بقلم القاص| محمد موسى

وليت وجهي شطر جوادي المفعم بالخجل ، والمترع بالإحباط وفى طريقي إليه تعثرت خطاي فرمقته بطرفي، فأشاح بوجهه عن وجهي وانشغل بنبش أديم الأرض بقدمه الأمامي وتولى عن مقابلتي بقبول حسن. وكأنه يقول لي هذا فراق بيني وبينك. ملأت صدري بالهواء ثم زفرته حتى لا أضيق ذرعا. و قررت أن أبيعه بثمن بخس وسولت لي نفسي تلك الفكرة، فسقته إلى بلد تبتاع فيه الأحصنة. سرنا في طريق وكان الصمت بطل الموقف، فدخلنا السوق وجلت في أرجائه فسرى الهدوء في داخلي ورجعت نفسي إلى سيرتها الأولى وشيمتها الهادئة التي جبلت عليها منذ نعومة أظافري، فطفقت أحدق في جوادي ونفسي ترنو إلى الجائزة في المسابقة التي تحبوا بأهدابها علينا، وأثرت أن أعطى لجوادى الفرصة الأخيرة فأدرت ظهري للسوق ورافقت جوادى إلى البيت وحنوت عليه وأعطيته كسرات من الخبز فعافها .زدت التودد إليه واستجداء الرضا فمنحته قوالب من السكر، فنظر لي واصدر صهيلا خفيضا ثم أكلها بنهم فأدركت انه وصل إلى سدرة نشوته. وجاء اليوم الموعود وامسك الفرسان أعنة جيادهم وأبصارهم ترنو الى الجائزة .أدرت ظهري للفرسان وأطلت النظر إليه فدار سؤال في مخيلتى وربما مثل بين جوانحي
:- هل جوادى الواهن ..؟
ولم يكتمل السؤال الحائر المترنم في فؤادي ونظرت إلى جوادى المطأطاء الرأس، وحاولت أن ارفع رأسه فأشاح بوجهه عنى ،وراح في غفوة فتركته وشأنه، ربما رغبت نفسي التخلص منه فى الحال، ولكنها اكتفت واكتفيت بصك وجهه، فأفاق ونظر لي شزرا .. ولم أبال وركلته بقدمي في بطنه ووكزته بقبضة يدي وتمنيت لو أن يدي قبضة من حديد فتنحره،وابتدأ السباق حيث اصطف الفرسان وبدت كل الجياد على أهبة الاستعداد وانتظر الجميع صفارة الحكم فمرت الثواني وان بدت لى طويلة كأمد الدهر،

ثم انطلقت الصفارة ودوت في أذني كدانة مدفع ودوت في أذن جوادى كسهم ناري مرق من قوس الأعداء فانتفض وأصدر صهيلا خفيضا وبدا كل فارس معتليا جبلا شاهقا وأحسست أنى اعتلى دابة تلفظ أنفاسها الأخيرة ،فركلت جوادى في بطنه وقمت بشد العنان وضغطت على السرج بكل ما أوتيت من قوة وغضب، ولم أبال بصهيله الذي بدا لي كأنين واعتليته فانتابني الفتور وأحسست أنى على شفا جرف هار، وأنى سأهوى في هوة سحيقة. وانطلق الفرسان يطوون المروج غير مبالين لى ولا يلتفت احد وراءه حتى لا يلحق بركبي فأحسست أنى أسير في هودج ملك مخلوع من ملكه وترسخت في ذاتي تلك الفكرة فقلت لجوادى هذا فراق بينى وبينك، فاصدر صهيلا عاليا وانتفض من مكانه وطفق يقطع المروج بسرعة لم أعهدها منه. اعتقد في الوهلة الأولى انه فهم تأويل قسوتي عليه ولأول مرة انظر خلفي لأجد فارسا ورائي فاغتبطت وأحسست بالحبور لأول مرة ،فزدت من شد العنان والضغط على السرج فزاد الصهيل الممزوج بالأنين ،وانتابني شعور غريب فحواة ان الحصان يريد أن يطرحني أرضا ويسحقني ويكون حقق نصرا فى حياته ،مما زاد من غيظي فزدت قسوة عليه حتى لا أحقق له النصر الوحيد في حياته و أي نصر ..

هزيمتي في ارض المعركة فزدت التصاقا بجسده وأحسست أن المعركة تبدلت وباتت مع جوادى اللعين، فزدت من وكزى وركلي له وزادت سرعة الجواد الغضبان فاعتقدت إن قسوتي وشدتي أثمرت وأينعت وتمخض عنها نجاح لم أصدقة، فكل الفرسان أصبحوا خلفي وأصبحت أنا وحدي في المقدمة، واقتربنا من الهزيع الأخير من السباق . الأطياف بدأت تتضح بالفعل طيف الكأس اقترب مني ، كم يبدو قريبا الكأس وبات حقيقة وبالفعل وصلنا إلى شط الحقيقة ..

المركز الأول وانتابتني فرحة غامرة فعانقت جوادي وقبلته، فأشاح بوجهه عنى واصدر صهيلا وكأنه صرخة الم ،وأنا أناجيه هامسا- اعلم انك غضبان منى وأنا استجدى صفحك وأعدك أنى لا أبيعك ولا أفارقك وستكسب كل الجوائز القادمة بهذه الطريقة ،فقد خرج منك الحصان المبدع الذي يرنو إلى الجوائز. وبعد عناق طويل اصطحبت جوادي لتسلم الجائزة وإذا بي أجد ثيابي مخضبة بالدماء .. فذهلت وكاد يغشى عليّ فتلمست كل أعضائي ولم أجد أي جرح في جسدي .. نظرت لجوادى فرأيت الدم النافر من جرح غائر في ظهره من ضغط السرج وحكة بشدة ،فأدركت أن قسوتي تسببت في هذا الجرح وكان جوادى يجرى هربا من الم الجرح الغائر في جسده والماثل في مخيلته وأدركت أن كل هذا الإبداع ليس رغبة في الجائزة ولكن … كم أنا … كم تضاءلت أمام نفسي .. وأمام جوادي ؟وحصلت على الكأس المنشود ووصلت إلى سدة الفوز واعتليت المركز الأول ،لكن فرحتي متوجة بدماء جوادى.

تمت بحمد الله

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية