كاسل جورنال

كاسل جورنال

 

كتب /أيمن بحر

على وجه الخصوص من يقيم بدار المسنين. حيث ظهرت حالات كورونا كوفيد 19 بهذه الديار. بالإضافة الى أن العديد يعانى من مشاكل صحية ويعيشون سوياً فى أماكن ضيقة وقرب بعضهم من الآخر. ونقص الموظفين بدار الرعاية.

مسؤول صحة أمريكى معزول يحذر من الشتاء الأكثر ظلمة بالتاريخ المعاصر دون رد على كورونا. الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—حذر الدكتور ريك برايت، المدير المعزول لهيئة البحث والتطوير الطبى الحيوى المتقدم أو ما يُعرف بأ(BARD) المسئول عن تطوير إجراءات مضادة طبية مما وصفه بـ الشتاء الأكثر ظلمة بالتاريخ الأمريكى المعاصر دون رد للتعامل مع فيروس كورونا الجديد أو ما بات يُعرف باسم كوفيد-19جاء ذلك فى وثيقة حصلت عليها CNN من الملخص الذى من المفترض أن يقدمه الدكتور برايت فى جلسة إستماع أمام الكونغرس الأمريكى حول طريقة تعامل الإدارة الحالية مع إنتشار الجائحة حيث يقول فيها: نافذة الفرصة أمام تضيق إذا فشلنا فى تطوير رد منسق على الصعيد الوطنى يستند على العلم فإنى أخشى أن الجائحة ستسوء أكثر وعلى فترة زمنية أطول ما سيتسبب بأعداد وفيات وإصابات غير معهودة. وتابع برايت وفقاً للوثيقة: دون تخطيط واضح وتطبيق للخطوات التى القيت أنا وخبراء آخرون الضوء عليها فإن شتاء العام 2020 سيكون الأكثر ظلمة فى التاريخ الأمريكى المعاصروأضاف: الفيروس موجود هناك بالخارج وفى كل مكان نحتاج للتمكن من إيجاده وعزله ووقفه عن إصابة المزيد من الأشخاص.. نحن بحاجة الى لمعدات فحص دقيقة وسريعة وسهلة الإستعمال ومنخفضة التكلفة ومتوفرة لجميع من يريد لإستخدامها

 

كتب /أيمن بحر

قالت الشرطة ومنظمون إن آلاف الألمان خرجوا إلى الشوارع في أنحاء البلاد يوم السبت للاحتجاج على القيود التي تفرضها الحكومة لاحتواء فيروس كورونا.وسجلت ألمانيا عدد وفيات أقل مقارنة بمعظم جيرانها وخففت الحكومة بالفعل بعض القيود لكن زادت الاحتجاجات ضد الإجراءات التي تصر المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على ضرورتها لإبطاء انتشار الفيروس وملأ المتظاهرون الشوارع للعطلة الأسبوعية الثانية على التوالي.

ونظم محتجون مظاهرات في عدة مواقع في العاصمة برلين وولاية براندنبرغ المحيطة بها وتتوقع الشرطة تظاهر نحو 5 آلاف في مدينة شتوتغارت كما طلب منظمون من سلطات مدينة ميونيخ الإذن لتنظيم احتجاج يشارك فيه أكثر من 10 آلاف شخص.وحظيت ميركل بإشادة عالمية لإبقائها معدل الوفيات منخفضا لكنها أذعنت في الأسبوع الماضي لضغوط رؤوساء حكومات الولايات ووافقت على إعادة فتح تدريجية للمدارس والمتاجر والمطاعم وحتى مباريات كرة القدم.

وحذرت المستشارة الألمانية مرارا من حدوث موجة عدوى ثانية.وأظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية في ألمانيا السبت أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس زاد 620 حالة إلى 173772.وزاد عدد الوفيات 57 حالة إلى 7881.

 

كتبت نديمة حديد

حذرت عالمة بارزة في منظمة الصحة العالمية، من أن العالم قد يحتاج فترة زمنية تتراوح بين 4 و5 سنوات، من أجل السيطرة على وباء كورونا.

وقالت العالمة الهندية البارزة لدى المنظمة سمية سواميناثان إن العوامل الحاسمو لهزيمة مرض "كوفيد 19" على المدى البعيد، تشمل تطور الفيروس والإجراءات الوقائية، والأهم من ذلك تطوير لقاح.

