كاسل جورنال

كاسل جورنال

 

كتبت/سلوي النصرابي

أصدرت أكبر 4 شركات للهواتف المحمولة في بريطانيا بيانا مشتركا تطلب فيه المساعدة لمنع أشخاص ممن يؤمنون بنظرية المؤامرة من إحراق أبراج شبكات الاتصالات الخلوية بتقنية الجيل الخامس وجاء البيان عقب استهداف عدة أبراج اتصالات خلوية في بريطانيا الأسبوع الماضي بهجمات إحراق متعمدة بعد أن ربطت نظريات مؤامرة عبر الإنترنت تفشي وباء فيروس كورونا الجديد بانتشار شبكات الجيل الخامس على الرغم من عدم وجود دليل علمي يشير إلى وجود رابط بين تفشي الوباء وانتشار شبكات الجيل الخامس وأشار البيان المشترك الذي صدر عن شركات إي إي وأو 2وثري وفودافون إلى أنه ليس لهذه الادعاءات أي أساس فحسب بل هي ضارة للأشخاص والشركات التي تعتمد على استمرارية خدماتنا لقد أدت أيضا إلى الإساءة إلى مهندسينا وفي بعض الحالات منعت إجراء الصيانة الأساسية للشبكةودعت الشبكات البريطانيين إلى الرجاء مساعدتنا في التوقف عن هذا إذا رأيت إساءة معاملة عمالنا الرئيسيين يرجى الإبلاغ عنها إذا رأيت معلومات خاطئة فيرجى الاتصال بنا.وأكدت فودافون لموقع ذي فيرج المتخصص بالأخبار التقنية أن 4 أبراج خلوية استهدفت في غضون 24 ساعة يوم الجمعة بينما قالت إي إي إن برجا واحدا في برمنغهام، لم يبدأ حتى بتقديم خدمات الجيل الخامس تم إحراقه

ووصفت إدارة الشؤون الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة التابعة للحكومة البريطانية نظريات المؤامرة هذه بأنها مدمرة ودعت الشبكات الاجتماعية إلى بذل المزيد لمنع انتشارها

ووصف الرئيس التنفيذي لشركة فودافون نيك جيفري الهجمات بأنها مسألة تتعلق بالأمن القومي وناشد الناس بعدم مشاركة نظريات المؤامرة المزيفة

يشار إلى أن بدء انتشار شائعات ونظريات مؤامرة حول وجود صلة بين شبكات الجيل الخامس وتفشي فيروس كورونا الجديد ظهرت في البداية من خلال شبكات التواصل الاجتماعي حيث يكرر الآلاف من الأعضاء ادعاءات كاذبة ومضللة مفادها أن شبكة الجيل الخامس ضارة

وتزعم إحدى النظريات أن فيروس كورونا الجديد نشأ في ووهان لأن المدينة الصينية كانت قد بدأت باستخدام تكنولوجيا الجيل الخامس مؤخرا وأن الوباء سينتشر بالضرورة الآن في مدن أخرى تستخدم أيضا شبكات 5 جي

 

كتبت/سلوي النصرابي

ضمن المبادرات الرامية للمساهمة في وقف تفشي فيروس كورونا في الجزائر قرر كبار ضباط الجيش التبرع بشهر من رواتبهم.وأشار بيان صادر عن وزارة الدفاع الجزائرية إلى أن هذه الخطوة تأتي للحد من تداعيات انتشار كورونا في البلاد

وجاء في البيان مساهمة من أفراد الجيش الوطني الشعبي في الجهود الوطنية الرامية للحد من تداعيات الأزمة الصحية على الجبهة الاجتماعية وعلى مستوى معيشة المواطنين عموما جراء جائحة فيروس كورونا المستجد ارتأى الضباط العمداء والضباط السامون للجيش الوطني الشعبي التبرع بشهر من رواتبهم والتي سيتم دفعها في حسابات التضامن كوفيد-19 المفتوحة لهذا الغرض

 

متابعة/أيمن بحر

مع ازدياد انتشار فيروس كورونا تتصاعد المخاوف في السودان من المخاطر التي تتهدد أطفال الشوارع الذين يقدر عددهم بأكثر من 15 ألفا، من بينهم 5 آلاف طفل يعيشون في شوارع العاصمة الخرطوم.وحذر عدد من المسؤولين في قطاع الصحة والرعاية الاجتماعية بالسودان، من إمكانية تحوّل أطفال الشوارع إلى حاضنة للمرض الناجم عن فيروس كورونا نظرا للأوضاع الصحية السيئة التي يعيشونها يوميا.نماذج مختلفة

إبراهيم وعائشة ومحمود جميعهم في أعمار تتراوح بين العاشرة والثالثة عشر، جمعهم الشارع الذي أصبح يشكل الجزء الأكبر من حياتهم اليومية لكن لكل واحد منهم ما يشبه المهمة.

فابراهيم يتجول في الطرقات لمسح أحذية المارة أما عائشة فتقف عند إشارات المرور أكثر من 12 ساعة متسولة من أصحاب السيارات في حين بدا محمود غير مكترث وهو يبحث عن بقايا خبز قرب أحد المطاعم وسط الخرطوم حاملا بيده الأخرى كيسا مملوءا بمادة السليسيون المخدرة

يقول إبراهيم إنه لا يكترث لما قد يلحق به، فالأهم عنده هو الحصول على ما يكفي لشراء ما يسد به رمقه.وردا على سؤال ما إذا كان يدرك مدى خطورة أن يعمل من دون أي أدوات حماية وهو يلامس عشرات الأحذية التي يمسحها يوميا أبدى إبراهيم استغرابه من أن تكون هنالك علاقة بين الأحذية ومرض فيروس كورونا أصلا.

أما عائشة فتشير إلى أنها لم تكن تعلم أن هنالك شيئا اسمه فيروس كورونا حتى قبل يومين، عندما أعطتها مجموعة من المتطوعين عبوة مادة مطهرة لتعقيم يديها لكنها لم تعر الأمر كثيرا من الاهتمام.مخاطر طبية

يؤكد صابر مكي، الطبيب بمستشفى النو التعليمي في مدينة أم درمان أن معظم الأطفال المشردين يعانون من أمراض ناجمة عن ضعف المناعة أو سوء التغذية أو أمراض مزمنة أخرى، وهو ما يزيد من مخاطر إصابتهم فيروس كورونا.ويشير مكي إلى أن معظم الأطفال المشردين يعيشون في بيئات غير صحية ولا تتوافر فيها مقومات النظافة الشخصية، كما أنهم يختلطون كثيرا مع غيرهم، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس وبيئة خصبة لانتشاره.استعدادات مبكرة

تلتقط إشراقة الغالي مدير الإدارة العامة للرعاية الاجتماعية في وزارة التنمية الاجتماعية السودانية الإشارة الأخيرة التي أرسلها مكي وتؤكد أن الوزارة، ومنذ بداية انتشار الفيروس في الصين وانتقاله إلى أماكن أخرى، تنفذ إجراءات في إطار خطة الطوارئ الوطنية من أجل حماية أطفال الشوارع وغيرهم من الفئات الهشة.وتقول الغالي إن وزارة التنمية الاجتماعية كثفت جهود التوعية في جميع مراكز الإيواء وعلاج الإدمان التابعة لها، كما درجت على إرسال فرق ميدانية من الباحثين والمختصين في مجالات التوعية

وقامت الوزارة وفقا للغالي بتنسيق الجهود مع فرق وزارة الصحة ومنظمات المجتمع المدني بهذا الخصوص.اهتمام أكبر

في السياق ذاته تشدد انشراح شريف، مديرة منظمة ريادة لبناء القدرات، على ضرورة وضع أطفال الشوارع في قلب أي خطة وطنية لمواجهة فيروس كورونا نظرا لطبيعة الحياة التي يعيشونها والمخاطر التي قد تنجم عند انتشار الفيروس في أوساطهم.

وتشير شريف إلى أنه وانطلاقا من هذا الفهم، نظمت العديد من المنظمات والجمعيات المختصة حملات توعية وتم تقديم مواد تعقيم وتنظيف للعديد من أولئك الأطفال في الكثير من أماكن التجمعات.كما كثفت المنظمات المختصة برامج لم الشمل، حيث تم إقناع العديد من الأطفال بالعودة إلى أسرهم حتى يكونوا في وضع أكثر أمانا يمكنهم من التصدي لخطر انتشار الفيروس.

وأشارت شريف إلى العديد من الجهود الرسمية والمجتمعية التي بذلت من أجل إعادة تأهيل دور إيواء الأطفال وتجهيزها لتصبح ملاذات آمنة لهذه الشريحة الهشة في وجه جائحة أثقلت كاهل الدول الغنية والفقيرة ونالت من قدرات المجتمعات المستقرة والمشردة على حد سواء

 كتبت اميره عدلي

- قالت الكاتبة البريطانية جيه. كيه. رولينج مؤلفة روايات ”هاري بوتر“ يوم الاثنين إنها تعافت مما اشتبهت في أنه مرض كوفيد-19 وذلك بعد أسبوعين من المرض.

وكتبت رولينج على حسابها بتطبيق تويتر ”على مدى الأسبوعين الماضيين كانت لدي جميع أعراض كوفيد-19 (رغم عدم إجرائي للفحص)“. كما نشرت تسجيلا مصورا لأسلوب تنفس قالت إنه ساعدها في التغلب على أسوأ الأعراض لديها أوصاها به زوجها الذي يعمل طبيبا في المملكة المتحدة.

وقالت ”تعافيت تماما وأريد أن أشارك أسلوبا أوصاني به الأطباء، لا يكلف شيئا، ولا يسبب أي أعراض جانبية، لكنه قد يساعدكم أو يساعد أحبابكم كثيرا، مثلما حدث معي“.

وتحظى رولينج (54 عاما) صاحبة سلسلة كتب ”هاري بوتر“ والأفلام التي حملت الاسم ذاته بإعجاب الملايين في أنحاء العالم، وهي أحدث من أعلن من المشاهير تعافيه من المرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد وحصد حياة أكثر من 70 ألف شخص عالميا.

وتشمل القائمة الآخذة في التزايد الممثلين توم هانكس وإدريس إلبا ومغنية البوب الأمريكية بينك وولي العهد البريطاني الأمير تشارلز. المصدر/ رويترز

الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2020 01:33

العمل ليس عيبا من طيار إلى عامل توصيل

 

متابعة/أيمن بحر

أجبرت جائحة كورونا العديد من الناس على تغيير أنماط حياتهم وأعمالهم لدرجة جعلت من قائد طائرات مدنية عامل توصيل لدى إحدى المتاجر ولكن دون أن يدخل ذلك اليأس أو الحزن إلى قلبه فقد قرر بيتر لوغن، الذي يعمل لدى الخطوط الجوية البريطانية أن لا يبقى حبيس منزله بعد أن وجد نفسه عاطلا عن العمل بشكل مؤقت عقب إلغاء رحلات الطيران بسبب أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد.وبحسب بدأ بيتر مسيرة مهنية جديدة قادته إلى أن يصبح عامل توصيل لدى سلسلة متاجر تيسكو المعروفة في بريطانيا.ويقوم بيتر يوميا بتوصيل المواد الغذائية وغيرها الاحتياجات إلى الأشخاص الذين تمنعهم ظروفهم من مغادرة بيوتهم أما لكبر سنهم أو لمعاناتهم من أمراض خطيرة، مما يجعلهم عرضة لخطر كبير في حال انتقال عدوى كوفيد-19 لهم.وكتب بيتر في حسابه على موقع توتير بالتزامن مع يوم عمله الأول: تم تعليق مفاتيح طائرات الخطوط الجوية البريطانية 747 لفترة من الوقت والآن أقود (قمرة القيادة) من متاجر تيسكو ولقد لقيت مبادرة الطيار البريطاني إعجاب الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مشيدين كذلك بما يقوم به من عمل إنساني في مساعدة الآخرين في هذه الظروف الصعبة.وقال طيار أميركي، يدعى براد تيت في تغريدة لقد أظهرت قوة شخصيتك يا بيتر، أرجو أن تعود إلى قمرة القيادة في طائرتك قريبا

 

كتب ..... عمر الشرقاوي

تفوق باولو ديبالا بفريق ريال مدريد الإسباني، على فريق غاريث بيل مانشستر سيتي، في مباراة إلكترونية خيرية لجمع تبرعات لمكافحة فيروس كورونا تحت إشراف صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).

وتعافى ديبالا مهاجم يوفنتوس الإيطالي مؤخرا فقط من فيروس كورونا، لكنه ظهر في روح معنوية عالية وتفوق تماما على بيل في المباراة الإلكترونية بينهما، الأحد.

وفاز ديبالا على بيل بفضل هدفين من توقيع كريم بنزيمة وإيدن هازارد، والطريف أنه لم يختر بيل في تشكيلته للفريق الملكي.

وقال بيل المالك المشارك لمؤسسة "إيليفنز إيسبورتس" للمنافسات الإلكترونية: "دفاعي لم يكن جيدا بما يكفي".

وفي ظل توقف معظم أنشطة ومنافسات كرة القدم حول العالم بسبب تفشي كورونا، جاءت المنافسات الإلكترونية لتقدم بعض التسلية والترفيه للرياضيين والجمهور على حد سواء.

وأضاف بيل: "الأمر يتعلق ببقاء الناس في البيوت وبحثهم عن شيء يقومون به. بالتأكيد الكل سيجد صعوبة في ذلك. لكن إذا تسنى لنا البقاء والحفاظ على سلامة الجميع فإن هذا ينقذ الأرواح"

وكان لاعبون آخرون مثل لوك شو ودومينيك كالفرت لوين وجوردان بيكفورد، ضمن هذا الحدث الذي بث حيا على موقع "تويتش" وجمع نحو 17 ألف جنيه إسترليني (20791 دولارا) من خلال تبرعات عبر الإنترنت.

وذكر ديبالا أن مباراة الإعادة ستقام بنفس الطريقة، لكن عبر رياضة الغولف التي يفضلها بيل كثيرا.

المصدر سكاي نيوز

 

كتب ....   عمر الشرقاوي

قرر المدرب الألماني يورغن كلوب الانضمام لقائمة نجوم كرة القدم الذين سيخفضون رواتبهم، رغم الخلاف الذي ظهر الأحد بين رابطة اللاعبين ورابطة الدوري الإنجليزي حول هذا الموضوع.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" إن كلوب أبلغ إدارة ناديه ليفربول أنه مستعد لتخفيض راتبه الشهري، حتى انتهاء أزمة فيروس كورونا المستجد، التي أصابت الاقتصاد العالمي بأكمله بأضرار شديدة.

وأعلن مدربا بورنموث وبرايتون، إيدي هاو وغراهام بوتر، أنهما أيضا قررا تخفيض راتبيهما طوعا، لمساعدة نادييهما خلال الأزمة.

وجاء قرار كلوب مخالفا لتوجه اللاعبين في الدوري الإنجليزي الممتاز، الذين رفضوا تخفيض رواتبهم بنسبة 30 بالمئة، لأنهم أرادوا أن تذهب المساعدات للقطاع الصحي وليس لرؤساء الأندية.

لكن مدربي "البريميرليغ" غير مشمولين في نقابة اللاعبين المحترفين، مما يعني أن مهمة إقناعهم من قبل الأندية أسهل بكثير من إقناع اللاعبين.

ولم تكشف المصادر عن نسبة التخفيض التي سيطبقها كلوب على راتبه الشهري، الذي يبلغ 1.5 مليون دولار.

المصدر سكاي نيوز

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية