أن نتحدث في شيء من الصراحة ووضع النقاط على الحروف أن أقول: إن ما يحدث في الشرق سببه هو الإصرار على إبقاء المنطقة في حالة صراعٍ دائم، والبحثُ عن مناطقَ يسهلُ فيها إذكاءُ صراعات دينية أو مذهبية تُؤدِّي إلى صدام دموي مسلح، والصَّمت المطبق على مصادر تموِّل هذا الإرهاب وتدعمه وتشجعه ليل نهار.

أما قصة الإرهاب فإنها تبقى -حتى هذه اللحظة- قصةً محيرة في وعي الأغلبية الكاسحة من العرب والمسلمين، فلا يزال الإرهاب يشبه أن يكون لقيطًا مجهول النسب لا نعرف من أبوه ولا من هي أمه.. ولا أريد أن أسترسل في سرد باقي الأسئلة المحيرة عن هذا الكائن العجيب الذي وُلد بأنياب ومخالب جاهزة، مخالفًا بقدراته الخارقة كل قوانين التطور الطبيعي، فهو لم يكد يبلغ مرحلة الفطام حتى أعلن دولته المزعومة المنسوبة للإسلام والتي يتصدر اسمها نشرات الأنباء العالمية حتى الآن.

وأنا لا أعفي شرقنا العربي والإسلامي من أن يتحمل نصيبه الأوفى من المسؤولية التاريخية عن هذا الإرهاب، والإنصاف يقتضي أن نسجل كثيرا من الأسباب السياسية والدينية والتعليمية والاجتماعية، التي ساعدت بشكل أو بآخر في تهيئة المسرح لهذا اللامعقول، لكني لا أستطيع أن أفهم أن إمكانات المنطقة العلمية والتقنية والتسليحية وحدها كافية لتفسير القفزات والطفرات في قدرات هذا التنظيم وتوسعاته، كما لا أفهم سياسة الكر والفر في التصدي وإنقاذ الناس من شروره وأخطاره.

ثانية هذه الخواطر: أن هذا الشرق الذي يئن أهله تحت وطأة أزمات بالغة التقعيد، سبق أن قدَّم للغرب أيادي بيضاء، وحمل الكثير لحضارته، وأشعل في ربوعه جذوات العلم والثقافة والأدب والفنون، وتكفيني الإشارة السريعة لما يقوله أحد علماء الغرب المعاصرين من «أن الثقافة الأوروبية تدين بدين ضخم وهائل لعالم الإسلام، وأن المسلمين حافظوا على علوم اليونان القديمة وحسَّنوها وأضافوا إليها، وأنهم وضعوا أُسس العلوم والطب والفلك والملاحة الحديثة، وأنهم كانوا الملهمين لكثير من إنجازات الغرب الحديثة».

ويقرر هذا الكاتب المنصف أنه لولا التسامح المتأصل في الإسلام مع غير المسلمين داخل العالم الإسلامي طوال خمسة عشر قرنًا لكان من المشكوك فيه بقاء اليهود ككيان عِرقي وديني مستقل، ولكان الغرب قد حُرم من إسهاماتهم الرائعة في الفن والطب والعلم والأدب والموسيقى، والتي لا حدود لها على وجه التقريب، ومن هنا فإن الصورة السائدة في الذهنية الغربية عن العالم الإسلامي بحسبانه عالمًا راكدًا «يسكنه شعب ذو عادات غريبة واعتقادات مبهمة تقريبًا، وأن نظرة الغرب المتحضر إلى الدول العربية على أنها مجموعة من محطات الوقود العملاقة، ومجرد مصدر مزود للمواد الخام التي يعمل بها الاقتصاد الغربي»، هذه الصورة رُغم أنها لا تعكس واقع العالم الإسلامي فإنها لا يمكن أن تشكل أساسًا لأي تفاهم حقيقي بين شعوب ذات ثقافات ومعتقدات مختلفة.

ويمضي الأستاذ في استنتاجاته المنطقية الموثقة بالاطلاع الواسع، فيقول: «إن الأمم الأوروبية كلها مرت بمراحل من الاستبداد والديكتاتورية والصراع المُدَمِّر، وأن تحركها نحو الديموقراطية إنما جاء في القرن الأخير تقريبًا، فإن المشكلات السياسية الداخلية للدول الإسلامية يجب أن يترك حلُّها لشعوب هذه الدول، وقد أثبت التاريخ أن العالم الإسلامي يمتلك مبادئ روحية وأخلاقية كفيلة بتشجيعه على سياسة التسامح والأخوة المشتركة بين جميع الأعراق والمذاهب.. ومن حقه أن يتطوَّر بما يتفق وحاجات شعوبه وتطلعاتها، مثلما فعلت الأمم الأوروبية من قَبْله. وقد شاركت أوروبا وأميركا وروسيا في التوقيع على ميثاق تأسيس منظمة الأمم المتحدة الذي تنص بنوده الأولى على أنه ليس من حق أي دولة أن تتدخل في الشؤون السياسية الداخلية لدولة أخرى» .

وأعتذر لكم مرة أخرى عن طول هذا الاقتباس، ولكن أردت أن أُطل على عالمنا الإسلامي من منظور غربي منصف؛ لأرى حجم التناقض والمسافة البعيدة جدًّا بين القول والعمل.. وكيف أن شرقنا العربي الذي كنت أتغنَّى وأنا طالب بالمرحلة الثانوية بتحرره من الاستعمار، وببناء السَّد العالي في أسوان، وبالأنظمة السياسية والاقتصادية الجديدة، وبحركات التحرُّر التي كانت تتنقل بين أقطاره بصورة متلاحقة، كيف عاد هذا الشرق مسـرحًا لصـراع الأسلحة والسياسات والمطامع الإقليمية والدولية، وأن الشعوب الفقيرة البائسة التي أنتمي إليها مولدًا ونشأة وتعليمًا هي التي دفعت، ولازالت تدفع ثمن هذا العبث الإقليمي والدولي، وأنها تنفذ حروبًا بالوكالة لا ناقة لها فيها ولا جمل، كما يقول المثل العربي.

ثالثًا وأخيرًا: أرى – من وجهة نَظَرٍ أعياها طُولُ البحث والتأمُّل- أن مكمن الداء هو ضعف العنصـر الأخلاقي في توجيه حضارتنا اليوم ولَـجْمِها حين تستبد بها الشهوات والأغراض، وليس الحل في مزيد من التطور العلمي والتقدم التقني، رغم أهميتها وضرورتهما لحياة أفضل وأكثر رقيًّا، وليس الحل في الفلسفات المادية وما إليها من توجهات علمانية، التي تنكَّرت لله وللأديان وللأخلاق، وليس الحل في المذاهب النفعية ولا المذاهب الإنسانية، فكلها فلسفات تدور حول الفرد بحُسبانه شخصًا، وليس باعتباره عضوًا في جماعة إنسانية يرتبط بها، ولها حقوق تجب مراعاتها وإلا فسدت الجمعية الإنسانية وأصبح بأسها بينها شديدًا.

والحل –فيما أرى هو في أخلاق إنسانية عامة عابرة للقارات، مُجْمع عليها شرقًا وغربًا، تسود عالمنا المعاصر وتحكم مسيرته، وتكون بديلًا للأخلاق المتناقضة المتضاربة التي دفعت عالمنا المعاصر إلى ما يشبه حالة الانتحار الحضاري، وليس من سبيل إلى برنامج أخلاقي عالمي –فيما يقول كينج- إلا مائدة الأديان والأديان وحدها ولكن ذلك مشروط بإقامة سلام بين الأديان نفسها أوَّلًا.

ومن أجل تحقيق خطوة على طريق السلام الذي تدعو إليه جميع الأديان سعى الأزهر ليتعاون مع المؤسَّسات الدينية الكبرى في أوروبا، وبخاصة جمعية «سانت إيجيديو» والتي أحضر مؤتمرها للسلام للمرة الرابعة، ليؤكد الأزهر الشريف مع هذه المؤسسات استعداده لصنع سلام مع كافة الأديان والمذاهب.

نعم! ومن أجل ذلكم جئت أمدُّ يدي – بصفتي مسلمًا – لكل محب للسلام كائنا ما كان دينه، وكائنا ما كان عرقه، وشُـكْــرًا لِحُسنِ استماعكم.

كتب/ ريهام مصطفى

أدانت جمهورية مصر العربية الحادث الإرهابي البشع الذي تعرضت له دولة أفغانستان باستهداف مسجد قتل فيع نحو٢٨شخصا و أصيب ما فوق ٥٦

حيث صدر بيان من وزارة الخارجية المصرية 

يدين  الهجوم الذي شنه تنظيم داعش الإرهابي على مسجد بوسط العاصمة الأفغانية، وأسفر عن مقتل 28 شخصًا وإصابة 50 آخرين .
وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيانها اليوم، وقوف مصر حكومًة وشعبًا مع حكومة وشعب أفغانستان في مواجهة الإرهاب الذي يستهدف الأمن والاستقرار في كافة أرجاء العالم ، معربًة عن خالص التعازي لأسر الضحايا ومتمنية الشفاء للمصابين .

Published in السياسة

القاهرة 

ادامت الجامعة العربية بقيادة الأمين العام الدكتور احمد ابو الغيط العمل الإرهابي المتوحش في اسبانيا و الذي قام به ارهابيون بعمليات دهس متعمد في مدينة برشلونة أسفر عن مقتل ١٣ و إصابة مائة 

حيث أدان السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، حادثة الدهس الإرهابية التي وقعت  بمنطقة "لا رامبلا" السياحية بمدينة برشلونة الأسبانية والتي أسفرت عن مصرع وإصابة عدد من المارة، معربا عن خالص التعازي لحكومة وشعب اسبانيا ولعائلات الضحايا، ومتمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

وأكد الأمين العام على أن مثل هذه العمليات الإجرامية التي تستهدف الأبرياء تتعارض مع أي مبادئ أو قيم للإنسانية، مضيفا أن تصاعد التواتر في عدد هذه العمليات الخسيسة والجبانة في أنحاء مختلفة من العالم يحتم العمل على توسيع دائرة التعاون والتنسيق بين الدول من أجل ردع هذه العمليات ومرتكبيها، وذلك من خلال اتخاذ إجراءات جادة وفعالة لمكافحة الإرهاب وتعقب الشبكات والتنظيمات الإرهابية وقطع التمويل عنها ومواجهة الفكر المارق والمتطرف للمنتمين اليها.

 

Published in السياسة
الصفحة 1 من 2

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية