بقلم الروائية : عبير المعداوي 

لعنتي أسطورتي
قصة قصيرة
عبير المعداوي

استقبلني بباقة ورد


قال لي أيتها الملكة
هل تدرين أن الشمس تشرق مع ابتسامتك في وجهي و تغيب لو عبست أمامي


و قال لي أيتها الملكة
هل تدرين أن الشوق لاذعا كأشعة شمسك الحارقة حينما تتذمرين


و قال لي أيتها الملكة ، هل تدرين ما هو الحب
إنه قلبك الذي يفوح العبير حينما تتمايلين


ابتسمت في نفسي و تأملت لعيونه الثاقبة و هي تلتهم أشباحي
فمددت يدي له

و قلت؛  
أي سراب أنت
ألا تدري أن الأمل قد غادر أوداج الكلمات
و السحب فاضت بالدموع فوق الهامات
و السماء تشعبت بالغيم و الركام
و الان مليكتك تستسلم ل الآهات

قال ؛ 
ما السراب إلا شيطان في ظل رجل تعود أن يأخذ دون أن يعطي
يثب فوق الكنوز بشغف الطامعين
لكن يا ملكتي
انت سيدة القلب
و ما أنا سوى ملكيك المنتظر
انتظرت هناك اعلى غصن الزيتون
ترفرف الحمامات الرشيقات حولنا
و نسج الورد الجوري بيتا من اطيابه
ينتظرك أن تأتي و تستلقي بجوارنا
انا الرجل المحب
ما كان لي أن أكون سرابا في محراب عشقك


****
تنفست الورد من أغصانه
صدقت نعيم لمساته
و صعدت فوق هامة السحاب مع تغريده
و استسلمت لمليك عشقته
و مضت لحظات من النعيم السعيد في جنته
غفت عيني على الجمال و الهدوء


****
و فجاة استيقظت على صوت رعد هز قلبي
كان لصراخ ملكة قديمة
كانت قد سبقتني في الأحلام مع الملك المفدى
وجدتها تناطح وجودي
و تستنكر بقائي
هممت للاستنجاد بهامتي
علمت أن المليك المفدى و شيطانته القديمة قد سرقوها
و أطاحت بي الملكة العجوز الشيطانة و ألقت بجسدي فوق عش
الغربان من تلقفوني في ترحاب
و تراقصوا فوق صدري العاري بشموخ و علياء


***
ندت عين الشمس بدمعة لحالي و سمعت المليك المفدى من فوق العرش يبكي
و قال
كيف وثقتي بذئب اعتاد الكذب و الخيانة
و انت يا سيدة الزمان نقشت في صفحات تاريخك
أن الحياة رسمها صادق و دمرها مغوار جبان

قلت و انا هائمة على وجهي
هل تدري ان كذبك قد اشعل في جسدي الحياة
و غدا ستأتي لي مرة ثانيه
كي تعيد بهاء  سماؤك

و افترقنا و مرت الأيام

و اذ بيوم خالداً سمعت المليك المفدى يغازلني بعد ان وثقت الحياة خيانته للسماء
و من خلف مخدعي
راح يراودني طامعا في البقاء
فابتسمت بترحاب
و همست لنفسي بسعادة ؛ " لقد حلت ساعة الانتصار"

و قلت له

أهلا بك في جنتي
و مدت يدي له بكأس الهوى
فالتهمه بجشع دون انتظار
فهوى على الارض تحت اقدامي ساقطا كتمثال الرمال


و انتهت هنا أسطورتي إلا أن السماء قررت نقش البحر بنفس سطور الظلام 

تمت

لعنتي أسطورتي من المجموعة القصصية " ورد في جفن الهوى"   و ستطرح ل الروائية عبير المعداوي  
في مصر ، صيف ٢٠١٩

Rate this item
(1 Vote)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية