بقلم الروائية عبير المعداوي

مجموعة قصصية " في فناء الذكريات" ٢٠١٢ -٢٠١٤

جميلة أنيقة أنتي يا سيدتي ...ما بال الدموع في عينك ...

و ما أمر قلبك المكسور ...يقول القوم عنك ان الحب زارك و هجرك و انت الأصيلة ذو النسب و الحسب و المجد الكبير ...ثرية ...كريمة الخلق..لا تحتاجين لأحد ...قوية...مستقلة ...عنيدة في حياتك التي طويتها خلف عملك حتى حققت نجاحًا لم يحققه أحد ...

فلماذا يا سيدتي ؟

مدت يدها لي و قالت

امسك يدي

فسلمت عليها

تنهدت و ندت عيونها بالدموع

و أردفت قائلة ؛

هذا ما حدث معي

اول مرة اشعر بالحب كما حرارة السلام باليد و قبلهِ كنت نسيا منسيا رغم زحام الطريق بالأصيل و الخسيس و لكنني يا أخي انا العفيفة و الجسورة في قول كلمة حق أصلها ثابت و فرعها في السماء شموخا لكرامتي و كبريائي شرفي و نسبي ،فلطالما قلت لا لكل قلب قابلني يتذلل ،كم رأيت من هامات كانت تتساقط تحت قدماي عشقًا ، تدمى عيونهم لنظرة مني ...

وكان وعد الله

أن يقابلني القاسي قلبه

...يهديني درساً ...تستفيق منه الحرائر العبيدات، درسا هز عرشي..و أخرجني من سباتٍ طويل على قبلة الموت لقلب لم يأت الحب له مرة ، قلب يأبى الحرام و يحلم أن يفتح أبواب السماء ...

هممت لأسألها

و ماذا فعل الحبيب

ابتسمت و قالت

وضعني في ثلاجة الأحياء

و حق علي القول اننا النسوة سنظل مفعولا به و لسنا فاعل ...سنظل هكذا عالقين بين الكاف و النون لخليفة الرب في الأرض و هذا لأن الكون جعل من الماء رجل و من التراب نساء .

و أبت مجرتنا ان تحررنا فجعلتنا سديم في بهو الملك .

Rate this item
(1 Vote)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية