بعدما نشر عنها مؤخرًا ثلاث أوراق بحثية في مجلة  The Innovation، أحدثت جمجمة "الإنسان التنين" ضجة كبيرة   في الأوساط العلمية العالمية، إذ تسهم الجمجمة المكتشفة في الصين قبل ثمانين عامًا في سرد قصة البشرية.

ويفسر الاهتمام العالمي اللافت بجمجمة "الإنسان التنين"، إن شجرة تطور الإنسان هي شجرة متشابكة الأطراف تمتد جذورها إلى 7 مليون عام من التاريخ الجيولوجي ، وأي اكتشاف يساعد في فك هذا التشابك يعد أمر بالغ الأهمية.

 ورغم أهمية الاكتشاف إلا أنه لم يؤتي ثماره بعد، خاصة أن العلماء في المجتمع العلمي يفضلون التريث قبل إصدار أحكام علمية.

 ويشار الى ان "الإنسان التنين (Homo longi) يقع بين النياندرتال والهوموسابيان (الإنسان العاقل)، لأنه يمتلك صفات اشتراكية بعضها يدعم علاقته بالإنسان العاقل، والبعض الآخر يدعم علاقته النياندرتال".

 لكن الجديد الذي كشف عنه العلماء في الأوراق البحثية، هو أن الإنسان التنين أقرب للإنسان العاقل، نتيجة وجود بعض الصفات في الجمجمة تختلف عن النياندرتال، وهذه الصفات أقرب للهوموسابيان".

أمَّا فيما يتعلق بإشارة بعض العلماء إلى وجود علاقة تشابه بين "الإنسان التنين" وإنسان دينيسوفان،  فإن هذا الافتراض لا يزال على مائدة بحث العلماء، خاصة أن عينات "دينيسوفان" قليلة، وحتى تكون هناك مقارنة موضوعية يجب أن تكون مع نفس الأجزاء من الجمجمة.

 ويشار الى انه لا يمكن الجزم حاليًا بأن "الإنسان التنين" هو دينيسوفان أو هناك تشابه بينهما، وحتى تحسم هذه الفرضية لابد من الحصول على عينات كافية من دينيسوفان.

 ويقول عالم الحفريات المصري، الدكتور هشام سلام، مدير ومؤسس مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية أن بعد الاكتشافات الأخيرة أصبحت أنظار العالم تتجه صوب مصر، على أمل اكتشاف أي حفريات من أنواع هومو في مصر، لأن شجرة تطور البشرية التي تمتد لـ 7 مليون سنة، جذورها إفريقية بالأساس، وحتى يخرج الإنسان وينتشر في ربوع الأرض، لابد أن يكون خروجه من مواقع قريبة إلى القارات مثل مصر أو باب المندب، لكن الترجيحات الأكبر أن خروجه كان من مصر.

وتجدر الإشارة إلى أن جمجمة "الإنسان التنين" حفظت على الطريقة الصينية في حفظ الكنوز، بعدما أُخفيت في قاع بئر لنحو 80 عامًا، بعد اكتشافها عام 1933 شمال شرقي الصين، لتخرج للنور في عام 2018 وتحدث ضجة مدوية في الأوساط العلمية.

 ويرجح الباحثون إن عمر "الإنسان التنين" يصل إلى 50 عامًا، متوقعين أن يكون له وجه "واسع للغاية"، وعيون عميقة ذات تجاويف كبيرة للعين، وأسنان كبيرة، ودماغ مشابه في الحجم للإنسان الحديث.

ويتراوح عمر الجمجمة المكتشفة في مدينة هاربين الصينية، ما بين 138000 و309000 عام، وفقًا للتحليل الجيوكيميائي، وتجمع بين السمات البدائية، مثل الأنف العريض والحاجب المنخفض والمخ، مع تلك الأكثر تشابه إلى الإنسان العاقل، بما في ذلك عظام الخد المسطحة والحساسة.

الأكثر مشاهدة

  • بالترتيب
  • بالعنوان
  • الأكثر شهرة

بقايا انسان

عندما تتكلم الدموع... وتسقط ...

بمناسبة يوم الشهيد ...

تحرير حسام وليد - القاهرة - نقلا ...

كاسل الحضارة والتراث ...

ننفرد باحدث المعلومات و الاخبار ...

بعد الكشف الهام لجمجمة ...

بعدما نشر عنها مؤخرًا ثلاث أوراق ...

الهجرة غير الشرعية أزمة ...

تحرير ...  منى إسماعيل  أصبحت ...

روسيا تستأنف حركة ...

تحرير ...  منى إسماعيل أعلنت ...

"فيسبوك" يغير اسم ...

 تقرر تغيير اسم عملة "ليبرا" ...

"فيفا" يرشح 11 ...

 تقدم روبرت ليفاندوفسكي، الفائز ...

أردوغان: بإمكان ...

 قال الرئيس التركي رجب طيب ...

أرمينيا ترى أنه لا ...

 أعلن رئيس أرمينيا، أرمين ...

أرمينيا: إسقاط ...

أعلنت أرمينيا، السبت، إسقاط ...

أسرار كلينتون.. ...

 كشفت رسالة جديدة مسربة من بريد ...

تظهر نتائجه بأقل ...

 قال باحثون، الخميس، إن علماء من ...

الدولة السلجوقية ..

 الدولة السلجوقيَّة أو دولة بني ...

أخصائي يعلق على مرض ...

 أعلن الدكتور سيرغي فوزنيسينكي، ...

ماكرون يتحدث مع السيسي ...

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ...

كاسل جورنال تعلن عن ...

ترحب مجموعة  كاسل جورنال ...

أول ترخيص لمعهدين ...

تحرير : يوسف جودة أعلن الأمير بدر ...

Who's Online

205 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

ملفات حصرية

الدائرة الأخيرة

ملاحظات حول موقف الولايات المتحدة
كتب؛ د عبير المعداوي - رئيس ...
لماذا لا داع ان تقلق من الرئيس
بقلم : عبير المعداوي انه ...
الذئب ينجح معكم كالعادة
 بقلم عبير المعداوي اذا ...
روح أكتوبر إجعلوها طوق النجاة
ان هذا النصر كلف الله به ...
أزمة سد النهضة و علاقته بالاعلام
بقلم رئيس التحرير : د عبير ...
ارفعوا علم ليبيا
 لا تنسوا وسط الزحام قضيتها ...
صانع المعجزات
 بقلم د عبير المعداوي ...
العبور الثانى
بقلم د عبير المعداوي  قد ...

فيديو كاسل جورنال

الدائرة الأخيرة  

الدائرة الأخيرة مع الدكتور عاصم الليثى

 الدائرة الأخيرة مع اللواء نبيل أبو النجا

 كلمة د/عبير المعداوى فى عيد الشرطة

عنوان الجريدة

  • 104-ش6-المجاورة الأولى-الحى الخامس-6أكتوبر
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 01004734646

إصدارات مجموعة كاسل