واعتبرت سواميناثان، وهي طبيبة أطفال، أن "اللقاح يبدو الآن أفضل طريق" للخروج من الأزمة، لكنها أشارت إلى وجود عقبات مرتبطة بفعاليته وأمانه، وذلك في تصريحاتها لصحيفة "فينانشال تايمز" البريطانية.

وتابعت: "أقول إنه في خلال 4 أو 5 سنوات يمكن أن نسيطر على هذا الوباء".

وكان مسؤول آخر في المنظمة قال في وقت سابق، إن الفيروس قد يصبح متوطنا، مثل فيروس "إتش آي في" المسبب لمرض الإيدز، مشككا من أي محاولة للتنبؤ بالوقت الذي سيستمر فيه انتشاره.

وقال مايك رايان المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ لدى منظمة الصحة العالمية في إفادة صحفية عبر الإنترنت: "من المهم أن نطرح هذا الكلام: هذا الفيروس قد يصبح مجرد فيروس آخر متوطن في مجتمعاتنا، قد لا يختفي هذا الفيروس أبدا".

وأضاف: "أرى أنه من الضروري أن نكون واقعيين، ولا أتصور أن بوسع أي شخص التنبؤ بموعد اختفاء هذا المرض. أرى أنه لا وعود بهذا الشأن وليست هناك تواريخ. هذا المرض قد يستقر ليصبح مشكلة طويلة الأمد، وقد لا يكون كذلك".

ومع ذلك، قال رايان إن العالم حقق بعض السيطرة بشأن كيفية تعامله مع المرض، لكن الأمر سيتطلب "جهودا هائلة" حتى لو تم التوصل إلى لقاح، وهو ما وصفه بأنه سيكون "إنجازا كبيرا".

ويجري تطوير أكثر من 100 لقاح محتمل، العديد منها في مرحلة التجارب السريرية، لكن الخبراء أكدوا صعوبة التوصل إلى لقاحات فعالة ضد فيروس كورونا المستجد.

وأشار رايان إلى وجود لقاحات لأمراض أخرى، مثل الحصبة، ورغم ذلك لم يتم القضاء عليها تماما

وتناضل الحكومات في أنحاء العالم بخصوص كيفية إعادة فتح اقتصاداتها مع استمرار احتواء الفيروس، الذي أصاب ما يقرب من 4.3 مليون شخص، حسب إحصاءات "رويترز"، وتسبب في وفاة ما يقترب من 300 ألف.

المصدر وكالات

 

كتبت نديمة حديد

بينما كان العالم منشغلا بفيروس كورونا المستجد وتداعياته الصحية والاقتصادية، نجح باحثون في الولايات المتحدة في تحقيق خطوة كبيرة على طريق علاج مرض آخر خطير.

فقد أعلن باحثون أن مريضا بالشلل الرعاش (باركنسون) يبلغ من العمر 69 عاما، تمكن من ربط حذائه وممارسة السباحة وركوب الدراجة مجددا، بعد زرع خلايا جلدية مبرمجة لإنتاج مادة الدوبامين في دماغه، وفقا لدورية "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين" الطبية.

وقد بدأ العلاج التجريبي قبل نحو عامين ومول المريض جانبا منه، واستخدم الباحثون فيه خلايا جلد الرجل نفسه لإنتاج خلايا عصبية تفرز الدوبامين، علما أن استخدام خلايا المريض يقلل بدرجة كبيرة احتمالات رفض الجهاز المناعي لها.

ومرض باركنسون داء مزمن تزداد شدته مع الوقت ويصيب الملايين في أنحاء العالم، ويسبب الارتجاف اللاإرادي ومشكلات في المشي والتحدث بسبب تلف خلايا المخ المنتجة للدوبامين.

ويقول الباحثون إن الخلايا الجلدية المبرمجة، التي زرعت في نصفي الدماغ في عمليات جراحية بفارق 6 أشهر واصلت إنتاج الدوبامين الضروري لتخفيف أعراض الشلل الرعاش.

وقال الدكتور كوانغ سو كيم كبير الباحثين مدير معمل البيولوجيا العصبية الجزيئية في مستشفى ماكلين بولاية ماساتشوستس الأميركية، في تصريحات لـ"رويترز"، إنه لم يتم رصد آثار جانبية للعلاج، وإن إعادة استخدام خلايا المريض نفسه أتاحت "حل مشكلة الرفض" من جانب الجهاز المناعي.

وقلص العلاج المدة التي كانت أدوية المريض تفشل فيها في السيطرة على الأعراض إلى أقل من ساعة يوميا، من 3 ساعات في المتوسط قبل زراعة الخلايا المبرمجة، كما سمح أيضا بخفض ضئيل في جرعة الأدوية التي يتناولها.

وقال كيم: "الخلايا العصبية تبقى حية وتواصل عملها".

وقدم المريض، وهو طبيب ورجل أعمال، مليوني دولار للمساهمة في تسريع البحث، فيما منحت المعاهد الوطنية الأميركية للصحة تمويلا إضافيا للدراسة.

وشدد فريق البحث على أن تلك النتائج جاءت من مريض واحد، لكن عضو الفريق الدكتور جيفري شوايتزر من مستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن، وصف النتائج في بيان صحفي بأنها "مشجعة للغاية".

قال كيم إن السؤال الأصعب هو ما إذا كانت زراعة خلايا إضافية ستسمح للمريض بالحصول على ما يكفي من الدوبامين، وأضاف: "نأمل أن يواصل التحسن ونتمكن من خفض أدويته بدرجة أكبر".

المصدر وكالات

 

كتبت نديمة حديد

تحدث أطباء في إيطاليا عن أول دليل واضح يربط بين مرض "كوفيد 19" الناجم عن فيروس كورونا المستجد، واضطراب نادر وخطير يضرب المناعة الذاتية.

واضطراب المناعة الذاتية هو خلل يصيب الجهاز المناعي أثناء محاربة ما يعتقد أنها مواد غريبة عن الجسم، مما يدفعه إلى مهاجمة أنسجة الجسم نفسه عن طريق الخطأ.

وبحسب ما أوردت صحيفة "غارديان" البريطانية، فإن هذا الأمر يتطلب أحيانا خضوع بعض الأطفال للعلاج المنقذ للحياة في وحدات العناية المركزة، لدى إصابتهم بكورونا.

ويبدو هذا الأمر أحدث الاكشافات بشأن فيروس كورونا، الذي يقول العلماء إنهم لا يعرفون الكثير عنه، خاصة بعدما تبين أن له العديد من الأعراض التي تتجاوز الجهاز التنفسي، وتصيب تداعياته أجزاء أخرى غير الرئتين، كما هو معروف.

وظهرت حالات غامضة تعاني العارض الجديد الشهر الماضي، عندما أصدر مسؤولو هيئة الصحة في بريطانيا تحذيرا للأطباء، حيث أدخل عدد من الأطفال إلى المستشفيات وهم يعانون أعراضا غريبة.

وكانت هذة الأعراض مزيج من "الصدمة التسممية" وعوارض أخرى تظهر عادة نتيجة خلل الجهاز المناعي، وتعرف باسم "كاواساكي".

والثلاثاء أعلن مستشفى في لندن وفاة طفل يبلغ من العمر 14 عاما، وهو أول حالة وفاة معروفة بين الأطفال في بريطانيا. ويتلقى في البلاد بين 75 و100 طفل العلاج من فيروس كورونا.

وتشمل أعراض الإصابة الجديدة التي تصيب الأطفال بسبب اضطراب الجهاز المناعي: الحمى، والطفح الجلدي واحمرار الأعين وتشقق الشفاه، وآلام البطن.

وكان الأطباء اشتبهوا بأن كورونا يؤدي دورا في الاضطراب الذي يصيب الأطفال، الأمر الذي يثير ردة فعل مناعية مفرطة لديهم.

لكن هذا الاشتباه تأكد في إيطاليا، وتحديدا في بيرغامو شمالي البلاد المدينة الأكثر تضررا من جراء كورونا، إذ أظهرت السجلات هناك أن إصابات الأطفال بمرض "كاواساكي" ارتفعت إلى 10 بعد وصول الوباء، مقارنة بثلاثة قبله.

ومن بين 10 أطفال عولجوا من هذا الاضطراب بين منتصف فبراير ومنتصف أبريل، ثبت أن 8 منهم أصيبوا بفيروس كورونا المستجد.

وحتى الحالتان الأخريان، فقد قال الأطباء إنه تشخيصهما السلبي كان خاطئا.

المصدر وكالات

 

كتب /أيمن بحر

طوكيو لتنظيم أولمبيات 2020 لم يكن فيرس كورونا سوى كابوس مرعب. لكن الوباء هيمن على العالم. وقد كلفت تجهيزات هذه الألعاب إثنى عشر مليار دولار. ولكن أصبح إرجاءها الخيار الوحيد فى ظل هذا الوباء اللعين. ما سر إنخفاض عدد وفيات وإصابات كورونا فى اليابان؟. كانت اليابان، بسكان هم الأكبر سناً فى العالم ومدن مكتظة للغاية تُعتبر فريسة مؤكدة لفيروس كورونا المستجد لكن يبدو أن الأرخبيل الآسيوى العملاق تجنّب الأسوأ حتى الآن حسب البيانات الرسمية، لأسباب لا تزال غير واضحة. هل العادات الإجتماعية. أحصت اليابان التى تعدّ 126 مليون نسمة حوالى 16 الف إصابة بفيروس كوفيد-19 على أراضيها منذ بدء الأزمة الصحية من بينهم 678 وفاة، فى أرقام أقلّ بكثير من الأعداد المسجّلة فى أوروبا والولايات المتحدة. قُدمت فرضيات عدة لمحاولة تفسير هذه الظاهرة، مثل ثقافة إرتداء الأقنعة الواقية وهى شائعة جداً فى اليابان حتى قبل ظهور كوفيد-19 ومعدّل البدانة المنخفض أو حتى طريقة القاء التحية عن بعد من دون قبلات ولا مصافحة باليد.

وفى فرضيات أكثر غرابة، يدور الحديث عن عادات غذائية مثل تناول السمك بشكل كبير وهى غنية بفيتامين - د أو تناول الـ ناتو وهو فول الصويا اليابانى المخمَّر الذى يقوّى الجهاز المناعى. ومقابل التراجع الواضح فى عدد الإصابات فى الأسابيع الأخيرة أعلن رئيس الوزراء شينزو آبى الخميس (14 مايو/ أيار 2020) رفع حال الطوارئ فى معظم مناطق البلاد، قبل أسبوعين من الموعد الأولى لرفعها. لكن هناك إعتراض على هذا النجاح إذ يعتقد خبراء أن الأرقام الرسمية أقلّ بكثير من الأعداد فى الواقع، بسبب إجراء عدد محدود من الفحوص وتخصيصها للأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض حادة. حتى 11 أيار/ مايو لم تُجرِ اليابان الا 218200 فحصاً منذ بداية الأزمة، وفق وزارة الصحة، مسجّلةً أدنى مستوى للفحوص بالنسبة لعدد السكان من بين دول مجموعة السبع وفق موقع وورلدوميترز للإحصاءات. وأقرّ أحد المستشارين الطبيين للحكومة، شيغيرو أومى، بأن أحداً لا يعرف ما إذا كان العدد الحقيقى للإصابات فى اليابان أكبر بـ10 12 أو 20 مرة من الأرقام الرسمية.

وأشار أستاذ السياسات العامة فى جامعة هوكايدو (شمال) كازوتو سوزوكى الى أن إجراء فحوص بشكل مكثّف ليس سياسة اليابان معتبراً أن مع معدّل 7,5 بالمائة من الفحوص إيجابية، فإن ما تقوم به السلطات غير كافٍ. وقال مساعد مدير مركز إستشفائى كبير فى طوكيو ريوجى كويكى إن المعطيات الرسمية لا تعنى بالضرورة أننا ندير (الوضع) بشكل جيّد وأوضح أن إنخفاض عدد الإصابات الجديدة لا يعود الى ما تفعله الحكومة وإنما الى عوامل لا يمكن قياسها مرتبطة بعادات اليابانيين مثل النظافة الصحية والتباعد الإجتماعى الموجود أصلاً فى الثقافة المحلية. تعرّضت اليابان فى وقت مبكر جداً للأزمة الصحية مع وصول سفينة دايموند برنسيس السياحية التى كانت آنذاك أكبر بؤرة للإصابات خارج الصين، منشأ الفيروس مطلع شباط/ فبراير إلى مياهها. وبعدما تعرّضت لإنتقادات جراء إدارتها لأزمة دايموند برنسيس ضربت الحكومة بعدها بيدٍ من حديد إعتباراً من شباط/ فبراير عبر طلب إغلاق المؤسسات التعليمية فى كافة أنحاء البلاد. ورغم ذلك إرتفع عدد الإصابات فى اليابان فى أواخر آذار/ مارس. وأُغلقت حدود البلاد أمام عدد متزايد من الأجانب. وأعلنت الحكومة حال الطوارئ فى مطلع نيسان/أبريل. لكن هذا النظام أكثر مرونةً من التدابير المتخذة فى دول أخرى إذ إنه يسمح للسلطات الاقليمية بدعوة السكان الى البقاء فى منازلهم لأكبر قدر ممكن من الوقت ولبعض المتاجر غير الضرورية بالإغلاق موقتاً، لكن من دون فرض عقوبات على المخالفين. وأقرّت الحكومة أيضاً خطة مساعدات هائلة بقيمة 117 الف مليار ين (أكثر من تريليون يورو) لدعم الشركات والسكان مع تقديم إعانة موحدّة بقيمة مائة الف ين (حوالى 860 يورو) لكل مواطن فى البلاد. الا أن رئيس الوزراء إستمر بإرتكاب الأخطاء فقد تعرّض للسخرية جراء قراره القاضى بتوزيع كمامتين من قماش قابل للغسل لكل أسرة وأثيرت حينها إنتقادات لرداءة نوعيتها.

ويرى خبير السياسة اليابانية فى شركة تينيو الإستشارية توبياس هاريس أن خطوة شينزو آبى كانت غير عادلة وأضاف فى حديث لوكالة فرانس برس أعتقد أنه واجه صعوبة فى إستباق الأحداث منذ البداية لم يتواصل بشكل فعّال بما فيه الكفاية وأضرّ به مساعدوه ووفق إستطلاع للرأى حديث أجرته وكالة كيودو نيوز للأنباء فإن 57,5 بالمائة من الأشخاص الذين شاركوا فى الإستطلاع غير راضين عن عمل الحكومة فى مواجهة الجائحة مع 34,1 بالمائة فقط من الآراء مؤيدة لها.

 

كتب/أيمن بحر

 أردوجان يخترق قواعد القانون الدولى ويؤجج البحر المتوسط بصراعات سياسية تارةً واخرى مسلحة لخلافات أيديولوجية وجيو إستراتيجية. تركيا والإمارات ـ خلافات ايديولوجية أم تصادم مصالح؟. تصاعدت لهجة تركيا تجاه الإمارات عقب بيان أدانت فيه أبوظبى ودول متوسطية دور أنقرة فى ليبيا وتحركاتها فى منطقة المتوسط. الخلاف التركى الإماراتى هو جزء من خلاف أيديولوجى وجيوستراتيجى بين أنقره ودول الخليج العربية.

وزير الخارجية التركى إختار كلمات نارية توضح إتجاه إستعمارى إذا كنت تسأل من يزعزع إستقرار المنطقة ومن يبث الفوضى فإننا سنقول بدون تردد أبو ظبى كما أعلن مولود جاويش أوغلو الثلاثاء (12 مايو). وأضاف الواقع هو أنها القوة التى زعزعت إستقرار ليبيا ودمرت اليمن وبهذا الحكم يكون جاويش أوغلو قد رد على تنديد عدة دول ومن ضمنها الإمارات، فى اليوم السابق بسياسة تركيا فى منطقة البحر المتوسط وفى وليبيا. ففى بيان مشترك إنتقد وزراء خارجية قبرص ومصر وفرنسا واليونان والامارات حكومة أنقرة بخرق المياه الاقليمية لقبرص والمجال الجوى لليونان. وفى بيانهم المشترك تحدث الوزراء عن تحركات تركية غير قانونية جارية فى المنطقة الإقتصادية الخالصة لجمهورية قبرص ومياهها الاقليمية إضافة الى تصعيد فى خرقات تركيا للمجال الجوى لليونان وطالب الوزراء تركيا بالإحترام الكامل لسيادة كافة الدول وحقوقها السيادية فى نطاقاتها البحرية فى شرق المتوسط بيان وزراء الخارجية يستند الى الخصومة التى خلقتها تركيا حول تشغيل حقول الغاز المكتشفة قبل سنوات فى شرق البحر المتوسط. وقد تكتلت اليونان وقبرص واسرائيل لتشغيل هذه الحقول. وزعمت بالباطل الحكومة فى أنقرة على إثرها بأن تلك البلدان تحاول محاصرة تركيا وأوضحت أنها لن تقبل بأى مشروع يتم دون مشاركة تركيا وموافقتها. متحدية بذلك الحدود الإقليمية المعترف بها دولياً.

والعلاقات بين تركيا والامارات العربية المتحدة وكذلك العربية السعودية متوترة منذ سنوات. وبداية هذه الخصومة كانت فى صيف 2017 عندما جمدت عدة دول مع العربية السعودية علاقاتها مع قطر. السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة ومصر تتهم قطر بدعم الإرهاب. والإنتقاد يستند الى العلاقات الجيدة التى تربط الدوحة بحركة الإخوان المسلمين التى تُعتبر فى الدول الاربع منظمة إرهابية. وتخشى العربية السعودية وحلفاؤها من تأثير الإخوان المسلمين.

الدول الخليجية الثلاث تراهن على تفسير للإسلام السنى لا يعرض نظام الحكم القائم فيها للخطر. والعربية السعودية على وجه الخصوص وجدت بنظامها الدينى، الوهابية توجهاً دينياً يضفى الشرعية الدينية على النظام السياسى ويدعمه بالتالى سياسيا. والى حد الآن نجحت الدول الخليجية الثلاث (السعودية والبحرين والامارات) فى محاصرة حركة الإحتجاج الناشئة منذ 2011. ويساهم فى رجال الدين ذلك. وأخذت هذه الدول الدرس من التطورات السياسية التى حدثت فى مصر، حيث أدى سقوط الرئيس حسنى مبارك 2012 الى بروز دور الإخوان المسلمين، وتولى محمد مرسي السلطة قبل أن يطيح به الشعب وإحاز اليه الجيش بعد عام واحد.وبخلاف الدول الخليجية الثلاث ومصر لا تخشى قطر وتركيا تقاربها من الإخوان المسلمين. فحزب أردوغان حزب العدالة والتنمية قريب أديولوجياً من الإخوان المسلمين. وقطر تحاول من خلال علاقاتها مع الإخوان المسلمين ـ وفرعها فى قطاع غزة، حركة حماس ـ بسط وجودها كقوة إقليمية ووسيط فى الصراعات. وبرزت الخلافات هذه الأيام حول تعيين الناشطة فى حقوق الانسان اليمنية والحائزة على جائزة نوبل للسلام فى عام 2011 توكل كرمان، فى مجلس الإشراف على محتوى فيسبوك. وتتهم وسائل إعلام إماراتية وسعودية كرمان بقربها الكبير من الإخوان المسلمين. وقد أعلنت كرمان، التى تحمل أيضاً الجنسية التركية عن خشيتها على حياتها بسبب حملة التحريض عليها من قبل الإعلام السعودى والإماراتى .

وبين تركيا والامارات العربية المتحدة نزاع جيو سياسى آخر يتمثل فى ليبيا حيث تدعم تركيا فى الحرب الأهلية المستمرة منذ سنوات بالإشتراك مع قطر، الحكومة المنتهية ولايتها الليبية ولا يقرها البرلمان الليبى بقيادة رئيس الوزراء فايزالسراج.

وفى يناير الماضى أعلن أردوغان عن إرسال جنود أتراك الى ليبيا. لكن تركيا لا تتحرك بدون مقابل: فمن خلال تقديم الدعم يأمل الرئيس التركى رجب طيب اردوغان فى الدعم الدبلوماسى للسراج فى صراعه من أجل موارد الغاز فى البحر المتوسط، لأن جزءاً من هذه الحقول يقع فى المياه الاقليمية الليبية التى تقع الآن تحت السيادة التركية بفضل إتفاقية أبرمتها تركيا مع ليبيا. وبهذه الإتفاقية وكذلك الدعم العسكرى لحكومة السراج، أثارت تركيا غضب بعض دول الجوار. ففى بيانهم شجب وزراء خارجية دول البحر المتوسط كذلك التدخل العسكرى لتركيا فى ليبيا". كما أنهم حثوا تركيا على إحترام حظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة بدون قيود فى ليبيا ووقف دخول مقاتلين أجانب الى ليبيا؛ هذه التطورات تمثل تهديداً لإستقرار جيران ليبيا في افريقيا وأوروبا كما قال وزراء خارجية تلك الدول.ضغط الأسبوع الماضى قد لا يبقى بدون أثر على تركيا كما جاء فى تحليل لمجلة المونيتور وحقيقة أن تهاجم الحكومة فى أنقرة بوجه خاص الإمارات العربية المتحدة فهذا قد ينبئ بأن أنقرة لا تريد إفساد العلاقة نهائياً مع السعودية. لكن ظهرت مؤخراً فى السعودية مقالات منتقدة جداً لأردوغان وعائلته فالعداوة ليست مقتصرة على الإماراتيين بل شملت جميع الدول المتوسطية.

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية