الرواية
كاسل جورنال

كاسل جورنال

حـســــن زايـــــد .. يـكـتـب :

لـعـبـة الـمــوت

 

لقد جوبه المجتمع بحقيقة الموت ، حين وجد نفسه في مواجهة حقيقية مع الموت الذي لا يجد له دفعاً ، أو لا يجد منه مفراً . وكأن الأمر قدراً ينحط فوق الرؤوس حطاً ، والأنباء تتسارع متعاقبة عن حالات موت حقيقية ، أو مطاردات من الموت ، جراء لعبة إلكترونية قد تأتي عبر الهواتف الذكية ،  أشبه ما تكون بالفيروس الإلكتروني الذي يركب هذه الأجهزة ، ولا تستطيع منه خلاصاً .

ولعبة الموت هي لعبة الكترونية تعرف بالحوت الأزرق ، اخترعها شاب روسي في أوائل القرن الراهن ، وقد اسفرت هذه اللعبة في النهاية عن عدد من القتلي . وقد ألقي القبض عليه ، ووضع في السجن بعد محاكمته وإدانته . وهو حالياً رهين محبسه . وقد سميت اللعبة بهذا الإسم استناداً إلي ما يقترفه هذا النوع من الحيتان مع نفسه ، حيث تقوم بعمليات انتحار جماعي دون معرفة السبب . حيث تقوم هذه الحيتان بالإندفاع في اتجاه الشط حيث المياه الضحلة نتيجة انحسار المياه في أوقات الجزر .

وحبس الشاب الروسي لم يحبس تطبيق اللعبة ، ولم تقف عند حدها ، وإنما ظلت تسري كالسرطان في الجسد كأنها متفاعلة ذاتيا فيما بين خلاياها ، أو بفريق عمل مجهول قد تبني التشغيل عن بعد . ومن هنا فقد حبس الشاب الروسي معناه ومغزاه ، وأصبح هو والعدم سواء ، بينما لعبته مستمرة . اللافت للنظر هو زعم الشاب الروسي أنه قد اخترع هذا التطبيق لتخليص البشرية من نفاياتها البيولوجية .

وتتسلل هذه اللعبة عبر الفضول ، والرغبة في التعرف علي هذا التطبيق لدي الأطفال . ويتأتي ذلك عبر التفكك الأسري الذي يعيش الطفل الضحية في ظلاله ، وقد يأخذ انشغال الأبوين بالعمل طوال الوقت صورة هذا التفكك الذي يعانيه أبناءنا ، وقد يعد هذا العمل اللون العصري من عصور التفكك الأسري تحت وازع الحاجة الي اٌلإشباع . والناتج هو عزل الأطفال عن الرقابة اللازمة وانعزالهم عن الإندماج الأسري الواجب . مما يجعلهم صيدا سهلا لمثل هذه الألعاب في ظل هذه الغفلة .

وكما اسلفنا ، فإن الدافع لدي الأطفال وراء التعامل مع هذا التطبيق ، بخلاف التفكك والتحلل الأسري ، فعلاً أو حكماً ، هو الفضول والرغبة في الممارسة ، وقبول التحدي الذي تبديه اللعبة في مواجهتهم ، وفي غمار ذلك ، يتم إلقاء التعليمات من جانب اللعبة ، ويتم تنفيذها ، وإرسال نتائجها إلي اللعبة ، لإثبات القدرة علي التنفيذ من ناحية ، وكسب الثقة من ناحية أخري ، والتحدي من جهة ثالثة .

وفي خمسين خطوة يقوم الطفل ـ ذكراً كان أو أنثي ـ في تلقي التعليمات وتنفيذها ، حتي تنتهي بالإنتحار ، وكان قد وقع تحت الهيمنة النفسية الكاملة ، أو تحت سيطرة الإبتزاز الكامل ، بل والتهديد المستمر بقتل أو تدمير من يحب . ولا يجد الطفل فكاكاً من تنفيذ ما يتلقي من تعليمات . ولا يستطيع الفكاك الا بمعاونة الغير ، سواء بطلب المساعدة ، أو باكتشاف ذلك والتدخل في الوقت المناسب .

ومن بين الخطوات اللازمة للهيمنة نحت كلمات أو رسومات معينة علي مناطق معينة من الجسد ، وتصويرها وإرسال صورتها إلي إدارة اللعبة . والإلتزام باليقظة قي ساعة معينة ، والوقوف في أماكن محددة . والإستماع إلي موسيقي معينة . ومشاهدة أفلام رعب بعينها في توقيتات مخصوصة ، والتحدث إلي إدارة اللعبة  ، والمقصد العام هو إتمام عملية الهيمنة ، وتنفيذ التعليمات بصورة آلية دون تفكير أو شعور أو إدراك .

وللخروج من مرحلة الهيمنة لابد من الإستعانة بالأهل ـ سواء بطلب ذلك من الطفل ـ أو ملاحظة الأهل ومتابعتهم ، أو بمسح بيانات الجهاز ، والعودة به إلي حالة المصنع . فإن ظهر التطبيق مرة أخري فيتعين إبلاغ جهات الأمن لمراقبة الجهاز ، والتوصل إلي مصدر البيانات .

 

لا يمكن لمراقب منصف للأوضاع التي سادت مصر في الآونة الأخيرة ، إلا الذهاب إلي نتيجة واحدة ، لا ثاني لها ، وهي أن هناك أجندة خفية كانت معدة لمصر ، وما زالت مفعلة ، من أطراف خارجية وداخلية . الأطراف الداخلية والخارجية ممثلة في دول وأجهزة استخبارات . والأطراف الداخلية ممثلة في الإخوان المسلمين ، وأطرافها وإن تباعدت وصلاتها ، وتلك الأطراف التي توحدت معهم في الهدف ، والأطراف التي سقطت في شراكها الخداعية نتيجة الأطماع الشخصية في تقلد مقاليد الحكم .

نتاج هذه الأجندة وجماعها والهدف منها هو استكمال رسم المخطط المرسوم ـ إعمالاً لسايكس / بيكو الأورو أمريكي الجديد ـ الذي نراه  بأم أعيننا ، مدناً صارت مهدمة بالكامل في العراق وسورية واليمن وليبيا ، ومن قبلهم الصومال ، أشباه دول قد تم إعادتها بالكامل إلي العصور الوسطي .

وقد كانت مصر تواجه هذا المخطط الذي بدأ مراحله التنفيذية علي الأرض بداية من 25 يناير 2011 م . وظل الأمر في شد وجذب بين قوي الهدم وقوي الحفاظ علي البناء حتي قرارات 3 / 7 / 2013 م ، أيام خروج الشعب علي حكم الإخوان ، خروجاً لم يحدث في التاريخ من قبل ، وقد كان مشهد مليشيات الإتحادية وحده كافياً لهذا الخروج .

ومن الأدلة علي تورط أمريكا والغرب في المخطط  الهادف إلي  نقض مصر من القواعد ، وجعل عاليها سافلها ، أن أقمارها الصناعية التي ترقب الكون ، وأقمارها الموجهة لرصد تفاصيل أي بقعة من بقاع الأرض ، وكاميرات تلفزيوناتها عبر مراسليها ، ومكاتبها المنتشرة بطول البلاد وعرضها ، وكاميرات موبايلاتها النقالة عبر مراسليها ، قد أصابها العمي والصمم علي نحو مفاجيء ، فلم ترصد الخروج الجماهيري الهادر علي الجماعة وحكمها .

ولم تشفع كل وسائل الإتصالات ونقل المعلومات للشعب المصري شرعية خروجه علي نظام الحكم الإخواني كما شفعت له خروجه علي نظام حكم مبارك . بل إنه قد عوقب علي خروجه الأخير بضربه اقتصادياً وعسكرياً وسياسياً . وقد كان من المفترض أن يقف الغرب وأمريكا إلي جانب الجماهير الثائرة في الحالتين ، وإلا أصبح الإتهام بالإنحراف الأخلاقي في حقهما قائماً لا محالة .

ومن هنا لايمكن الرهان مطلقاً علي الجانب الأخلاقي في محاربة الإرهاب ، وتصعب المواربة في التعامل مع أطرافة ، أو وضع الرؤوس في الرمال في مواجهتهم ، أو المجاملة في الحرب عليهم . ومن ثم  فإن تصريح الرئيس السيسي في مؤتمر الرياض قد جاء في سياقه ، حين أعلن أن الإرهابي ليس هو فقط من يحمل السلاح ، وإنما هناك من يخطط له ، ومن يموله ، ومن يسلحه ، ومن يدربه ، ومن يطببه ، ومن يعوضه عن الأفراد والمعدات ، ومن يقدم له المعلومات . ويُفهم من ذلك أن وراءه  دول ، وأجهزة استخبارات ، وحدود يتم عبورها ، ومواد متفجرة يتم تهريبها . فالسماء لا تطمر أسلحة ولا ذخائر ولا متفجرات ، ولا تمطر نقوداً ولا إرهابيين .

وإن كان بعض من خضع لغسيل الدماغ ، وجري التلاعب بعقولهم ، عبر وسائل الإعلام ، ووسائل الميديا الأخري ، من يروج إلي القول بأكذوبة الحرب علي الإرهاب ، وأن ما يذاع عنه ، وما تتناقله وسائل الإعلام من أفلام وفيديوهات ما هي إلا فبركة لوقائع مختلقة . ولو أن ذلك كذلك ما كان قد سمع المؤتمرين لكلمة وزير الخارجية المصري في مؤتمر ميونيخ لمكافحة الإرهاب حول تعرض مصر للإرهاب ، وأنها لا تلقي حتي مجرد الحصول علي المعلومات ، وتقليم أظافر تلك الدول التي تدعمه . خاصة وأن هناك مادة متفجرة وصلت إلي مصر تراقب دولة كبري تحركاتها بالأقمار الصناعية .

وهناك دول وأجهزة ووسائل إعلام تترصد بمصر من أجل إسقاط الدولة المصرية ، بالتأكيد أن وراء ذلك تمويل بمليارات الدولارات ، وبالتأكيد كذلك أن مصر تحاول الإفلات من كافة الفخاخ المنصوبة  لها ، إقتصادياً ، وسياسياً ، وثقافياً ، علي كافة الصعد ، وفي كافة المجالات . إن تخلص مصر من تلك العقابيل داخلياً وخارجياً ، يدفع بها إلي نهوضها ، ونهوضها يعني ترميم ما تهدم وتكسر من البلاد العربية .

 

استقبل فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، السفير ماجد مصلح سفير مصر بموريتانيا والقنصل ياسر عابد قنصل مصر العام في سيدني بأستراليا.

قال فضيلة الإمام الأكبر إن سفراء مصر عليهم دور كبير في دعم جهود الأزهر الشريف في محاربة التطرف وتقديم حقيقة الإسلام البعيدة كل البعد عن الإرهاب، مضيفًا أن الأزهر لديه برنامج لتدريب الأئمة لمدة شهرين، يتم خلاله تدريبهم على التعامل مع كافة التحديات والقضايا المعاصرة، بالإضافة إلى فتح أبوابه لأبناء المسلمين من جميع أنحاء العالم للدراسة في مختلف التخصصات الشرعية والعلمية.

من جهتهم، أكد كل من سفير مصر وقنصل مصر بسيدني أن الأزهر هو أهم أجنحة السياسة الناعمة لمصر في العالم، مشيدين بالجولات الخارجية لفضيلة الإمام الأكبر وبخطاباته التي وجهها إلى العالم من خلال العديد من العواصم، التي دعا فيها إلى السلام والتعايش السلمي بين أتباع جميع الأديان، ومواجهة الفكر المتطرف، وهو ما أسهم في تصحيح الصورة المغلوطة عن الإسلام.

قافلة الأزهر الطبية تختتم أعمالها في "بوركينا فاسو" بعد إجراء "401" عملية جراحية وفحص "22700" مريض

اختتمت قافلة الأزهر الطبية الموفدة إلى جمهورية بوركينا فاسو أعمالها، اليوم الأحد، وسط احتفاء من أهالي مدينة "كودوجو"، الذين أعربوا عن شكرهم للأزهر الشريف وللحكومة المصرية لدعمهم ومساندتهم لجمهورية بوركينا فاسو، مقدرين الجهود المخلصة لفضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في شتى ربوع الأرض.

وأجرت القافلة خلال فترة عملها في بوركينا فاسو، التي استمرت 10 أيام، "401" عملية جراحية متوسطة وكبرى، شملت استئصال أورام، بأنواعها المختلفة، وجراحات العظام والمسالك البولية والمناظير وجراحات الأنف والأذن والحنجرة والمياه البيضاء والزرقاء.

ووقعت القافلة الكشف الطبي على "22700" حالة مرضية، وتم صرف العلاج لهم بالمجان، واحتشد المواطنون على العيادات الخارجية في مستشفى الصداقة منذ اليوم الأول لعمل القافلة، التي شملت تخصصات: الأنف والأذن والحنجرة والجلدية والعظام والأسنان والعيون والباطنة والنساء والتوليد والمسالك البولية.

وشارك في القافلة 24 طبيبًا من أساتذة طب الأزهر، في 14 تخصصًا، بالإضافة إلى طاقم من الممرضين والإداريين، كما اصطحبت القافلة ستة أطنان من الأدوية والمستلزمات الطبية، تم صرفها بالكامل بالمجان.

وكان الأزهر الشريف قد أرسل في نهاية نوفمبر الماضي قافلة مساعدات إنسانية وإغاثية إلى مخيمات مسلمي الروهينجا اللاجئين في بنجلاديش، إضافة إلى قوافل أخرى توجهت إلى تشاد والصومال ونيجيريا وأفريقيا الوسطي، فضلا عن القوافل التي تجوب مختلف أنحاء مصر، في إطار الدور الإنساني والاجتماعي الذي يضطلع به الأزهر الشريف.

 
عقد فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لقاء مع برلمان الطلاب الوافدين الجديد.
قال فضيلة الإمام الأكبر  إنه يحرص على متابعة الطلاب الوافدين  بنفسه وحل جميع مشاكلهم، لأن الأزهر يعول عليهم لحمل منهجه حول العالم، مؤكدًا أن رسالة طالب الأزهر هي السلام للعالم كله، وليس للمسلمين فقط ولا حتى للإنسان وحده، بل هي رسالة تمتد حتى للحيوان والطير والنبات والطبيعة، لأن هذه الرسالة هي جوهر الدين الإسلامي وأساس دعوته.
وشدد فضيلة الإمام الأكبر على أن الأزهر لا يقبل أن يكون من بين طلابه من يحمل منهجًا يخالف منهج الأزهر الشريف، موضحًا أن الأزهر هو أقدم جامعة في العالم استمرت في أداء دورها حتى اليوم بفضل منهج الأزهر المتفرد والذي يتصف بتعدديته وتطوره وتجدده الدائم مع حفاظه على ثوابت الأمة وتراثها.
من جهتهم عبر الطلاب الوافدين عن بالغ شكرهم لفضيلة الإمام الأكبر وتقديرهم للاهتمام والرعاية المباشرة لهم من فضيلته، وهو ما يولد لديهم الإصرار على التفوق والنجاح، مؤكدين حرصهم على تمسكهم بمنهج الأزهر الشريف ورسالته السمحة وأن يكونوا سفراء لهذا المنهج في دولهم بعد تخرجهم.

 شاركت اليوم الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة في الاحتفالية التي نظمها المركز الثقافي الصينى بالقاهرة، تحت رعاية الوزارة وهيئة تنشيط السياحة، ونقلتها وسائل الاعلام والتليفزيون الصيني على الهواء.

وقد شهدت الفعالية إنارة برج القاهرة باللون الأحمر في إطار الاحتفال برأس السنة الصينية وأعياد الربيع بالصين، تزامنا مع ما سيتم من فعاليات ببرج " شنغهاى" بدولة الصين.

وشارك في الاحتفالية السفير الصينى بالقاهرة السيد سونج أيقوه، والسيد يوان جيقووانغ المستشار الثقافي الصيني ، والسيد هشام الدميرى رئيس هيئة تنشيط السياحة، واللواء أحمد حمدى نائب رئيس هيئة التنشيط السياحى وعدد من قيادات الهيئة.

وفِي كلمتها أعربت الدكتورة رانيا المشاط عن سعادتها بمشاركة الشعب الصيني الاحتفال برأس السنة الصينية، متمنية أن يكون العام الجديد مليء بالسعادة والازدهار والتقدم للبلدين.

وأكدت على عمق العلاقات المصرية الصينية التي تمتد عبر التاريخ، مشيرة إلى أهمية مثل هذه الفعاليات في توطيد العلاقات بين مصر والصين وجذب مزيد من السياحة الصينية الى مصر.

من ناحيته قال سونج أيقوه السفير الصيني في القاهرة أنه سعيد لاحتفاله برأس السنة الصينية وسط أصدقائه المصريين، مضيفا  "شرف لي أن يضيء برج القاهرة باللون الأحمر الصيني، دليلا على التعاون المستمر بين البلدين"، ومؤكدا أن حدث اليوم هو أكبر دليل على التبادل الثقافي والصداقة بين البلدين.

وهنأ السيد يوان جيقووانغ المستشار الثقافي الصيني شعبه برأس السنة الصينية والاحتفال بأعياد الربيع، مشيرا الى أن إنارة برج القاهرة باللون الأحمر  اليوم هي إشارة  لإضاءة عام جديد مليء بالتعاون المثمر بين البلدين.

وخلال الاحتفالية تم تقديم عدد من العروض الفنية الصينية، وشهدت تغطية إعلامية موسعة من قبل وسائل الإعلام المحلية والدولية.

وتزامنا مع  الاحتفالية سيتم عرض فيلم دعائى لمصر مدته دقيقتين و٣٠ ثانية  لمدة أسبوع بشاشات عرض داخل مترو الأنفاق بمدينة  بشنغهاى الصينية.

( أجهزة البحث الجنائى بالجيزة بالتنسيق مع قطاع الأمن العام تنجح فى ضبط عناصر تشكيل عصابى تخصص فى إرتكاب جرائم تتبع وسرقة رواد البنوك بالإكراه )
▪ فى إطار جهود أجهزة البحث الجنائى بمديرية أمن الجيزة بالتنسيق مع قطاع الأمن العام لكشف غموض وتحديد وضبط مرتكبى واقعة بلاغ ( المواطن/خالد . س . ع – مدير فندق ) لقسم شرطة الأهرام .. بأنه عقب قيامه بصرف مبلغ مالى قدره ( 120 ألف جنيه ) من أحد البنوك بمدينة السادس من أكتوبر ، وتوجهه إلى محل إقامته بمنطقة حدائق الأهرام مستقلاً سيارته وبرفقته زوجته ، وبمنطقة هضبة الأهرام إعترض طريقه أربعة أشخاص مجهولين يستقلون سيارة ملاكى ، وبحوزتهم أسلحة نارية وحاولوا إستيقافه إلا أنه تمكن من الهرب .
▪ فقد تم تشكيل فريق بحث جنائى توصلت جهوده إلى تحديد مرتكبى الواقعة وهم كلٍ من :
1. بلال . ر . ح – سن 35 – سائق – ومقيم بمنطقة أبوالنمرس بالجيزة – له معلومات جنائية مسجلة ، ومطلوب ضبطه للتنفيذ عليه فى 3 أحكم قضائية صادرة ضده فى قضايا (مخدرات ، حيازة ذخيرة ، سرقة بالإكراه) .
2. رامى . ز . ع – سن 30 – سائق – ومقيم بمنطقة الطالبية بالجيزة – له معلومات جنائية مسجلة .
3. محمد . ز . ع – سن 35 – سائق – له معلومات جنائية مسجلة ( شقيق الثانى )  .
4. محمد . ص . ك – سن 34 – سمكرى سيارات – ومقيم بدائرة قسم شرطة الجيزة – له معلومات جنائية مسجلة .
▪ عقب تقنين الإجراءات تم إستهداف المتهمين بمحال إقامتهم والأماكن التى يترددون عليها والمحتمل إختبائهم بها بعدة مأموريات أسفرت عن ضبطهم .. وبمواجهتهم إعترفوا بإرتكابهم الواقعة وتكوينهم تشكيلاً عصابياً فيمابينهم تخصص فى إرتكاب جرائم تتبلع رواد البنوك وسرقتهم بافكراه ، وبتفتيش مسكن الأول تم ضبط الأسلحة النارية المستخدمة فى إرتكاب الواقعة ومبالغ مالية من متحصلات نشاطهم الإجرامى عبارة عن ( 3 بنادق آلية و 3 خزينة لذات الأسلحة و40 طلقة نارية من ذات العيار ، 2 بندقية خرطوش و7 طلقات خرطوش من ذات العيار ، طبنجة صوت و27 طلقة صوت ، 2 قناع أسود ، مبلغ مالى قدره 31 ألف و500 جنيه ) .. وبتطوير مناقشتهم إعترفوا بإرتكاب ( عدد 4 جرائم مماثلة بدائرة قسم شرطة الأهرام ).
▪ تم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال المتهمين وما إرتكبوه من جرائم ، والعرض على النيابة التى باشرت التحقيق.

الصفحة 1 من 102
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…