كاسل جورنال

كاسل جورنال

 

كتبت نديمة حديد

قالت مصادر دبلوماسية يابانية إن طوكيو يمكنها أن تتوجه عن طريق قنوات دبلوماسية بطلب إلى الحكومة اللبنانية لضمان مواصلة محاكمة كارلوس غصن، بعد فراره من اليابان إلى لبنان.

وصرحت مصادر في النيابة اليابانية في وقت سابق، أن مدير تحالف "رينو- نيسان" السابق، كارلوس غصن تمكن من مغادرة اليابان دون إذن بذلك، موضحة أن غصن تحت الإقامة الجبرية ولا يمكنه السفر خارج حدود اليابان إلا بإذن رسمي.

هذا وقد صرح كارلوس غصن، بعد فراره بأنه "لم يفر من العدالة، ولكن فر من الظلم والاضطهاد السياسي".

وقال إنه "لم يعد رهينة لنظام قضائي ياباني مزور، حيث يتم فيه افتراض الذنب".

ويواجه غصن تهم بالفساد قد تصل عقوبتها إلى 15 عاما، وتتمثل التهم في عدم الإبلاغ عن أكثر من 80 مليون دولار من الدخل المستقبلي المخطط له في بيانات "نيسان" المالية، وإرسال 14.7 مليون دولار من أموال نيسان إلى صديق سعودي، وإعادة توجيه 5 ملايين دولار مخصصة لموزع عماني لاستخدامه الخاص.

المصدر: وكالات

 كتبت نديمة حديد

 أعلن الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، الأربعاء، أن بلاده أنهت الوقف الاختياري للتجارب النووية وتجارب الأسلحة الباليستية العابرة للقارات، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية.

 ونقلت الوكالة عن كيم قوله أمام مسؤولين في حزبه الحاكم: "سيشهد العالم سلاحا استراتيجيا جديدا ستمتلكه جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية في المستقبل القريب".

 وكان كيم أعلن في عام 2018 أن كوريا الشمالية لم تعد بحاجة إلى إجراء مزيد من الاختبارات النووية أو اختبارات الصواريخ العابرة للقارات، لكن تصريحاته، الأربعاء، تهدد الدبلوماسية النووية التي اعتُمدت خلال العامين الماضيين.

 وأمام اللجنة المركزية لحزب العمال، قال كيم إن كوريا الشمالية مستعدة لمواصلة العيش في ظل نظام عقوبات دولي، كي تحافظ على قدرتها النووية.

 نقلت الوكالة عنه قوله "إن الولايات المتحدة تقدم مطالب مخالفة للمصالح الأساسية لدولتنا".

وتابع كيم أن واشنطن "أجرت عشرات التدريبات العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية والتي كان الرئيس دونالد ترامب وعد شخصيا بوقفها" وأرسلت معدات عسكرية عالية التقنية إلى الجنوب وصعدت العقوبات على الشمال بحسب قوله.

وأردف "لا يمكننا أبدا أن نبيع كرامتنا"، مشيرا إلى أن "بيونغ يانغ ستقوم بعمل مروع لجعل الولايات المتحدة تدفع ثمن الآلام التي عاناها شعبنا".

كانت كوريا الشمالية أدلت في الأسابيع الأخيرة بسلسلة من التصريحات التصعيدية وحددت لواشنطن مهلة تنتهي في نهاية السنة الجارية، واعدة بـ"هدية" بمناسبة عيد الميلاد إذا لم يتحقق تقدم.

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في وقت سابق أن الولايات المتحدة "تراقب كوريا الشمالية عن قرب".

وبعد تقارب غير مسبوق بين واشنطن وبيونغ بانغ في عام 2018، وصلت المفاوضات بشأن البرنامج الكوري الشمالي إلى طريق مسدود إثر فشل قمة هانوي في فبراير بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكيم.

ولم ينجح البلدان في التوافق حول تفكيك البرنامج النووي الكوري الشمالي مقابل رفع للعقوبات الاقتصادية الدولية عن بيونغ يانغ.

المصدر سكاي نيوز

 

 

كتب سامح طلعت

الملكة تيتي _ شرس هي أول سلسلة نسل الملكات

من آخر الأسرة السابعة عشر

إلى آخر الأسرة الثامنة عشر،

كانت زوجة الملك سقنن رع تاعا الأول

ووالدة الملك سقنن رع تاعا الثاني

وجدة كل من الملك كامس وأحمس الأول محرر مصر من الهكسوس

وتنتسب تتي شرى إلى أسرة من عامة الشعب

لوالدين هما ثننا ونفرو،

وكانت تلقب بالأم الملكية،

وكانت أول ملكة ترتدى تاج النسر

والذي يجعلها مكانتها مكملة

للملك سقنن رع تاعا الأول زوجها الذي منحها إياه.

قادت هذه المرأة المصريةالعظيمة

شعلة التحرر والكفاح ضد المعتدي الغازي الهكسوس

فقدت زوجها في الحرب

ثم ابنها ثم حفيدها كاموس

ولم تفقد ايمانها بقوة الشعب المصري

في تحرير ارضه

فتولت تربية احمس الأول

مع والدته .. إياح -حتب

بثت فيه روح الأرض المصرية وحب مصر

اشعلت فيه روح المقاتل المصري الجديد

" قم حرر بلدك ,

طهر أرضك وأرض جدودك

استعيد شرفك وعرضك"

فكان ان خلقت فيه روح المقاتل الشرس

الذي حرر مصر من الإحتلال الهكسوسى

وكان اول محرر لمصر في التاريخ المصري كله

تيتي شري

المصرية الأصيلة والملكة النبيلة

التي اقسمت علي نفسها أن تكافح بكل ما تملك

وأعز ما تملك في سبيل تحرير مصر

فقدت زوجها

وفقدت ابنها

ثم فقدت حفيدها

تحية لهذه البطلة المكافحة والمناضلة

المصرية الأصيلة

والتي نعتبرها رمزا للام المصرية البطلة

التي ذابت في حب وعشق مصر

 

تقرير سامح طلعت

أعلنت إدارة مطار مرسى علم الدولي، أن المطار يشهد تدفقا سياحيا كبيرا فى الحركة الجوية تزامناً مع احتفالات محافظة البحر الأحمر بأعياد الميلاد ورأس السنة، من دول أوروبا خاصة ألمانيا وإيطاليا وبولندا، حيث يتم استقبال السياح من قبل إدارة المطار بالورود والهدايا التذكارية والحلوى للأطفال، وذلك تنفيذا لتعليمات المهندس حسام الخرافى الرئيس التنفيذى، وقال عماد إمام، مدير العلاقات العامة بمطار مرسى علم الدولي، إن اللواء هانى عقاب رئيس مجلس إدارة شركة ايماك للمطارات، وجه بإعداد وسائل الاحتفال والزينات منذ هبوط السائح بالمطار وعلي طول الطريق للخروج منه.

وأضاف مدير العلاقات العامة بمطار مرسى علم الدولي، أن إدارة المطار قامت بتزيين صالات السفر والوصول ووضع أشجار عيد الميلاد ونشر الزينات علي طول الطرق للدخول والخروج من المطار، وأثني الكثير من السائحين علي الاستقبال والاحتفال معهم بالأعياد.

وتابع: أن مدينة مرسي علم أهم المناطق السياحية الجاذبة نظرا لوجود أفضل مناطق الغطس بالعالم والجو الدافئ لهذه الفترة من العام، وأيضا الشواطئ الساحرة والفنادق والقري السياحية المميزة.

وكان استقبل مطار مرسي علم الدولي منذ قرابة 10 أيام مضت سائح بلجيكي الجنسية يدعي كون هالارت، يرتدي ملابس بابا نويل قادما من بلجيكا للاحتفال بأعياد رأس السنة بمرسي علم، والذي يصل كل عام لها ويدعو السياح لزيارتها، حيث نظم المطار استقبالا حافلا لهم ولعائلته التي تصل للمرة السابعة بصحبته لقضاء احتفالات رأس السنة.

وشارك في الاحتفال السياح الأوربيون الذين فوجئوا بوجود بابا نويل وأبدوا سعادة كبيرة بوجوده، وقاموا بالتقاط الصور التذكارية معه، كما قام بابا نويل بتوزيع الهدايا على السائحين الأجانب وسط فرحة غامرة للركاب بالزينات وشجرة عيد الميلاد التى أعدتها إدارة المطار خصيصا لهذه المناسبة

تقرير سامح طلعت

من المفاجآت المدوية والتى لا يعرفها إلا القليل في تاريخ مصر القديمة أن المصرين القدماء  كانوا أول من خطت أقدامهم أسكتلندا تلك الدولة التي تفصل بيننا وبينها سنون طوال من حيث التقدم والرقي.

الكشف الأثري ليس بالجديد ولكنه يعود إلى عام 1937 حيث اكتشف عالم أوروبي بقايا قوارب قديمة في منطقة "نورث فيريبي" بمنطقة "يوركشاير" في أسكتلندا والتحليل العلمي لهذه القوارب أثبت أنها تعود إلى نحو 1400- 1350 قبل الميلاد وأنها مصرية الأصل

وفي كشف أثري وتاريخي آخر عام 1955 اكتشفت عالمة الآثار الأيرلندية "شون أوريردون" أثناء التنقيب في "تل الرهائن" بوادي "تارا" بأسكتلندا أكشفت هيكل عظمي ينتمي للعصر البرونزي ويرتدي مجموعة من الحلي يرجع تاريخها إلى عام 1350 قبل الميلاد وبعد تحليل السيراميك الموجود في هذه الحلي وجد أنها تطابق نظيرتها من الحلى المصرية القديمة بنسبة 100٪.

أما النقطة الفارقة في الموضوع أنه تم العثورعلى مخطوطة قديمة تحكي قصة الأميرة المصرية القديمة "سكوتا" إبنة الملك "أخناتون" والملكة "نفرتيتي" التي كانت قد هربت خارج مصر خوفاً من الثورة التي اندلعت ضد حكم والدها إلى اليونان حيث التقت بـ "جاثيلوث" الذي تزوجته ومن بعدها ذهبا إلى أسكتلندا ثم أيرلندا.

أقامت الأميرة المصرية "سكوتا" وزوجها "جاثيلوث" إمارة في أيرلندا ونصبا أنفسهما ملكين عليها قبل أن يعودا لغزو "أستلندا" والعيش فيها لتسمى بعد ذلك باسم الأميرة "أسكتلندا" أي أرض "سكوتا".

ويذكر التاريخ للأميرة المصرية "سكوتا" أنها أول من قامت بتقسيم أيرلندا إلى إقليمين شمالي وآخر جنوبي يقعان تحت حكم مركزي كما كان حال النظام في مصر آنذاك، بل تعدى الأمر إلى قيام الأميرة المصرية بإنشاء وادي يدعى "تل تارا" يدفن فيه الملوك على غرار "وادي الملوك" في الأقصر.

وعلى الصعيد نفسه تتبع المؤرخ الأسكتلندي، "والتر باور" خلال القرن الـ 15 تاريخ شعبه منذ بداياته وخرج بنتائج ضمنها في مخطوطات أطلق عليها "Scotichronico"

"باور" أكد خلال بحثه أن الشعب الأسكتلندي ينحدر من نسل المصريين القدماء وتحديدًا الأميرة "سكوتا".

ما يؤكد صدق الرواية أيضاً ما ذهب إليه الباحثان "جي ستون" و"لي توماس" عام 1956 بأن خزف القلادة التي تم العثور عليها في يد الأميرة "سكوتا" كان مصرياً حيث أكدت التحليلات الفنية له أنه يتطابق تماماً مع الموجود في مصر القديمة من حيث أسلوب الصناعة والتصميم أيضاً.

واستشهدا الباحثان بأن القلادة الخزفية التي كان يرتديها الملك الشاب "توت عنخ آمون" والذي دفن في الفترة نفسها تقريباً مشابهة لقلادة الهيكل العظمي المكتشف في وادي "تارا" للأميرة "سكوتا".

أما الباحثة، "لورين إيفانز" فقد أكدت أيضاً أن ترجمة وثائق تعود للكاهن والمؤرخ المصري "مانيتون" والتي ترجع إلى القرن الثالث قبل الميلاد تفيد بأن الملك "اشينكرس" والد الأميرة "سكوتا" هو نفسه "أخناتون". وأن الأميرة هي نفسها الملكة "عنخ إسن أمون" الابنة الكبرى لـ "أخناتون" و"نفرتيتي" وأرملة "توت عنخ آمون".

أما السجلات القديمة لأسكتلندا فتشير أيضا إلى أنه خلال القرن الثاني قبل الميلاد ذهب بعض الفلاسفة المصريين إلى هناك لتقديم المشورة للملوك الأسكتلند خلال تلك الفترة والعمل كمستشارين لبعضهم.

عالمة المصريات الأيرلندية "أيفانز" تطرقت أيضاً في كتاب لها بعنوان "مملكة السفن" إلى الأميرة المصرية القديمة "سكوتا"، قائلة إنها "مريت آتون" إبنة الملك "أخناتون" والأخت غير الشقيقة للملك "توت عنخ آمون" مؤكدة أنها هربت إلى أيرلندا على رأس بعثة كبيرة من الغزاة قبل 3500 عام.

وتقول "أيفانز" إن الأميرة المصرية "سكوتا" مدفونة في وادي "كو كيري" بأيرلندا بعد معركة خاضتها مع رجالها هناك مضيفة أن بقايا بعثتها أصبحوا بعد ذلك قادة البلاد بما حملوه من علوم وفنون قديمة وقادوا حملة الغزو، ضد أسكتلندا ثم انجلترا.

مسؤولو دار نشر "سيمون وشسلر" أكدوا أن "أيفانز" مؤلفة الكتاب اعتمدت في كتابها على القرائن الأثرية ومقارنتها بالنصوص والكتابات القديمة وتقنيات البصمة الوراثية التي أستخدمت على بقايا جثث قديمة وجدت في أيرلندا ومقارنتها بالمومياوات المصرية.

وتفيد "أيفانز" بأن الأميرة المصرية "سكوتا" قتلت في معركة "سليفي مش" ودفنت في وادي "كو كيري"وقبرها معروف موقعه هناك وقد تم تحديده بانتظار الحصول على موافقة البدء في أعمال الحفر.

تتطرق المؤلفة في كتابها إلى اكتشاف مومياء مصرية قديمة لصبي صغير على أحد التلال خارج مدينة "تارا" الأيرلندية في حفائر أجريت عام 1950 تؤكد العثور على عقد حول رقبة الصبي من الخرز الأزرق المعروف بنسبته إلى الحضارة المصرية القديمة يقطع الشك بأنها مومياء مصرية قديمة.

وشددت العالمة الأيرلندية على أن الصفات تتشابه أيضا بين مراكب الشمس المصرية القديمة الموجودة في متحف خاص بجوار أهرامات الجيزة، وبقايا المراكب الخشبية التي عثر عليها في منطقة "هل" شرقي "يوركشاير" إضافة إلى التشابه اللفظي في كثير من مقاطع اللغة المصرية القديمة واللغات السلتية وهي ضمن مجوعة اللغات الهندية الأوروبية التي سادت كل في من "إنجلترا وأيرلندا وأسكوتلندا".

جميع الوثائق سالفة الذكر تؤكد تبعية أسكتلندا ومن ثم انجلترا لمصر وتبعيتهما لها حيث كانت الأسرة المؤسسة والحاكمة لأسكتلندا على أقل تقدير أسرة تنتمي إلى الحضارة المصرية القديمة أو الفرعونية كما يحلو للبعض أن يطلق عليها

 

كتبت نديمة حديد

انتشرت ظاهرة جديدة بالدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، وهي حالات التسلل الدقيقة جدا، التي تحتسب بفارق "الشعر والأظافر".

وأشعل لقاء ولفرهامبتون وليفربول النقاش مجددا، بعد إلغاء هدف لولفرهامبتون بعد العودة لتقنية الفيديو، التي أظهرت تسلل لاعب الفريق بفارق يكاد لا يرى بالعين المجردة.

وأصبحت تقنية الفيديو (الفار) حديث الشارع الرياضي في إنجلترا، بعد تطبيقه في الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الأولى.

وبالرغم من استخدام (الفار) في بطولات عدة، إلا أن استخدامه في البريميرليغ أثار الجدل بشكل كبير، بسبب حالات التسلل المتكررة التي يحتسبها الفيديو، بفارق بسيط جدا، يصل أحيانا لطرف القدم، أو الإبط.

وخرج قائد ولفرهامبتون، الإنجليزي كونور كودي، بعد اللقاء، معبرا عن استياءه من تقنية الفيديو تماما، مؤكدا أنه "يشوه اللعبة".

استياء كودي تكرر بين جماهير الفرق الأخرى، التي حرمت من أهداف ملعوبة، بسبب تسلل بفارق "الشعرات والأظافر"، وهو التعبير الذي استخدمه البعض على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاءت ليلة الأحد لتعزز السخط الذي تشعر به الجماهير بسبب طريقة استخدام تقنية الفيديو في إنجلترا، حيث احتسبت 4 حالات تسلل بفارق "شبه معدوم"، في غضون 24 ساعة.

ومن ناحيته، قال أسطورة ليفربول السابق، غراهام سونيس، أن الحل هو تغيير قانون التسلل، لأن الوضع الحالي يحرم الجماهير والفرق من متعة كرة القدم.

وقال سونيس على "سكاي سبورتس": "ما علينا فعله هو أن نتغاضى عن احتساب التسلل إن كان أي جزء من جسم اللاعب غير متسلل"، مما يعني أن التسلل يحتسب فقط عندما يكون جسم اللاعب "بالكامل" في حالة تسلل، وليس جزء صغير منه.

ورغم وجاهة رأي سونيس إلا أنه يبدو من الصعب أن يقدم الاتحاد الدولي لكرة القدم قريبا على تغيير قانون اللعبة.

المصدر سكاي نيوز

 

كتبت نديمة حديد

في حكم لم يتوقعه كثيرون.. دانت محكمة قبرصية، الاثنين، فتاة بريطانية تبلغ من العمر 19 عاما بتهمة اختلاق مزاعم بتعرضها للاغتصاب على أيدي 12 إسرائيليًا.

وأعلن القاضي ميكاليس باباثاناسيو، عند إعلان الحكم، أن المتهمة لم تذكر الحقيقة وحاولت خداع المحكمة بإفادات "مراوغة"، على ما أفادت وكالة "أسوشيتد برس".

ودانت المحكمة الفتاة بتهمة "الإضرار العام".

وقال القاضي إن الحكم النهائي سيصدر في 7 يناير المقبل.

وتعود القضية إلى يوليو الماضي، عندما اعتقلت الشرطة القبرصية 12 سائحا إسرائيليا بعدما زعمت فتاة بريطانية بأن هؤلاء اغتصابوها في فندق كانت تنزل فيه.

ووقعت الجريمة المزعومة في مدينة أيا نابا السياحية، في جنوب شرق الجزيرة المتوسطية.

وتستقبل مدينة أيا نابا المعروفة بحياتها الليلية وشواطئها الرملية عددا كبيرا من السياح الشباب.

ويشكل البريطانيون الجزء الأكبر من السياح في قبرص، وبلغ عددهم 1.32 مليون في 2018.

كما تستقبل الجزيرة سياحا إسرائيليين وروسا.

المصدر:وكالات

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية